الأخبار
أخبار السودان
أفلا يصمتون لحظة؟!: (بمناسبة نجاح الاستراتيجية ربع القرنية "الأصل"!) ..
أفلا يصمتون لحظة؟!: (بمناسبة نجاح الاستراتيجية ربع القرنية


07-03-2014 02:39 PM
عوض محمد الحسن

لن استشهد بالحكمة التي تقول "إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب" فهي حكمة دارجة غسل الناس فيها أرجلهم، بل استشهد بكتاب الله، جلّت حكمته، الذي جعل الصمت آية في سورة مريم: "قال ربِ اجعل لي آيةً قال آيتُك ألّا تكلّم الناس ثلاث ليالٍ سويّا"، ثم: "فإمّا ترَينّ من البشر أحدا فقولي إني نذرتُ للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيّا".
• لماذا إذن لا يصمتون يوما واحدا أو بعض يوم؟
• ألم يقولوا لنا إنهم يقيمون المجتمع القرآني في البلاد؟
• لماذا إذن لا يتأدبوا بأدب القرآن ويصوموا عن الكلام برهة؟
• لماذا لا يتركوا "الجقلبة" والطنطنة التي لا تنتهي، ولا تقود إلا إلى التدليس والكذب والسخف المودي بأهله إلى النار؟
• لماذا لا يريحون ألسنتهم ذات الرؤوس المتعددة التي تقول الشئ وضده في آن معا، وتلحس اليوم ما ذكرته بالأمس؟
• لماذا لا يريحوننا يوما، بل ساعة، بل برهة من هذا السيل الذي لا يتوقف من الكلام المتناقض، المتضارب الذي هو في مجمله مفرغ من المعنى والمنطق والحكمة والفائدة، ومن احترام عقول السامعين وإن جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا "بطاطينهم" هربا من اللغو؟
لماذا لايصمتون قليلا ويتركوننا في حالنا وقد تركنا لهم الجمل بما حمل؟
• ألم نترك لهم السلطة بمباهجها وجاهها وسطوتها، وزخرفها وملذاتها، ومناصبها و"صفافيرها"، وحجِّها وعُمرتها، وفتحها للأبواب المؤصدة لهم ولخاصتهم دون بقية خلق الله، و"تلييسها" للعيون والأفئدة؟
• ألم نترك لهم الثروة بمصارفها و"مظاريفها" وعطاءاتها وشركاتها القابضة والباسطة وأراضيها ومزارعها ومصانعها "الفريزيان" التي تدر لبن الطير قبل أن تدور المكائن؟
• أو نازعناهم السلطة والثروة؟
• ألم يمش معظمنا عقدين من الزمان ونيف "تحت الحيط"؟
• أولم نلزم بيوتنا نبحث عن الطين والعجين نصم به آذاننا؟
• أولم يفضّل البعض منّا باطن الأرض تاركين لهم ظاهرها؟ أولم نترك لهم البلاد بمليون ميلها، و ما تبقى مها، وهاجر منّا من استطاع إلى ذلك سبيلا إلى فجاج لم نسمع بها في أقاصي الأرض: نيوزلندة واستراليا والبلاد الاسكندنافية وروسيا البيضاء وموزمبيق وملاوي والأمريكتين، أو "إلى أي بلد يقبلهم" كما قال الطيب صالح، رحمه الله؟
• لماذا إذن لا تلهيهم سلطتهم التي أضحت مُلكا عضوضا، وثروتهم - وقد انفردوا بها - ويصمتوا ويتركوننا وشأننا؟
رحم الله عم الطيب؛ أدرك بذهنه الوقّاد وبصيرته الثاقبة وحكمته العجيبة موطن الداء ووضع أصبعه عليه عندما تساءل قبل أكثر من عشرين عاما: من هؤلاء الناس ومن أين أتوا؟ وماذا يريدون منّا، وبنا؟ ومَن حرّضهم علينا و"حرّشهم" على شعب السودان الصابر؟ ولماذا يعملون على إعمار البلاد وكأنهم مسخّرون لخرابها؟ ولماذا يقتلون الخيول ويحيون العربات؟ ولماذا يبنون الجسور والطرقات والصروح ويهدمون الإنسان الذي كرّمه الله ونفخ في صلصاله قبسا من روحه؟
ربع قرن من الزمان وهم "يخمجون" في السودان بلا هدى إلا ما يشبه "الغبينة" ضد البلد وأهله؛ غبينة لا تبرد ولا يهدأ لها أوار، تجعلهم يسعون في همّة ودون كلل لتقطيع أوصاله، ونقض غزله، و"تنسيل" نسيجه، وإهدار موارده، وتجهيل أطفاله، وتشتيت شبابه، وإذلال نسائه، وإهانة شيوخه. يعيدون صياغة إنسانه ليستحيل مسخا ذا أنياب ومخالب حداد، لا يخاف الله ولا يرحم الناس.
• لماذا هذه المُثابرة على دعك الملح في الجروح النازفة؟
• لماذا لا يوجهون أبواقهم ومايكروفوناتهم وصحفهم واذاعاتهم وفضائياتهم وأئمة مساجدهم ومسيراتهم ونفراتهم ومنابرهم بعيدا عنّا وقد أشحنا بوجوهنا عنهم؟
• لماذا لا يصومون عن الكلام لحظة حتي ننسى برهة أننا نعيش كابوسا لا ينتهي؟
• لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
++++
حسبنا الله ونعم الوكيل!

[email protected]






تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1922

التعليقات
#1051441 [ملعون أبوك بلد]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2014 03:11 PM
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
لماذا لا "يحلّون عن سمَانا" ويدعوننا وشأننا؟
قروش البترول وشلتوها ... بطونكم انبجعجت من قروش البلد ... فصلتوا الجنوب ... وكل موبقات الارض قمتم بها ... والشعب ينظر ليكم ... ليكم حق ما تفعلوه في السودانيين والسودان ...


#1051060 [عزة]
1.00/5 (1 صوت)

07-03-2014 09:05 PM
SUPER GLUE
خالدين فيها برشام


#1050984 [osama dai elnaiem]
1.00/5 (1 صوت)

07-03-2014 04:54 PM
صبرا ال ياسر موعدكم الجنة--- ونسأل الله ان يوعد السودان خيرا ورمضان كريم


#1050954 [الحاج]
1.00/5 (1 صوت)

07-03-2014 03:35 PM
SUPER GLUE



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة