الأخبار
أخبار إقليمية
688 من مرضى النبت يترددون على مركز النبت بود مدني
688 من مرضى النبت يترددون على مركز النبت بود مدني



07-15-2014 10:27 PM
(سونا)...كشف تقرير الاداء العام لمركز "لنبت" بود مدني ان الحالات المرضية المترددة على المركز بلغت 688 حالة وتم اجراء 174 عملية 20% منها عمليات بتر.
وتناول التقرير المحاور المختلفة في الخدمات الطبية والبحث العلمي والمكافحة حيث امن علي ضرورة وضع خطة عمل للفترة المقبلة وايجاد الدعم اللازم للتسيير علماً بان العلاج والعمليات تجرى مجاناً اضافة الي التخلص من النفايات الطبية ..
من جانبه دعا د. الفاتح مالك وزير الصحة بولاية الجزيرة لدى مشاركته في مناقشة تقرير المركز الي ضرورة المؤسسية ووضع الهيكل المتكامل لخدمة المجتمع مثمناً جهود المركز في توطين العلاج بالداخل .. فيما امن د. محمد عمر وراق مدير جامعة الجزيرة علي ضرورة تنظيم جانب البحث العلمي وتكثيف الجهود في جانب المكافحة والوقاية .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2377

التعليقات
#1059264 [المنجلك]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2014 02:20 PM
مرض المادورا : الخطر القادم على صهوة الفقر والجهل في السودان
September 16, 2012

(صحف- حريات)

أقرت وزارة الصحة بولاية سنار بانتشار مرض (النبت: المادورا) ببعض القرى وزيادة معدل التردد بالمستشفيات جراء الملاريا، حيث بلغت نسبة الإصابة بالمادورا 28%، وحالات الإصابة بالملاريا بذات النسبة، وشكت الوزارة من نقص حاد في التخصصات النادرة فضلاً عن هجرة الكوادر الطبية.

وكشف وزير الصحة بالولاية، د. شرف الدين هجو، عن مهددات تواجه أعمال مكافحة الأمراض، وحذر من الاعتماد على الدعم العالمي، وانتقد ضعف مساهمة المؤسسات الاقتصادية في برامج مكافحة الأمراض، وأبدى استنكاره لمساهمة إحدى المؤسسات الاقتصادية الكبرى بولايته بمبلغ ألف جنيه، وطالب بإيجاد تشريع أو آلية لخلق شراكات مع المؤسسات الاقتصادية للمساهمة. وأبدى انزعاجه من انتشار مرض المادورا في شرق سنار، ونوه إلى أن الوزارة تواجه نقصاً حاداً في التخصصات النادرة وهجرة الكوادر الطبية.

وكان انتشار المرض في شرق سنار يتفاقم في الأعوام الأخيرة، وفي عام 2010م تم ترحيل قرية “مرزوقة” بشرق سنار لإصابة 79 من أهاليها بالمرض الفتاك.

ويعتبر معهد النيل الأزرق للأمراض السارية إحدى القلاع الطبية في القارة الإفريقية، حيث أن المعهد يعمل في التقصي للأمراض السارية، ونجد أن مرض المادورا من الأمراض الأكثر فتكاً للإنسان، وينظر لهذا المرض المأساوي والذي يهدد الشريحة المنتجة للفئات العمرية 18 الى35سنة.

وكشف معهد النيل الأزرق للأمراض السارية (ساريا) في مارس الماضي عن انتشار المرض بولاية الجزيرة حيث أصبح يشكل أعلى نسبة إصابات عالمياً وسجَّلت الإحصاءات الطبية الرسميّة (6) آلاف حالة، أربعة آلاف منهم قطِعت أطرافهم وآخرون أصيبوا بإعاقات دائمة.

والمادورا نوعين موجودان بالسودان، بكتيري وفطري، والأخير الذي يسمى بالمايستوما أشد خطورة ويعد من الأمراض الفتاكة.

ويقول دكتور حسب الرسول فضل الله من المركز: إن مرض المادورا أول ما ظهر في مدينة ود مدني في عام 1954 بمستشفى ود مدني في عنبر «فايز» وبعد عامين من ذلك التاريخ، تم رصده في الهند في مدينة مادوراي في إقليم التاميل والتي نسب إليها اسم المادورا، وقام العلماء من الأطباء والجراحين السودانيين بأبحاث قيمة في المرض وعلى رأسهم الدكتور الشيخ محجوب جعفر، وزير التعليم الأسبق في عهد الديمقراطية الثالثة في السودان وأستاذ علم الأمراض بجامعة الخرطوم وعدة جامعات والذي يعتبر علما في طب وجراحة المادورا على نطاق العالم ومؤسس أبحاث المايستوما (أحد أشكال المرض) في السودان.

يقول الدكتور حسبو: إن النوع البكتيري وينتشر في شرق السودان، وهو قابل للعلاج عن طريق الجراحة والأدوية. والنوع الثاني الفطري تصعب معالجته، وفي حالة دخوله جسم الإنسان عن طريق التشققات في الأيدي والأرجل، يكون سلوكه سلوكاً سرطانياً، والمفارقة أن هذا الميكروب لا يستطيع أن يصمد تحت ضوء الشمس المباشر أكثر من ثلاث ساعات. ويكثر نشاطة في الخريف، عندما تكون الأرض رطبة، وقد تم رصد ثماني حالات في مستشفى سوبا.

وينتشر المرض في الجزيرة بين المزارعين، وينتشر بشدة في قرى «دلوت- ود شقدي – الجاموسي- ود الشافعي» وهي المناطق الموبوءة بهذا المرض، ولا توجد قراءة حقيقية لانتشار هذا المرض في الجزيرة.. ويوجد بين الجزيرة وسنار.

ومن خلال الرصد لتسجيل الحالات بمركز سوبا لأبحاث وعلاج «المايستوما» رصدت أكثر من ستة آلاف حالة توجد بالجزيرة.

المرض ينتشر بصورة كبير في المناطق التي تكثر فيها حظائر الحيوانات، وأطراف الغابات، ومن بينها منطقة شقدى.. والخطر الآخر وجود حظائر الحيوانات بين المنازل والأبقار.

في المثل يقال إن آخر العلاج الكي، ولكن مرض المادورا لا ينتهي علاجه بعد البتر، ولا يكون البتر إلا عن طريق جراح ماهر، والجراحين الذين يمثلون مفخرة العالم، وأغلب مدونات هؤلاء شارك فيها سودانيون من بينهم البروفيسور أحمد حسن الفحل، الجراح الشهير والرائد في مجال التعليم الطبي وأستاذ الطب وأمين مكتبة جامعة الخرطوم، وهو من مؤسسي مركز المايستوما ومديره الحالي بسوبا وله أبحاث عالمية حول المايستوما، وقد اكتشف «فطراً» من المرض أكثر شراسة أطلق علية عالمياً «مادوريلا- Fahaly» اشتقاقا من اسمه.

من الأشياء الغريبة لهذا المرض، إنه لايمكن اجراء عملية ناجحة إلا في بإعطاء المريض بنجاً كاملاً، والخطر الآخر من الكوادر المساعدة وبعض الأطباء والممرضين الذين ليست لديهم خبرة، غالباً ما يكون بعد استخراج حبة صغيرة، يكون البتر حتماً.. لذلك هناك اتجاة لتدريب 186 طبيباً من أطباء الأسرة على خطورة المرض وكيفية التعامل معه تتم بشراكة بين وزارة الصحة بالجزيرة، وجامعة الجزيرة، ومعهد النيل الأزرق للأمراض «الساريا».

ومن المشاكل كذلك ارتفاع تكاليف علاج المرض إذ إنه تتجاوز الـ (450) جنيهاً في الشهر، وقد يستمر العلاج أكثر من ستة أشهر كما أن العلاج الموجود الآن لديه بعض التأثيرات السالبة على الإنسان.

الآن العالم بدأ يعي خطورة مرض «المايستوما»، وأنشط المراكز البحثية في العالم عن المرض موجودة في هولندا- البرازيل- المكسيك- والهند -ومركز أبحاث سوبا.

ويكشف دكتور/بكري يوسف مدير مستشفي الجزيرة لعلاج وجراحة «المايستوما» عن تفاقم حالة الإصابة بالمرض، إذ رصدت في يوم واحد في منطقة ود شقدي 80 حالة تم الكشف عنها. وناشد دكتور بكري كل الجهات المختصة لضرورة دعم مستشفى جديد أزمعوا إقامته للعمل في علاج المرض، أسوة بما قام به ديوان الزكاة والتأمين الصحي، ونادي أبناء الجزيرة بالمهجر، الوقوف على الوضع المأساوي الذي يمثل 70% من حالات الإصابة بمركز سوبا.


#1058960 [very sudani]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2014 09:56 AM
أفيدونا أفادكم الله ,مرض النبت ده شنو ياجماعة بالبلدي ؟؟؟ يا ناس الراكوبة كان تجيبو معناه بين قوسين !!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة