الأخبار
أخبار إقليمية
السودان.. ربع قرن من الإخفاقات
السودان.. ربع قرن من الإخفاقات
السودان.. ربع قرن من الإخفاقات


08-17-2014 03:45 AM
الخرطوم: زاهر البشير

منذ ربع قرن، تلا الرئيس السوداني عمر البشير بيانه الأول بعد استيلائه على السلطة عبر انقلاب عسكري في الـ30 من يونيو1989، على حكومة الصادق المهدي، نفذته الحركة "الإسلامية السودانية" بزعامة حسن عبدالله الترابي، الذي انقلب عليه لاحقا، ووصف البشير بأنه لا يهتم ولا يقرأ الدستور، وقال: "إنه عسكري، والعساكر بغيضون".
ووجه البشير انتقادات عنيفة إلى الحكومة القائمة وقتها، ووصفها بالفشل في إدارة الدولة، وحمّلها مسؤولية إضاعة الوحدة الوطنية، وإثارة النعرات، وتدهور الاقتصاد، إضافة إلى الفشل السياسي، واستمرار الحرب في جنوب البلاد.
وتعهد البشير بالعمل على تحسين الوضع المعيشي للمواطنين، وتوفير العلاج، ومجانية التعليم، ومكافحة الفساد الذي وصفه بالسرطان المستشري في جسم البلاد.
تخبط في إدارة الدولة
الخبير السياسي محمود زين العابدين قال لـ"الوطن"، إن النظام الحالي لم يحقق إنجازا يستحق بقاءه في السلطة كل تلك الفترة. محملا إياه مسؤولية انفصال الجنوب، وقال إنه يعد الأخطر من نوعه في تاريخ البلاد وأفريقيا على وجه الخصوص، إذ إن السياسات التي انتهجتها الحكومة إبان الفترة الانتقالية قادت لتلك النتيجة.
وأشار إلى أن الحزب الحاكم مسؤول عن استمرار الحرب في دارفور وجنوب كردفان، وتنصله من الاتفاقيات التي تمت مع أطراف النزاع. وأن سياساته المتخبطة أسفرت عن توالد 80 حزبا من أصل نحو 10 أحزاب قبل وصول "الإنقاذ" للسلطة.
كما أن الحكومة عمدت، وبقصد واضح، إلى تدمير المشاريع الحيوية والمنتجة، كمشروع الجزيرة العملاق، مما أدى ذلك إلى إفقار شريحة كبيرة من المواطنين، الذين اعتمدت معيشتهم على الزراعة، كما دمرت الخطوط البحرية، وبيعت البواخر بثمن بخس، بعد أن وصفت بالخردة، ولم تنجُ الخطوط الجوية أيضا وأصبحت لا تمتلك طائرة واحدة، بعد أن غلبتها الديون، وبيع أهم خط طيران تمتلكه وهو "خط هيثرو"، الذي ضاعت محاكمة الذين نهبوه كما ضاعت قضايا فساد أخرى كثيرة.
علاقات مشبوهة
ويقول أمين أحزاب تجمع المعارضة، الأمين حسين، في حديثه إلى"الوطن"، إن "النظام فشل في القضايا الاستراتيجية، ولم يستطع إدارة الدولة لا داخليا ولا خارجيا، ولم يتنبه إلى أهمية العالم الخارجي، ولا إلى مصالحه مع الدول الأخرى، خاصة دول الجوار، واتخذ سياسات غير رشيدة تنم عن عدم الخبرة، وخير دليل على ذلك علاقاته المشبوهة مع إيران المعزولة دوليا، مما أكسبه عداوة ونفور الكثير من الأشقاء والأصدقاء، كما أن شحنات الأسلحة الإيرانية التي تمر عبره إلى حركة "حماس" في غزة، سلطت عليه الكثير من الأضواء، وأدت إلى قيام إسرائيل بمهاجمته أكثر من مرة، كما أن العلاقة مع إيران أكسبته أيضا بغضا شعبيا عارما؛ لأن الشعب السوداني لا يقبل المذهب الشيعي بالفطرة، خاصة وأن إيران بدأت فعليا بالتبشير لمذهبها في أوساط كثيرة، وأتاحت لها السلطات الفرصة لذلك؛ من أجل مكاسب اقتصادية وعسكرية، وسط اتهامات لعدد من قيادات الحكومة باتباع المذهب الشيعي، إضافة إلى أن الحزب الحاكم غير جاد في قضية الحوار، ولن يقدم تنازلات في السلطة التي استولى عليها عبر انقلاب عسكري".
ويتهم الأمين، النظام بأنه "أطلق الحوار لشراء الوقت وإشغال الجميع به ليجهّز نفسه للانتخابات المقبلة"، مؤكدا أن "النظام يخطط لإجراء الانتخابات في وقتها دون الالتفات إلى رفض القوى المعارضة المشاركة فيها بشكلها الراهن".
وكان مساعد الرئيس ونائب رئيس الحزب الحاكم، إبراهيم غندور، طالب قيادات الحزب الحاكم "الاستعداد للانتخابات دون الانشغال بالحوار، والترتيب لها كأنها ستقام غدا".
وبدا غندور في حديثه واثقا من فوز حزبه في الانتخابات، بقوله: "عندما جئنا للحكم قالوا إننا لن نصمد أكثر من عام، ولكننا حكمنا 25 عاما وسنحكم مرة أخرى".
فشل سياسي
وفيما يخص العملية السياسية، تشكك المعارضة السودانية في جدية النظام في إجراء حوار شامل بمشاركة جميع القوى السياسية، ولا سيما بعد اعتقال نائب رئيس حزب الأمة القومي المعارض، مريم المهدي، وقبلها كان والدها قد اعتقل أيضا في أعقاب البلاغ المقدم من جهاز الأمن ضده لانتقاده قوات الدعم السريع "الجنجويد"، واستمرار اعتقال زعيم حزب المؤتمر السوداني، إبراهيم الشيخ، فضلا عن تراجع مجال الحريات الإعلامية، وترى الأحزاب السودانية المعارضة، أن دعوة الرئيس عمر البشير إلى الحوار ما هي إلا مجرد تمويه وتسويف؛ للوصول إلى الانتخابات التي لم يبق على موعدها إلا ثمانية أشهر فقط، والمشهد السياسي غارق في الضبابية والحكومة تؤكد في إصرار أن الانتخابات قائمة في موعدها، وتعد لها العدة والعتاد، خاصة وأن المفوضية القومية للانتخابات قد بدأت في الاستعداد لإعادة تشكيل اللجان العليا للانتخابات على مستوى البلاد، ووفقا للدستور. وأعلنت جدولها الزمني للانتخابات، وفي ذات الوقت يدق حزب المؤتمر الوطني الطبول، ويدعو القوى السياسية إلى استمرار الحوار، وأن الحوار قائم رغم المتاريس والموقف يشتد تأزما.

الوطن


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2575

التعليقات
#1081919 [ود الفاضل]
1.00/5 (1 صوت)

08-17-2014 10:44 PM
ياجماعة عايزين هاشم بدالدين اذا كان على قيد الحياة فى زيارة الى المنشية للسلام على الدكتور الترابي عشان يريح السودان اولا والعالم الاسلام كله منه .....


#1081729 [zorba]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2014 04:53 PM
من تاريخ ظهور هذا الشيخ "المخنث" المدعو الترابي في ساحة السياسة السودانية و السودان ما شاف خير.

شيخ "مُخنث" بفكره يُدمر شعب.

الحرية لا يستحقها جبناء يهابون شيخ مخنث.

بلد مِحن


#1081653 [Adil A Omer]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2014 03:10 PM
لا وبعد ده عاوزين يقعدوا لسه بحجه الاصلاح . طيب ليه من الاول خربتوا عشان تصلحوا ؟؟؟


#1081446 [عادل]
5.00/5 (1 صوت)

08-17-2014 11:57 AM
الحل فى عمل اغتيالات للكيزان فقط لاغير
لانهم اجبن ناس خلونا من الحوار والاتفاقيات والكلام الفارغ بتاعكم دا
موت احمر بس


ردود على عادل
Qatar [sasa] 08-18-2014 10:11 AM
انت معنا فى الخط ياعادل سبق ان نادينا وطالبنا وسنظل لبدء التصفيات لعبدة الشيطان الكيزانى

Saudi Arabia [اتير] 08-17-2014 04:13 PM
احييك على الاقتراح
لمن يعرفوا حاجة


#1081315 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2014 10:07 AM
ربع قرن مضى ،،، من المؤسف اجرت البي بي سي لقاءً بشأن رأي المواطنين حول ترشح السيد الرئيس الى فترة ثالثة وقد اذهلني أن أغلب الذي جرى استطلاعهم يؤيدون البشير مرة أخرى بل لقد قالت احدى النساء من غير الممكن ان يأتي غير البشير،، لو أجرت اللقاء احدى قنوات المؤتمر الوطني من نيل ازرق او شروق او تلفزيون السودان لأدركت أن العينة التي تم اختيارها للاستطلاع موالية للجماعة ولكن الإستطلاع أجرته قناة البي بي سي التي لا علاقة لها بالجماعة،، والسؤال للأخوة ذوي الخبرة في مجال العمل التلفزيوني ،، هل يمكن أن يكون المؤتمرجية هم من جهزوا عينات الاستطلاع للقناة بطريقة ما،، السؤال موجه لمدير مكتب قناة البي بي سي في الخرطوم،،، علما بأن المؤتمرجية فنانيين في تزييف الامور والدخول وسط المسائل المعقدة وتحويرها لصالحهم ،،


#1081267 [داوودي]
5.00/5 (1 صوت)

08-17-2014 09:37 AM
المقال طويل لضيق الوقت لا استطيع الاطلاع عليه كاملا ولكن اكتفيت بالمانشيت وزي ما بقولو (( الخطاب بكفيك عنوانو ))

في مجموعة منهم من حكم ومنهم من ينتظر الحكم Again ( التقول نحنا فيران تجارب ) ...


#1081238 [موسى الموسى]
5.00/5 (1 صوت)

08-17-2014 09:21 AM
كل عمركم يا شيخنا للاسف الشديد في اخفاقات دمرت الوطن بمواطنيه والسبب فينا نحن كشعب

مثلما تكونوا يولى عليكم (قول منطبق عليكم) وكل الانظمة التي حكمت السودان كانت فاشلة والدليل هو بحثكم جميعا من كراسي الحكم وليس من اجل تطور والسودان وشعبه عكس كل الانظمة في العالم .

في فرنسا شوف كيف يعامل الناس : لي اخ هاجر لليبيا قاري متوسطة جلس في ليبيا اكثر من اربع سنوات منها هاجر لفرنسا وصلها حتى بدون جواز ومعه اصدقائه وراحوا تهريب وتعرف ذلك اخي القاريء يعني ممكن ياكلك سمك قبل ان تصل لفرنسا وصل هؤلاء الاخوة لفرنسا وبدون اي اوارق تثبت هوياتهم ولكن الحكومة الفرنيسة استقبلتهم استقبال قل ان نجده حتى في وطننا الكبير ، اخذوا كل واحد واعطى سكن خاص به وشهريا يعطوا مصروف جيب واعطوا كرت للعلاج مجانا وحتى صرف الدواء بكرت مجاني وكل ذلك اعاشة واذا مرض اي منهم ياتي الاسعاف ويحمله للمستشفى ويتم علاجه ، بعدها يبحث له عن عمل ويوم ما يعرفوا ان هذا الشخص اشتغل تسحب منه تلك الامتيازات ويصبح انسان مستقل وزد على ذلك علموهم اللغة الفرنسية لمدة ستة اشهر شوف يا يانس الترابي وحكومتك كيف يعامل الانسان هنا في بلده السودان وكيف يعامل الانسان حتى لو كنت مجهولا لدى الغرب الغير مسلم فهل يا ترى سيصبح السودان مثل هؤلاء الدول؟

اجيب يا حكومة البلد الجوعت ناسها وامرضتهم وافقرتهم متى؟
فانت فاشل يا شيخنا للاسف لم تعملوا بلد حتى الآن؟ والدليل حالنا الآن وحال شعبنا المعدم.
وما قلته هنا حقيقة وليس من نسج الخيال واشهد الله يوم القيامة وزميلي ما زال هناك . يتمتع بحياة رغدة رغم بعده عن بلادنا العزيز .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة