في



الأخبار
أخبار السودان
«سودانير» نجت بأعجوبة من انهيار حقيقي، هجرة 60% من الطيارين بحثاً عن ظروف عمل أفضل
«سودانير» نجت بأعجوبة من انهيار حقيقي، هجرة 60% من الطيارين بحثاً عن ظروف عمل أفضل
«سودانير» نجت بأعجوبة من انهيار حقيقي، هجرة 60% من الطيارين بحثاً عن ظروف عمل أفضل
عبدالباسط كردش


مسؤول كبير بسودانير يكشف: مطلوب 100مليون دولار لدعم الاسطول وصيانة الطائرات
07-06-2014 10:58 AM

-- مسؤول كبير ب " سودانير " يكشف خطط اعادة البناء ... كردش:

لجنة لتقييم الشركة والبحث عن شريك استراتيجى جديد

100 مليون دولار تمويل مطلوب لدعم الاسطول وصيانة الطائرات

التوجه المطروح : تملك الدولة حصة اغلبية لاتقل عن 51% من الاسهم

اجتماع افريقى بالدوحة ناقش الحظر الاوروبى على الاجواء

عودة سفريات الخليج عبر دبى خلال شهرين

الموقع الجغرافى المتميز للسودان يجعله ملتقى طرق للطيران العالمى

هجرة 60% من الطيارين بحثا عن ظروف عمل افضل

اسباب تراجع الاداء :

- توقف الدعم والامتيازات الحكومية

- عدم الاستقرار الادارى والمالى

- المقاطعة الاقتصادية الامريكية

- حدة المنافسة العالمية والاقليمية



حسن ابوعرفات -الدوحة

الخطوط الجوية السودانية" سفريات الشمس المشرقة " من أقدم وأعرق شركات الطيران في الوطن العربي وأفريقيا، تاسست فى العام 1946م كإحدى شركات هيئة سكك حديد السودان، وكان الغرض من إنشائها هو نقل الموظفين والإداريين الحكوميين من السودانيين والبريطانيين في عهد الاستعمار بين ولايات السودان المختلفة، وكذلك نقل البريد. في أوائل الخمسينيات بدأت الشركة في نقل الركَّاب والبضائع داخلياً وخارجياً، كما شهدت العديد من الطفرات في العقود اللاحقة لتلك الفترة

خلال السنوات الماضية واجه النقال الوطنى انتكاسة تشغيلية مالية كبيرة

حيث كشف مسؤول كبير سابق بالشركة بان «سودانير»، نجت بأعجوبة من انهيار حقيقي، كاد أن يودي بها إلى " غياهب الجب" ، بسبب سياسة الخصخصة التي رمتها في أحضان الفساد المالي.على حد قوله

ولفت إلى أن الإدارة الجديدة رسمت خطة إنقاذ عاجلة، استعادت بموجبها أموالها المنهوبة، مشيرا إلى أنه تم إعادة أسهمها كاملة للحكومة السودانية بنسبة 100 في المائة بعد أن تم فض الشراكة مع شركة «عارف» التي كانت قد قامت على خصخصتها مؤخرا.وقال المسؤول «تسلمت إدارة (سودانير) طائرات قابعة على الأرض تماما لا تكاد تطير، وبمديونية ثقيلة تزيد على الـ44 مليون دولار في ظل سلسلة من النهب غير المسؤول لأموالها».على حد قوله لصحيفة خليجية معاناة الشركة معلومة للجميع فهى تواجه حاليا موقف تشغيليا وماليا صعبا ...عبد الباسط عثمان كردش مدير الطيران الخاص والمساعد السابق للمدير التجارى بالخطوط الجوية السودانية " سودانير " التقته" الشرق "بالدوحة خلال مشاركته فى اعمال مؤتمر " اياتا" بالدوحة والتى حضرها اكثر من اكثر 1000 من قيادات شركات الطيران العالمية والمختصين بقضايا الطيران تحدث بصراحة عن تجربة الناقل الوطنى والخطط الجارية لاعادة بناء الشركة وتخطى العقبات التى تواجه مسيرتها الى مضابط الحوار

يقول " كردش " درجت " سودانير" المشاركة المستمرة فى اجتماعات منظمات ومؤتمرات الطيران الاقليمية والعالمية باعتبارها شركة عريقة لها تاريخ طويل فى صناعة الطيران تعتير من المؤسسين للاتحاديين العربى والافريقى للنقل الجوى ولكن الشركة فى السنوات الاخيرة تعرضت لعدد من المشاكل عرقل قيامها بدورها المامول كناقل وطنى وفى صدارة تلك العقبات مشكلة اسطول الشركة وعدم توافر الطرازات الحديثة المناسة للتشغيل والمنافسة فى سوق الطيران الذى يشهد منافسة شرسة بين الشركات الاقليمية والدولية وكانت شبكة " سودانير " فى السابق تغطى نحو 30 وجه عالمية و17 محطة داخلية ولكن بسبب المشاكل التشغيلية وضعف الاسطول انكمشت الرحلات وتغطى حاليا 8 محطات عالمية القاهرة ,جده, الرياض, اديس اباباو انجمينا وكانوا فى نيجريا واسمرا فى اريتريا وجوبا من عبر طائرات مستاجرة من السوق المحلى والشركة الاردنية للطيران رغم ارتفاع كلفة تشغيلها

اصلاح اوضاع الشركة

اضاف قائلا : الادارة الحالية تبذل جهودا كبيرة للغاية لاصلاح اوضاع الشركة وصيانة اسطول الطائرات المملوكة للشركة من طرازات الايرباص 300 والايرباص 320 وتسعى حاليا لصيانة ثلاث طائرات من الطراز العريض والطائرات من طراز الفوكرز50 ذات السعة المحدودة وقد تم انجاز خطوات عملية وجادة فى هذه الخطة بدعم من الدولة بغرض الحصول على تمويل لاستكمال هذا البرنامج او توفير ضمانات لعمليات الصيانة

وقال ان عمليات دعم الاسطول وصيانته الطائرات تحتاج لموارد مالية لاتقل عن 100 مليون دولار

ومن مظاهر تردى الخدمات توقف تشغيل خط الخليج النشط قبل سنتين والذى كان يغطى عدد من العواصم والمدن الخليجية الرئيسية بسبب ضعف الاسطول والمشاكل المالية التى تواجه الشركة حاليا اضافة الى رحلات موسمية واضافية الى مسقط خلال ذروة الحركة وقال ان الشركة تملك حاليا طائرتان للعمليات الداخليه كما تم فتح محطتين جديدتين فى " الضعين و" زالنجى" لتوسيع الشبكة الداخلية

واضاف : نجحت اداره الشركة مؤخرا التوقيع على اتفاقيةمع احدى الشركات لتوفير موارد مالية لدعم تشغيل اسطول الشركة وعودة سفريات الخليج خاصة الى دبى خلال شهرين باعتبارها منطقة ثقل للجالية السودانية ومركز تجارى وسياحى هام

وعزا كردش تراجع اداء سودانير لعدة عوامل فى مقدمتها توقف الامتيازات التى كانت تحصل عليها باعتبارها ناقلا وطنيا

اضافة الى عدم الاستقرار الادارى وظروف المنافسة العالمية والمقاطعة الاقتصادية التى حرمت الشركة من الحصول على الطرازات الحديثة وقطع الغيار وانظمة الحجوزات العالمية وهجرة اكثر من 60 % من الطياريين المؤهلين بحثا عن فرص عمل افضل

واكد "كردش" بان سودانير ساهت فى الفترة الماضية فى لعب دور كبير فى نقل الحجيج من واقع خبرتها وتجربتها الطويلة فىهذا المجال ولاتزال تطلع بهذا الدور رغم ظروفها التشغيلية الصعبة والضاغطة وقلة الربحية والمردود المالى الضعيف

وردا على سؤال حول خطط طرح بعض اسهم الشركة للبيع فى اطار خطط التخصيص اوضح " كردش " سبق وان قامت الدولة بمحاولة تخصيص الشركة وضمن تلك الخطوة كانت تستهدف تحسين الميزة التنافسية للشركة ووضعها التشغيلى ولكن يبدو لى ان اختيار الطرف الاخر فى تلك المرحلة لم يكن موفقا لذلك حدث بعض الاخفاقات وعادت الشركة حاليا الى ملكية الدولة

وحول خطط الانقاذ يرى مسؤل سودانير ان ذلك يرتكز بالدرجة الاولى على جهود الدولة وتوفير الدعم المالى لها ومنحها بعض الامتيازات وحسب علمى فقد تم تكوين لجنة عليا متخصصة لتقييم اوضاع الشركة وسترفع توصيات محددة للجهات العليا لاتخاذ القرارات المناسبة التى تساهم فى اصلاح اوضاع الناقل الوطنى وتلك الخطوة تتماشى مع خطة اخرى للتحسين اوضاع الشركة وعرضها على شريك استراتيجى جديديملك الخبرة فى مجال الطيران وهناك عروض قدمت من عدة جهات يجرى تقييمها ودراستها وسيكون التركيز فى الاختيار على الشركات العربية والتوجه المطروح بان تملك الدولة حصة اغلبية نسبتها لاتقل عن 51% من الاسهم لتتحول الى شركة خاصة تتنافس فى سوق الطيران

اوضاع سوق الطيران

وقال : ان مركز دعم القرار بمجلس الوزراء قد نظم فى يناير الماضى منتدى جامع بمشاركة الخبراء والمختصين حول سودانير الواقع ومالات المستقبل وتحت شعار نحو تعزيز الناقل الوطنى

وحول اتجاهات سوق الطيران الخاص فى السودان يقول " كردش " ان هناك نحو ثلاثة شركات خاصة تعمل فى السوق المحلى حاليا الطيران الخاص الذى يتولى تنشيط الرحلات العارضة والخاصة للمؤسسات الحكومية والشركات والافراد ورجال الاعمال والشركات العاملة فى قطاع البترول وقال بان الاداره تستخدم اسطولها الى جانب التاجير واكد بان الطيران الخاص يملك سمعة طيية فى سوق الطيران السودانى

مشددا بان التشغيل فى قطاع الطيران كلفته عالية للغاية ويحتاج لبنيات تحتية جيدة وخبرات وتنافسية عالية حيث توقفت عدة شركات عن العمل بسبب تلك الظروف

مؤتمر الاياتا بالدوحة

وقال "كردش "ان مؤتمر الاياتا ناقش كل تلك القضايا خاصة مسالة فرض الضرائب والرسوم على الشركات وشدد على ضرورة قيام الحكومات بدور ايجابى فى دعم صناعة الطيران

واضاف انه خلال مشاركته فى اجتماع الاياتا شارك فى العديد من الاجتماعات المشتركة كممثلين للمنظمة الافريقية للطيران حيث تركز النقاش على مسالة تجديد شهادات التدقيق العالمية للطيران وقد اجتازتها " سودانير" قبل ثلاث سنوات الى جانب شهادة التدقيق للمناولة الارضية الشركة بصدد التقدم لاجتيازاختباراتها لمواكبة ومجاراة الطيران العالمية كما ناقش الاجتماع المشترك قضية الحظر الاوروبى والظر المفروض على السودان رغم ان لجنة من المفتشين سبق لهم زيارة السودان حيث ابدوا اقتناعهم بمعايير السلامة المتوافرة فى السودان ووعد الوفد برفع توصيات الى الاتحاد الاوروبى لرفع الحظر المفروض على السودان بعد الرجوع الى المنظمة العالمية للطيران المدنى

تحسين اداء الشركة

وحول مستقبل صناعة الطيران فى السودان يرى " كردش " بان المستقبل واعد لان الوضع الجغرافى للسودان يعتبر ملتقى طرق للطيران العالمى المتجه شمال وجنوبا وغربا وشرقا والشرق الاوسط

ويؤكد : سودانير رغم العثرات الحالية تملك فرصا كبيرة للنهوض ان هناك جهودا كبيرة مبذولة لتحسين الاداء واعادة النشاط لسفريات الشمس المشرقة التى كانت تملك فى فترة ازدهارها نحو 14 طائرة مملوكة للشركة متى ما وجدت الدعم والتمويل
​​






تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 6068

التعليقات
#1053008 [Abu]
5.00/5 (1 صوت)

07-07-2014 10:51 AM
Absurd in every meaning! Indeed, I do regret the time I have wasted in reading this trash. Certainly, I am not aware of this person nor his background and credentials, but no doubted all what he has said is just a load of rubbish. If this is the calibre of the team that is supposed to salvage SudanAir? Bluntly, I will say we had better completely forget this issue. With my very limited knowledge in the field of aviation and as a layman I would like to point out to this guy that what took place in that organization cannot be called by any meaning an attrition, it was a swift planned destruction, and a recovery needs more than empty slogans. Moreover, he did not point out from where is planning to get the needed finances to launch this rescue? Unveiling his direct plans would have be more constructive than the nonsense he kept promulgating! Once again sorry for wasting my time and the respected readers with this garbage?


#1052904 [تعليق]
4.00/5 (1 صوت)

07-07-2014 08:37 AM
هههههههههههههههههه ياخي البترول دا كان 27 مليار دولار ماشفنا منو شي عاوز هسي 100 مليون دولار ..ليه الحكومة ما دعمت المطار بالطائرات من قروش البترول ,,, ..
اهم شي في كل بلد المطارات والمولاصلات والمطاعم والشوارع والنظافة ....من تنزل في مطار الخرطوم يلاقوك ناس وسخانين وغير مرتبين الملابس وتجي في محل العفش كانك في سوق ليبيا لو ماعندك قريبك منتظرك برة الصالة تتعب في ايجار العربة تطلع شوية من المطار تشوف العجب شوارع زحمة وعربات تقيف مع الاستوب ويأخر كل العربات (ماعارف لية الحكومة تسمح بوقوف العربات امام الاسنوب )وانت ماشي كل المطاعم يخش فيها غبار العربات وتلقي الوساخة مكومة في كل مكان وعربات الوساخة ما تجي الا بعد فترة والناس تدفع قروش للخدمة دي وما في خدمة للوساخة.. المهم ما في تقدم يواكب الحداثة في كل مطارات العالم. وما حديث احمد منصور سوي بعض المشاهد في المطار...ان شاء الله تسرقوا السودان كلو بس اعملوا و اسرقوا يعني اعملوا مطار حديث و اسرقوا مطار تأني حديث اعملوا شوارع حديثة و اسرقوا شوارع تانية حديثة او اعملوا كل شيء اثنين واحد للشعب والتاني اسرقوا وما ح نسال ابدا لكن تسرقوا قروش البترول وتشيلوا مننا عن طريق المحلية قروشنا برضو دي كتيره علي السودانيين ..معقولة 25 سنة الحكومة دي ما يقدموا فيها ناس فسدت ههههه دي قوية خالص من ناس الحكومة ...


#1052698 [albrado]
4.00/5 (1 صوت)

07-06-2014 08:58 PM
شايفين الجمل وتطعنوا في ظلوا ؟؟؟

ال 100 مليون دولار حقوا تشوفوا الشريف اللهف حق سودانير في مطار هثروا

وكمان اي كوز من طرف ممكن يدفع المبلغ بسهولة ......

ولا اذا كان الهدف تاني عايزين تلهفوا من الشعب السوداني او باسمه

خليكم واضحين وما في داعي لللف والدوران اكتر من الحصل


#1052654 [ود الركابي]
3.00/5 (1 صوت)

07-06-2014 06:35 PM
ال 100 مليون دولار دي اطرحوها اسهم للمغتربين والمواطنين السودانيين فقط .. لنقول السهم بي 100 دولار مثلأ . مش احسن من الاجانب .. الخطوط الجوية السودانية تابعة لسيادة الدولة ولا يجوز التفريط فيها .. واذا عاوزين تخصيصوها . تخصص للمواطنين فقط ..


#1052617 [شئ من حتي]
4.00/5 (1 صوت)

07-06-2014 04:48 PM
(النهب غير المسؤال )
ماذا كان يقصد بهذه العباره


#1052616 [65]
3.00/5 (1 صوت)

07-06-2014 04:47 PM
يقول (النهب الغير المسؤل)
هل هناك نهب مسؤل ونهب غير مسؤل
ماذا كان يقصد بهذه العباره


#1052602 [شئ من حتي]
4.00/5 (1 صوت)

07-06-2014 04:21 PM
يقول (استعادت بموجبها الاموال المنهوبه)
ونسال
متي استعادت
وكم المبالغ
ومن اختلسها
وهل تم عن طريق محاكمه مشهوده ومعروفه ام كانت عن طريق التحلل


#1052577 [ود كركوج]
5.00/5 (2 صوت)

07-06-2014 03:42 PM
دعونا نعترف باننا شعب يحب النفخة والبوبار وليس لدينا كادر يقدر علي ادارة شركات كبري مثل سودانير، والدليل علي ذلك هو الفشل الذريع في القطاعين العام والخاص منذ الاستقلال. الصادق المهدي ورغم انه اكبر فاشل في تاريخ السودان كان قد اقترح في فترة الديموقراطية الاخيرة بالتعاقد مع مدراء خواجات لادار المؤسسات الكبري مثل سودانير وهيئة الموانئ البحرية والسكك الحديدية، لكن قامت الدنيا ولم تقعد وكان سبب الرفض هو بان حواء السودان والدة وبان السودانيين هم من علموا العالم والي ذلك من العنطزة والكلام الفارغ.


#1052524 [الكنزي]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2014 02:10 PM
100 مليون دولار ,ده افقر كوز من الفاسدين ممكن يغطي هذه التكلفه ,


#1052508 [zooooooooool]
2.50/5 (2 صوت)

07-06-2014 01:56 PM
Only 100 $ M
this amount any man or little boy belong to Enganz can give it
like: Jamal Alwali, Al Motaafi Brothers, Albasher Brothers, Ali Karti, and etc...............


#1052431 [معاوية كورينا]
4.50/5 (2 صوت)

07-06-2014 12:35 PM
كتبت حول هذا الموضوع قبل ذلك وقلت بأن الشريك الأمثل لسودانير هو المغتربين براي , لأنهم من أكتوى بالنار أكثر من غيرهم , وأقترحت شراء طائرات حديثة من نوع أيرباص ذات السعات العريضة وهذا الإقتراح سيدعم التعاون الأوروبي السوداني , وأقترحت أن يكون سعر الكيلو للمغترب بحوالي العشرة ريالات أوما يعادلها وهذا يعتبر دعماً للمغترب وسوف يخلق هذا الوضع علاقة طيبة بين الحكومة والمغترب , ويجعل الخطوط السودانية جاذبة بالنسبة للمغترب والملاحظ أن العدد الكبير والراغب في دعم كل ما هو سوداني .. هناك الكثير من الإقتراحات حول هذه الامور بمعيتنا فقط نريد من هو منصت , وسوف نعود مرة أخرى لتناول كثير من الموضوعات ذات الصلة بهذا الامر الحيوى والهام وذلك كله لأجل سوداننا ووطننا الحبيب وبيتنا الكبير ..


#1052419 [الغاضبة]
5.00/5 (3 صوت)

07-06-2014 12:20 PM
"غياهب الجب" ، ان شاء الله يا الكيزان الجب اليبلعكم كلكم، عليك الله ما بتستحي وجاي تتكلم كمان، هي لسة ما وقعت في غياهب الجب ، لو راحت في غياهب الجب كان يكون في أمل المشكلة انها ضاعت في غياهب الكيزان ... قاتلكم الله



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة