في



الأخبار
منوعات
الصيام.. وحرارة الصيف
الصيام.. وحرارة الصيف



07-15-2014 09:14 AM
الرياض: د. عبير مبارك*
يتوافق في هذا العام فصل الصيف مع صيام شهر رمضان الفضيل. وارتفاع درجات الحرارة في فترة الصيف أحد المتغيرات المناخية التي تتطلب اهتماما جادا من أجل تقليل أعداد الوفيات وتقليل أعداد حالات الأمراض المرتبطة بهذا الارتفاع، خاصة مع الامتناع عن تناول السوائل طوال ساعات الصوم.

وبداية، فإن تأثر الجسم بحرارة الأجواء يحصل خلال فترة النهار وخلال فترة الليل في المناطق التي تتعرض للارتفاع والعناية بالنفس في هذه الظروف تتطلب الاهتمام طوال الوقت، وخاصة بكبار السن وصغار السن والمُصابين بأمراض مزمنة.

* عوامل سلبية

* ورغم عدم توفر إحصائيات عالمية سنوية حول حالات الوفيات والأمراض المرتبطة بارتفاع الحرارة، فإن إحصائيات الولايات المتحدة في هذا الشأن تشير إلى حصول نحو ألف وفاة سنويا في الولايات المتحدة بسبب ارتفاع درجة الحرارة، وأضعاف هذا الرقم للحالات المرضية الناجمة عن ارتفاع الحرارة في الأجواء. ومن المتوقع أن تكون الأرقام أعلى بكثير في مناطق العالم الأخرى التي تُصيبها تغيرات مناخية مصحوبة بارتفاع معدلات حرارة الأجواء بمقادير تفوق تلك التي تحصل في الولايات المتحدة، وفي مناطق تتوفر فيها مستويات أدنى من الخدمات الصحية مقارنة بتلك التي في الولايات المتحدة.

ومن الضروري ملاحظة أنه يُمكن الوقاية من حصول الوفيات والحالات المرضية المرتبطة بارتفاع الحرارة. وثمة عوامل سلبية رئيسية تؤثر على قدرة الجسم على تبريد نفسه أثناء معايشة الطقس الحار للغاية، ومن أهمها الرطوبة العالية في الأجواء المرافقة لارتفاع الحرارة. وللتوضيح، فإن الجسم يفرز العرق كي يكون وسيلة طبيعية في العمل على تبريد الجسم، عندما تكون الرطوبة عالية، لا يتبخر العرق بسرعة عن الجلد، وبالتالي لا يستفيد الجسم من وسيلة التبريد الطبيعية هذه. كما أن الأطفال الصغار وكبار السن والمُصابين بأمراض مزمنة كمرض السكري، لديهم جهاز ضعيف لإفراز العرق إما بسبب نقص عدد الغدد العرقية في الجلد أو ضعف قوة عملها، وبالتالي هم أكثر عُرضة للتضرر والتأثر بارتفاع الحرارة في الأجواء، وليس بمقدورهم التكيف مع تلك الأجواء بكفاءة.

* وسائل الوقاية

* وسائل الوقاية بسيطة، ومفيدة جدا، ويجدر أن تُذكر بطريقة متسلسلة وواضحة وعملية. وللحفاظ على جسمك في درجة حرارة معتدلة ولتجنب الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة عليك مراعاة الأمور التالية:

- البقاء في المباني المكيفة قدر الإمكان.

- البحث عن مكان مكيف الهواء للبقاء فيه كملجأ.

- لا تعتمد على المروحة العادية كجهاز التبريد الأساسي الخاص بك، بل على المكيف.

- تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة.

- احرص على ارتداء ملابس خفيفة الوزن، والملابس ذات الألوان الفاتحة.

- احرص على الاستحمام بالمرشاش (دش) بارد من آن لآخر.

- تحقق من حالة الأشخاص الذين تعيش معهم ممنْ هم الأكثر عرضة للخطر بسبب حرارة الأجواء عليهم، وذلك مرتين في اليوم على الأقل.

تعويض السوائل ولأن جسمك، خلال معايشة أجواء ذات حرارة عالية، يفقد السوائل عن طريق العرق، فإن الجسم سيفقد كميات كبيرة من السوائل، والتي بالتالي من الضروري أن يتم تعويضها لمنع حصول حالة الجفاف في الجسم. وذلك من خلال:

- أكثر من شرب الماء أكثر من المعتاد، وخاصة عند الإفطار وطوال ساعات الليل وعند السحور.

- خلال فترة الليل، لا تنتظر حتى تشعر بالعطش لشرب المزيد من السوائل.

- اشرب من اثنين إلى أربعة أكواب من الماء كل ساعة أثناء العمل أو ممارسة أي أنشطة خارج المنزل.

- تجنب تناول السوائل التي تحتوي على كميات عالية من السكر أو الكافيين.

- تذكير الآخرين بضرورة شرب كمية كافية من الماء.

* «أمراض الحرارة»

* ومن الضروري معرفة العلامات التحذيرية وأعراض الإصابة بأمراض ذات صلة بارتفاع حرارة الأجواء، والتي من أهمها التشنج في العضلات. وهو ما قد يكون أول علامة على الإصابة بأي من الحالات المرضية المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة، وهو ما ربما يؤدي إلى الإنهاك الحراري أو السكتة الدماغية. وبالتالي من الضروري معرفة كيفية التعرّف على الإنهاك الحراري وضربة الشمس وماذا على أحدنا أن يفعل في تلك الأحوال.

• الإنهاك الحراري Heat Exhaustion: ومن علاماته:

- كثرة التعرق.

- الضعف والوهن في قوى الجسم.

- الشحوب.

- زيادة سرعة نبض القلب.

- ضعف قوة نبض القلب.

- الغثيان أو القيء.

- الإغماء.

والأمور التي يجب عليك فعلها:

- نقل الشخص إلى موقع أكثر برودة.

- وضع المصاب في وضعية الاستلقاء على الظهر وتخفيف الملابس عنه.

- استخدام كمادات باردة باستخدام أقمشة مبللة لتغطية أكبر قدر ممكن من جسمه.

- إعطاء رشفات قليلة من الماء.

- الاستمرار في ملاحظته والتأكد من عودة حالته إلى الحالة الطبيعية.

- إذا كان قد تقيأ أو استمرت حالته دون تحسن، التمس العناية الطبية على الفور.

* الضربة الحرارية أو ضربة الشمس Heat Stroke ومن أهم علاماتها:

- ارتفاع درجة حرارة الجسم (فوق 103 فهرنهايت (39.44 درجة مئوية).

- يصبح الجلد ساخنا وأحمر وجافا، أو ربما مع رطوبة في الجلد.

- وجود نبض سريع وقوي.

- احتمال حصول فقدان الوعي.

وما يجب عليك فعله حينذاك:

- اتصل على الفور بالإسعاف الطبي.

- نقل الشخص إلى بيئة أكثر برودة.

- اعمل على خفض درجة حرارة جسم الشخص بالملابس الباردة المبللة أو وضعه في مغطس الحمام.

- لا تعط له السوائل.

* الحرارة والمسنون

* الناس الذين تتراوح أعمارهم بين 65 عاما أو أكثر هم أقل عرضة للشعور والتأثر والمعاناة من التغيرات في درجة الحرارة. ومن الضروري أن يتفهم هؤلاء الأشخاص، وكذلك الأشخاص الذين يعتنون بهم والمحيطون بهم، المعلومات المهمة عن تأثيرات الحرارة على الجسم وكيفية التعامل معها.

وعلى الأبناء والبنات مراقبتهم عن كثب الناس، لأنهم هم الأشخاص الذين يعتمدون عليهم في رعايتهم، وذلك للأمور التالية:

- هل شرب المسن كمية كافية من الماء؟

- هل يوجد في أمكنة مكيفة الهواء؟

- هل يعرف كيفية الحفاظ على برودة جسمه؟

- الحرص على البقاء في المباني المكيفة قدر الإمكان.

- عدم الاعتماد على مروحة عادية كجهاز التبريد الأساسي الخاص بك أثناء معايشة الحرارة الشديدة، بل المكيف البارد.

- الحرص على تذكيره بالإكثار من شرب الماء أكثر من المعتاد وعدم الانتظار للشعور بالعطش كي يشرب الماء.

- تقلل فترة استخدام الأمهات الكبار في السن للموقد أو الفرن لطهي الطعام، لأن ذلك سوف يجعل المنزل أكثر حرارة ويجعلهن بالتالي أكثر حرارة.

- تذكيرهم بارتداء ملابس فضفاضة، وخفيفة الوزن، والملابس ذات الألوان الفاتحة.

- تذكيرهم بأخذ حمام من الماء البارد.

- التحقق من الأخبار المحلية للحصول على معلومات دقيقة حول درجة حرارة الأجواء.

- اطلب الرعاية الطبية على الفور إذا كان لديك مريض، أو أي شخص تعرفه لديه مريض، وأعراض المرض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة مثل تشنجات العضلات، والصداع، والغثيان أو القيء.

- تعليمهم ولو شيئا يسيرا عن الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة وكيفية البقاء باردا وآمنا في فترة الطقس الحار.

* الحرارة والأطفال

* الرضع والأطفال الصغار لديهم حساسية وقابلية أعلى للتأثر والتضرر بالحرارة الشديدة، وهم يعتمدون على الآخرين، وخاصة أمهاتهم وآباءهم، لإبقائهم في أماكن باردة ورطبة، وللحفاظ على برودة أجسامهم. ومن أهم الأمور عدم ترك الأطفال الرضع أو الأطفال في سيارة متوقفة، حتى لو كانت النوافذ مفتوحة. والحرص على الاهتمام بارتداء الرضع والأطفال الصغار ملابس فضفاضة وخفيفة الوزن والملابس ذات الألوان الفاتحة.

* استشارية في طب الباطنة
الشرق الاوسط






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 705


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة