الأخبار
أخبار إقليمية
تهنئة الرئيس السوداني بمناسبة ربع قرن على تربعه على عرش آل «كافوري»
تهنئة الرئيس السوداني بمناسبة ربع قرن على تربعه على عرش آل «كافوري»


07-07-2014 04:29 AM
تزامن احتفال هذا العام بكشف الشعب السوداني المحصلة النهائية لحكم الإسلامويين القائم على ثالوث الفساد والتعذيب والكذب الموثق، عبر العديد من الأدلة والمستندات والوثائق،

محجوب حسين


■ «أيها المواطنون الكرام»، هي العبارة التي يفتتح بها رئيس قوم «الأبالسة»- وهو الوصف الشائع في الشارع السوداني خلال هذه الأيام، ويشير إلى المحاكمة الشعبية للرئيس السوداني وسنوات حكمه – خطابه الذي يوجهه إلى الشعب في الثلاثين من يونيو/ حزيران كل عام.

آخر خطاب قدمه بحلول المناسبة كان في العام الماضي ويحمل الرقم 24 منذ تربعه على عرش أل»كافوري» الميامين دون أدني شرعية ومشروعية تؤهله لهذا التربع إلا شرعية السطو المسلح، في هذا التاريخ، أي مقفلة الشهر الماضي كان الرئيس السوداني قد أكمل عامه الخامس والعشرين على هذا العرش، ولكن من دون أي خطاب ولا احتفال ولا صيغة «يا أيها المواطنون».

هذا اليوم، وعلى غير العادة مر مرور الكرام من دون أثر، لا ذكرى ولا ذاكرة، فيما يقال همسا أن أمرا خطيرا يجري في الخرطوم، كما أشرنا في مقال سابق، وفيه احتمال ان الرئيس- وفق شائعات الشارع – وقع حقيقة رهن الإقامة الجبرية، من دون تأكيد أو نفي، في ظل سياق أحداث سلطة تعيش صراعا عنيفا حول بديل مرتقب، ودور للرئيس فيه غائب أو مغيب، ويُفرض عليه القيام بمهام محددة من دون معرفة الجهة التي تقوم بذلك، كما تشير ذات مصادر المجالس والدوائر المراقبة.

الملاحظ بعد مضي أكثر من أسبوع لم تبرر سلطة الحزب الحاكم السوداني ورئيس الحزب والدولة معا عدم احتفائهم بهذا اليوم وتقديم خطاب العرش، في هذه الزاوية المسوغات عديدة وتجري وفق ادوات تحليل كل فريق، ليست بالضرورة أن تتوافق مع تبريرات السلطة المسكوت عنها أو الاجتهادات الأخرى التي عزته إلى مرض الرئيس وعجزه عن قراءة خطاب العرش. ولكن تبقى المساءلة ما بين هذا وذاك ماذا هم قائلون فيه، إن قدموه او لم يفعلوا؟ الإجابة ببساطة لا شيء، لأن الرئيس وآله الكافوريين حالهم كحال «حمار الشيخ الذي وقف في العقبة»، ويأتي هذا بعدما تزامن احتفال هذا العام بكشف الشعب السوداني المحصلة النهائية لحكم الإسلامويين القائم على ثالوث الفساد والتعذيب والكذب الموثق، عبر العديد من الأدلة والمستندات والوثائق، والأدهى في ما بينهم وبين أجنحتهم في مشروع الفضيحة السوداني الذي ليس لديهم فيه ما يقولونه أو يقدمونه للشعب السوداني، وفي هذا فان الرئيس السوداني باعتباره المسؤول عن مشروع الحكم السوداني قد اكمل كُتابه كل الإنشاءات السياسية في الكذب وإعادة إنتاجه كما أكملوا تسويق الفشل وإعادته، بل توقف عقلهم عن إبداعاته وإنتاجاته التي وصلت لدرجة الملهاة، بعــــدما تبـــين لكل الـــناس أن المشروع الإصلاحي النهضوي الإسلاموي تحت حكم عسكر الإنقاذ الملتحين في الخرطوم، كان مشروعا لنهضة وإصلاح الجيوب، عبر بنية لنظام يؤمن ويرتكز على التعذيب وصناعة الفساد، فيـــه لم يعـــرف الشعب السوداني طوال خمسة وعشرين عاما أن مسؤولا إسلامويا سودانيا تمت محاكمته بالفساد، رغم ثبوت كل الحالات، بل يتم تمجيده ودعمه واحترامه في خارطة ســـياسية لا تعرف غير الفساد منهجا، ولكنه بالمقابل عرف أبريــاءً كثُرا تمت قطـــع أيديـــهم وإعدامهم أو تعذيبــهم، ولا ندري في هذه الثقـــافة السياسية كيف يوقع الرئيس بنفسه أحكام الإعدام لعدد من السودانيين، وما هي شرعيته القانونية لذلك، ولماذا يخضـــع الشعب السوداني للقانون الذي تسنه وتنفذه دولة البشير.

هناك شيء واحد كان يمكن لدولة البشير أن تتقدم به في خطابها هذه السنة، ضمن هذه «الذاكرة» السيئة، وليست الذكرى رغم ضعف القائمين على الـــــدولة في مواجهة الشعب السوداني بسبب عدم الثقة في النفس جراء جريمة القرن التي تم ارتكابها في السودان وبموجـــبها كان التهرب بســبب الخوف لضعف موقفهم السياسي والأخلاقي والإنساني.

الاقتراح في هذا الإطار يكمن في ضرورة تقديم خطاب الإنقاذ لهذا العام، ولو أن يأتي بأثر رجعي، لأن هناك حاجة مجتمعية وجماهيرية له، هذه الحاجة تنبع من حاجة الشعب الى مقارنة ما يراد قوله وأوراق إدانته المسبقة للإنقاذ، بعدما تم كشف جميع اوراق الإنقاذ في المزاد العلني.

أما أهم بنود الخطاب فبالضرورة أن يتقدم الرئيس السوداني باسمه واسم تنظيم الجبهة الإسلإموية التي دفعت به للحكم، والتي تم حلها لصالح تنظيم «المؤتمر الوطني» الحاكم، وباسم التيارات التي انشقت عنه من شعبي والإصلاح الآن والسائحون والدبابين وكل الملل الاخرى التي لا يمكن إحصاؤها، بسبب شهوات المال والصراع حول السلطة المنتجة لهذا المال، مع تسجيل حقيقة ثابتة تقول ان ليست هناك حركة إسلامية بالسودان الآن، وأن هناك عصابات ومافيات للحكم، وباسمهم جميعا «أيها المواطنون… نتقدم باعــــتذارنا للشـــعب الســـوداني، لسبب بسيط ومن دون تفصيل أننا عديمي الأخــــلاق، فــــيه قسمنا الوطن وسرقنا الشعب وما رسنا أسوأ عملية تعـــذيب في ما بيننا، وتجاه الشعب، كما ارتكبنا جرائم الإبادة ضــد الإنســـانية وجـــرائم الحرب، وعهدنا كان بالجملة عبـــارة عن خدعة كبري وتفضلوا باستلام دولتكم ونحن جاهزون لحكم الشعب….»، أما التهنئة للرئيس في إطار الواجب طبعا، «التهاني له بمناسبة كشفه للشعب كذبة حكم إسلامويي السودان وتيار الإسلام السياسي الذي سقط في السودان، وبهذا نجزم قطعا أن خلافة داعش وكل الأشكال الإسلاموية قد لا تطال الأرض السودانية في المستقبل وتلك هي نعمة من نعم الله» .

٭ كاتب سوداني مقيم في لندن


محجوب حسين
القدس اعربي


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 10047

التعليقات
#1054028 [توتو بن حميده آل حميده]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 02:23 PM
يا لها من كذبه اعظم كذبه يشهدها الشعب السوداني الطيب - ( شد الأحزمه على البطون - نأكل مم نزرع - الأيدي المتوضئه - القوي الأمين - الدنيا ما مسكنا - هبي رياح الجنه - وما الى ذلك من شعارات براقه ) ماذا كانت النتيجه مجموعه من الحراميه الذين لا يشبعون ابدا ابدا كل منهم يحاول ان يفوز بأكبر قدر ممكن من الغنائم) لا رياح جنه ولا ريا خماسين -


ردود على توتو بن حميده آل حميده
Saudi Arabia [جاكس] 07-08-2014 10:45 PM
وللأسف يا توتو استطاع هؤلاء الشياطين
أن يغسلوا بهذه الشعارات الأسطورية
أدمغة خيرة الشباب والرجال ليفتكوا
بمواطنيهم من أبناء الجنوب وفي النهاية
عوضاً عن تأكيد منحهم صكوك الغفران ونوط
الشهادة لمضاجعة الـ 72 حورية كجائزة
نظير سفك الدماء وترميل النساء والولوغ
في دماء مواطنيهم، صرّح شيطانهم الأكبر
الذي علمهم السحر أنهم (فطايس)....
فلا بقي السودان موحداً، ولا احتفظنا
بالمقدرات القومية التي ضيعوها من
الجانبين من بشر وثروات وها هو البلد
بشقيه الشمالي والجنوبي على شفا الضياع
والانهيار الاقتصادي... وها هو الوطن
الكبير يتسرب من بين أيدي الكل، وبات
يؤكل من أطرافه، وتهرب خيراته.


#1053993 [محمد داود تاور]
5.00/5 (1 صوت)

07-08-2014 01:43 PM
يا جماعة انتو بتتكلموا عن كافوري ولا حوش بانقا ولا حوش ربيع ؟؟؟ بعدين ده موروث ولا خطة اسكانية ولا شنو ؟؟؟؟؟


#1053747 [أنور النور عبد الرحمن شريف]
5.00/5 (1 صوت)

07-08-2014 10:13 AM
لقد اصر السفهاء والفاسدون من ظلمة تلك الحقبة المأساوية تدمير الوطن وتمزيقه شر ممزق إنهم دمروا قوات الشعب المسلحة وشلعوها الي فصائل ومليشيات تاتي توجهاتهابأوامر من علي نافع و علي عثمان وقيادات اخرى في الظلام . لقد دمرت تلك العصبة الظالمة كل طموحات وتطلعات الشعب السوداني في العيش الكريم وكان لزاما عليهم ان يسلموا انفسهم لحكومة انتقالية تتولى أمر البلاد ومحاكمتهم وصياغة الدستور الدائم للبلاد , دستور يحل كل مشاكل السودان وترسيخ القانون والتداول السلمي للسلطة وتجريد المليشيات والفصائل وكل القوى المعارضة للنظام البغيض من السلاح وتعزيز القوات المسلحة السودانية بالكوادر الوطنية المؤهلة والتوجه لحل كل مشاكل السودان. يقيني أن كل مشاكل السودان ستحل عند زوال هذا النظام الاستبدادي الخائن الذي رفض كل الحلول السلمية ولا يزال يصر على التشبث لمزيد من الهلاك والدمار للشعب السوداني.


#1053711 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 09:23 AM
والله أني لا أخاف من ذهاب الإنقاذ قدر خوفي من مجيئكم أنتم لسدة الحكم (لا قدر الله).


ردود على ساهر
Sudan [ismail] 07-08-2014 09:55 PM
انت الزيك ده الضيعو البلد شكلك من حوش بانقا

Sudan [nagatabuzaid] 07-08-2014 09:34 PM
ان شاء الله ربنا يقدر تذهب الانقاذ وياتى من تخافهم الى سدة الحكم


#1053578 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 01:51 AM
قالوا زمان لما يموت عزيز فى الاسرة النسوان يحضرن كم طشت غسيل مليان موية ويكفن فيه القرع ويضربنه وينوحن وواحدات يردحن مفروض الانتكاسيون يردحوا على روحهم حريمهم يضربن القرع والرجال يردحوا او العكس والجداد يكاكى ويكتح بالتراب ويسوى الووووووووب وووووووووووب ثم تاتى طائرة من الجنائية ترك وتخمهم بطشاتتهم وقرعهم حدهم لاهاى لتعرضهم على العالم و هم مكندكين بالتراب وحميدتى بحمار اعرج وموسى هلال بالحصان واحمد هرون يكورك اكسح اقتل فى حالة من الجنون اما احمد بلال وعشراقة ديل خلوهم للشعب


ردود على nagatabuzaid
Sudan [nagatabuzaid] 07-08-2014 09:31 PM
انا كنت مفتكرة الدنقر مرتبط فقط بالافراح ويقال الان بشارع النيل فى الامسيات تقام معارض خاصة بالتراث ومن بينها الدنقر تشكر على مداخلتك مع تحياتى

United Arab Emirates [البعاتي] 07-08-2014 06:08 PM
قالوا زمان؟ حتى نهاية سبعينيات القرن الماضي كانوا بدقوا " الدنقر " في بيوت البكاء، وحتى اليوم الدنقر موجود في مناسبات الأفراح على نطاق ضيق.


#1053294 [رانيا]
4.75/5 (3 صوت)

07-07-2014 04:33 PM
إن شاء الله يكون ده آخر رمضان يقضيه شعبنا في الظلم والضيم وربنا يفرج كربتنا ويجلي غمتنا ويبدل السودان عدل ورخاء وخير وفرح وسرور .


ردود على رانيا
Sudan [nagatabuzaid] 07-08-2014 09:28 PM
اميييييييييييين بحق الشهر الكريم


#1053273 [Salah E l Hassan]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 03:34 PM
الشعب السودانى فى انتظار الدفن و انتهاء هذه المسرحية القذرة و التى تمة اخراجها بأسم الاسلام نحن الان نطالب بالقصاص من الذين مصو دماء هذا الشعب لمدة 25 عاما .!!!!!


#1053234 [علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]
5.00/5 (1 صوت)

07-07-2014 02:37 PM
.
وهل تبقى شيء من ضمير او حياء يجعل هؤلاء يشعرون حتى يبلغ بهم الشعور مبلغ الانسان فيعتذرون او على الأقل يعلنون انهم قد كفوا عن الطواف حول ثالوث الفساد والتعذيب والكذب الموثق، وانهم أوقفوا السعي ما بين الظلم والاستبداد والانفراد بمصير البلاد وانهم يرغبون في إعادة الحق المسلوب الى اهله ............. وهل ... وهل ..... ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!


#1053159 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (2 صوت)

07-07-2014 01:19 PM
ما اضحكنى قوله ان البشير الرئيس الدائم قيد الاقامة الجبريه ..
من يستطيع وضع البشير تحت الاقامة الجبريه ؟ هل جهاز الامن الذى يقوم رئيسه بلحس التراب من تحت جزمة الرئيس بلسانه كل صباح ؟ ام ياترى حزب المؤتمر الوطنى الذى يعيش ف زريبة خنازير خليفة المسلمين ويعيش على ما يرميه لهم من فتات موائد كافورى العامرة ؟
ام هو الجيش الذى قام البشير بتسريحه وحله والتخلص من اعبائه وانقلاباته ؟
ام جيش الجنجويد من المرتزقه الاجانب والمحليين تحت قيادة حميدتى حرامى الحمير التائب والمجاهد الاعظم الحالى ؟
من يستطيع وضع ( إله ) الجبهة الاسلاميه المعبود من دون الله تحت الاقامة الجبريه ؟ ؟


#1053154 [شبتاكا]
5.00/5 (2 صوت)

07-07-2014 01:14 PM
يا فرطوق صنقع فوق....شن بتشوف ....بشوف القوم........والقوم قامت قيامتهم ......ماسورة الجيران رغم الوطيه اكتر من وطية دعونى اعيش دخلت بامتياز بصخبها وضجيجها مرحلة النديه لفنان الجنجويد زرزور واستحقت بجدارة ان تصطف لموسم نهيق ونهيق القادم....وهبنقه بتاع الدفاع بتسديد راجمات النظر جاته الاوامر من القائد حميرتى بلقيط البعر واجالة النظر فى معالم نفايات الولايه واستجلاء مكامن الخطر فدبدوب الانقاذى دخل فى السبات مع الحر الرمضانى ومع انعدام الرشه والنسمه بتطير تجشؤات النسنسه والونسه وتبرير الوكسه والطفل المعجزة دخل فى بكائية مفرطة لان لكومة الاستثمار بقت حنضلة بعد فرار رجال وحريم الاعمال وشيخنا المتصابى بعد مصمصة براميل البترول المسروق تقاعد مشكور لتوزيع الورثه للحبان والاحفاد بعد النجوم وزمان الشيخ ثعلوب كانت اوامره واضحة فى ضرورةنفخ بعض الجيوب لزوم توسيع دائرة الحشود واستمالة معارضة خشم البيوت اما الوالى الرسالى وبعد التعميد التحلالى ولملمة فضائح بيع الميادين والشوارع وبالقطاعى ووفقا للقانون الانقاذى صدرت له الاوامر بان يخم نفسه ويلزم غلمانه وجوقة نعمته ويتاكد تماما بان تلت التلاته عشره وما فى راجل ود مره يقدر يفتح فى عينو ولو مره ودكتور زبال بتاع اللجان معليش اقصد الاعلام حالف يزبل مواقع الشذوذ عن حال البلد المكلوم اما اسد افريقيا الضارى وبعد انحشارته الشهيره فى طيارة الوالى بتاع الكورة المؤجره وكسفته المملكة برجيع طائرة المباركة للراعى الايرانى الجديد احتاج لتغيير الركب ودى واحده ما انتبه لها دبدوب المبرراتى لتفسير تاجيل وثبة الناس كل الناس كل هذا الزمن لكن لما صدرت اوامر البيت العالى بغرض المحاسبةبشان الوديعة القطريه التى صرفت فى تجهيزات حملةحسم التمرد الصيفيه ودفع امتيازات العميد جنجويد حميرتى زالت الالام وبقت الركب تمام
يا فرطوق دنقر من فوق ....شن بتشوف....بشوف محمد صلاح راجل ود رجال بيتحدى اللئام فى زنازين النظام....والشعب المكلوم بيئن من ضيق العيشه وانسداد دروب الحيلة


#1053071 [منحنى النيل]
5.00/5 (1 صوت)

07-07-2014 11:40 AM
طيب مادام ظروفهم الموضوعيه وخلافاتهم على السلطه جعلتم يصرفون النظر عن احتفالاتهم هذا العام ماكان احسن ليهم يكونوا موضوعيين ويقلبوها بيت عزاء ويترحموا على زمانم الولى ومشروعم الحضارى المات وشبع موت


ردود على منحنى النيل
[الغلبان] 07-08-2014 05:59 PM
ظروفهم الموضوعية دا شنو ساعتين في كل قناة ورجغ ورجغ ممكن لكن هم من اراد ذلك الشعب بيغلي


#1053059 [abubaker]
4.00/5 (1 صوت)

07-07-2014 11:27 AM
يا اخي الراجل كان بحتفل في مايو لكن اظن غير رايه بعد احداث سبتمبر الدامية ان يحتفل في سبتمبر وليس في يونيو (لان سبتمبر اكثر دموية من يونيو ) فانتظر حتى سبتمبر .


#1052921 [osama dai elnaiem]
4.00/5 (4 صوت)

07-07-2014 09:19 AM
هي بكائية في 30/6/2014 ينتحب فيها الشعب السوداني علي اللبن المسكوب من فقدان خط الاستواء وجبل لادو ونغمة (بلد المليون ميل مربع) وخشب التك والمهوقني الي تربع و(تحكر) العنصرية البغيضة حيث اصبح السؤال عن قبيلة السوداني في الدوائر الحكومية هو (الروتين) وبكائية ونحيب شديد علي ضياع التوقيت السوداني وحل معه توقيت علي عثمان في البكور وتعدل موعد الصلاة وبكائية شديدة علي استجلاب نيفاشا لمشاكل ابيي وترسيم الحدود بين كيلك وبحر العرب هي بكائية في ذلك اليوم الذي اصبحت فيه القبعات الزرقاء والخضراء في السودان يقارب تعدداها قوة الدعم السريع (الجنجويد) طبعا بعد اختفاء القوات السودانية المسلحة من المسرح هي بكائية في غياب الخطوط الجوية السودانية من سماء هيثرو وكينييا واديس وهي بكائية بحرقة ونحيب شديد عندما اصبح السوداني في مطارات العالم يعامل كما الفدائي الفلسطيني في ستينات القرن الماضي والفرق ان الفدائي احتل ارضه وقسمها اليهود بينما السوداني احتلت ارضه وقسمتها الجبهة الاسلامية وما ادراك ما الجبهة الاسلامية وسأحدثك عنها حديث المغبون الذي سمح الله له واجاز له الاعتداء بمثل ما اعتدي عليه فياولدي هي ليست من الاسلام في شئ فالجبهة الاسلامية افكار نبتت في مصر المقسمة بين الاقباط اصحاب العلم والثروة في تلك الازمان وبين المسلمين رقيقي الحال وتعرف الاخ القبطي بذلك اللقب وجاراه (الاخ المسلم) وانسابت الفكرة بعكس مجري النهر ليتلقفها نفر من بني السودان (ليناكفوا) بها مجتمع اهل السودان الطيب اهله ولتصبح لهم علامة وبئس العلامة التي قسمت البلاد والعباد وهي يا ولدي فكرة غريبة ومنبوذة في بلاد الحرمين الشريفين ارض الاسلام والقران نعم هي بكائية في هذا اليوم الذي يحكم فيه رئيس واحد ربع قرن متواصل وما زال الذين حوله يهللون ويمجدون قوة بدنه وصحة عقله وقدرته علي الحكم لسنوات مديدة ---- هل اتخذوا عهدا مع الله ان يمد لفرعونهم في العمر والعافية---- سبحان الله وحسبي الله نعم الوكيل وكل عام وانتم بخير


#1052912 [شاهد اثبات]
5.00/5 (2 صوت)

07-07-2014 08:59 AM
السبب بسيط يا محجوب حسين ..هذا التريخ يسوء اسيادهم كيزان مصر لان فيه زالت دولتهم في ميدان رابعة العدوية 30 يونيو 2013 وبالتاكيد دي تعلميات من التنظيم الدولي -والتنظيم الدولي ده اصلا مصريين


#1052909 [Bull]
3.00/5 (2 صوت)

07-07-2014 08:50 AM
رأي خاص:غايتو من حسنات الانقاذ أن هناك أناس سافروا وتمتعوا بالسفر في لندن وغيرها بسببهم ،
ياأخي أنت ليه مستغرب بعدم الاحتفال هم مخيرين في ذلك ، يعني عايزهم يصرفوا في الفاضي طوااا لي! أنا ضد احتفال أي جهة رسمية والصرف علي الاحتفالات. يا ريت ناس الانقاذ عملو دا من أول سنة.


#1052890 [ahmed]
4.75/5 (5 صوت)

07-07-2014 07:35 AM
إقتباس [ وبهذا نجزم قطعا أن خلافة داعش وكل الأشكال الإسلاموية قد لا تطال الأرض السودانية في المستقبل وتلك هي نعمة من نعم الله» .]
نعم هذه حقيقة وإلي مزبلة التاريخ يا كيزان.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.75/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة