الأخبار
أخبار إقليمية
بعد أن استعصت على الجيوب..الطماطم .. إنهيار الامبراطورية الحمراء
بعد أن استعصت على الجيوب..الطماطم .. إنهيار الامبراطورية الحمراء
بعد أن استعصت على الجيوب..الطماطم .. إنهيار الامبراطورية الحمراء


07-05-2014 11:15 PM
الخرطوم : بكرى خليفة

(الطماطم) سيد المائدة بلا منازع او كما يحلو للمصريين ان يطلقوا عليها (حلوة يا أوطة) لا تكتمل المائدة الا بها البعض الاخر يطلق عليها لحمة الفقراء فهي تعد الاكلة المفضلة لقليلى الدخل الذين يعتمدون عليها بشكل كبير والطماطم عرف عنها تذبذب الاسعار فاحيانا يرتفع ثمنها وتستعصى على الاغنياء اما فى الاوقات العادية فهي متوفر وبأسعار رخصية.

الايام الماضية شهد سوق الطماطم كسادا بسبب عزوف المواطنين عن شراء الطماطم بعد أنتشرت فى اوساط الناس أخبار تقول ان الطماطم بها مبيدات ومواد مسرطنة ناتجة من تعرضها للرش بالمبيدات لان اغلبها منتج من البيوت المحسنة وليست من المزارع لان الاجواء الحارة التى نشهدها تقل فيها انتجاجية الطماطم لذلك فان الموجود بالاسواق هو أنتاج البيوت المحسنة كان السبب فى إحجام الكثيرون عن شرائها وباتت سلعة كاسدة .

يقول بائع الخضار بسوق حي اللاماب مرجي الشيخ أحمد الاشاعات التى روجها البعض عن الطماطم أضرت بسوق الخضار عموما فالطماطم هو سيد المائدة وبدونه لا نستطيع ان نبيع الخضار لكن الكلام الذى قيل سواء من مسؤولين او مواطنين من غير ادله أضر بالتجار الذين عليهم التزامات وايجارات وغيرها ويضيف دائما ما اذهب لشراء الخضار من السوق المركزى بعد الشائعة وجدت السوق زى (بيت البكاء) كساد فى السوق والطمامطم التى بحوزتهم وبكميات كبيرة فسدت واوضاعهم سيئة فالكل يعتمد فى تسويق الخضار على الطماطم وهي كالسكر فى الدكان من غيره لا يستطيع التجار ان يبيع فالسوق بعد ما قيل عن الطماطم انهار ونحن نعمل بأقل من ربع ما كنا نسوقه ويضيف هنا فى سوق اللاماب الصغير كنت ابيع فى اليوم اكثر من ثلاث كراتين من الطماطم الان أمكث اكثر ثلاث ايام ولا ابيع سوي كرتونة واحد ويختتم مرجي حديثة قائلا :اطمئن الناس الطماطم كويسة ونحن لم نتوقف من اكلها فهى تاتى من مزارع من العيلفون والشمالية وغيرها وليست كلها من البيوت المحمية كما اطالب السلطات ان تكون قدرالمسؤولية وكنت اتمنى لو خاطب المسؤولين المواطنين فى وسائل الاعلام لطمئنتهم حتى لا ينساقوا وراء هذه الشائعات التى يتضرر منها الفقراء اولا كما قلت فهم يعتمدون على الطماطم وايضا على تجار الخضار .




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3360

التعليقات
#1052841 [شمتان ابن كفران]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 03:53 AM
ولماذا تترك صحة المواطن في يد المزارعين لماذا لا تقوم الحكومة بعمل جهاز او منظمة حكومية ضخمة لتقوم برش المبيدات بنفسها وتمنع تداول المبيدات الكيمائية بين المزارعين

طبعا ده كلام افتراضي وغير موجه لحكومة الفشل الكيزاني وربما بعد قيام الثورة وكسح الكيزان وده برضوه كلام افتراضي لانه مافي شعب عشان يكون في ثورة

المهم نتكلم والسلام


#1052359 [الصادق عبدالله]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2014 10:58 AM
طريقة تصنﯿع مبﯿد النﯿم منزلﯿا :::
طرق عملﯿات تصنﯿم المبﯿد
تقوم شجرة النﯿم بانتاج الثمار عندما يصل عمر الشجرة ثﻼث سنوات مايو ويونﯿو وتنتج الثمار في وتتساقط الثمار طبﯿعﯿا عند نضجھا حﯿث يمكن جمعھا من تحت اﻻشجار وتعطيالشجرة البالغة 40 20 كجم من الثمار سنويا. يتم استخدام ھذه الثمار الجافة في صنع المبﯿد وذلك من خﻼل
1 مرحلة الجمع:
يتم جمع الثمار المتساقطة تحت اشجار النﯿم خﻼل موسم انتاج الثمار ونقلھا الى موقع العمل حﯿث يتم تنظﯿفھا من اﻻوساخ.
2 مرحلة التجفﯿف والتخزين:
يتم تجفﯿف الثمار تحت اشعة الشمس في احواض اسمنتﯿة مخصصة للتجفﯿف مع تقلﯿبھا بﯿن فترة واخرى بواسطة جھاز التجفﯿف الحراري على درجة 60 درجة مئوية ثم يتم تخزينالثمار الجافة في أوعﯿة مناسبة وتحفظ في مخزن باردالنﯾم و مكافحة الحشرات وجاف.
3 مرحلة طحن الثمار:
يتم طحن الثمار بواسطة مطحنة معدة لذلك ويعبأ المسحوق الناتج في عبوات بﻼستﯿكﯿة محكمة اﻻغﻼق وتخزن ﻻستخدامھا عند الطلب وﻻ يتم خلطھا بالماء إﻻ عند استخدامھا، وعند خلطھا بالماء يجب استخدامھا في غضون 48 ساعة بحد اقصى نظراً لسرعة تحلل المبﯿد.
4 مرحلة استخﻼص المبﯿد المادة الفعالة :
يتم نقع مسحوق النﯿم في الماء بمعدل 1,5 1 كجم لكل مائة لﯿتر ماء في خزان لمدة تتراوح بﯿن 48 24 ساعة مع اضافة مادة مذيبة او قطرات من الصابون السائل مع تحريك المستخلص بﯿن فترة واخرى ثم يرشح المحلول باستخدام مصفى مناسبة ثم بعد ذلك يكون المبﯿد جاھزاً لﻼستخدام, ويمكن استخدام المسحوق المترسب من المحلول الكسبة في عﻼج النﯿماتودا وكمادة محسنة للتربة يرش المحلول الذي تم تحضﯿره مباشرة كمبﯿد حشري بمعدﻻت من 200 مل 800 مل/ 100 لتر ماء او كحد اقصى لترين للھكتار. ويؤدي تكرار الرش بشكل منتظم الى تقلص عدد الحشرات الى حد كبﯿر. وقد تم استخدام مبﯿدات النﯿم لمكافحة حشرة المن الذباب اﻻبﯿض وزيت النﯿم في مكافحة البﯿاض الدقﯿقي والبﯿاض الزغبي والعناكب ولقد حققت مادة النﯿم نتائج ممتازة في مكافحة كل اﻵفات


ردود على الصادق عبدالله
Malaysia [سيد الحسن] 07-06-2014 08:13 PM
الأخ الكريم الصادق عبد الله
أصبت فيما شرحت فى الصناعة المنزلية لمبيد النيم العضوى وغير كيمايئى. (بالرغم من أذابة الزيت بالصابون السائل أى بمادة الكوستك صودا الموجودة فى الصابون وهى مادة كيميائية كميتها قليلة فى المبيد وأثرها السلبى مهما يكن أقل من الاثار السلبية للمبيدات الكيمائية حتى المطابقة للمواصفات العالمية).
ولعلمك الشخصى هناك بحث رسالة دكتوراة أجيز البحث للدكتورة صفاء محمد دهب. يمكن الرجوع أليه والأستفادة من هذا البحث . وحسب علمى أن التجربة المعملية للبحث أتبعت نفس ما ذكرته.
شخصى الضعيف غير متخصص لكن مطلع ومهتم بأحلال المبيدات الكيمائية بالمبيدات العضوية من بذرة شجرة النيم.
آمل أن يدلو المتخصصون بدلوهم والحمد لله البروف نبيل حامد بشير يطرق على موضوع المبيدات بشدة مع ما صاحب الكتابة عن الطمام والمبيدات. وله الشكر والتقدير ومطلوب منه المزيد من المقالات والورش والسمنارات أن توفرت لجامعة الجزيرة الميزانية أو تبرع القطاع الخاص بتمويل حملة تنوير المواطن , تفاديا لحدوث مزيد من الأصابات الناتجة عن سوء واساءة أستعمال المبيدات الكيمائية.

United Arab Emirates [معتصم على] 07-06-2014 01:04 PM
ياخوى مواضيع الفيسبوك بتتفكك فيها الاحرف؟


#1052207 [سيد الحسن]
3.00/5 (2 صوت)

07-06-2014 04:35 AM
الأخ الكريم بكرى خليفة
السلامك عليكم ورحمة الله وبركاته ورمضان كريم
أطلعت على مقالك بعنوان (بعد أن استعصت على الجيوب..الطماطم .. إنهيار الامبراطورية الحمراء ).
وكتبت عن هذا الموضوع فى المنابر المتاحة كالراكوبة وسودانايل فى فبراير 2012 - وكذلك كتبت ونشرت تحت عنوان (أنتشارالسرطان والفشـل الكلوى وعلاقتـه بالمبيدات الحشرية) وكتبت تحت هذا العنوان بوست بالمنبر العام للأقتصادى السودانى فى أبريل 2009 . أرجو متابعة كتابات البروف نبيل بشير بعنوان (فوبيا الطماطم) حيث أنه هو قامة عالمية لا يشق لها غبار فى تخصصها .
وكتاباته قطعا تختلف على كتاباتنا .
أرجو عدم التردد فى التواصل بيننا لما فيه للجميع.
لك الود والأحترام
سيد الحسن

أنتشارالسرطان والفشـل الكلوى وعلاقتـه بالمبيدات الحشرية
بسم الله الرحمن الرحيم
أنتشرت أمراض فتاكـة بمواطنينا مثل السرطان والفشـل الكلوى لدرجـة أن عــدد المرضى فاق طاقــة الوحدات الصحية المتخصصة لعلاج هـذه الأمراض - وتم البحث عـن المسببات مـن بعض الكتاب فى الصحف اليوميــة وكل يلقى باللوم على ما يعتقــد أنه هو السبب فى أنتشار السرطان والفشل الكوى.بعض الكتاب والمحللين نسب أنتشار هـذه الأمراض لدخول بعض المأكولات المعلبــة وبها مواد حافظـة بها نسبة عاليــة مـن المواد الكيمائيــة المسببة للسرطان وامراض الفشل الكلوى.وطالب هؤلاء الكتاب بتثقبف المواطن وتعليمه كيفيــة الشراء والفحص بالطرق الصحيحـة لتفادى الأصابــة. وحيث أن كتاب الصحف غير متخصصيــن فالموضوع خاضع للأطلاع والتقدير الشخصى . البعض الآخر أرجع سبب أنتشار السرطان والفشل الكلوى لسوء طريقة تخزين المواد الكيمائية فيما ذهب آخرون الى الأعتقاد بأنه فى عهد مايو تم دفن نفايات نووية فى صحراء شمال السودان.
فى هذا الموضوع لى رأى متأكـد تماما مـن صحته ومدعوم علميا وهو أننا نحمل المعلبات والمواد الحافظة وسوء تخزين المواد الكيمائيةبها انتشار السرطانات وبصورة مزعجة بالرغم مـن أن هذا الأعتقاد قـد يكون صحيحا ولكن لاتشكل مساهمتــه فى أنتشار السرطانات والفشل الكلوى نسبة كبيرة. بل أن أستعمال المبيدات الحشرية الكيمائيـة بصورة غير صحيحة وكذلك نوعيــة المبيدات الحشرية الكيمائيــة بالسوق السودانى وضعف الرقابــة عليها.
أعتقد أن ضعف الرقابة على دخول المبيدات الحشرية الزراعية من أكبر المسببات حدوث الأثار الصحية السلبية لهذه المبيدات. معروف أن المبيد الحشرى به مادة قاتلة للحشرات وضارة أيضا بصحة الأنسان . هذه المادة لها معدل عالمى حسب نظم منظمة الصحة العالمية ولا يجب تخطي هذا المعدل حفاظا على صحة الأنسان مع أن يحمل المبيد نسبة قليلة جدا لقتل الحشرات ويزول الأثر السلبى لهذه النسبة فى المدى القصير (فى أقل من أسبوعين من رش الخضر والفاكهة).
فى الدول التى تعتنى بصحة مواطنيها تضع أجراءات صارمة جدا للرقابة على هذه النسبة. بعد أعتماد المبيد من السلطات يعطى المستورد شهادة بذلك. لاتكتفى الدول بهذه الشهادة فقط بل أنه عند دخول البضاعة للميناء تقوم الجهات الصحية بأخذ كمية من العينات العشوائية من البضاعة (المبيد) ويتم فحصها بمعامل السلطات الصحية وأذا تبين أن فى عينة واحدة فقط أن هذه النسبة تخطت المعدل المسموح به فأن السلطات تأمر المستورد بأعادة التصدير فى مدى قصير جدا أو أن يحضر لأبادة بضاعته.
فى حالة أن يقوم المستورد بأعادة التصدير فأن الدول المصدرة عادة لا تسمح برجوع البضاعة ما لم تخضع للفحص أيضا حيث أن سبب الرجوع مسبب بعدم مطابقتها للمواصفات العالمية (وأن تم تصديرها من الدولة المصدرة). هذه البضاعة تكون على ظهور البواخر لا قيمة لها. ويتم الأتصال بالمستوردين فى الدول ذات الرقابة الضعيفة والتى يمكن للمستورد أدخالها بدفع الرشاوى, ولا أحد يمكنه أنكار هذه الحقيقة حيث أن معظم البضائع الغير مطابقة للمواصفات والمرفوضة يعج بها سوقنا المحلى ( قضية الخيش والكمبيوترات حاملة النفايات خير دليل). المستورد الذى لا ليس له ضمير كباحث عن تحقيق أرباح عالية قوم بشراء هذه المبيدات بأبخس الأثمان وأحيانا تكون أقل من نصف التكلفة.
هذا المستورد يقوم بالترويج بين المزارعين بأن مبيده الحشرى عالى الفعالية فى قتل الحشرات ( وفعلا أكثر فاعلية من غيره المطابق للمواصفات العالمية نسبة لأن المادة القائلة نسبتها أعلى) . والمزارع بحكم جهله ورغبته فى قتل الحشرات بأقل تكلفة وبأسرع فرصة للحفاظ على محصول موسمه ويلحق به السوق يقوم بشاء هذا المبيد الفتاك ويستعمله فى خضاره وفاكهته ولا ينتظر حتى خلوه من بقايا المواد القاتله ويعرضه بالسوق ونقوم نحن المستهلكين بشراء هذا الخضار مع بقاياه من المواد الكيميائية القاتله وننقله الى مائدتنا لنأكل وأسرتنا وأطفالنا هذا الخضار بمواده المسببة للسرطان والفشل الكلوى فى المدى الطويل.

الأمر متشابك مع تثقيف المستهلك ليس فى شراء المعلبات بل يجـب تثقيف المستهلك عــن أكثر السلع أستعمالا وأكثر السلع حملا لمسببات السرطانات وهى ليست من السلع المستوردة بــل مزروعـة بالسودان ومتوفرة فى كل سوق وكل حى وكل قريــة وكل بيت يتساوى فى استعمالها الغنى والفقير وفى تعاطى جرعات مسببات السرطان - ألا وهى الطماطم والخضروات والفواكه - يمكنك شراء السرطان بابخس الأثمان مثل سعر كيلو الطماطم وسعر كيلو الموز - مـن منا لايدخل الموز والطماطم منزلـه - هـذه الخضروات والفواكه عادة ما تكون مرشوشـة بمبيدات حشرية كيمائيـة مـن أردأ أنواع المبيدات الكيميائية (انعدام الرقابة على استيرادها) وفرضـا أنها مـن أجـود الأنواع لكـن طريقة أستعمالها هى المسبب الرئيسى للسرطان - حيث أوصت منظمة الصحة العالميــة بأنه فى حالة رش الخضر والفواكـه بمبيد حشرى كيميائى (حتى وأن كانت من عالى الجودة) يجـب على المزارع الا يقوم بقطع الخضار أو الفواكــه وتقديمـه للسوق لايصاله للمستهلك فى مـدة أدناها 15 يوماً مـن تاريخ الرش حتى تضمـن خلو الخضار والفواكه مـن بقايا المواد الكيميائية.

قديمــا كان الارشاد الزراعى يقوم بتثقيف المزارع بالسينما المتجولـة فى كل أنحاء السودان ويتم ابلاغـة باتباع تعليمات منظمـة الصحة العالميــة واخطاره أن القطع والبيع قبل 15 يوما مـن تاريخ الرش يسـبب أضرارا صحية للمستهلك - وقتها كان للمزارع ضمير ويجتنـب كل ما يضـر بالآخرين ويتبع التعليمات الصادرة مـن منظمـة الصحة العالميــة ومنظمــة الفاو -
حاليا أصابنا داء جمع الفلوس والسعى للغنى وعـدم تحمل أى خسائر دون وازع أخلاقى أو دينى.حيث أن معظم الحشرات تهاجم الفواكه والخضر وقت النضج - واذا انتظر المزارع الفترة المنصوص عليها فى تعليمات منظمـة الصحة العالمية فان الفاقد التالف سوف يكون كبيرا والخسارة الماديــة كبيرة لايستطيع المزارع تحملها ولو أدى ذلك الى موت نصف المستهلكين - قبـل تثقيف المستهلك وجب علينا تثقيف الجهات أدناه للقيام بواجبها أولا - والا المحاكمـة بالتقصير والتسبب فى انتشار السرطانات (القتـل غير العمد) والجهات هى:

(1) الجهات المسؤولة عـن فحص المبيدات عند دخولها ومطابقتها لمواصفات منظمـة الصحة العالمية .

(2) وزارة الزراعـة ومسؤوليتها فى ارشاد وتثقيف المزارع ليتجنب ما يمكـن أن يدينــه أمام القضاء بالتسبب فى الاصابة بالسرطانات والفشل الكلوى. وكذلك الفحص العشوائى للخضر والفاكهة المعروضـة فى السوق وعـدم التسامح فى أيصال الأمـر للقضاء اذا ثبت أن هناك بقايا مـن المبيد الحشرى فى الخضر والفاكهة .

(3) وزراة الصحة بتكوين جهة للفحص وأصدار شهادات خلو الخضر والفواكـه مـن بقايا المبيد الحشرى الكيميائى . كما يحدث حاليا فى حالة تصدير الفواكه والخضر.نفحص للصادر للحصول على المال ولا نفحص للسوق المحلى حماية لمواطننا.

(4) توصية للجهات المنوط بها من مراكز البحوث والدراسات بالجامعات البحـث عــن بدائل المبيد الحشرى الكميائى القاتل.

بما أننى غير متخصص فى هذه المجال لكن بحكم الأطلاع والمتابعــة وأنه سنحت لى فرصــة ودعوة لحضور سمنار عـن أستخدامات المبيدات الحشرية البيولوجيــة الغير ضارة بصحة الأنسان وبالأخص المستخرجة مـن بذرة شجرة النيم كبديل للمبيدات الحشرية الكيمائيــة المسببة للسرطان والفشل الكلوى. بعدم أتباع الطرق الصحيحـة فى أستعمالها وكذلك أستعمال بعض المبيدات الحشرية الغير مطابقــة للمواصفات العالميــة. أقيم هـذا السمنار فى مدينــة سورابايا بأندونيسيا فى عام 1997 الجهــة المنظمـة للسمنار منظمات ألمانيــة مع بعض الجامعات الألمانيــة ووزارة الزراعـة التايلنديــة وبعض الشركات الهنديــة .ومنذ ذلك الحيـن قمت بالمتابعة للمستجدات فى تطوير صناعة أستخلاص المبيد الحشرى البيولوجى مـن بذرة شجرة النيم . السمنار كان تحت رعايــة الملحق التعليمى بالسفارة الألمانية بجاكارتا وحضور السيد وزير البيئــة الأندونيسى للسمنار مـن البدايــة حتى النهايــة ( 5 أيام ) - تم التجربــة العمليــة لآستخلاص المبيد الحشرى من بذرة شجرة النيم بمصنع يمتلكه صديقى صاحب الدعـوة وهو أحـد تلامـذة البروف شوماخر المعروف عالميا بأبو النيم. حيث انـه مـن أوائل الباحثيــن لأستخلاص هـذا المبيد البيولوجى مـن بذرة شجرة النيم بتمويل مـن الحكومــة الألمانيــة فى منتصف ستينيات القرن الماضى. والبروف شوماخر عمل بالسودان مع منظمـة الفاو فى أواخر الخمسينيات ولاحظ أستعمال السودانييــن لأوراق النيم لبسطها تحت جوالات البذور فى المخازن للوقايــة من الحشرات.
والبديل للمبيدات الحشرية الكيمائية الموصى بـه من منظمة الصحة العالمية هو المبيد الحشرى البيولوجى القاتل للحشرات وغير ضار بصحة الانسان . ويمكن رش الخضر والفواكـه اليوم ومسموح بعرضها للاستعمال فى اليوم التالى ليوم الرش . المبيد الحشرة البيولوجى مصنوع مـن مستخلص بذرة شجرة النيم وبتكلفــة مقاربــة ومنافســة للمبيدات الحشرية الكيميائيـــة عالية الجودة - علما أن ببلدنا أكثر مـن 7 مليون شجرة نيم مسجلة بالجهات الحكوميـة - هـذا غير أشجار النيم الموجودة فى الشوارع. وللعلم بذرة شجرة النيم السودانى مـن أعلى جودة فى العالم لاحتوائـه نسبة عالية مـن المادة الفعالة للمبيد البيولوجى ( يمكن الرجوع للبروف نبيل حشن بشير بجامعة الجزيرة حيث أن له مشاركة فى البحوث وله الفضل فى فحص بذرة شجرة النيم السودانى وأكتشاف جودته العالية حسبما ما علمت). الصيـن والهند وتايلاند بدأت زراعـة شجرة النيم تجاريــا للحصول على المبيد البيولوجى من النيم.

لا أعتقد أن هناك جهـة حكوميـة أو شخص مسؤول سوف يحرك ساكنا. سبق وأرسلت رد للأخ قير تور بصحيفـة السودانى فى 2009 رسالة بخصوص نفس الموضوع وتكرم الأخ قير تور بالعمل على نشرها فى صفحة بريد السودانى . وتطرق لها فى عموده الراتب وطلب مـن الأختصاصيين والمسؤوليـن الرد بالتأكيــد او النفى لما ذكرت بخصوص أن مـن مسببات أنتشار السرطان والفشل الكلوى سوء أستعمال المبيد الحشرى الكيميائى .وأن البديل حسب توجيهات منظمة الصحة العالميــة هو المبيد الحشرى البيولوجى وبالأخص مـن حب النيم – وحتى هذا اليوم لم أسمع من أى مسؤول تطرق للموضوع أو تكرم بالنفى .(الكلب ينبح والجمل ماشى).

للتأكــد مما ذكرت أرجو الرجوع الى أقرب مكتب لمنظمـة الصحة العالميــة والفاو وطلب المذكرات والتوصيات المرفوعــة بخصوص هـذا الموضوع .
الحمد لله ربنا وهبنى فرصـة لا أعتقـد أنها توفرت لأحــد غير متخصص فى متابعــة تطور أنتاج المبيد الحشرى البيولوجى بديلا للمبيد الحشرى الكيميائى مع التطرق لأسباب أستبدال المبيد الكيمائى والتى مـن أهمها حمايــة المستهلك مـن آثار بقايــا المبيد الحشرى الكيميائى تركيزا على المواد المسببة للسرطانوالفشل الكلوى.
الأتجاه العالمى للمستهلك أن يأكل مـن الخضر والفاكهــة الخاليــة مـن المواد الكيميائيــة ( مع أبراز شهادة بعدم أستعمال المبيد الكيميائى - السماد الكيمائى مع عدم أستعمال البذور المحضرة مـن الجينات (Organic Food ) حيث أن اسعارها فى أرتفاع مستمر (أربعــة أضعاف أسعار الخضروات والفواكه العاديــة) هناك تقرير ودراسة دراسة للفاو قدمت فى -ديسمبر 2001 وشارك فى أعدادها البروف الحاج مكى عووضة مدير الغابات السابق. الدراسة بعنوان :

Introduction study for the development of
Organic Agriculture In Sudan
أوصى التقرير والدراسة وبشر بأن للسودان مستقبل فى أسواق الخضروات والمحاصيل الأورقانيك العالمية حيث يمتلك السودان كل دعامات هذا النوع من الزراعة من توفر مساحات هائلة ذات تربة خصبة لا تحتاج أسمدة كيمائية وأن البذور الأصلية غير المعدلة وراثيا متوفرة وأن الدعامة الأساسية للمبيد عضوى متوفرة وبكثرة وغير مستغلة وهو بذرة شجرة النيم.

بالتركيــز على أستخلاص المبيدات البيولوجيــة من بذرة شجرة النيم يمكننا تحقيق نتائج طيبــة جـدا متمثلــة فى الآتى :

(1) الحد مـن أنتشار الأمراض الناتجــة مـن بقايا المبيدات الكيميائيــة .(السرطان والفشل الكلوى).
(2) تحقيق عائد مادى مـن بذرة شجرة النيم . حيث انه يتم حساب قيمة المدخلات فى دراســة الجدوى. بقيمــة تتراوح ما بين 240 دولار الى 300 دولار للطـن – قارن بين قيمة بذرة شجرة النيم مع أسعار الذرة العالميــة وهى تقريبا نفس القيمــة. مع ملاحظة أن الذرة يقوم المزارع بالزراعــة والرى وتنظيف الحشائش والحصاد فى فترة تتراوح مــن 3 الى 4 شهور - أما بذرة شجرة النيم بالسودان فلا يكلف الأ مصاريف التجميع والتنظيف فى فترة لا تتعدى أيام وليس شهور - علما بأن بالسودان أكثر مـن 7 مليون شجرة نيم بالغابات بوزراة الزراعة.ه ذا غير النيم فى الشوارع والبيوت.
(3) يمكــن أستخدام فضلات تصنيع المبيد البيولوجى مـن حب النيم كأسمدة بيولوجيــة. وهى نسبة عاليــة حيث تشكل أكثر مــن 70% مـن وزن المدخلات للصناعة (بذرة شجرة النيم).
(4) عند الأستخلاص لايمكن أستخلاص العنصر المبيد للحشرات ( Azadiryachtin A ) بالكامل مــن النسبة الموجودة فى حب النيم ( المستخلص فى حدود 60% ). يتبقى العنصر المبيد للحشرات فى فضلات التصنيع المذكورة فى (3) أعلاه . وعند أستخدامها يمكن التخلص مــن دودة الباميــة المعروفــة .والمسببة لمرض العسلة فى الذرة والقطن . وهى العدو الدود الزراعة الأقطان فى العالم ؟ وهذا النوع مــن الدودة لايمكن محاربتــه ألا بأستعمال ما يسمى بال ( Nimatoda ) وهى مخلفات صناعــة المبيد البيولوجى مـن بذرة شجرة النيم. هــذا النوع مــن الدودة هو العدو الدود لزراعة الأقطان فى العالم . مما جعل الأنجليــز يمنعون منعا باتــا زراعــة الباميــة فى مشروع الجزيرة. وتشديد عقوبــة زراعــة الباميــة لتصل الى 6 شهور بتهمــة تخريب الأقتصاد السودانى.الأخوة الزراعييــن بمشروع الجزيرة يعلمون ذلك تمام العلم .
(5) توفيــر قيمــة فاتورة المبيدات الكيامائيــة والتى تتخطى مبلغ ال 50 مليون دولار سنويا.
(6) تحقيق عائــد صادر من الصادرات البستانيـة الخاليــة من أستعمالات المبيدات والأسمدة الكيمائيـــة والطلب العالمى كبير جــدا والعرض محدود والأسعار 4 أضعاف العادى. مما يؤهل السودان ليكون من اكبرالمصدريــن لهذا النوع مـن الخضروات والفواكه الخاليــة مـن الكيمائيات سواء أكانت أسمدة أو مبيدات حشرية حسب تقرير ودراسة منظمة الفاو المشار أليها فى هذا المقال.
(7) تشغيل أيدى عاملــة عاطلــة عــن العمل فى التجميع والتصنيع.

حسب علمى أن مراكز البحوث والدراسات بجامعة الجزيرة تحت أشراف البروف نبيل حسن بشير وجامعـة الخرطوم تعمل بجـد فى البحوث والدراسات فى حدود البحوث والدراسات فقط وبقدر ما يتوفر لهذه الجامعات من ميزانيات محدودة. دون دعم حكومى وتوجيه لتنفيــذ توصياتهم وتوجيه المستثمرين للأنتاج التجارى لهذه الدراسات . و حسب علمى أن هناك بروف بجامعة الخرطوم واسمه بروف صديق تم ذكره فى كتاب أبو النيم بوف سوميدرا عــن النيم وأستعمالـه كمبيد حشرى ومعلومات أخرى عـن الشجرة.
أرجــو مـن الأخوة المتخصصين مـن زراعييـن و متخصصى مبيدات الدلو بدلوهم فى هـذا الموضوع والذى أعتبره واجب وطنى وأخلاقى حيث أن الأنتاج التجارى سوف يخفف من حدة أنتشار مرض السرطان والفشل الكلوى أضافة للعوائد الأقتصادية من تمزيق فاتورة الأسمدة الكيمائية (50 مليون دولار سنويا) وتحقق عائدات من تصدير الخضروات والمنتجات البستانية الأوراقانك (Organic) .

المعلومات أعلاه مستقاه مـن سمنار النيم والمتابعة مع أخ صديق ساعدته ظروف دراسته لأستخلاص الأعشاب أن يكون أحــد تلامذة البروف أبو النيم فى منتصف الستينيات. وهو (صديقنا هذا) خبير فى علم أستخلاص الأعشاب ويعمـل فى تصنيع ماكينات الأستخلاص للأعشاب بما فيها المبيد من بذرة شجرة النيم.

حتى تتم الفائــدة والمساهمة فى أيقاف مسببات السرطان والفشل الكلوى أرجـو مــن الأخوة أصحاب الأختصاص الدلو بدلوهم حتى تعم الفائــدة والمحافظة على صحة المواطن والذى هو عماد الأقتصاد والتنميــة.
سيد الحسن



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
1.25/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة