الأخبار
أخبار السودان
من يحاسب سامية.؟
من يحاسب سامية.؟



07-23-2014 02:47 PM
شمائل النور

تحت مسمى ما أطلقت عليه "الخطأ المتبادل" تمنح نائبة رئيس البرلمان سامية أحمد كامل الشرعية للإرهاب والإجرام ليطلق يده ويأخذ حقه بقوة السلاح،هذا إن كان للإرهاب حق.لكنها ودون أن تدري نائبة رئيس أعلى مؤسسة تشريعية أشارت بوضوح لا يقبل اللبس إلى الجهة التي قامت بتنفيذ الاعتداء الإجرامي الذي تعرض له رئيس تحرير "التيار"،دون أن تدري فقد قطعت علينا الشك باليقين مشكورة على ذلك،بل وتبحث لهذه الجهة عن مبرر لفعلتها الشنعاء،ليتها تشجعت وأعلنت الجهة التي حولتها نائبة رئيس البرلمان إلى ضحية والضحية إلى مجرم،وترمي نائبة رئيس البرلمان اللائمة على اتحاد الصحفيين،ولو أنه حاسب رئيس التحرير على "غزله" في إسرائيل لكفى الله المؤمنين شر القتال،كما قالت النائبة،على أي شيء يحاسب اتحاد الصحفيين وهل هناك مادة قانونية تحاسب على الغزل في إسرائيل كما سمته،وهل أصلاً اطلعت نائبة رئيس البرلمان على المقالات المنشورة وتابعت المساجلات التي دارت من بدايتها حتى نهايتها،ثم ألا تعلم رئيسة البرلمان أن الغزل في إسرائيل بات معلنا داخل الحزب الحاكم الذي تنتمي إليه،ألا تذكر ما قاله والي القضارف السابق كرم الله عباس أنه ينتمي لمدرسة داخل المؤتمر الوطني تدعو للتطبيع مع إسرائيل،

لماذا لم تتحقق أجهزة الدولة والحزب من ذلك،لماذا لم يستفز ذلك الحديث مشاعر المسلمين كما ادعت النائبة..في مؤتمر الرئيس الشهير الذي أعلن فيه رفع الدعم عن المحروقات سبتمبر 2013م،سأل الصحفي ضياء الدين بلال الرئيس لماذا لا يدخل السودان المنظومة الدولية حتى لو تم ذلك بإقامة علاقات مع إسرائيل،لماذا كان الوضع عادياً،وهل القضية بالفعل إسرائيل وغزة،لا يا سيدة سامية،القضية ليست غزة ولا إسرائيل فهل سار عليك أن القضية بالفعل هي غزة،أساساً لا أحد صدق هذا الخبل ولا أحد سوف يصدق ولو أصدر "أبو حمزة السوداني" عشرات البيانات..ا

لقضية أوضح من الشمس،والقضية لا تخص رئيس تحرير التيار إنما تخص الصحافة كلها،والأغلبية في الصحافة تعلم أن القضية ليست غزة لا من قريب ولا من بعيد..الحديث الذي أدلت بها النائبة سامية يستحق على أقل تقدير المحاسبة عليه أولاً ثم التحقق فيه،هل نائبة رئيس البرلمان على علم بالجهة التي نفذت الاعتداء وعلى علم بنواياها الطيبة التي لا تريد القتل إنما إيصال رسالة،هل شاورتها هذه الجهة بشأن محاسبة اتحاد الصحفيين على حديث رئيس التحرير حتى تتأكد النائبة من أن الاعتداء تم تحت مسمى "الخطأ المتبادل" كما قالت،بكل أسف يخرج مثل هذا الحديث من البرلمان،والأسف الأكبر أن يخرج دون الإحاطة الكاملة بملابسات ما حدث فعلاً،لكن مشكورة نائبة الرئيس على إشاراتها الواضحة للجهات الفاعلة.
=
التيار
nerve.7@hotmail.com






تعليقات 29 | إهداء 0 | زيارات 6548

التعليقات
#1065479 [jini]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 08:55 PM
الشناة ما بتبور
بورتها لماضتها ومخها الفاضي


#1064990 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 07:12 AM
يحاسبها الله طبعا ...


#1064976 [علي شروم]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 06:14 AM
على البرلمان الكيزاني ارسال الآنسة سامية الى غزة .. هناك جهاد جديد (جابوهوا الاخونجية)
اسمو جهاد (النكاح) يمكن تحصّل قطر نيالا و تنسى هناك الإستفزاز بتاع عثمان مرغني وضميره يرتاح .


#1064904 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 01:43 AM
شكراً لك. نرجو أن يتطوع أحد منكم ويجري مع الأستاذة سامية حواراً صحفياً مطولا لنعرف لماذا يختبئ الرجال عند الملمات ويرسلونها هي لكي تقذف علينا هذه الحجارة المسننة والمسومة؟


#1064890 [Sadrik]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 01:22 AM
لبرلمان دي ينفع يكون فرن الي


#1064886 [ود عمَّك]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 01:16 AM
بالله يا جماعة تقولوا لسامية القبيحة الغزل ده مِدوِّر من زمان ... من زمن مقترح الإنقاذ للصفقة المائية مع إسرائيل. وقد كان ذلك عبارة عن تصوُّر مفصّل لمقترح من الحكومة كلِّف به أستاذ الهايدرولجي بجامعة الخرطوم "سرالختم الحسن"، ونشر بصحيفة "المستقلة"، العدد 119، بتاريخ 19 أغسطس 1996 و يتضمّن من البنود الآتي:
ـ بيع السودان لإسرائيل 4 مليارات متر مكعّب من الماء بمبلغ 3 مليار دولار
ـ تنقل إسرائيل الماء من قرية صواردة شرق بحيرة النوبة الي محمد قول، ثم بالناقلات إلي إسرائيل
ـ علي إسرائيل إنشاء خط لنفل مليون متر مكعّب لسقي كُبرَي المدن في شرق السودان تؤول ملكيته للسودان حال اكتماله
ـ علي إسرائيل توفير الحماية لمنشآتها داخل السودان
ـ إنشاء أقسام لتعليم اللغة العبرية بمساعدة جامعات السودان ال 26 و ذلك لتوقُّع تشعُّب مجالات التعامل مع إسرائيل
ـ علي إسرائيل تقديم قروض بمبلغ 10 مليون دولارفي العامين التاليين لتوقيع الإتفاقية، لتمويل مشاريع أُخري علي نهر النيل و روافده مما يضمن لإسرائيل تمديد الإتفاقات

و من حيث المبدأ فقد وافقت الدولة الإسرائيلية علي العرض برغم مطالبتها بقيام علاقات دبلوماسية مع السودان أولاً. و بنفس الديماجوجية المعهودة فقد ورد بالحرف الواحد في مجلة "المستقلة"، شبه الحكومية، أن "هذا الإتفاق لا شيء يمنعه من أن يكون حقيقة. فالخلاف مع إسرائيل يجب تجريده من العواطف والثوابت التي صنعتها الشعوبية و العلمانية العربية و لم تحرسها .. إن العلاقة مع إسرائيل وفق حدود و مقاصد الشريعة الإسلامية التي لم تُحرِّم التعامل مع اليهود، كما أبان و أفتي الشيخ "بن باز"، أمدَّ الله في عمره. أمّا إحتلال فلسطين و بيت المقدس فهي أمور يمكن التفاوض فيها، بما يحقق مصلحة الإسلام و المسلمين، و في الإطار العربي و الإسلامي الجامع"

و مرَّة أُخري، نترك التعليق لسامية الشينة!!!!!


ردود على ود عمَّك
Sudan [محمد] 07-24-2014 04:53 AM
و اسرائيل الغبية رفضت هذا العرض السخي من حكومة السودان!!!


#1064836 [بخاري]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 11:12 PM
المرا دي ادوني عنوانها داير اتقدم ليها علي سنه الله ورسوله.
القطر فاتها فوته جد..


ردود على بخاري
United States [Sadrik] 07-24-2014 01:24 AM
عاوزه ليها أف 16 عشان تحصل قطر الزواج


#1064816 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 10:42 PM
لا احد يستطيع محاسبة سامية الا الله تعالى
عنجهية وغرور واحتقار للغير ولغة متعالية
منهم لله العلى القدير
انهم يريدون الشعب السوداني ان يرى الامور من خلال منظارهم ضيق الافق الذي اوصل البلاد الى هاوية الانهيار الاقتصادي وانفصال الجنوب وضياع البترول والسكة حديد وسودانير وسودان لاين ومشروع الجزيرة وتمكين الفاسدين من الخدمة المدنية


#1064814 [كبسول]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2014 10:39 PM
سيحاسبها الله سبحانه وتعالي
لقد نسي هؤلاء القوم في غمرة سكرتهم ان هنالك رب ينصر المظلوم
وان دعوة المظلوم لا حجاب بينها وبين السماء
كيف رأيتم نهاية بعضهم ابتدأ من الزبير .....ومجذوب الخليفة وإبراهيم شمس الدين
اللهم لا شماعة
اللهم خذهم أخذ عزيز مقتدر
اللهم أنا نشكو إليك ضعفنا وهواننا فانصرنا علي القوم الفاسقين
ببركة هذا الشهر الكريم


#1064776 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 09:51 PM
هل المشكلة التغزل في اسرائيل ؟
ام المشكلة انتقاد حماس ؟

القضيتين مختلفتين وقد سبق ان اوقفت الحكومة الصحف من الحديث والكتابة عن:
الحديث عن الفساد
الحديث عن المسئولين

لذلك على نيابة الصحافة ان تحرم وتُجرم الحديث عن حماس ؟ وهذا ما تريد ان تصل اليه السيدة/سامية اما الغزل في اسرائيل فإنها لا تستطيع ان ان تفعل فيه شيئا لان الكثير من افراد الحزب الحاكم لهم اراء واضحة في اسرائيل
وغايتو المسكين اخذ علقة بتعليق وتأييد نائبة رئيس البرلمان


#1064769 [حلفاوي السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 09:38 PM
تعرض المحرر الصحفى بجريدة 'الفجر' الحسيني أبو ضيف لرصاصة قاتلة خلال مصادمات بين متظاهرين مناهضين للحكومة وبين مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين خارج القصر الرئاسي في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وكان يبدو في البداية أن هذه الحادثة تتطابق مع نمط مؤسف ومألوف، إذ يُقتل صحفيون أثناء تغطيتهم للتظاهرات السياسية من جراء رصاص طائش ينطلق دون اكتراث وسط معمعة العنف في الشوارع.
ولكن بدأت الحقائق تتكشف خلال الأشهر التالية، وبدأت التفاصيل تُظهر صورة أكثر تعقيداً، من قبيل أن الحسيني أبو ضيف أبلغ عن تعرضه للملاحقة والتهديد في الأيام التي سبقت مقتله؛ وأن الأدلة الجنائية تشير إلى أنه استُهدف بالاغتيال؛ وأن شاهد عيان أفاد بأن أحد مؤيدي جماعة الأخوان المسلمين وجّه نحو أبو ضيف ضوء ليزر ساطع قبل لحظات من تعرضه للرصاص؛ وأن المسؤولين الحكوميين، بمن فيهم المتحدث الرسمى باسم الرئيس، سعوا إلى إضفاء الغموض على الظروف التي جرت بها هذه الحادثة.
وبعد ثمانية أشهر من مقتل أبو ضيف، ما زالت أسرته وزملاؤه يضغطون على النيابة العامة لإجراء تحقيق يقولون بإنه كان ينبغي أن يجري منذ البداية.
وقال سالم أبو ضيف للجنة حماية الصحفيين، "لقد تركتُ بلدتي في الصعيد ولم أقم بأي شيء في القاهرة خلال الأشهر الماضية سوى السعي لمعرفة من قتل شقيقي، الحسيني. وأنا واثق بأن جماعة الإخوان المسلمين استهدفته بالاغتيال بسبب ما كتبه ضد الرئيس".
وكان الحسيني أبو ضيف قد كتب قبل أربعة أشهر من مقتله مقالاً قال فيه إن الرئيس محمد مرسي شمل شقيق زوجته في عفو رئاسي جماعي عن 572 سجيناً أصدره في يوليو/تموز 2012. وكان شقيق زوجة مرسي، السيد محمود علي، يمضي حكماً بالسجن لمدة ثلاث سنوات لإدانته بتهمة الرشوة. ولم يرُد مرسي علناً على هذا التقرير. وبعد ذلك بفترة وجيزة أبلغ الحسيني أبو ضيف شقيقه وعدداً من زملائه أنه يتعرض للملاحقة في الشوارع وأنه تلقى تهديدات عبر صفحته على موقع فيسبوك من أشخاص وصفوا أنفسهم بأنهم مؤيدون لجماعة الإخوان المسلمين، حسب مقابلات أجرتها لجنة حماية الصحفيين مع شقيق الصحفي القتيل وزملائه.
وفي وقت مبكر من اليوم الذي قُتل فيه الحسيني أبو ضيف في 5 ديسمبر/ كانون الأول 2012، تعرض لإصابة برصاص خرطوش بينما كان يغطي المصادمات العنيفة في الشوارع وتوجّه لتلقي العلاج في مستشفى ميدانى، حسبما أفاد زميله، حسام السويفي للجنة حماية الصحفيين. وفي ذلك الوقت، كان أبو ضيف قد التقط مقاطع فيديو تُظهر مؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين يعتدون على متظاهرين مناهضين للحكومة، وفقاً لما أفاد به حسام السويفي. (ونشر عدد من الصحفيين والمواطنين مقاطع فيديو تُظهر أعضاء فى جماعة الإخوان المسلمين يقومون بضرب المتظاهرين وتهديدهم واحتجازهم في ذلك اليوم).
وبعد أن تلقى أبو ضيف علاجاً في المستشفى، عاد إلى التظاهرة وبدأ يعرض المقاطع التي التقطها سابقاً في ذلك اليوم على زملائه ومتظاهرين آخرين، وفقاً لما أفاد به السيد محمود عبد القادر، وهو صديق للصحفي القتيل وكان مرافقا له وشاهد الأحداث التي قادت إلى إصابة الصحفي بالرصاص ومقتله.
بعد بضعة لحظات، أصيب أبوضيف برصاصة في رأسه، حسبما قال محمود عبد القادر الذي قدم هذه الإفادة إلى النيابة العامة وللمحقق الذى عينته أسرة الصحفي القتيل. وقال عبد القادر في إفادته الرسمية إلى النيابة العامة في مايو/أيار 2012 والتي نشرتها صحيفة 'الوطن'، "وأنا واقف على شماله مباشرة، فجأة سمعت صوت طنين يشبه صوت النحلة، واستقر برأس الحسينى من الناحية اليمين، ولقيت الحسينى وقع على النجيلة بعنف من أثر الطلقة اللى خدها فى دماغه".
نُقل الحسيني أبو ضيف إلى مستشفى محلي، مستشفى الزهراء، ثم تم تحويله إلى مستشفى القصر العيني الذي تتوفر فيه معدات أفضل، ولكنه دخل في غيبوبة وتوفي بعد أسبوع في يوم 12 ديسمبر/كانون الأول. وقال الطبيب المعالج إن الرصاصة القاتلة لا بد وأن تكون أطلقت من مسافة قريبة، حسب ما أفادت به أسرته وتقارير الأنباء. وحمّل الصحفيون مؤيدي الأخوان المسلمين المسؤولية عن إطلاق الرصاصة التي أودت بحياة أبو ضيف.
اتهم العديد من الصحفيين أنصار الأخوان المسلمين بأنهم وراء إطلاق النارعلى أبو ضيف. الناشط حسن شاهين، والذى كان موجودا فى مسرح الجريمة أخبر عائلة أبوضيف أن شخصا يعرفه من قبل كأحد مؤيدي الأخوان المسلمين أشار بقلم ليزر نحو أبو ضيف قبيل إطلاق الرصاص عليه. وقد استُخدم هذا الأسلوب في السابق من قبل أنصار الأخوان المسلمين أثناء المظاهرات لتحديد النشطاء، بغية الاعتداء عليهم أو التعرض لهم، بحسب مصادر إعلامية. وقدم شاهين إفادته لوكيل نيابة حول الواقعة فى وقت لاحق.
وفي يناير/ كانون الثاني، عارض ياسر علي، وهو متحدث باسم مرسي، المزاعم بتورط جماعة الإخوان المسلمين بقتل أبو ضيف، ووجه أصابع الاتهام إلى جهات أخرى. ففي رسالة نشرتها صحيفة 'واشنطن بوست' في 16 يناير/ كانون الثاني، قال ياسر علي إن "تقارير الطب الشرعي أكدت أن أبو ضيف قتل برصاصة من النوع ذاته الذي استخدم في قتل سبعة متظاهرين مؤيدين لمرسي في التظاهرة ذاتها".
إلا أنه لم تكن هناك أية تقارير للطب الشرعي في وقت نشر الرسالة. وقد أصدرت إدارة الطب الشرعي التابعة للحكومة تقريرها بعد أكثر من شهر من ذلك التاريخ، في 22 فبراير/شباط. وحصلت لجنة حماية الصحفيين على موجز التقرير الرسمي من أسرة أبو ضيف.
ويصرح التقرير بأن أبو ضيف قُتل من جراء "تهتك ونزيف في الدماغ يصاحبه تمزق سحائي وكسر في عظام الجمجمة ناشئ عن إصابته برصاصة". ويشير التقرير بطريقة غامضة فقط إلى المسافة التي أطلقت منها الرصاصة، إذ يقول أن الرصاصة أطلقت من مسافة "تزيد عن متر واحد". ولا يحدد التقرير نوع السلاح أو الرصاصة المستخدمة، على الرغم من أنه أشار إلى انشطار الرصاصة بعد دخولها في جمجمة أبو ضيف.
وقالت إدارة الطب الشرعي إنها لم تستلم مذكرة تحقيقات النيابة، وهي وثيقة رسمية عادة ما تتضمن إفادة الشهود وتفاصيل أخرى من مسرح الجريمة. وعادة ما يكون لزاماً على المحققين إرسال مذكرة تحقيق في مثل هذه الحالات، وتستخدمها إدارة الطب الشرعي لتحديد الجهة والمسافة التي أطلقت منها الرصاصة وأية ظروف رئيسية أخرى تساعد النيابة العامة في توجيه الاتهام.
ونتيجة للإفادة التي أدلى بها الشهود وللضغوط التي مارستها نقابة الصحفيين المصريين، استدعت السلطات في أبريل/نيسان ثلاثة شباب قياديين من جماعة الإخوان المسلمين وحققت معهم لمدة ست ساعات ثم أفرجت عنهم لنقص الأدلة. وقد تم نشر أسماء هؤلاء المشتبه بهم، وهم أحمد سبيع، وعبد الرحمن عز، وأحمد المغير. ويعمل أحمد سبيع مديراً لمكتب القاهرة التابع لتلفزيون 'الأقصى' المرتبط بحركة حماس. وقد أنكر الأشخاص الثلاثة تورطهم بمقتل أبو ضيف وقالوا إنهم تلقوا تهديدات بالقتل من نشطاء المعارضة، وفقاً لتقارير الأنباء.
في ذلك الشهر، تعاقدت عائلة أبو ضيف مع فخري صالح، الرئيس السابق لإدارة الطب الشرعي، لإجراء تحقيق مستقل. وقام صالح باستخدام التقرير الطبي الرسمي، وشهادات شهود العيان، ليستنتج أن القاتل أطلق طلقة واحدة من مسافة قريبة باستخدام رصاص من نوع "دمدم" والتى تهدف إلى الانشطار داخل الجسد عند الارتطام به لتقوي من تأثير وعمق الإصابة.
واستجابةً إلى النتائج التي توصلت إليها الأسرة، أعادت النيابة العامة فتح التحقيق في أواخر مايو/أيار، إلا أنها أقفلت التحقيق بعد شهر واحد فقط وقدمت تفسيراً غامضاً بأنها لم تتمكن من تحديد "القاتل الفعلي". وأحالت النيابة أحمد المغير إلى المحكمة بتهمة الاعتداء على المتظاهرين كما أحالت القيادى الإخوانى علاء حمزة إلى المحكمة بتهمة تعذيب واحتجاز متظاهرين معارضين خلال المصادمات نفسها التي قُتل فيها الحسيني أبو ضيف. وشهدت القضية تطوراً جديداً بعد الإطاحة بمرسي في يوليو/تموز، إذ طلب مكتب النائب العام الذي يشرف على جميع مكاتب النيابة العامة، من قاضي في القاهرة إجراء تحقيق مستقل في القضية، مما يمثل خطوة مشجعة لأسرة أبو ضيف والمحامين في قضيته، الذين قالوا إنه على الرغم من الاضطرابات السياسية يجب على السلطات ألا تتخلى عن هذه القضية.
وقال نجاد البرعي، وهو محامي أسرة أبو ضيف، للجنة حماية الصحفيين "نحن نعتقد بأننا قدمنا أدلة كافية لتظهر أن مقتل أبو ضيف لم يكن نتيجة لتبادل إطلاق النيران، وإنما جريمة قتل مدبرة. ونحن نأمل الآن بعد وجود قيادة جديدة في مصر أن توافق على طلبنا لإجراء تحقيقات جادة فى القضية".
شريف منصور هو منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين. مستشارة اللجنة شيماء أبو الخير ساهمت فى كتابة التقرير من القاهرة.


#1064766 [حلفاوي السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 09:37 PM
أليس غريبا يا أخت شمائل أ لا يربط كتابنا وصحفيينا بين كثير من حوادث التعدي على الصحفيين والتنسيق التام بين هذه العصابة ( الاخوانية ) داخليا وخارجيا ....


لم يتطرق أحدا من كتابنا لحادثة ( اغتيال ) الصحفي المصري ( الحسيني أبو ضيف ) على أيدي ( تنظيم الإخوان المصري ) بعد إجرائه حوارا مع الصحفية السودانية ( سمية هندوسة ) التي تعرضت لأبشع أساليب التنكيل والتعذيب .....


أرجو مراجعة الحوار الذي رفعه الراحل ابو ضيف بقترة وجيزة قبل اغتياله على موقع ( YouTube )


http://www.youtube.com/watch?v=0P2durkp79Y
ولمعرفة من هو السيني أبو ضيف أرجو مراجعة تعليقي اللاحق


#1064755 [عادل السناري]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 09:30 PM
اسرائيل لن توافق علي التطبيع مع حكومة الانقاذ لانها و حركة خماس فيئات تنتمي الي عملة واحدة --- الا في حالة وساطة و ضمان من امريكا --- و امريكا لن تتوسط حتي تستجيب الانقاذ لشروط الدولة الرشيدة --- الانقاذ لن تستطيع ان تكون دولة راشدة .


#1064736 [زول وطني غيور]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2014 09:02 PM
التطبيع مع إسرائيل لا يحل مشاكل السودان لأن مشاكل السودان هي من صنع أبناء السودان أنظروا للدول التي طبعت علاقاتها مع اسرائيل منذ السبعينات إلى إين وصلت هذه الدول ؟؟ هل تقدمت هذه الدول ووصلت إلى القمر مثلا؟ لا نريد لبلدنا السودان أن يكون بلدنا تابعا لأحد .
وهل الدول التي لم تقم علاقات مع اسرائيل هي دول متخلفة ومنهارة إقتصاديا؟؟ دولة جنوب السودن الآن تقيم علاقات مع أسرائيل هل ساعدت أسرائيل دولة جنوب السودان لمعالجة مشاكلها الداخلية؟؟ مجرد التفكير في أن سبب مشاكل السودان هو عدم إقامته لعلاقات مع إسرائيل هو نتيجة خاطئة تماما .
هكذا يرد على الرأي بالرأي دون ضرب أو تخويف أو إرهاب .


#1064719 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 08:37 PM
يا جماعة سامية دى جاية من وين من عطبرة وكانت اسرة كيف فى حى السوق واليوم كيف فلازم تحقد عاى الشعب السودانى وهى وامين حسن عمر جيران وواحد اسمة امين الجابرى
ويا عالم قارنو كيف الطيور على اشكالها تقع


ردود على عادل
United Arab Emirates [كركاب مطر بلا سحاب] 07-24-2014 08:45 AM
طيب ليه ما فك بورتها أحد الأمينين ؟؟ واحدفيهم مأأمين.. لكن التانى ماعندنا فكرة عنه


#1064717 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 08:33 PM
يحاسبها رب العالمين صاحب العرش العظيم


#1064690 [عثمان الامين سناده]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 07:43 PM
استاذه شمائل النور المحترمه
اندهشت عندما علمت من الشرق الاوسط اللندنيه ان الضابط الاسرائيلي الذى يقود جيوش اسرائيل هذه الايام في غزه هو عربي درزى برتبة عقيد الرجاء الاطلاع علي المقال وليندهش مثل اندهاشي كل من يظن او يدعي انه عربي اكثر من العرب ذاتهم علما بانني ارسلت ذات الموضوع للأستاذ صلاح عووضه.

من هو العقيد العربي الذي يقود الحرب الاسرائيلية على غزة؟!
أورينت نت - صحيفة الشرق الأوسط اللندنية
لم ينتظر العربي الدرزي غسان عليان، قائد «لواء غولاني»، من قوات النخبة الإسرائيلية، حتى تمثل جراحه للشفاء تماما، بل قرر العودة إلى ساحات القتال وقيادة العمليات الحربية للتوغل في قطاع غزة.

وأصبح العقيد عليان في وقت قصير ملعونا لدى الفلسطينيين وبطلا قوميا في إسرائيل. ويقول الفلسطينيون إنه «يتحرك بدافع انتقامي بحت»، بعدما أصيب في وجهه وأنحاء أخرى من جسمه بإصابات متوسطة الأحد الماضي بحي الشجاعية في غزة، وهو اليوم الذي بدأه عليان بمجزرة في الحي قبل أن تقتل حركة حماس 13 من جنوده وتختطف أحدهم في أكثر الأيام سوداوية لـ«لواء غولاني» الشهير.

وتناقل الفلسطينيون صور عليان على نطاق واسع و«لعنوه» مع كل تغريدة على «تويتر» و«فيسبوك»، وكذلك فعل الإسرائيليون، لكنهم بالطبع أعربوا عن «تضامنهم» معه.

وحين أصيب عليان لم تكن مهمة إخلائه سهلة، بل كانت معقدة اشتملت على إطلاق نيران مدفعية ثقيلة من أجل التغطية على عملية إنقاذه.

ومنذ اللحظة التي قدم فيها عليان إلى المستشفى قال لأطبائه: «اسمحوا لي بالعودة للقتال مع جنودي»، ولكنهم رفضوا الاستجابة لطلبه حتى يتعافى. وأمس وافق الأطباء وأطلقوا سراح عليان ليعود للقتال في غزة.

وحسب المصادر الإسرائيلية، قال عليان وهو يغادر المستشفى: «لو كان الأمر بيدي لملأت حافلة كاملة بالجنود الذين أصيبوا وعولجوا في المستشفى وعدت بهم لساحات القتال».

وكان عليان نال ترقيته الأخيرة، في يونيو (حزيران) الماضي، ليصبح أول عربي يُعيّن قائدا لقوات «غولاني» الإسرائيلية، وهي القوات الأهم في الجيش الإسرائيلي والمعروفة بـ«قوات الشعب» وتأسست عام 1948.

وخدم في الماضي في سلسلة من المناصب العليا في الجيش الإسرائيلي، بما في ذلك قائد «سرية الجوز» المتخصّصة في «مكافحة الإرهاب»، وقائد كتيبة الاستطلاع التابعة لـ«لواء غولاني».

وقبل وصوله إلى «غولاني»، شغل منصب قائد «كتيبة الهدهد»، في عامي 2008 و2009، كما كان قائدا للواء الاحتياط ومسؤولا عسكريا عن منطقة جنين في الضفة الغربية.

ولأسرة عليان الدرزية تاريخ حافل من الخدمة في الجيش الإسرائيلي، إذ قُتل عمه خلال خدمته العسكرية عام 1957، ويعمل شقيقاه ضابطين كبيرين في الجيش؛ أحدهما، باسم عليان، برتبة مقدم في «لواء جفعاتي»، والآخر، مجيد عليان، ضابط ركن في القيادة الشمالية.

ويعيش عليان الآن في منطقة «شفا عمرو» العربية إلى جانب كثير من الدروز والعرب الآخرين.

ويبلغ عدد أبناء الطائفة الدرزية في إسرائيل حاليا نحو 134 ألف شخص، ويشكلون 1.7 في المائة من مجموع سكان إسرائيل و8.0 في المائة من السكان العرب.

ويخدم معظم الدروز في الجيش الإسرائيلي عادة ضمن وحدات قتالية، ويشكلون «كتيبة السيف»، وهي جزء من سلاح المشاة الإسرائيلي وجميع مقاتليها من الدروز.
23/7/2014


#1064676 [ود نفاش]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 07:11 PM
لا بارك الله فى قوم ولوا امرهم الى امراة
وان كان هذا الحديث فية وقفه مع فقه الوقت الا اننا نقول ان سامية اشارة اشارة واضحة للفاعل
وهذا اسلوب العاجز
فكيف يتقى الصحفيون سطوة السلطة الفاشلة التى اتت بالجنجاويد الى الخرطوم الا يكفى الجيش والشرطة والامن؟؟؟؟اذا لماذا لا يحل الجيش والامن ويتم تسريحهم ؟؟؟؟
ولكن لله جنود وامر الله قادم فانه حرم الظلم على نفسة وجعاه بيننا محرم وان ناظره لقريب ان شاء الله
ويومها سوف نعرى سامية من ثيابها لنرى هل هى امراة ام خمس ضكر اى متخنثة
انا اشك ان لديها هرمونات انثى


#1064651 [ود المحس]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 05:42 PM
هلؤلاء يا اخت بعيدون جدا من الانسانية والاخلاق والادب والذوق السوداني
عندما قتل الصحافي محمد احمد طه كتب عثمان ميرغني قائلا بانه اذا تم محاسبة الصحفي الراحل عبر القضاة وفرض مجلس الصحافة عقوبة رمزية والتي شملت ايقاف الصحيفة لمدة يومين والاعتذار ولكن كان حجم الجريمة اكبر والعقوبة هزيلة جدا حيث وصف الراحل (رحمه الله رحمة واسعة وغفر له ذنبه) قبيلة كاملة ومن اعرق قبائل السودان بكلمات قذرة للغاية وعندما حاول مجموعة من محامي دارفور تحريك القضية سدت كل الطرق امامهم


#1064641 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 05:24 PM
ومحاسبتها علي تحريضها علي الاعتداء والقتل


#1064619 [بت قضيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 04:45 PM
عليكم الله لا تؤاخذوا السيدة النائبة فقد استرجلت تصريحها استرجالا فكلمة استرجلت من اصل استرجل وهذه صفة يختص بها الجنس اللطيف


#1064618 [البشير جلدنا ما بنجر فيه الشوك]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 04:44 PM
من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت ايلام، هذا حال شعبنا مع المستأسدين علي شعبهم والنعام مع من غيرهم امريكا، مصر،المحكمة الجنائية واسرائيل واوربا حتي اصبحت تكذب علي ما ارتكبت اسرائيل في حقنا من غارات علي مخازن الذخيرة واليرموك وكنفوي بورتسودان والسوناتا وما خفي اعظم.


#1064603 [aymanali]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 04:14 PM
دي من بنات اليل


#1064596 [مجنون الكورة]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2014 04:06 PM
المره الشينه الإسمها ساميه دي البحلنا منها شنو الناس ديل مالهم لا بفوتوا لا بموتواربنا ياخدكم كلكم يا كيزان يا حرامية


#1064593 [FRTAK]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 04:03 PM
مافي شي اسمه مجموعة حمزة والبيان ماهو الا لصرف النظر وتشتيت الكورة ..
الجريمة نفذت من جوووووووه


#1064566 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 03:09 PM
المشكلة ان كثيرا من المسؤولين عندنا في السودان لا يعرفون فن الادلاء بالتصريحات الرسمية فتجد احدهم يتحدث احيانا من دون التاكد من المعلومة او من دون مراعاة اثار تصريحاته حسبما ما يمثل منصبه

فنائبة رئيس البرلمان مثلا نسيت ان اخطاء البعض لا تبرر خطأ الاخرين و لو كان الامر كما اشارت لما وصلت هي الى هذا المنصب ( أي لو كان في السودان محاسسبة و شفافية)


#1064564 [Adil A Omer]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 03:07 PM
ومن يحاسب العريس حينما هدد الشعب علنا من خلال اجهزة اعلام الدوله حينما قال الراجل يلاقينا فى الشارع نحنا اخدناها بالسلاح والعاوز ياخدها يجيب سلاحو ويجى


#1064562 [سيمو]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 03:04 PM
بالإضافة إلى كرم الله العوض إقترح أحدى نواب مجلس الولايات ذات الشيئ وهو الإعتراف بإسرائيل إن كان ذلك سيخفف الضغوط على السودان،، كما ألمح مصطفى عثمان إسماعيل نفس الشيئ للقائم بالإعمال الأمريكى بالخرطوم حسب تسريبات ويكيلس وأضاف أن القصاص من إسرائيل على ضرباتها السودان متروك للأجيال القادمة.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة