الأخبار
أخبار إقليمية
قوى الإجماع لامبيكي: نرفض الحوار في ظل استمرار القوانين المقيدة للحريات
قوى الإجماع لامبيكي: نرفض الحوار في ظل استمرار القوانين المقيدة للحريات



08-19-2014 04:30 PM

الخرطوم: محمد الفاتح

جدد تحالف قوى الاجماع الوطني، موقفه من رفض الحوار في ظل استمرار القوانين المقيدة للحريات، و اعتقال السياسيين و التضيق على الحريات العامة.

و قال دكتور بابكر محمد ان وفداً من قوى الإجماع إجتمع مع رئيس جنوب افريقيا السابق تامبو أمبيكي، وأبلغه موقف المعارضة من مبادرة الحوار التى أطلقها المؤتمر الوطني، و أضاف إن المعارضة أكدت قبول الحوار المثمر الجاد الذي يؤدي إلى تفكيك دولة الحزب الواحد و بناء الدولة الديمقراطية، و أوضح أن تحالف الاجماع متمسك بشروطه من أجل القبول بالحوار، و المتمثلة في ايقاف الحرب و إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، و إتاحة الحريات العامة و الصحفية، و إيصال المساعدات الانسانية، وكشف عن أن المعارضة لن تقف مكتوفة الأيدي حال رفض المؤتمر الوطني الاستجابة لشروطها، و ستستمر في العمل الجماهيري لاسقاط النظام، و أشار إلى أن امبيكي اتفق معهم في أن الحوار يجب أن يفضي إلى إعادة دولة الديمقراطية و القانون، كما اعتبر الجبهة الثورية فصيلاً لا يمكن تجاوزه في أي عملية تحول تجري في البلاد، ووعد بنقل وجهة نظر المعارضة في اجتماعه مع الحكومة، و اعتبر الاجتماع الذي استمر لأكثر من ساعتين فرصة سانحة مكنت المعارضة من طرح رؤيتها بشكل كامل.

الميدان


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1128

التعليقات
#1084291 [أبو الشيماء]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2014 07:49 AM
الحقيقة هي أن أمبيكي مغرم بالسودان ويرى أن السودان لديه مقومات تمكنه من النهوض بسرعة أفضل من أي دولة افريقية. ويرى كذلك أن التنوع العرقي والديني في السودان من أميز ما يتمتع به السودان بالمقارنة مع جنوب أفريقيا وهو تنوع أفريقي خالص مما يجعل السودان أفريقيا مصغرة مقابل جنوب أفريقيا التي تضم أخلاطاً بشرية من كافة أرجاء العالم. ويرى أيضاً أن دولة جنوب السودان ليست أكثر أفريقية من السودان.
امبيكي لديه طموحات كبيرة تجاه أفريقيا ولكن حزبه لم يعطه ما يكفي من الوقت لإكمال مشروعه تجاه أفريقيا ، غير أنه واصل لرتق ما فتقته الحروب الأهلية الناجمة عن الظلم الاجتماعي والهيمنة العرقية. ولوساطة جنوب أفريقيا الفضل في إخماد نار الحرب في أنغولا ورواندا وكينيا وساحل العاج وسيراليون. أمبيكي هو الذي أقام حملة في جنوب أفريقيا لجمع تبرعات بلغت حوالى 3 ملايين دولار من الافراد ومن منظمات المجتمع المدني لبناء مكتبة تمبكتو في مالي لحفظ الكتب والمخطوطات القديمة التي يتجاوز عددها الألفين. كان ذلك نتيجة لزيارة قام بها إلى مالي وأصيب بالذهول عندما رأى أن الأفارقة كانوا يقرءون ويكتبون ويؤلفون الكتب قبل مجيء الاستعمار خلافاً للرواية الشائعة أن الاستعمار هو الذي جاء بالحضارة إلى أفريقيا. وبالرغم من النقد الذي تعرض له امبيكي من التيارات المناوئة له باعتبار أن هذا التراث هو تراث المسلمين وباللغة العربية فقد دافع عن موقفه بأن اللغة العربية هي لغة العصر في ذلك الزمان كما هو حال اللغة الإنجليزية في زماننا هذا وأن من قاموا بتأليف هذه الكتب هم أفارقة وليسوا أقواماً جاءوا من خارج القارة.
امبيكي يريد أن يرى للمعارضة السودانية برنامجاً لبناء الدولة وليس مجرد معارضة من أجل إحلال من هم في السلطة، استناداً إلى حزبه المؤتمر الوطني الأفريقي الذي تسامى فوق المرارات وبنى جنوب أفريقيا كأفضل دولة مثال للتعايش السلمي بين مختلف مكوناته، لأنه كان يمتلك برنامجاً تنموياً شاملا ورؤية سياسية واضحة المعالم.


#1083910 [ككك]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2014 07:17 PM
والزول أمبيكى ماعندو شغله غيرنا !فليحل عن سماءنا .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة