قطع ناشف!!
قطع ناشف!!


07-12-2014 11:28 AM
تيسير حسن إدريس

حلم التغيير مشروع ولكن وضعه قيد التنفيذ يستوجب الهبوط من فضاء المتخيل الرحب لضيق كدح الواقع ؛ فالحلم وحده لا يشعل فتيل ثورة.

(1)

المؤتمر الوطني الذي اعتاد نقض المواثيق والعهود أدهش الساحة السياسية بوثبته الثانية، ووضع الأحزاب الذي شاركته الوثبة الأولى في موقف محرج لا تحسد عليه، وهو يطوِّح بآمالها ويمارس الهبوط الناعم في ميس الانتخابات بمن حضر من أحزاب الفكة، متجاوزا الحوار وتعقيداته، ولسان حاله الممدود سخرية في وجه القوى التي أحسنت الظن في وثبته وحواره يقول: (حاوروا أنفسكم ريثما أفرغ من خج انتخاباتي وأعود) مُنْهِيًا بهذا مسابقة الوثب العالي في مضمار الخداع بالهدف الذهبي.

(2)

هذا الوضع البائس -الذي وجدت القوى السياسية المهرولة دون بصيرة نفسها فيه- يكشف ويوضح مكمن علة السياسة السودانية التي تمارس "كرد فعل" وليس "فعلا" مبدئيا مدروسا مقصودا منه المصلحة العامة. فقيادات أحزاب الهرولة عادة ما تقع في فخ البحث عن مصالحها الذاتية، ويغيب عنها الهم العام، وتبني مواقفها السياسية وأحلامها انحيازا لتلك المصالح، متجاهلة آمال وطموحات جماهيرها، وهي نقطة الضعف التي استغلها نظام الإنقاذ وتلاعب بهذه القيادات وأحزابها كيفما شاء، مستخدما سياسة العصا والجزرة.

(3)

إن لم يكن ذلك كذلك فكيف نفهم مواصلة بعض الأحزاب الهرولة الحمقاء حتى اليوم خلف حوار أسقطه النظام من أجندته واتجه لانتخابات الأمر الواقع؟؟. ليبلغ الهوان بالأمين السياسي لأحد هذه الأحزاب السادرة في الهرولة حد التعهد "بمواصلة الحوار، وإن اعتقل جهاز الأمن؛ زعيم حزبه وبقية القيادات وزجهم بهم في غياهب السجون" كيف يستقيم هذا الموقف سياسيا من حزب يدعي المعارضة؟ بل كيف يتسق في الأصل مبدئيا وأخلاقيا أن لم يكن مجرد "ردة فعل" لفعل مشبوه تخفيه أكمة الصفقات السرية؟!!.

(4)

قد رأينا مؤخرا بعض أحزاب الوثبة تسلك سلوكا سياسيا محمودا، وتراجع نفسها بعد أن تجرعت مرارة عسف النظام، وعقلت ما ظل يردده ويحاول توضيحه منذ البداية الأستاذ أبو عيسى رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني، الذي قدم حينها تحليلا عميقا لطبيعة دعوة الحوار قائلا: "إن هناك كثيرًا من المؤشرات تؤكد أن المؤتمر الوطني أقدم على هذه الخطوة بهدف شغل الناس، وكسب الوقت حتى يصل إلى مشارف عام 2015 ويطرح من جديد قضية الدستور والانتخابات ليكسب شرعية جديدة لخمس سنوات بالأساليب المعروفة".

(5)

هكذا قالها السياسي الفطن أبو عيسى "على بلاطة" في أول أيام الدعوة للحوار، ولم تقبل بعض القوى السياسية حديثه؛ ومضت لهوانها بظلفها؛ لكن ها هي الأحداث تثبت صحة رؤية "زرقاء المعارضة" الذي كان يصر على تهيئة المناخ، واستيفاء شروط الجدية، قبل

الولوج في الحوار حتى يكون منتجاً، وكان متمسكا أيضا بضرورة الاتفاق المسبق على الهدف المنشود منه؛ ألا وهو إخراج الوطن من أزمته الشاملة، وليس إضاعة الوقت وتعطيل الحراك المعارض، ريثما يعد المؤتمر الوطني العدة لانتخابات "خج" جديدة.

(6)

رئيس برلمان النظام الفاتح عز الدين قد قطع قول كل خطيب، وأظنه قد قطع فيما قطع لسان أخيه في الله كمال عمر وهو يقول: (لا يظن البعض أننا بالسذاجة أن نسمح لأحد تفكيكنا بقرار سياسي يسمى الحوار، وأقول لن يحدث ذلك؛ ولكن يمكن أن نتفاوض قبل الانتخابات "وبعدها" ). وهذا لعمري (قطع ناشف) وميلودراما بزة تاريخ السينما الهندية؛ ومحض عبث يجعل مسرح (بكيت) يتوارى خجلا. سيظل المؤتمر الوطني يفاوض و(يخج) ويحكم ما لم تفيق معارضة (رد الفعل) من غيبوبتها وتمضي بلا تسويف (لفعل) التغيير.

** الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.

تيسير حسن إدريس 90/07/2014م


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2813

التعليقات
#1056704 [الحازمي]
3.50/5 (3 صوت)

07-12-2014 07:51 PM
" سيظل المؤتمر الوطني يفاوض و(يخج) ويحكم ما لم تفيق معارضة (رد الفعل) من غيبوبتها"
بل الى أن تفيق جماهير الأحزاب الطائفية من سباتها و تدرك حجم التضليل!!!!!
الطائفية و الديمقراطية لا يلتقيان!!!!


#1056669 [kamal]
3.00/5 (2 صوت)

07-12-2014 06:08 PM
الاسلام غنى والحمدلله بالمناهج والمذاهب السنية المعتدلة والمتسامحة والحكيمة المستضيئة واللصيقة بنور وحكمة الكتاب والسنة وبالقواعد الفقهية ومقاصد الدين التي تتعامل مع الواقع ايا كان بنظرة حكيمة وثاقبة تعود على البلاد بالخير اليسر وذلك بالمحافظة على مكتسبات الامة ودوام بنائها وتقدمها وخروجها رغم مختلف الظروف باقل الخسائر ، فنحن ان وزنا ونقدنا منهج الاخوان و كيزان الترابي مقارنتا مع بقية المناهج لوجدناه من اشر واشقى واخبث واتعس المناهج واشدها ابتداعا ومخالفتا لمقاصد القران والسنة والواقع اكبر دليل وهذا يعلمه كل المهتمين بالبحث في حقل المناهج الدعوية والاصلاحية من معالم عدم بركة هذه المناهج انها تعزز قلب واختلاط المفاهيم في عقول اتباعه ويرثوا بذلك عمى البصيرة فيضروا بمصالح البلاد والعباد قال تعالى (قل هل ننبئكم بالاخسرين اعمالا الذي ضل سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون انهم يحسنون صنعا اولئك الذين كفروا بايات ربهم ولقائه فحبطت‎ ‎اعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا ) فإن قارنا مضمون هذه الاية مع الترابي لوجدنا تطابق عجيب فالترابي من اشد الناس كفراننا بايات الله فقد كفر وانكر نزول عيسى عليه السلام كفر وانكر المسيح الدجال كفر وانكر ياجوج وماجوج كفر وانكر عذاب القبر كفر وانكر ليلة القدر كفر وانكر حجية السنة النبوية واستخف بها وبصاحبها عليه الصلاة والسلام اي كفران اعظم من ذلك كفران لا يخرج الا ممن هو كافر بلقاء الله لم يقع الرجل فيما وقع فيه الا بفساد منهجه في الدين ، هذه نازلة حلت بالسودان ولها تبعات و وعيد من الشؤم واللعنات وتوجب سخط و انزل عقاب رباني يفوق ماساة سوريا وغزة (ان عذاب ربهم غير مامون) نسال الله في هذا الشهر الفضيل العفو والسلامة من كل سوء والا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا [email protected]


ردود على kamal
[الباشا] 07-13-2014 12:49 AM
أرجو التوضيح كيفية كفر الترابي بما ذكرت من نقاط وضح ذلك بالدليل وإلا كلامك مرود عليك فقد قلت أنت ( فالترابي من اشد الناس كفراننا بايات الله فقد كفر وانكر نزول عيسى عليه السلام كفر وانكر المسيح الدجال كفر وانكر ياجوج وماجوج كفر وانكر عذاب القبر كفر وانكر ليلة القدر كفر وانكر حجية السنة النبوية واستخف بها وبصاحبها عليه الصلاة والسلام )
1/ دلليك في كفر الترابي بنزول عيسى
2/ دلليك في كفر الترابي وإنكاره المسيح الدجال
3/ دلليك في كفر الترابي وإنكاره ياجوج ومأجوج
4/ دلليك في كفر الترابي وإنكاره عذاب
5/ دلليك في كفر الترابي وإنكاره ليلة القدر
6/ دلليك في كفر الترابي وإنكاره حجية السنة النبوية


#1056668 [kamal]
3.00/5 (2 صوت)

07-12-2014 06:07 PM
كثير من البسطاء في نظرهم و يفهمون ان الاعتدال والوسطية في الدين معناها التساهل في اباحة الغناء والموسيقى والاختلاط والتحلل من القيود الاخلاقية للدين وتجدهم في نفس الوقت يغالون ويتزمتون بغير دليل في ظلم وهضم وسلب حقوق الاخرين واستعدائهم ممن يخالفونهم في وجهات النظر ممن يقتسمون معهم المواطنة والوطنية واي غلو وتنطع اقبح من ذلك دون اي مراعاة لمقاصد الدين وعاقبة تلك الافعال على الجميع وتجد تعريف المتزمت عندهم من يحرم هذه الاشياء من غناء ولهو وعبث ويرى وجوب الحجاب والنقاب ويحرم المصافحة للنساء الاجنبيات ويحرم بناء القباب والبدع وان كان يستدل و يستمسك بهدي و نور الكتاب والسنة وان كان لا يكره الاخرين على ما يعتقده و في جانب احقاق والحق واعلاء قيمه تجده ينصف الاخرين في عدم هضم حقوقهم رغم اختلافهم معه واختلافه معهم ،فاي هؤلاء احق بان يوصف بالاعتدال والتسامح[email protected]


#1056526 [kalifa ahmed]
2.75/5 (4 صوت)

07-12-2014 01:37 PM
تحليل في التنك.... هذا هوالامر من اراد الخضوع والخنوع ف باب النادي الكاثوليكي فاتح وعبوات الكرته جاهزة ,,, بل بعضها مكتوب فبه الأسماء ك كرتونة الميرغني وكرتونة جلال الدقير وكم كرتون صغير لفكة الامة نعار ومسار ... وهلم جرا..... المهم كراتين الفتات جاهزة .... في مخزن مجاور ترقد صناديق الخج جاهزة ايضا وطبعا مسرحية الانتخابات القادمة اللعب ح يحلي فيها بعد تعيين الأصم رئيسا لمفوضية الخج ال ما خمج....رجل اصم وابكم واعمي بسبب الدولار اللعين مبدل حال الرجال والنساء ....والجنس التالت كمان !!!!!!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
4.63/10 (6 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة