الأخبار
أخبار السياسة الدولية
قطر تحرشت بدور مصر وأغرقت غزة في الدماء لقنص دور الوسيط
قطر تحرشت بدور مصر وأغرقت غزة في الدماء لقنص دور الوسيط


07-18-2014 09:14 AM


الدوحة تتفاخر بعلاقاتها الجيدة مع حماس والغرب، وبسجل قوي كوسيط دولي من المرجح أن لا يجد من يهتم به أو يسمعه في تل أبيب.

الدوحة - مع فشل الجهود المصرية للتوصل الى هدنة بين اسرائيل وحماس بعد عشرة أيام من القتال، قال مسؤولون قطريون إن الوقت حان لتدخل قطر في ظل علاقاتها الوثيقة مع الجماعة الفلسطينية.

ورغم أن مسؤولين أميركيين يقولون إن واشنطن طلبت من قطر محاولة التأثير على حماس التي يعيش زعيمها في الدوحة إلا أنهم يؤكدون أن تلك العلاقات تعني أن من المستبعد قبول اسرائيل بقطر كوسيط.

ورفضت حماس التي تسيطر على قطاع غزة الجهود المصرية لإنهاء القتال الذي أودى بحياة أكثر من 200 فلسطيني أغلبهم مدنيون قائلة إن أي اتفاق يجب ان يتضمن انهاء حصار للقطاع الساحلي واعادة الالتزام بوقف لإطلاق النار تم التوصل إليه في حرب دامت ثمانية أيام هناك في 2012 .

وتوقفت نيران الصواريخ الفلسطينية والضربات الجوية الاسرائيلية الى حد كبير اثناء هدنة انسانية لخمس ساعات اليوم الخميس لكن القتال استؤنف بعدها وظلت الهدنة الدائمة التي اقترحتها مصر بعيدة المنال رغم تقارير عن قبول مفاوضين اسرائيليين كبار لمثل هذا الاتفاق في القاهرة.

ويقول مسؤولو حماس إن اقتراح القاهرة صيغ دون تواصل مع زعماء الحركة الذين تتحاشاهم مصر باعتبارهم مرتبطين بجماعة الاخوان المسلمين التي تعتبرها "جماعة ارهابية".

وتعتبر الولايات المتحدة واسرائيل أيضا حركة حماس منظمة ارهابية مما يجعل الاتصالات المباشرة مستحيلة.

وقال عزت الرشق وهو مسؤول من حماس في الدوحة إن قطر هي الدولة الوحيدة التي تواصلت مع الحركة وانه لا يعتبر جهودها وساطة. وأضاف أن الأمر سابق لأوانه فكل ما في الأمر انهم فتحوا خط اتصال.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين ساكي للصحفيين إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري اتصل بوزيري خارجية مصر وقطر مجددا الخميس.

وقالت مصادر دبلوماسية غربية في الخليج إن الولايات المتحدة فاتحت قطر بعدما ادركت ان اتفاق القاهرة كان لابد أن يفشل مع احجام حماس عن قبوله.

لكن وزير الخارجية المصري سامح شكري اتهم "محور حماس- قطر- تركيا بمحاولة افشال الدور المصري الذي يعد بمثابة حائط الصد ضد المخطط الرامي لتفتيت المنطقة إلى دويلات متحاربة، مستشهدا على ذلك بما يحدث في ليبيا والعراق وسوريا والسودان"، وفق ما نقلت وكالة انباء الشرق الاوسط.

وأضاف شكري أن "هذا المحور يستهدف أن ينزع عن مصر وضعها كطرف فاعل قادر على التأثير على الموقف الاسرائيلي الذي يدرك جيدا دور مصر وأهمية دورها بالمنطقة".

وردا على سؤال حول علاقة مصر بحركة حماس قال وزير الخارجية المصري ان "بها قدرا عاليا من التوتر والصعوبة نتيجة التوجه العقائدي لحماس".

وقال "المشكلة إن سياسة حماس ترتبط بفكر عقائدي يجعل نقطة الاتصال والتلاقي مع مصر شبه مستحيلة".

وقال دبلوماسي غربي في الدوحة "حماس هي المسؤولة عن الهجمات: إذا لم تضمهم فسرعان ما سيفشل أي اتفاق.. قطر في افضل وضع للتوسط مع حماس."

وبرزت قطر الدولة الصغيرة الغنية كمؤيد كبير للجماعات الاسلامية بعد احتجاجات الربيع العربي التي بدأت في 2011 . وهي ترى الأزمة فرصة للعب دور في محاولة التوسط لإبرام اتفاق لوقف اطلاق النار.

وقال مصدر قريب من الحكومة طالبا عدم نشر اسمه "لدينا علاقات جيدة مع حماس والغرب وسجل قوي كوسطاء دوليين."

وتستضيف قطر عددا كبيرا من الاسلاميين المنفيين من مختلف انحاء الشرق الأوسط بينهم زعيم حماس خالد مشعل الذي يتمتع بمساحة زمنية كبيرة على قناة الجزيرة التلفزيونية الممولة من الدوحة.

وخلال العديد من التجمعات في الدوحة يحرص مشعل دائما على التعبير عن امتنانه ودعواته لزعماء قطر لدعمهم للقضية الفلسطينية.

وقال المصدر الحكومي إن قطر سجلت مطالب حماس وتنتظر الآن من الولايات المتحدة تقديم شروط اسرائيل قبل بدء وساطة.

وقال المصدر رافضا أن يعطي اطارا زمنيا "سيقدم كلا الجانبين ما لديهما من مقترحات وستكون هذه أفضل طريقة للتوصل الى وقف مؤثر لإطلاق النار."

لكن مسؤولين اسرائيليين وأميركيين سكبوا ماء باردا على فكرة الوساطة القطرية المباشرة.

وقال مسؤول اسرائيلي كبير طالبا عدم نشر اسمه "المبادرة القطرية ليست على الطاولة". وأضاف "تريد اسرائيل أن ترى ترتيبا يشارك فيه ابو مازن" مشيرا للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وترتبط قطر أيضا بعلاقات قوية مع عباس وقالت وكالة الأنباء القطرية إن أمير قطر أكد له الأسبوع الماضي دعم قطر للشعب الفلسطيني "وقضيته العادلة".

وذكر مسؤول قطري أن الدوحة قدمت 500 مليون دولار من المساعدة الانسانية للفلسطينيين منذ بدأت الأزمة الحالية.

وقالت مصادر قريبة من الحكومة إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اجتمع مع الرئيس التركي عبد الله غول في أنقرة الثلاثاء لتنسيق العمل مع حماس بشأن وقف لإطلاق النار.

وقال مسؤولون أميركيون إن وزير خارجية قطر ونظيريه المصري والاماراتي كانوا ضمن من اتصل بهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري في الأيام القليلة الماضية، وحثهم على استخدام نفوذهم لدى حماس.

لكن مسؤولا قال إن وساطة قطر ستكون خطوة أبعد مما ينبغي.

واضاف المسؤول المقيم في واشنطن "تواصل حماس الاستفادة من الاتصالات السياسية والمالية في قطر التي تستضيف العديد من زعماء حماس مما يجعل من المستبعد أن توافق اسرائيل على قطر كوسيط سلام.

وقال "ربما يرى الاسرائيليون أن قطر ستحابي حماس بقوة في أي اتفاق."

ميدل ايست أونلاين






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1596

التعليقات
#1060500 [شين]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2014 12:17 PM
مصر هى الوجه الاخر لاسرائيل وكل اعضاء حكومة مصر عملاء لاسرائيل يقبضون ثمن وساطتهم وسمسرتهم بالدولار مقدما من اسيادهم الامريكان ليقفوا بجانب اسرائيل لذلك اوافق حماس رفض مبادرتهم



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة