الأخبار
أخبار إقليمية
"يا شيخ حسن عايز تمقلبنا مرّتين"!!
"يا شيخ حسن عايز تمقلبنا مرّتين"!!



07-14-2014 11:14 PM
خالد التجاني النور


حدثني صديقي, الصحافي السوداني المقيم بلندن, أن مولانا السيد محمد عثمان الميرغني روى لطائفة من المدعوين التقاهم عقب خروجه من المعتقل والسودان أوائل عهد "سلطة الإسلاميين الإنقلابية" أن الشيخ الدكتور حسن الترابي دعاه والسيد الإمام الصادق المهدي ل"حوار" في سجن كوبر حيث كان يقيم ثلاثتهم, وقال مولانا الميرغني أن الشيخ الترابي أبلغهما أن الإنقلاب قادته مجموعة شبابية إصلاحية تريد إنقاذ البلاد من المخاطر المحيطة بها, وأنهم مستعدون للتواصل والتفاهم مع أبناء جيلهم من القوى السياسية المختلفة, وخلص إلى اقتراح بأن يبارك ثلاثتهم السلطة الجديدة, وأن يتنحوا تاركين للعناصر الشبابية في الأحزاب الثلاثة فرصة التلاقي والتعاون لإخراج البلاد من مأزقها ووضعها على طريق جديد. وأضاف محدثي أن مولانا الميرغني أطلق ضحكته الشهيرة وهو ينقل لهم تعليقه على اقتراح الترابي "معقول يا شيخ حسن عاوز تمقلبنا مرّتين, تعمل انقلاب وتدخلنا السجن, وكمان عاوز تحيلنا على المعاش".

والطرفة الأخرى الشهيرة ذات المغزى في شأن مفارقات فصول المسرح السياسي لأيام "الإنقلاب" الأولى, ما رواه زعيم الحزب الشيوعي الراحل الأستاذ محمد إبراهيم نقد حين حضّ الدكتور الترابي على إنهاء لعبة التمويه واستطالة البقاء بين معتقلي كوبر دون مبرر "يا شيخ حسن كتر خيرك جاملتنا, لكن أحسن تطلع تلحق ناسك ديل قبل ما يخربو عليك", ولأن الشئ بالشئ يذكر يبدو أن نصيحة نقد للترابي التي بدت كطرفة يؤكد مؤرخو تلك الفترة من المقربين للشيخ الترابي أنها كانت اللحظة التي استغلها مساعدوه الذين فوّضهم لتثبيت أركان سلطتهم على حسابه بتمديد فترة استضافته في كوبر, على أية حال ليس هذا موضوعنا.
الدلالة في روايتي مولانا الميرغني والأستاذ نقد, ونضيف إليها ما اعترف به الأمام الصادق أخير بما وصفه ب"وجود مشكلة كيمياء" بينه وصهره الشيخ الترابي في إشارة إلى صعوبة التواصل والتلاقي النفسي بينهما, ربما بدواعي الغيرة وتنافس الأنداد, وإذا ذهبت تستدعي التاريخ القريب للملاسنات المتبادلة بين الرئيس البشير والترابي على خلفية الصراع المرير على السلطة بينهما, تفصح كلها عن "الصراعات الخفية" المسكوت عنها في واقع العلاقات الحزبية المتأزمة بين القوى السياسية الكبرى في السودان بفعل تأثير تصورات القادة وانعكاسها على مسار ومجريات الأحداث السياسية في البلاد.

تتداعي هذه الصور لتؤكد أن مساعي "مبادرة الحوار الوطني" المتقلّصة بفعل اتساع رقعة المقاطعين لها من قوى المعارضة اليسارية والحركات المسلحة, إلى الانسحاب "التكتيكي" لحزبي الأمة والإصلاح يقف وراءها جبال من انعدام الثقة في "جدوى" الحوار وأجندته الحقيقة أو بالأحرى عدم وضوح حسابات الربح والخسارة بالنسبة لكل طرف في مآلاته النهائية.

وقد برز الدكتور الترابي وحده "مؤمناً بالحوار على أية حال" وبأي وجه تمّ, وتمسكه به ك"إيمان العجائز" على نحو يغذي من الشكوك حول دوافعه ويستدعي كل ذلك الرصيد من العلاقات المتوجسة بين القادة السياسيين بكل مساجلاتها ومواقفها الملتبسة, ولذلك يبقى الموقف من سائر العملية الجارية بإسم الحوار الوطني محل للمناورات وتسجيل النقاط والمكاسب الحزبية بدلاً من أن تكون ساحة لتسوية تاريخية شاملة.

بالطبع من السذاجة المفرطة اعتبار أن دواعي "الحوار الوطني" المطروح والتفاعل معها اقتضها اعتبارات المصالح الوطنية العليا كالخشية على مصير الوطن من الإنزلاق إلى هاوية االفوضى أو لتلافي المخاطر المحدقة بها, فهذه كلها ظلت حاضرة باستمرار وليست من الاكتشافات المستحدثة, بل هو واقع ظل يتفاقم دون أن تكون هناك تحركات جدية لتداركه إن لم تسهم الصراعات لمدفوعة أحياناً بالتنافس الزعامي في تأزيمه, ما نشهده في الواقع هي مجرد حلقة من سسلة طويلة من التحالفات المتبدلة تهدف لإعادة تفكيك وتركيب التحالفات السياسية الراهنة في ظل المستجدات الطارئة يتم التوسل إليها بلافتة الحوار الوطني.
وبدلاً من إرهاق الناس بأحلام مجهضة, فمن الأفضل بدلاً من هذه "اللفة الطويلة" اختصار الزمن وإعادة تشكيل التحالفات دون الحاجة لاستلاف "مسرحية سجن كوبر".


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 10459

التعليقات
#1059274 [عدنا]
5.00/5 (1 صوت)

07-16-2014 02:29 PM
سوف يمقلبكم الف مره الجراب مليان


ردود على عدنا
France [على دينار] 07-17-2014 03:17 AM
دا عندو دبنقا مليان

https://www.youtube.com/watch?v=VSOj10Qq7PE


#1058736 [ودالباشا]
5.00/5 (1 صوت)

07-15-2014 11:57 PM
فى برنامج الطاهر ساتى كان يناقش عن اسباب تخافنا وتقدمهم اى الغرب
بأختصار شديد السبب هو ساستنا هولاء كللللهم دون استثناء يتصارعون
للسلطه والنفوذ ويحكون الدسائس بكل خبث فى مابينهم لدرجة الخراب
والدمير على حساب الوطن لن ترى او نسمع بتلاقى المغارضه بمسمياتها
المختلفة والنظام القائم اياً كان من اجل الوطن اطلاقاًالسودان يفقد
الوطنيين ورجال الدوله وسيظل هكذا تأتى اجيال حامله فكر جديد بوطنية
متأصلة بقامة الوطن اما هولاء الساسيين بمكوناتهم المختلفة هم سبب
التخلف وعناء الوطن والمواطن


#1058534 [اسماعيل ابوحليمة]
4.50/5 (4 صوت)

07-15-2014 02:51 PM
دون إبعاد المحتال (الترابي) اوإختفاءه من المشهد والشأن العام
سيظل السودان مكبلاً بمؤمرات هذا الرجل المريض وموعوداً بمزيد من الفوضى والخراب والحروب وعدم الإستقرار .
لقد كان الرجل ـ ولازال ـ أُس مصائب ومحن ومآسي هذا الوطن .
إن كانت هناك مقاومة او إنتفاضة او ثورة فلتذهب أولاً لإقتلاع الترابي وإرغامه على الإبتعاد عن شأن وسياسة هذا البلد .
وأن تقوم هيئة من المحامين الوطنيين برفع دعاوى عليه امام محكمة الجنايات الدولية كمسؤل أول عن الدمار والخراب الذي طال
هذا البلد وعن مسؤليته عن قتل ملايين السودانييين في محرقة الجنوب وداخل بيوت أشباح نظامه بالخرطوم وغيرها وإشعال اربع حروب في اركان
السودان الأربع لعقدين ، عدا تعطيل عجلة التنمية و تكريس العنصرية و تفريغ البلد من افضل كوادره .

هذا هو بداية الطريق الصحيح لتعافي السودان مما أصابه من (محن و مآسي) طوال سنوات الترابي العِجاف
والطريق الأمثل نحو تحقيق أهدافه التي رسمها له الآباء المؤسسين وضحّوا من أجلها .


#1058527 [عموعيسي]
5.00/5 (1 صوت)

07-15-2014 02:44 PM
الترابي جر الغراب والدمار لهذ البلد ومن مثله يتحملون المسؤلية كاملة امام الشعب


#1058522 [موسى]
4.50/5 (2 صوت)

07-15-2014 02:36 PM
وبرضو بدل اللفة الطويلة وإهدار موارد البلد وشوية القريشات وإضاعة وقت الناس المكلومة في إنتخابات (مخجوجة)
خليكم قاعدين الى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً .. مافي زوووول طالبكم بشرعية .
بدون صناديق وبدون جوطة ومراقبين وبدون (الأصم) والأطرش فوزناكم يا ناس المؤتمر (الوطني) .. أها دايرين شنو ؟؟؟


#1058391 [osama dai elnaiem]
5.00/5 (3 صوت)

07-15-2014 12:21 PM
الاستاذ د. خالد التجاني--- لك التحية -- مسرحية المقالب بداتها من المنتصف وهي ابعد من ذلك حيث بدأت بمقلب شيخ حسن للترابي وتجنيد الصادق عن طريق عبد الله محمد احمد علي ما اذكر(الغواصة) ثم مقلب شيخ حسن للصادق لمناصرته في زواج السيدة الفضلي / وصال ثم مقلب اخر في المصالحة وقبول الترابي بالدخول مع نميري ولو في وظيفة نائب عام وتمكين الجماعة وقبل كل ذلك مقلب شيخ حسن لاهل الخليج باسم الدعوة وتقاضيه مرتب شهري (2000ج) في بداية الستينات حيث كان يتبرع بنصفه للحركة وكل المقالب تشبه شيخ حسن (وجه الثعلب)--- هذا القفز السريع للاجيال الشابة لتعرف مع من يتعاملون ورمضان كريم واللهم تقبل صيامنا وقيامنا.


#1058382 [bullet ant]
4.00/5 (5 صوت)

07-15-2014 12:10 PM
مقال زى وشك المرغنى عندو ضحكة شهيرة ياخى تخ؟ المرغنى عوير والمرغنى الكبير دجال و المهدى كذلك صغير على كبير وحسن الترابى حقير غبى والبشير اهطل من مر على السودان و المشفى اهم من الجامع والكنيسة والعقل حقيقة والدين تكهن والدولة اداء ومؤسسات مش صلاة استسقاء وتضرع عالم وهم


#1058342 [شبتاكا]
4.25/5 (4 صوت)

07-15-2014 11:32 AM
حماس الاخوانيه استدرجت الى مغامرة خطف ثلاثه شبان يهود وقتلهم ليدفع الشعب الفلسطينى فاتورة باهظة التكاليف من الابادة اليوميه وصواريخ القسام البدائية والضعيفة تقنيا صارت كالالعاب الناريه يتلهى بها جيش الدفاع الصهيونى
صدام استدرج الى حرب ايران العبثيه لتعميق الانقسام الطائفى واستكملت المؤامرة باجتياح الكويت وقامت الدنيا ولم تقعد بتجييش الجيوش واعتصار نفط الخليج ليتم اخراجه قسريا وتدمير البنيات التحتيه بالعراق والكويت ويتم امتصاص نفط العراق المهرب وبابخس الاثمان لتنتهى المؤامره بتقسيم العراق وتنصيب شذاذ الافاق الداعشيين على انقاض ما تبقى من سوريا والعراق وتستكمل المؤامرة بتسعير الانقسام الطائفى فى الخليج وسوريا واليمن برعاية ايرانيه كاملة الدسم وتتحالف حكومة الاخوان التركيه لولادة دولة الاكراد رغم التناقض الظاهرى بقمع تطلعات اكراد الداخل ويتم اعتصار نفط الاقليم الكردى عن طريق الانبوب الشهير
تنتهى كوميديا ظاهرة القذافى السوداء بتراجيديا تركيب العود وتنصب الحركات الاخوانية المسلحة بديلا عبثيا لادارة وطن ممزق وتتواصل مسلسلات سرقة النفط الليبى
خلال 18 يوم تتهاوى دكتاتورية مبارك ويضاء الضوء الاخضر لاخوان مصر بان لحظة القطف قد سنحت وان لهم ان يتمكنو واندفت رموز العشيره فى اعمال سياسةالتمكين لتنهار ابنيتهم الهشه وتستعاد الدكتاتوريه القديمة بوجوه جديده وتستعر بوادر الحرب الاهليه ويتم الان اعداد السيناريو لاولى حروب السيطره على مصادر المياه
اما بعد تفعيل مؤامرة رئيس وحبيس الاخوانيه قبل ربع قرن من الزمان وتفعيل مشرط الانفصال وتكوين دولة اخوانيه فاشله فى الشمال ودولة عبثيه فاشلة بالجنوب واستعار حروب الابادة العنصريه داخل الدولتين واعتماد الغوغائيه والفساد منهج حياة يعود الشيخ الماسونى ليستكمل تنفيذ الاملاءات الجديده
الاخوان جهاز فاشستى صنعته الماسونيه العالميه لادارة الشعوب المسلمه وملامح نور المالكى الشيعى المتمكن لا تختلف عن ملامح بشار قاتل الاطفال بالبراميل المتفجرة والكل يخدم فى بلاط نتنياهو لتحقيق حلم دولة اسرائيل الكبرى من الفرات الى النيل


ردود على شبتاكا
Sudan [12] 07-15-2014 06:21 PM
انت الوحيد الفاهم اللعبة


#1058325 [الشقي]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2014 11:19 AM
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم


#1058321 [محمد عبد الرحمن]
4.50/5 (3 صوت)

07-15-2014 11:15 AM
لمة التعيس علي خايب الرجا. الفيديو البقول فيه الترابي ان عمر البشير صرح للجنة تقصي الحقائق السودانية لدارفور ان الجعلي كان ......دارفورية شرف ليها موجود.

نسال الله خاتمة السعادة


#1058272 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

07-15-2014 10:29 AM
مسرحة الحوار لانقاذ ماء وجة الترابي والوطني لايمكن ان يلتقي بعد الصراع المديد إلا بخراج مسرحية الحوار الوطني المقصود به حزب الترابي وكان من المفترض ان تسمى مصالحة الحزبين والعودة من جديد كحزب واحد الهدف الوحيد من المصالحة وذلك لحماية انفسهم من هجمة دول مصر والسعودية والإمارات ومحاولة اسقاط الاخوان في تونس الغنوشي صديق الترابي ومايحدث في ليبيا اذن ليس هناك حوار وطني النتجة مصالحة الترابي والبشير بعد فصل اصحاب المذكرة العشرة تنفيذا لشرط الترابي للمصالحة وهذا ماتم والدخول في الانتخابات وذهاب البشير للمنزل والترابي كمرشد ( المرشد الخميني )


#1058238 [كمال]
5.00/5 (1 صوت)

07-15-2014 09:55 AM
من البدايه قلنا أن هذا الحوار"الخوار" ما هو ألا تغطية للم شمل الجماعة بدون حرج و حتى الفلم الذى عملوه فى الصادق الا عشان يخلى ليهم الساحة لانهم شافوهوا مصدق قصة الحوار000 لمتين يضحكوا علينا اصحوا يا عالم


#1058147 [ابو سرت]
4.72/5 (6 صوت)

07-15-2014 02:49 AM
قال الترابي معلقا على تزوير الانتخابات الاخير ان ناس الؤتمر الوطني متخلفين واغبيا حتى في تزويرهم ... وانا بقول ان الاخوان متخلفين حتى كذبهم على الشعب السوداني ما كان في لزوم للاعتقلات الاخيرة وكتم الحريات ...كنا صدقنا الفريه ولكن دايما الكيزان ربنا بفضحهم .... نسال الله ان يخلصنا منهم في هذا الشهر الكريم قولوا آمييييييييين...


ردود على ابو سرت
Saudi Arabia [ابو الطماير] 07-15-2014 09:06 AM
آمييييييييين...


#1058128 [Rebel]
5.00/5 (10 صوت)

07-15-2014 01:59 AM
* الحلف "المرتقب"، ان كنت تريد قوله، بين الطائفيه المستبده المتدثره ب"الوطنيه و الديمقراطيه"و الابالسه المجرمين المتدثرين ب"الدين" ليس بجديد. راجع تاريخهما و مسيرتهما منذ الاستقلال، يا اخى!!. فلن تجد سببا واحدا لتخلفنا و فقرنا و تشتتنا غير هذا التحالف الخفى البغيض.
* و الحقيقه ان "الدين" ك"عقيده" شخصيه ليس فى خطر، يا اخى. لكن الخطر تجريده من هذه "الخصوصيه العقائديه"، ثم الإجتهاد لصياغته فى "مفاهيهم و افكار دينيه و سياسيه" شتى، لم يتفق حولها "رجال الدين المسلمين" انفسهم على مدى اربعة عشر قرنا من الزمان. و هنا مكمن الخطوره على الدين و على المسلمين و على البلدان الاسلاميه نفسها، عند محاولة تعميم هذه "الإجتهادات" و فرضها و إستخدامها ك"نظام" للحكم للسيطره على المجتمعات الإسلاميه اصلا، و ذلك بمثل ما نشاهده و نعايشه اليوم من صراع فى السودان و فى ليبيا و فى العراق و فى سوريا و مصر و غيرهم.
* لا افضل وصف الوضع الحالى فى السودان بانه صراع بين "اليمين المتخلف" و "اليسار المتقدم"، كما درج عليه "المعسكران" منذ ما قبل الإستقلال. لكن المشهد المأساوى فى السودان، برمته يجسد التطور الطبيعى نجو الانعتاق من "التقليد و الماضى المنقرض"، و لمصلحة "تقدم و حريه و رفاهيه" المجتمع السودانى، كبقية خلق الله و شعوب العالم. هكذا علمتنا دروس التاريخ الإنسانى منذ خلق البشريه. و "الاديان" نفسها تنزلت بهدف تطوير حياة البشريه و تقدمها، لا تخلفها و إذلالها بإسمه!!. و "القرآن الكريم" بنصه لا يعلم تأويله إلآ الله سبحانه و تعالى.
* و فى تقديرى يا اخى، إن السودان خاصه، و الدول الاسلاميه عامه تمر الآن، و لو متأخرا، بمرحلة تشابه الصراع الذى كان فى اوربا ضد تحالف الكنيسه و "طوائف" القياصره. و سينجلى هذا الصراع هنا لمصلحة التقدم والحريه و الرفاهيه، كما حدث هناك. و الغالب اننا لن نعيش لنسعد به و لو قليلا.

و رمضان كريم عليك و على الجميع.


ردود على Rebel
United States [Majour] 07-15-2014 01:42 PM
يا سلام على وعيك, تعليق رصين, بس كمان يجب ان يكون هنالك جمعيات علماء مسلمين سريين يكشفون للعامة حقائق الدين, كما فعل العلماء المسحيين سرا للعامة فى السابق ومن خلال تنويرهم مكنوا العامة من إرجاع هذا السيف الفتاك الى غمده وبذلك منعوا تجار الدين من تسليطه على رقاب الناس مرة اخرى, وبذلك تجاوزت المسيحية هذا النفق المظلم. والسرية هنا كانت لسلامتهم من التكفير كما هو الان على المسلميين.

Sudan [الكلس] 07-15-2014 11:23 AM
Soooo Gooood!والله كلامك صاح!!!!!!!

Turkey [اركاداش...............اسطنبول] 07-15-2014 09:33 AM
ياسلام عليك يااستاذ ربنا يديك العافيه اول مره في هذه الراكوبه الاقي زول معلق تعليق كامل شافي وافي حالفه المنطق والناحيه العلميه والتاريخيه..........

لك منا جزيل الشكر...ناس اسطنبول


#1058094 [عادل السناري]
5.00/5 (7 صوت)

07-15-2014 12:51 AM
سبق ان طالب الترابي البشير بتسليم نفسه الي المحكمة الجنائية الدولية و قال له انت راجل عسكري و العسكري بيموت فداءا لشعبه --- و انت عايز الشعب كلوا يموت عشانك --- دارت الايام و رجع الترابي زليلا و منكسر الخاطر للبشير ليمنحه وظيفة يقتات منها --- الرجل ناهز الثمانيين و ليس لديه معاش شهري .
فشلت فكرة الاخوان المسلميين في افامة دولة و فشلت الشريعة في تحقيق العدالة و الحفاظ علي الوطن و تنميته --- انقسم السودان و اشتعلت النيران في اطرافه و استمرار مسلسل الموت اليومي و المجاني --- تم عزله اقليميا و دوليا و اصبح تابعا زليلا لدويلة قطر مساحتها اقل من مساحة مشروع الجزيرة و عدد سكانها اقل من نصف سكان امبدة ---- كل البلاوي من راس الترابي و ابنه العاق علي غثمان محمد طه .
راجيكم يوم حسابو عسير .


#1058063 [العوجكو]
5.00/5 (5 صوت)

07-14-2014 11:27 PM
هدى هذا المقال لكل

1/الترابي بلاش عبط
2/ البشير لن ينقذك الترابي من لاهاي
3/ الاخوة المستنفذه في المؤتمر الوطني لموا اوراقكم من الادراج
3/ يا جماهيرالشعب السوداني وليكن هتافكم يا الخرطوم ثورى ثورى لن يحمكنا....... ويا الخرطوم جوضي جوضي لن لن يحكمنا ........ الله يرحمك يا محمد طه محمد احمد.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.94/10 (6 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة