الأخبار
أخبار إقليمية
إبراهيم الشيخ في معتقله ..فرح بزيارة اللجنة القومية للمناصرة والتضامن مع المعتقلين
إبراهيم الشيخ  في معتقله ..فرح بزيارة اللجنة القومية للمناصرة والتضامن مع المعتقلين


النهود تتدثر بالحزن على اعتقاله
07-08-2014 03:59 PM
النهود: فاطمة غزالي

الساعة الرابعة والنصف صباحاً هو الموعد المحدد لبداية الارتحال إلى حيث يعتقل إبراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني.. كل شيء يمضي بدقة وتنظيم لإنجاح مهمة اللجنة القومية للمناصرة والتضامن مع المعتقلين التي عقدت العزم على الوصول إلى تلك المدينة (النهود) التي تقع في الجزء الغربي من كردفان الكبرى ..

في الساعة السابعة صباحاً كان الوفد الذي يضم كل من الأستاذ محمد عبدالله الدومة المحامي رئيس وفد لجنة التضامن مع المعتقلين نائب رئيس حزب الأمة القومي، والدكتور مريم الصادق نائب رئيس حزب الأمة، الدكتور إبراهيم الأمين، الأمين العام لحزب الأمة السابق، والأستاذ صديق يوسف القيادي بالحزب الشيوعي، يحيى حسن بشير من حزب الأمة، أحمد حضرة، عبدالرحمن يوسف، طه عبدالله يس، دكتور جلال سيد، وثريا حبيب من المؤتمر السوداني، شمس الدين ضو البيت، علي عبيد، وعماد آدم من الحزب الجمهوري، والأستاذة فاطمة أبو القاسم المحامية والزملاء والزميلات حسين سعد، وعائشة السماني، مصطفى إبراهيم، صفية صديق.



صراع مع الوقت

الصراع مع الزمن كان القاسم المشترك بين الجميع لأن التحدي هو أن يصل الوفد إلى مدينة النهود قبل أن يغلق السجن أبوابه أمام الزوار.. تباين مشاعر الجميع ما بين متفائل بالوصول مبكراً ومتشائم من أن الزيارة أمنية قد لا تتحقق إلا يوم السبت.. والأمر الأخير يتقاطع تماماً مع ترتيبات منظمي الزيارة برئاسة دكتور محمد جلال هاشم.. عندما بدأت مدينة الأبيض تكشف عن سوقها في الساعة الواحدة ظهراً.. تدفق سيل من الأمل في أن التلاقي مع إبراهيم الشيخ الذي غيبه الاعتقال من الحراك السياسي داخل قوى الإجماع ونشاطه السياسي وسط قواعده وأهله.. بيد أن المسافة بين مدينة الأبيض ومدينة النهود ليست سهلة المسير بالرغم من أن الطريق بينهما مسفلت لا يخلو من الجروح التي لم ترتق بعد.. أكثر من ساعتين سيارات الوفد تسابق الوقت.. الساعة الثالثة والنصف.. تراءت من على البعد الجبال التي تستقبلك عند مدخل مدينة النهود.



الشيخ فَرِح يترقب

طول مسافة الرحلة وعنائها يتضاءل أمام المناخ الخريفي والغمامات التي حجبت حرور النهار في شهر رمضان.. خضرة جمال كردفان في الخريف وروعة الأجواء تتناقض مع سخونة القضية سبب الرحلة.. الاعتقال الذي طال أمده.. سجن النهود هو المحطة الأولى والرئيسية للوفد الكل مهموم بمقابلة إبراهيم الشيخ.. الذي جلس تحت شجرة بداخل السجن فرحاً يترقب زواره من زملائه الساسة والحقوقيون والناشطون والإعلاميون الذين قطعوا ما يقارب 12 ساعة

للتضامن معه واحتضانه تعاطف معنوي يرفع من درجة حرارات معنوياته، ويخفف عنه رهق السجن والسجان ..



انتهى وقت الزيارة

انتهى وقت الزيارة هي العبارة المؤلمة التي كانت ترعب الوفد، ويخشى سماعها.. وازداد الخوف منها عندما اصطدم الجميع بأول عقبة في بوابة السجن وهي منع السلطات للزيارة إلا بالحصول على إذن من وكيل النيابة الذي كان في بيت عزاء.. قطعاً الزمن حرج زاد من كثافة المخاوف منع السلطات للزيارة بعد إذن من وكيل النيابة والتعلل بانتهاء وقت الزيارة لأن أحد منسوبي شرطة قال: (للسجن قوانين ومواعيد) عبارة توحي بأن الأمر قد يؤجل غداً أو بعده إذا دقت عقارب الساعة الخامسة مساءً.. الإحساس بأن الزمن يتسرب من بين الأصابع كان مقلقاً.. فكانت الاتصالات المكثفة من المحامين.. ومحاولات عديدة لإقناع إدارة السجن المتمسكة بإذن النيابة.. زوجة إبراهيم الشيخ الأستاذة أماني بذلت جهوداً كبيرة لتسهيل زيارة الوفد لزوجها، استقبلت الجميع استقبالاً حاراً وعبرت عن امتنانها لموقف المتضامنين مع زوجها.. بينما نعيش لحظات الانتظار إذا بالزميلة عائشة السماني التي التقطت عدداً من صور الوفود وهم بالقرب من مسجد السجن.. تجد نفسها مواجهة بفتح بلاغ باعتبار أن المنطقة عسكرية بالرغم من خلو الصور من أي معلم يشير إلى السجن أو شرطي أو لافتة تحمل اسم السجن.. الإجراء الذي يحدث في كثير من الأحداث بالنسبة لكاميرات الصحفيين هو مسح الصور وإطلاق سراح الكاميرا وصاحبها.. ولكن يبدو أن الجو في سجن النهود كان (مكهرب) بزيارة وفد لجنة التضامن وقوى الإجماع فتم احتجاز عائشة.. فأصبحت المهمة مهمتان زيارة إبراهيم الشيخ وإطلاق سراح عائشة التي تحولت من زائرة إلى محتجزة.. مجريات الأشياء اتجهت نحو أن الصور مبرأة مما يعبر عن المنطقة العسكرية.. لأنها تحمل فقط صوراً لأعضاء الوفد الزائر.. فتم الافراج عنها بالضمان الشخصي.



تراجع نسبة التوتر

بدأت الأجواء تخرج من ثوب التوتر رويداً رويداً بعد سماح وكيل النيابة للوفد بزيارة إبراهيم الشيخ وسمح في بداية الأمر للدخول فرادى ثم المجموعة.. وقبلها كان تعامل إدارة السجن راقياً لو لا تدخلات من هنا وهناك.. نظمت إدارة السجن الزيارة للوفد بأن يدخل أعضاؤه مجموعات لكثرة عدد الوفد الذي انضمت إليه قيادات حزب الأمة بمدينة الأبيض وعلى رأسهم منصور ميرغني زاكي الدين رئيس الحزب بولاية شمال كردفان، وفد من الحزب الشيوعي بالأبيض برئاسة عثمان صالح، ووفد من المؤتمر الشعبي بقيادة عبداللطيف الفجُّوه.

الدكتور محمد جلال، وصديق يوسف، ودكتور إبراهيم الأمين، ودكتور مريم الصادق، ومحمد عبدالله الدومة كانوا المجموعة الأولى التي دخلت فرادى والتقت إبراهيم الشيخ.. وكنا المجموعة الأخيرة التي التقته.. وكانت عائشة من ضمن المجموعة ساعدها الحظ بتزامن خروجها مع صدور إذن الزيارة.. إبراهيم الشيخ كان ممتلئاً بالسرور والفرح ووصف الزيارة بأنها أعطته دفعة معنوية تمكنه من الصمود في السجن 10 سنوات وأكثر.. واعتبر اعتقاله ضريبة وطن في طريق الحق واسترداد الحقوق..

إبراهيم الشيخ معتقل في الزنزانة رقم (7) ومعه (5) من المحكوم عليهم بالإعدام.. معنوياته عالية، وقال إنه يقرأ في العديد من الكتب.



التهديد باستخدام القوة

تحركنا من السجن إلى منزل إبراهيم الشيخ الذي ظل ممتلئاً بالزوار.. تشاهد فيه حركة نشطة جداً والوقت يقترب من أذان المغرب.. هذه الحركة النشطة للنساء والرجال الذين يعملون على تحضير وجبة إفطار رمضان ليس من أجل الوفد فقط، بل أسرة إبراهيم الشيخ تقوم بإرسال فطور رمضان للمساجين بسجن النهود.. زوجته أماني تتحرك بدقة حرصاً على أن لا يحدث أي خلل يمنع تحضيراتهم للإفطار.. عقب الإفطار أعد الجميع العدة لحضور ندوة المؤتمر السوداني بداره عقب صلاة التراويح.. انقطاع التيار الكهربائي جعل الناس يشعرون بأن السلطات في الولاية تريد منع قيام الندوة.. تحضيرات المؤتمر السوداني للندوة لم تعتمد على التيار الكهربائي العام.. عند التاسعة والنصف بدأ الجمهور يتوافد إلى دار الحزب لحضور الندوة التي ستتحدث فيها قيادات قوى الإجماع ولجنة التضامن.. ولكن في أروقة سلطات الولاية كانت التعليمات صدرت بمنع قيام الندوة.. قطع التيار الكهربائي والحضور يهتفون ويرددون شعارات الحرية.. بدأت الخطوة العملية لقوات الشرطة التي كانت تطوق الدار، فقامت بمداهمة الدار وأمرت جمهور الندوة بمغادرة الدار.. ثم شرعت في التهديد بحمل الهروات وإظهار القوة.. واعتقلت السلطات الأمنية أربعة وهم: عبد العزيز أحمد عبد العزيز، الضيف الزين، وصاحب الساون أبوبكر الأمين، وفني مكبر الصوت أبو القيس ميكائيل بجانب اعتقال سعيد علي سعيد أمس الأول.. وبهذا منعت السلطات قيام الندوة، واستهجن مستور أحمد الأمين السياسي لحزب المؤتمر السوداني منع قيام الندوة وقال: ليس هناك سند قانوني لمنعها وفقاً للدستور، وكشف عن رفض السلطات للإخطار بالندوة واعتبرها مصدر إزعاج للسلطات الولاية وفقاً لرؤيتها، وقال مستور إن إيقاف الندوة خطوة متوقعة من النظام، وعزا استهداف الحزب من قبل النظام لنشاطه في الفترة الأخيرة بولايتي شمال وغرب كردفان.



مقاومة مجتمع النهود

البعض يظن أن المناطق البعيدة من حراك الخرطوم تجاه قضايا الحقوق لا تتمتع بوعي تضامني إلا أن واقع أهل النهود ومناطق كثيرة غير الصورة النمطية عن بعض الولايات التي يظن النظام أن ابتعاد المعتقلين السياسيين في المناطق البعيدة من المركز قد يطفئ لهب التضامن.. والشاهد أن أغلب مواطني النهود الذين تحدثت إليهم (الجريدة) غاضبون من اعتقال الرجل الطيب، يتحدثون اليك ودمائهم تغلي غضباً على اعتقاله، لأن جميعهم استظلوا تحت شجرته المثمرة بالعطاء.. نعم الرجل شاركهم همومهم لا بالتعاطف فحسب، بل سخر ماله ونفسه لخدمة مواطني البلدة الطيب أهلها وما جاورها من ريف يئن من حياة مثقلة باللا حقوق.. باللا خدمات.. باللا تنمية.. إذاً حبس رجل بنى المدارس.. دعم المستشفيات.. تحدثت عنه خدماته إلى درجة عبرت عن مثال للرجل الوفي لأهل بلدته التي تناستها الخدمات المقدمة من الدولة المسؤول الأول عن توفير حياة كريمة لشعبها من موارد أرضه وبحره.. نعم لسان حال الأشياء في مدينة النهود ينادي بإطلاق سراح إبراهيم الشيخ.. أناس كثر توافدوا إلى بوابة السجن لزيارته.. ونساء ورجال ويتحدثون بإعجاب عن اهتمامه بمنطقته.. اعتقاله أثبت أن بذرة الخير أينما زرعت تأتي أكلها ولو بعد حين.



منع الزيارة للسجن ..

في الساعة الثامنة صباحاً تحرك الوفد من منزل عبدالرحيم عبدالله القيادي بحزب الأمة الذي استضاف الوفد حرصاً على تأمين سلامتهم.. تحرك إلى مدينة الأبيض لزيارة الصحفي بالصحيفة الزميل حسن إسحاق، سمية كير الأمين السياسي لفرعية النهود، محمد فتحي، مروان إسحاق عرجة، محمد عابدين، نصر الدين محمد، عبدالرحيم عثمان، إلا أن الزيارة منعت من قبل السلطات. بروفسير صديق نورين.. وفي سجن الفولة تجد علي مهدي السنوسي، عبدالرحيم آدم محمد اللذان تم تحويلهما من سجن النهود إلى سجن الفولة، كما يضم سجن بارا محمد نور تيراب، عبدالرحيم أحمد حكم دار، عبد الباقي عبدالله، أحمد فتحي.. هؤلاء تم تحويلهم من سجن سودري إلى سجن بارا..



زيارة المعتقلين بسجن الأبيض منعت من قبل السطات.

دكتور محمد جلال هاشم الأمين العام للجنة التضامن مع المعتقلين قال إن الزيارة حققت هدفها كاملاً وأكدت لإبراهيم الشيخ والمعتقليين أن بعد مسافة النهود عن الخرطوم لا يعني إهمال قضيتهم، وقال إن التهم الموجهة للشيخ بسبب حديثه عن قوات الدعم السريع في دارفور تؤكد أن السودان جسد واحد من في غرب كردفان يتحدث عن معاناة من في دارفور، ومن في الخرطوم يقطع المسافة لزيارة من يعتقل في غرب كردفان.



أورنيك (6)

بينما وصفت دكتور مريم الصادق الزيارة بالناجحة وقالت إنها حققت أهدافها بحضور كبير وقوي للقوى السياسية على مستوى المركز والولاية، وأضافت قائلة إن وجود المجتمع المدني والإعلام مع السياسيين صنعوا مؤازرة حتى ولو بصورة غير مقصودة للسياسيين والإعلاميين المعتقلين، وقالت إن للزيارة أغراض جانبية عبرت عن المعاني السودانية بين المجموعة والمجتمع المحلي، وشددت مريم على ضرورة التضامن بين كافة المجتمع السوداني، وقالت: نحن محتاجين للقيام بقيم بلدنا، وأضافت: هناك غياب لمؤسسات لتعرف (من نحن) وعبرت عن صدمتها من أورنيك (6) الذي لا يقدم من يفتح في مواجهته للمحاكمة، بل السجن (6).. وبموجب أورنيك (6) سجن حسن إسحاق، وسمية كير مشيرة إلا أن ما حدث لسمية كير شيء يهز الوجدان السوداني ووصفت مريم الصادق ما حدث لكير بالفضيحة وقالت إنها مصدومة صدمة كبيرة من سجن سامية كير لكونها أم لأطفال قصر واثنين مهم ذوي احتياجات خاصة.

قانون الطوارئ

بينما وصفت الأستاذة فاطمة أبو القاسم أحمد الإمام المحامية الزيارة بالناجحة وقالت إنها حققت أهدافها وعبرت عن دهشتها من تطبيق قانون الطوارئ بمدينة النهود مشيرة إلى حادثة اعتقالات بأرونيك (6) بدون محاكمة وقالت إن تطبيقه بهذه الصورة مخالف للدستور. وطالبت بإلغاء القوانين التي تستخدم للاعتقالات. وانتقدت فاطمة مسألة بقاء الصحفي حسن إسحاق بالسجن وفقاً لقانون الطوارئ.

تظل قضية المعتقلين السياسيين من القضايا الجوهرية التي أرهقت الأحزاب السياسية في القترة الأخيرة بالرغم من الحديث عن الحوار الوطني الذي نعته الاعتقالات السياسية لقيادات الأحزاب .

الجريدة

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
image.jpg


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3185

التعليقات
#1054505 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2014 11:28 AM
شُكرأً جزيلاً صديقي د. محمد جلال هاشم، وبقية المُتضامنين، لقد مزقت الإتقاذ وشائج النسيج والتدامج القومي، ومثل هذه الزيارات تنعش الأمل في سودان واحد.

بالإضافة إلى الهم العام الذي يجمعني بإبراهيم الشيخ، فأنا من النهود (ويفصل بين منزلينا أقل من كلك واحد) وأعرف جيداً ما قدمه ودالشيخ لهذه المدينة والمنطقة عامة.

بُركان الغضب في الصدور يتنامى ويشتعل وحتماً سينفجر ثورة تذهب بغُثاء السيل.


#1054431 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2014 10:12 AM
سلطات الأنقاذ توفر بغباء الوقود اللازم لأستمرار أشتعال أوار الثورة وعلى المعارضة أن تستغل ذلك بذكاء. نشكر اللجنة على الزيارة فهى مهمة جداً لرفع معنويات المناضل أبراهيم الشيخ وصحبه ولكن المؤازرة الحقيقية لا تكون الا بتبنى القضية الوطنية التى أدخلت ابراهيم ورفاقه السجن. على أحزاب المعارضة جميعاً أن تتحرك لتنشيط قواعدها وتحريك أنشطها ليس بالضرورة متضامنةأو منسقة فليقم كل حزب بما يستطيع من نشاط:ندوة؛ مسيرة؛ وقفة احتجاجية؛مذكرة...الخ فى النهود .. فى سواكن .. فى نورى ..فى كرنوى .. فى أم بدة أو المنشية. فقط العمل الجاد والمخلص والتضحيات المتوفعة هى القادرة على احداث التغيير وأحداثيات التغيير هى القضية, القيادة والجماهير.


#1054406 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2014 09:34 AM
ايها البطل الصنديد هل وانت في معتقلك وهم يرتعدون من الخوف
ابراهيم الشيخ البريابي المناضل الجسور رجل البر والاحسان
تاكد ايها البطل ان قلوبنا معك وندعو الله ان يفك اسرك
لا تخشى شيئا فكما تدين تدان واكاد ان ارى سجانيك في الزنزانة واي زنزانة تلك فالظلم ظلمات والجزاء من جنس العمل
التحية لك مجددا ايها البطل ورفاقك الكرام وهذا مهر الحرية تدفعونه عن الشعب السوداني المقهور المغلوب الجائع الفقير المريض وفي ميزان حسناتكم انشاءالله


#1054279 [بنت الناظر]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2014 01:06 AM
تحية إجلال وتقدير لك أيها الأسد الهصور والمناضل الجسور إبراهيم الشيخ .. هنيئا لأهل النهود بك وهنيئا لك بأهل النهود...ومعدن الذهب كلما تعرض للنار كلما إزداد بريقا ولمعانا وهكذا أنت ..جعل الله نصركم ونصر الشعب السودانى على هذه العصابة قريب بإذن الله...
عاش نضال الشعب السودانى وعاش السودان حرا مستقلا والمجد لكم و لجميع الشرفاء فى بلادى..


#1054221 [ِAburishA]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 09:25 PM
التحية للرجل المناضل الصامد ابراهيم الشيخ ورفاقه المناضلين
التحية لجميع افراد لجنة التضامن والفرقة المصاحبة من الصحفيين
التحية لكل المناضلين الشرفاء في كل مكان

** ان التاريخ يعيد نفسه,, كما تم تحرير السودان من المستعمر وسقوط الخرطوم من كردفان من جبل الداير وقدير وشيكان,, فان النهود والخوي وسودري وحمرة الوز قد أعدت عدتها.. والنصر آت باذن الله وان الله سينصر المظلوم ولو بعد حين,,

** لله درك اخ ابراهيم الشيخ ,,إبراهيم الشيخ كان ممتلئاً بالسرور والفرح ووصف الزيارة بأنها أعطته دفعة معنوية تمكنه من الصمود في السجن 10 سنوات وأكثر.. واعتبر اعتقاله ضريبة وطن في طريق الحق واسترداد الحقوق..

** لله دركم أهالي النهود,,,نعم لسان حال الأشياء في مدينة النهود ينادي بإطلاق سراح إبراهيم الشيخ.. أناس كثر توافدوا إلى بوابة السجن لزيارته.. ونساء ورجال ويتحدثون بإعجاب عن اهتمامه بمنطقته.. اعتقاله أثبت أن بذرة الخير أينما زرعت تأتي أكلها ولو بعد حين.


#1054173 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 06:58 PM
التحية للوفد والمجهود المقدروالتضامن ونرجو ان تسود هذه الروح الى ان يشاء الله ويزول الكابوس ونصر من الله وفتح قريب وصامد صامد صامد يا ابراهيم الشيخ واخوته من المناضلين وفرج قريب ان شاء الله يا ام الصغار وتخجلوا يا مخلوقات الانقاذ واصلكم خجلانين ما تقومون به لا يزيد المناضلين الا اصرارا على المواصلة ويزيدنا كرها واحتقارا لكم وضحكا على جبنكم ورعشتكم وشللكم الاهتزازى فانتم تخشون من ندوات سلمية ولا حجة لكم لمقارعتهم لقد نجحتم فى خلق جيل يكرهكم والله العظيم طفلة صغيرة قالت لى بالحرف انا بكره عمرالبشير والحمد لله مات سريريا قلت لها من قال لك انه مات سريريا قالت سمعت فى المدرسة معناها التلاميذ والتلميذات يتبادلون مثل هذه الاحاديث سالتها ليه بتكرهيه امها قالت لى شاهدت مظاهرات سبتمبر من النافذة وهم يستاجرون شقة فى احد شوارع الثورة الرئيسية وشاهدت وحشية مليشيات البشير واطلاق الرصاص ثم شاهدت جثة احد شهداء الثورة والجثمان مسجى وهم يهتفون تاملوا شاهدت هذه المذابح وعايشتها قلت لها لا اعتقد انه مات سريريا ولكن هناك احياء اموات واموات احياء بافعالهم وفى نفسى قلت لها النظام كلوا ميت اطفال بريئة مرعوبة زرعوا فى د=واخلهم الكراهية الطفل ما كان بعرف كلمة الكراهية ولا يفهمها حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم ايها المكروهين من الاطفال


#1054142 [mohamed ali]
5.00/5 (1 صوت)

07-08-2014 05:54 PM
أين الجنة القومية اسمًاً التي توسطت لاطلاق سراح السيد الصادق المهد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة