في



الأخبار
أخبار السودان
مفاجأة غير سارة.. كارثة اللغة العربية تقع على المدارس الأجنبية
مفاجأة غير سارة.. كارثة اللغة العربية تقع على المدارس الأجنبية



08-22-2014 11:56 PM
أم درمان: درية منير

مشكلة تعلم أي لغة بالنسبة للناطقين بغيرها أمر معقد وشائك، ويتطلب جهداً كبيراً، لذلك كثرت التساؤلات حول مسببات وملابسات القرار الذي أصدرته وزارة التربية والتعليم بعيد انقضاء الإجازة الإجبارية بفعل الأمطار والسيول بإلزام طلاب السنة الثامنة بالمدارس الأجنبية بالخضوع لامتحان اللغة العربية العامة (منهج الصف الثامن) عوضاً عن الامتحان الخاص على منهج (الصف الخامس)، حيث أن اللغة العربية تعد لغة ثانية بالنسبة لهؤلاء التلاميذ.

صحيح أن قرار الوزارة التربية صدر منذ العام 2012م، إلا أن أمر تنفيذه جاء بشكل مفاجئ في الأسبوع الأخير من شهر يوليو المنصرم، الأمر الذي أثار حفيظة التلاميذ والمدرسين وأولياء الامور على حد سواء، وقوبل بالكثير من الشجب والاعتراض، حيث أصوات تعالت احتجاجات التلاميذ الذين ابتدروا العام الدراسي على أساس (المنهج الخاص)، فيما بلغ الأمر لدى كثيرين من أولياء أمورهم حد التهديد بحرمان أبنائهم من الجلوس للامتحانات خوف الفشل أو تدني النتيجة.

ضيق الوقت بين صدور أمر تنفيذ القرار وموعد الجلوس للامتحانات شكل مفاجأة وصدمة جعلت المدارس الأجنبية تبدو وكأنها مصابة بهستيريا، (اليوم التالي) وضعت قرار الوزارة على منضدة التحقيق، واستخلصت الآتي:

رجوع محتمل عن القرار

في مدارس كبيدة العالمية، كان السكون سائداً، وما إن تخطيت عتبة الباب وقدمت نفسي وشرحت مهمتي، تحول الأمر إلى حالة عارمة من الاحتجاج والاعتراض على القرار، ابتدرت إفادة من أستاذ اللغة العربية بمدرسة كبيدة بأم درمان (فريد أحمد محمد): حيث قال: فاجأنا القرار، لكن المدرسة تعمل جاهدة لتكثيف الدروس وإنهاء المقرر في ما تبقى من أربع أشهر رغم ضيق الوقت، وذلك من خلال أوراق العمل والدروس التكميلية (الإضافية) وإعلان يوم السبت كيوم عمل. وأردف: في العام الماضي كان يتم التعامل مع كتابي النحو والقواعد بطريقة سلسة وبسيطة، ولكن هاجس تغيير المنهج بطريقة مفاجئة أدخل الرهبة في قلوب التلاميذ، ونسعى لمعالجة الأمر من خلال الامتحانات الدورية، مشيرا إلى أن بعض التلاميذ ليس لديهم الرغبة بالالتحاق بالمدارس العربية ويشعرون أنهم ليسو بحاجة إلى ذلك.

واستطرد (فريد): ومع ذلك ربما يكون القرار سليما لو كان منهج تدريس العربية مثل المدارس الحكومية، وكشف عن المشكلة التي برزت إلى السطح منذ السنة الماضية، وتوقع تراجعاً عن القرار بتدريس العربية العامة بالمدارس الأجنبية للحيلولة دون حدوث ما لا يحمد عقباه.

كارثة وحلت بنا

من جهتها أبدت (فجر) استياءً من قرار الوزارة، وأشارت إلى أن اللغة العربية أصعب من الإنجليزية بالنسبة لها. ووصفت إضافة كتاب كامل في النحو والقواعد كارثة حلت بهم، مستطردة: حتى يتم تعلُّم نطق الكلمات بشكل صحيح يحتاج الأمر لوقت وتدريب كثيف، وأردفت: نحن نعلن اعتراضنا على القرار، وربما لن نجلس للامتحان (نقاطعه)، ونأمل أن تتراجع الوزارة عن قرارها، وتعود إلى امتحان (العربي الخاص). وأشارت (فجر) إلى أن جل التلاميذ ليسوا من مواليد السودان، ولا يريدون الالتحاق بالمدارس العربية.

ذات الاتجاه ذهبت إليه (آسيا). وأضافت: المشكلة ليست في اللغة العربية فقط، بل القرآن الكريم والفقه، وإلزامنا بحفظ (3) سور، خاصة وأن الوقت لا يسعفنا للتوفيق بين المواد العربية والإنجليزية، إضافة إلى مشكلة تحويل لغة تدريس العلوم والتاريخ إلى العربية، فالمناهج والمقرارت وضعت بطريقة غير مدروسة، وكأننا حقل تجارب.

تدنٍّ ملحوظ

وفي السياق أبدت (نور) سخطها من القرار قائلة: الوقت غير مناسب لإصداره، صعب علينا دراسة اللغة العربية ونحن لم نكمل المقرر في الصف السابع، دروس النحو يصعب علينا فهمها، ولم يتم إخطارنا مسبقاً بتغيير المنهج، فكنا – كالعادة - ندرس مقرر الصف الخامس إلى أن صدر القرار فجأة، وأكدت تدني المعدل مقارنة بالصف السادس، فالتقدم في السلم التعليمي وتدريس المقرر الجديد يضعف من الدرجات، مشيرة إلى حصول خمسة تلاميذ على معدل (90% ـ 80%) أما البقية فمعدلاتهم (60%) فالأزمة النفسية التى تخلفها هذه المعدلات يصعب تداركها ما لم تتراجع الوزارة عن تنفيذ القرار.

سوء في وضع المقررات

تدريس ووضع مناهج اللغات يعد أمرا بالغ السوء السودان، هكذا ابتدرت (فدوى فتح الرحمن) - والدة إحدى التلميذات - حديثها معنا، وواصلت قائلة: في المدارس الحكومية يعاني الطلاب من ضعف في اللغة الإنجليزية، الذي لم تستطع المدارس ولا الوزارة من تحسينه، بل وتعترف بما يكتنفه من قصور أكاديمي، خاصة عندما اعتمدت نظام الجذر في تصحيح امتحان الإنجليزية لطلاب الصف الثالث بالمرحلة الثانوية، وبنفس القدر همشت المدارس الإنجليزية اللغة العربية، ما دفع إدارة التعليم غير الحكومي بالسماح لطلاب الصف الثامن (أجنبي) بالامتحان في مقرر الخامس (حكومي). وتستطرد (فدوى): وفي رأيي أن المسألة عموماً تندرج تحت بند سوء وضع المقررات والمناهج، ولو قاموا بإعادة تدريس منهج السلم التعليمي القديم لتحسن الوضع.

اليوم التالي






تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3325

التعليقات
#1087724 [كاتب]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2014 12:37 PM
شمال السودان نوبة غرب السودان تشاديين والجنوب افارقة والشرق حبش وعلي ضفاف النيل العرب الرحالة سابقا .........السودان بلد فاقد للهوية


#1086899 [فشل تربوي يضاف للفشل الكلوي الصحي!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2014 12:39 PM
حاليا النزاع أصبح أكثر حدة في موضوع الهويه وانتم تلهثون وراء العروبه, شمال السودان تتجمع المجموعات النوبيه, غرب السودان اشتعلت فيه الحروب, موضوع الهويه مطروح الان وبعنف شديد ماذا تقول في تربية وتاليم تعيش في جزيرة مشغولة بالحوافز والديكور والترخيص للمدارس الخاصة والجباية منها ثم معاقيتها!!!


#1086860 [كلوشايت في اتجاه براهو!!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2014 12:08 PM
بينما تعمل الدولة علي لم الصف والوحدة وتاكيد احترام الغير المختلف دينا ولغة واثنية في بحث عن الهوية السودانية من اجل الوحدة تقفز علينا وزارة التربية لتزيد الشرخ عمقا بتاكيد العروبية التي فرقت واضعفت لحمة البلاد لتاكيدو تصعيب الامر علي من فر للمدارس الاجنبية بحثا عن طريق للعلم في غياب الاهتمام بالاخر والعجز عن ايجاد صيغة ميسرة لتوصيل العلم والمعرفة دون عنصرية عروبية اوشوفنية اثنية!!كانهم لايمتون للحكومة التي تدير امر البلاد وتبحث عما يوحدها!!!!اقيلهم يرحمكم الله فهم لايدرون مايفعلون ولايسالون ولايستشيرون ولايحسنون التصرف او قراءة الواقع ولم الشمل والتعليم !!والبؤس ان يكون قائدها من احزاب الترضيات ليصب القزعلي القضيض!!!


#1086812 [حتي التربية والتعليم اخنق فطس!!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2014 11:15 AM
التدرج في كل شئ امرمحمود والاخطار وعدم العبث بمستقبل الابناء بقرارات غير مدروسة!!فالعربي الخاص هو الحل لابناء السودانيين المولودين او تربوا في الخارج وعادوا لبلدهم !ففي كثير من الدول غير ناطقة بالعربية يصعب تدريس العربية او ايجاد مدرس لهافي تلكم الدول مما يجعل الابناء يعانون!!ليفاجؤا ونفاجئ عند العودة بمثل تلكم القرارات دون نظرة تربوية او تدرج لضمان مستقبل مثل تلكم الاجيال!!ودائما يصدر الامر لعدم استشارات المختصين بالوزارة والاساتذة المسئولين بالمدارس الخاصة! بل تصدر ممكن هم لاخبرة لهم بالعمل التربوي انما قبادات سياسية تتراس التربية في بلاد العجائب!!!!والتي هي تعمل بترخيص من تلكم الوزارة!فتكون القرارات عشؤائية لاتراعي احد !!!!ثم في الاخر ماذا يفعل الاجنبي الذي يدرس ابناءه في المدارس الخاصة!!!دعك من ابناء السودانيين!!!!!


#1086799 [sudan]
5.00/5 (1 صوت)

08-23-2014 10:57 AM
بسبب جماعة الكيزان الماسونيه اصبح الطلاب يكرهون اللغه العربيه والقران . لعنة الله عليكم , وانا من الجيل الذى تضرر من تعريب الدراسه و النتيجه انى احمل شهادة جامعيه لا تصلح الا ان احشرها فى مؤخرات افراد المؤتمر الوطنى ,


#1086759 [A. Rahman]
5.00/5 (1 صوت)

08-23-2014 10:01 AM
التدهور سببه الخرمجة اللي حصلت في التعليم من سلم محي الدين صابر ثم الى خرجة الإنقاذ، قبل كل تلك الخرامج كانت اللغة العربية حديد و الانجليزية حديد بسبب المناهج المدروسة و مكتبات المدارس العامرة، و هل يعلم أبناؤنا ان المدارس الوسطى و الثانوية كانت تعرض مسرحيات مثل "مجنون ليلى" بالعربية و "درر شكسبير" بالانجليزية؟



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة