الأخبار
أخبار إقليمية
الفوضى تضرب بأطنابها داخل مواقف المواصلات
الفوضى تضرب بأطنابها داخل مواقف المواصلات
 الفوضى تضرب بأطنابها داخل مواقف المواصلات


08-07-2014 11:33 AM
روضة الحلاوي:

ضاقت أرصفة الشوارع ومواقف الموصلات العامة في العاصمة الخرطوم من أن تسع الأعداد الكبيرة من المواطنين المتراصين عليها لساعات طويلة في انتظار وسيلة مواصلات تقلهم لوجهتهم، وقد لاتأتي بسبب حالة الفوضى الشاملة التي ضربت قطاع المواصلات الداخلية بولاية الخرطوم منذ وقت ليس بالقصير وأخذت في التفاقم دون الالتفات إليها من أي جهة من الجهات المنوط بها رقابة وتنظيم قطاع المواصلات حتى اتسعت رقعتها، وغطت كل أنحاء الولاية الوسطى والطرفية بعد موجة السيول والامطار التي ضربت الولاية، وللوقوف على جذور المشكلة والتنبيه إليها، خرجت «الإنتباهة» في جولة واسعة وسط المواقف وأرصفة الشوارع شملت المواطنين وأصحاب المركبات ونقابة الحافلات وخرجت بالحقائق التالية..

غفلة رقيب
المواطنون الذين التقيناهم على أرصفة الشوارع والمواقف التي تراصوا عليها لساعات طويلة وضاقت بهم، وهم يصارعون للصمود في الوقوف على الرصيف بطريقة أشبه بالبهلوانية حتى لايسقطوا في الوحل ومياه الامطار التي اختلطت في المواقف بمياه الصرف الصحي مخلفة روائح نتنة في كثير من المواقف وبعض الشوارع.
ماراثون
أجمع كل الذين تحدثون إلينا من المواطنين على أن هناك فوضى شاملة في قطاع المواصلات بولاية الخرطوم بسبب عدم الرقابة والمتابعة التي استغلها أصحاب عربات النقل وأصبحوا يعملون وفق مزاجهم حتى أصبحت كلمة (ما ماشي وما راجع) دائمة وثابتة على شفاه (الكماسرة) والسائقين ينطقونها للركاب بعد مسافة طويلة يقطعونها جرياً وراء الحافلة التي بمجرد ان تقف وتفتح أبوابها يطل عليهم (الكماسرة) وهم يتدافعون للركوب ليقول لهم (ماراجعين) ويغادر دون ان يلتفت اليهم او يجب على تساؤلهم واحتجاجهم، ليلحق بالسائق الذي يكون سبقه واشعل سجارة وأخذ يرشف كوباً من الشاي، وهو يستمتع بمشهد المواطنين وهم متراصون على الرصيف امامه، ويضيف المواطنون كل هذا يحدث على مرأى ومسمع من افراد شرطة المرور الذين كثيرا ما يلجأ المواطنون بالشكوى اليهم لاجبار اصحاب المركبات لحملهم تأتي الاجابة منهم هذا ليس من اختصاصنا وكذلك رجال الشرطة الاخرين، ويطرح المواطنون هنا سؤالا هل اصحاب الحافلات لديهم حصانة من ان يطولهم القانون ولماذا لايتم تفويض رجال شرطة المرور بالرقابة عليهم ان كانت ليست هناك جهة تقوم بهذا الدور ويمكن ان تعاقبهم، وتوقف الفوضى التي سادت فى هذا القطاع لدرجة اصبح من الصعوبة لاي شخص ان يصل لوجهته في موعده وعبر خط سير واحد ويؤكدون انهم كثيرا مايكونوا مجبرين للركوب لاكثر من مرة وفي خط مواصلات واحد بعد ان اصبح السائقون يقسمون الخط لجزئين مثلا ان يشحن احدهم في خط الحاج يوسف لحلة كوكو ليفرغ ركابه ويشحن مرة اخرى لداخل الحاج يوسف وهذه الظاهرة اصبحت متفشية في كل خطوط المواصلات بالعاصمة واصبحت مألوفة لكل المواطنين الذين قبلوا بها مجبرين في ظل غياب الرقابة اللصيقة على المواصلات واطلق المواطنون مناشدة للجهات المسؤولة في الولاية بالتدخل لحسم هذه الفوضى التي قالوا انها عمت كل القطاع..
رداءة الطرق
وعند مواجهتنا للسائقين رفضوا الاتهامات التي وجهها لهم المواطنون وقال ان هناك جملة اسباب تجعلهم يحجمون عن العمل منها عندما يكونوا في حالة ارهاق خاصة في اخر النهار لانهم يبدأون عملهم في الصباح الباكر ودون انقطاع حتى اوقات متأخرة من الليل، بجانب رداءة الطرق التي اصبحت تغطيها الحفر والمطبات اجزاء واسعة منها وهذا ما يلحق اعطالا بمركباتهم وزادت مشكلة الاعطال بعد موجة الامطار الاخيرة التي غطت مياهها غالبية الشوارع حتى وسط الخرطوم الشيء الذي الحق خسائر كبيرة بمكينات عرباتهم التي (صلبت) ويضيف السائقون يمكن لكم ان تزوروا الورش لتشاهدوا الاعداد الكبيرة من الحافلات التي دخلت اليها بسبب مياه الامطار التي غطت الشوارع وجازف كثير من السائقين بالدخول فيها بعرباتهم وكانت النتيجة اما تصلبت الماكينة تماما او تكسرت (اليايات) على حد تعبيرهم وهذه اعطال تصل تكلفة اصلاحها الى مايقارب الـ (15) الف جنيه على اقل تقدير، لذلك اصبح الكثير منا يتحاشى العمل في كثير من الخطوط وخاصة التي تنتهي في المناطق الطرفية لذلك تجد الكثير منا يرفض الوصول لاخر محطة وهذا هو سبب الضائقة التي شهدتها المواصلات بعد الامطار الاخيرة، وعن اسبابها قبلها قالوا السبب رداءة الطرق وفي بعض الاحيان طمع بعض الزملاء في الكسب وزيادة الدخل بتجزئة الخط لمرحلتين.
اعتراف
بعدها توجهنا الى نقابة الحافلات والبصات بالولاية والتقينا الأمين العام للنقابة طه عثمان الذي طلبنا منه ان يزودنا باحصائية دقيقة لقوة الباصات والحافلات العاملة في كل الخطوط، اذ اكد هناك ثلاث شركات تعمل في مجال نقل الركاب بالولاية وهي شركة الولاية وتملك ما يقارب (1000) بص، وشركة البرمت حوالى (172) بصاً، وشركة تنمية الصناعات الصغيرة في حدود (162) بصاً إضافة إلى (75) بصاً يملكها أفراد، أما الحافلات فيتراوح عددها ما بين (5 الى 6) آلاف حافلة كبيرة وصغيرة، وعن اسباب الضائقة التي تشهدها المواصلات مقابل كل هذا الكم من المركبات الذي اشار اليه وسبب غياب الرقابة عليها وضبطها، قال صحيح في الاونة الاخيرة هناك عدم رقابة على المواصلات والسبب ان النقابة كانت مسؤولة مسؤولية مباشرة عن ادارة قطاع النقل داخل العاصمة بالتنسيق مع الادارة العامة للنقل والبترول، اذ يتم التحكم في كل هذا الكم من العربات والبصات وتوجيهها لمواقع الازدحام وفك الضائقة ومنع تهرب العربات من العمل ساعات الذروة وهذه مهمة النقابة، التي تقوم بالتحكم وضبط العربات وارجاعها الى الخدمة في مواقع الزحمة بالطرق عبر ما يعرف بالخدمة الخاصة وهذه تتم بواسطة احد منسوبي النقابة (طراح) تكلفه النقابة بالوقوف في الشوارع الرئيسة ومعه أحد أفراد الشرطة مهمته منع العربات من التسرب من الخدمة واجبار السائق على مواصلة رحلته حتى نهاية الخط بجانب توجيه المركبات وإجبارها على تحميل المواطنين الواقفين في الطريق لفك الاختناق.
قرار خاطئ
ويضيف طه: وظل العمل يسير بدون حدوث مشكلات الزحام التي تشهدها الشوارع الرئيسة والفرعية الآن، حتى جاء قرار ايقاف خدمة ضبط الشوارع من لجنة التحصيل غير القانوني الذي منع المشرفين من الوقوف في الشوارع وتوجيه العربات بحجة انهم يتحصلون مبالغ من اصحاب العربات علماً بان التحصيل يتم في اخر محطة وليس عبر طراحي الخدمة الخاصة في الشوارع ويواصل بعد سحب هؤلاء المشرفين ومنعهم من العمل انفتح المجال امام الساقين للتهرب من العمل بجانب رفض الكثيرين منهم الوصول لاخر محطة مع العمل بمزاجهم حتى في ساعات الذروة لغياب الرقابة عليهم في ظل اصرار لجنة التحصيل غير القانوني على قرارها، رغم تأكيد الولاية ممثلة في وزارة البنية التحتية التي خاطبت لجنة التحصيل غير القانوني بان تنظيم قطاع المواصلات من صميم مهام نقابة الحافلات وهو شأن ولائي لكن دون استجابة.
فقدان السيطرة
وهنا يتناول ناصية الحديث رئيس فرعية النقابة بمنطقة بحري حسين عمر حسين الذي يؤكد انهم فقدوا السيطرة تماماً على ضبط المواقف وتنظيم صفوف النمرة داخلها بعد قرار لجنة التحصيل غير القانوني التي منعت منسوبيهم من الطراحين العمل في المواقف وفتحت في مواجهتم بلاغات، ويواصل حسين حديثه محذراً من تفاقم الازمة خلال الاسابيع القادمة مع بداية المدارس، ونفى حسين أن يكون تأثير الامطار ذا اثر كبير في مشكلة المواصلات وحدوث اعطال حسب ماذهب اليه السائقون في حديثهم وقال حسين صحيح ان رداءة الطرق كانت سبباً في تعطيل كثيرمن العربات، لكنها ليست بالمستوى الذي يصل لاحداث ازمة في المواصلات التي شدد على ان سببها الفوضى وغياب الرقابة على المواقف التي تم منعها بقرار لجنة التحصيل غير القانوني الشيء الذي مكن غالبية العربات ان تنسحب من الخدمة في منتصف اليوم.
وعن سبب غياب البصات بكل هذا الكم الذي يمكن ان يفك الضائقة دون ان يحس احد بغياب الحافلات قال حسين وطه: إن غالبية البصات دخلت الورش للصيانة في اخر شهر رمضان وعطلة العيد لاجراء الصيانة الدورية لها في هذه الفترة باعتبارها فترة ركود والآن الكثير منها بدأ يخرج للعمل في الخطوط وختموا لكن تظل المشكلة قائمة في عدم وجود رقابة تضبط المواقف..
من المحرر
إلى متى تقف كل هذه الجموع من المواطنين على ارصفة الشوارع والمواقف في انتظار المواصلات تحت رحمة السائقين الذين يتفنون في تعذيبهم باجراء ماراثون لهم وفيهم المرضى وكبار سن والمتعجلين للوصول لمواقع العمل او انجاز خدمة مربوطة بزمن محدد في احدى مؤسسات الدولة، بينما المسؤولون يمرون عليهم مرور الكرام صباح مساء ويشاهدون كل الذي يحدث دون ان يتحرك أحدهم ويسأل وتظل الاتهامات متبادلة بين الجهات المسؤولة عن الرقابة والتنظيم حول الأسباب، و المواطنون الآن لا حديث لهم إلاّ عن كيف وجد أحدهم مقعدًا في حافلة ووصل لوجهته في زمن قياسي.

الانتباهة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4919

التعليقات
#1073797 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 08:49 PM
ي جماعة الشوارع كلها حفر من جراء الامطار وعليك ان تختار الحفره لتقع فيها مالكم كيف تحكمون كم تبلغ اسعار الكفرات والاسبيرات الخريف هو مولد اصحاب الاسبيرات


#1073766 [نزار]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 07:51 PM
زمان كان السودانى فى الشجاعه الاول وصدام حسين قال انا عندى السلاح لكن لو لقيت ناس زى السودان استولى على العالم ايوه قالها حسى بقينا جبناء والمصرين ارجل مننا عملو ثورتين فى اقل من عام نحن نعاين لى بلدنا يضيع وساكتين


#1073596 [SSSSSSS]
5.00/5 (1 صوت)

08-07-2014 03:20 PM
حل الفسق والانحطاط في بلادنا,انه عذاب الله يعذبنا لسوء اعمالنا


#1073513 [Mohd]
5.00/5 (1 صوت)

08-07-2014 01:17 PM
جوع كلبك يتبعك

هذه سياسة الحكومة مع الشعب


ان يجعلوه يفكر في قوت يومه وراحلته


ربنا يعذبكم في اودية جهنم

يا كيزان يا نجوس


#1073486 [مشعكل]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 12:41 PM
هو مش كويس في مواصلات . دي زاتها نعمة

في شعوب كتيرة المواصلات ما لاقياها

ياخ احمدوا الله دا ،،،، شعب فقور


#1073442 [Flower]
3.86/5 (10 صوت)

08-07-2014 11:46 AM
.


ردود على Flower
Australia [السودان] 08-07-2014 07:42 PM
wel done

Saudi Arabia [تلاال] 08-07-2014 04:42 PM
انت ماسوداني ياكلب يامعفن تنبز شعب هم اسيادك واكرم من امك وابوك الله اكبر عليك وسوف يقتص الله لنا منك يوم القيامه وانا خصيمك انشاء الله لاحوله ولاقوة الا بالله حتي الكسالي بقوا ينبزوا شعبنا وعديمي الاوطان

[ابوها] 08-07-2014 01:46 PM
اوافقك الراي.............

Sudan [الاسلامى] 08-07-2014 01:23 PM
كامك كلو صاح لكن انا عندى عربيه عشان كده انا ما محسوب معاهم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
2.50/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة