الأخبار
أخبار إقليمية
حوار " الوطني" و"الشعبي" .. "خلوها مستورة" !
حوار


08-26-2014 03:21 AM
فيصل حضره

منذ 30 يونيو1989 غادر علي الحاج البلاد في إطار التمويه لانجاح انقلاب الجبهة الاسلامية القومية ،لكن مدة بقائه طالت وكانت من اسباب الخلاف ،وبعد المفاصلة 1999 استقر في المانيا لاجئا، و فيما بعد مواطنا ، وقد اشتهر بعبارته "خلوها مستورة"، وعاد إلى الواجهه بلقائي "برلين" و"بون" مع علي عثمان محمد طه، في 11مارس 2013 ، والبروفيسور ابراهيم غندور مساعد رئيس الجمهورية 23 اغسطس 2014 ، طه غشي برلين مستشفيا،و لم يلتق الرجلان منذ المفاصلة 1999،اما غندور فقد تغير وضعه من رئيس لاتحاد عمال السودان لمساعد لرئيس الجمهورية، وربما يكون رسول القصر الى بون .اللافت للنظر ان الشاهد في اللقائين هو السفير خالد موسى .

منذ المفاصلة والى اللحظة جرت مياه كثيرة تحت جسور "الاخوان"،ويمكن الزعم ان الحوار الذي ابتدره رئيس الجمهورية يستند الى مبادرة علي الحاج التي من نتائجها ان جمعته بشيخه بعد 15 عاما بلقاء في 14 مارس 2013 ببيت الضيافة دام 90 دقيقة!.وهذا الحوار يعبر عن اشواق لتجاوز مرارات الماضي ، لاسباب داخلية تحكم الحركة الاسلامية ، الى جانب متغيرات دولية تحتم تقديم تنازلات لوحدة الصف، خاصة في ظل ثورات الربيع العربي التي صعدت بالاسلاميين الى سدة الحكم، ولكن المفارقة ان غشت تلك الثورةبلاد النيلين - وهذا ليس ببعيد والسودان ليس استثناء - ستطيح باول تجربة لحكمهم، كما ان الانقلاب على الحركة الام في شمال الوادي جعلهم يتحسسون مواضع ارجلهم .في السطور التالية سياحة وتوثيق لمسار الحوار ومآلاته.

ترك الحاج السودان 12 يونيو 1989 بتوجيهات من شيخه، في حال نجاح أو فشل الانقلاب - كان مخططا له يوم «21» يونيو لكنه تأخر أسبوعا- وبعد 6 اشهر قضاها خارج البلاد عاد الحاج بقرار من نفسه ،وهو على يقين بان نائب الامين العام كان وراء تأخير مجيئة وايضا بقاء د. الترابي في سجن كوبر حينما ذهب حبيسا ،وقتها تساءل الحاج: «لا أدري لماذا بقي الترابي كل تلك الفترة في السجن؟» وربما كانت هذه شراره الخلاف بينه وطه ،اما خلافه مع الرئيس عمر البشير ، حول من يرث منصب النائب الاول للرئيس بعد رحيل اللواء الزبير محمد صالح 1998 ، حينها قدمت ترشيحات إلى الرئيس " علي الحاج، علي عثمان، د.الترابي" لمنصب النائب الاول اختار الرئيس على عثمان لانه يتوافق معه، اما الترابي فهو شيخه ولن يكون على راسه، ورفضه لـ"على االحاج" بزعم انه لا يحترمه ويتصرف دون الرجوع اليه خاصة في ملف الجنوب،ولهذه القضية تداعيات كبيرة،والقت بظلالها بل كانت من اسباب المفاصلة، و يذكرها علي الحاج في حديث نشرته" الانتباهة"مفاده انه بعد تعيينه نائبا للامين العام،في مكان علي عثمان ترك ذلك اثرا في نفس الاخير،اذا ابلغه احد "الاخوان" رسالة ان النائب الاول له راي فكان رد ه :"أنا علي الحاج منذ دخلت الحركة الإسلامية ولم أتغير ولا بقيت نائب أمين عام ولا أمين عام ولا interested في القصة دي.. ولا داير أبقى نائب رئيس ولا رئيس ولا أي نوع من العمل دا، والأخوان هم الذين اقترحوا اسمي ضمن المرشحين للنائب الأول وهذا ليس قراري وهم الذين اختاروني نائباً للأمين العام..

ثم قلتُ له: ماذا يريد علي عثمان؟ إذا أرادني أن أستقيل من نائب الأمين العام أنا جاهز وأنا ممكن أقوم بهذه الاستقالة من دون أن أذكره أو أحرجه.. هو بس يوريني دايرني أعمل شنو؟ ورد الرسول: إن تعيينك نائب أمين هو المشكلة الحقيقية.. فقال الحاج : أنا مستعد أستقيل وأتنازل بطريقة هادئة جداً وممكن أقنع الناس بذلك.. لكن هنالك نقطة ثانية أن هذه القرارات قرارات الحركة الإسلامية هي التي تعين أو تغير وتبدل فهل هو ملتزم بقرارات الحركة الإسلامية أنا ممكن أستقيل بطريقة هادئة وأتركه يبقى نائب أول ونائب أمين عام.. أنا ما عندي مشكلة إذا كانت المشكلة علي الحاج.. سألته: أين الدين من هذه القصة؟! فرد: يا أخي الحكاية دي ما فيها دين exactly!!! هذا وتابع أنا صدمت I was shocked..اما قصة خلوها مستورة وردت على لسان الحاج في ندوة الرهد،وتطرق الحديث لنواقص المشروع الاسلامي فقال" مشروعنا الإسلامي هذا به الكثير جداً من النواقص ومن الهنات والأخطاء والسلبيات وأنا لا أسمح لنفسي ذكر ذلك لأن هنالك تصرفات وأقوال من بعض المسئولين أنا لا أستطيع أن أذكرها وهي لا تتماشى مع أخلاق وقيم الدين..لذلك أنا بقول: «خلوها مستوره».. هذه هي الصيغة التي وردت بها العبارة .. لكن الناس تركوا كل هذا الحوار وربطوها بطريق الانقاذ الغربي."

كان الرئيس قد شن هجوما قاسيا عندما وقع المؤتمر الشعبي اتفاقا في القاهرة مع الراحل د. جون قرنق إذ وصف عمر البشير - في تصريحات نقلتها الشرق الاوسط 28 يونيو 2003" - علي الحاج بأنه كان الرقم واحد في السلطة. واتهمه ايضا باخفاء وثائق مباحثات السلام التي كان يقودها باسم الحكومة مع الحركة الشعبية لتحرير السودان وقال البشير في معرض هجوم اشد حدة "ان علي الحاج باع اي شيء حتى دينه دون مقابل بتوقيعه على اتفاق لندن مع الحركة، فذلك الاتفاق اقر بأن يكون الاجماع الوطني هو قاعدة الدستور خلال الفترة الانتقالية المرتقبة وذلك يمثل تخليا عن الشريعة الاسلامية".

الظروف التي جاءت فيها لقاء الرجلين ( الحاج – طه) ،وثقها السفير خالد موسى، في مقال نشره بموقع "سودنايل" 29 مارس 2013 ،إذ يقول" أن اللقاء سبقته تدابير وإتصالات مكثفة، تشكلت منها حيثيات موضوعية ووقائع سياسية تجعل من الأهمية بمكان تكييفها وموضعتها في سياقها التاريخي لفهم ما حدث وتحليل مآلاته وإستجلاء غوامضه بالعمق المطلوب. فقد حرك اللقاء ساكن المياه الراكدة، ورمي حجرا في حالة الفراغ السياسي الموارة بالإضطراب، فقد اصطخب جدل كثيف في الصحف السيارة ومواقع التفاعل الإجتماعي حول هذا اللقاء ،وتناسلت عنه روايات بعضها حفته التمنيات الرغبوية فخرج من كوة أشواق الإسلاميين ورجاءاتهم بعودة المياه الي مجاريها، والبعض الآخر عدها مناورة سياسية خاسرة لأحلام مجهضة لا تستحق كل هذا اللغط والجدل،وخرجت تصريحات من هنا وهناك معضدة ومتشككة"".وفي التفاصيل"وصل الحاج الي الموعد المضروب متأخرا ساعة كاملة لمشاكسات الطريق، كانت لحظة اللقاء الإجتماعي أكبر من حسابات السياسة، لذا كانت الحميمية السودانية هي سيدة الموقف، تحدث الرجلان في الشأن العام دون حواجز، وأستمع النائب الأول لرئيس الجمهورية لرؤية د. علي الحاج الذي أبتدرها ضاحكا بأنه يريد أن يتحدث عن صحة الوطن بعد أن أطمأن علي صحة الأسرة".

بالعودة لمبادرة علي الحاج فقد صدرها بتوضيح ان اللقاء مع طه في إطار عيادة كل من يقصد المانيا مستشفيا ،وان العلاقة التي كان متنها وعصب لحمتها الشأن العام الذي جمعنا لعقود ثم فرق بيننا، يحتم أن يدور بيننا حوار حول الشأن العام كنت فيه المبادر. ويقول الحاج في مبادراته" سار الحوار عفويا وبدون ترتيب للقضايا، بالعموم تدارسنا أخذ العبر والدروس من ما مضى من أحداث لمعالجة ما نستقبل. وبالتأكيد حظيت بعض القضايا بتفصيل أكثر لأهميتها كالحريات وانفصال الجنوب ومالآت العلاقة به، ولقاء كمبالا. وسوف أجتهد في تبيان من منا إبتدر أية قضية ومواقفنا منها قدر استطاعتي".ويواصل الحاج في تصديره لمبادرته" في سياق العلاقة السابقة التي ربطتنا، سألني الأخ علي عثمان عن موقف المؤتمر الشعبي بالذات، فأكدت له على أنني لا امثل الشعبي في هذه المبادرة التي أباشرها بصفتي الشخصية، وأوضحت له بان الشعبي – كما يعلم هو – واجه تضييقا خاصا – فوق التضييق العام الذي يواجهه الآخرون – على حرية شخصيته الإعتبارية كحزب، كما واجه أفراده تضييقا خاصا على ظروف معاشهم وحرياتهم الشخصية ودفع بعضهم ثمن المواقف في الشأن العام من حياته وحريته الخاصة، وأن هذه الأجواء بالضرورة خلقت مرارات مبررة ربما تيسر لي بصفة شخصية التجاوز عنها لأسباب ذاتية وموضوعية قد لا تتوفر لدى من هم بالداخل، لذلك فإنني لا أستغرب إن واجه بعض إخواني بالداخل مبادرتي هذه بالتشكك أو تعرض لشخصي بالهجوم،- وهم محقون في ذلك ولهم مبرراتهم- ولكنني أتجاوز المرارات الشخصية في إطار الشأن العام الذي وقعت فيه. وفي اطار الحرية لكل الشعب السوداني واطار حفظ ما تبقي من كيان السودان واطار ايقاف الحرب من قبل الحكومة والسير نحو السلام بصدق مع كل المعارضين بمن فيهم حملة السلاح .ودرءا لمآلات مستقبلية تهدد هذا الكيان وتتناول المبادرة قضايا: "الحريات العامة -لقاء كمبالا وما تبقى من السودان - العلاقة بالجنوب".

ينسب لعلي الحاج بانه مهندس اتفاق فرانكفورت 25 يناير 1992مع لام اكول والذي اقر حق تقرير المصير لجنوب السودان لاول مرة في تاريخ السودان،لكنه يرى ان ذلك توجه للانقاذ وليس لشخصه،ولا يصح ان ينسب اليه،وانه كان ينفذ ما تقرره القيادة ويفاوض باسمها، واما تحفظه له الذاكرة قوله :" فلو كان هناك خطأ تم ارتكابه في الموافقة على تقرير المصير لماذا لم يصلحوه أو يلغوه بعدي.. وهل علي الحاج «الجن دا» هو من فعل كل هذه الخطايا ولا يتحملها معه الآخرون.. وهل كان اجتهاداً صائباً أم خاطئاً؟؟"

لقاء "غندور –الحاج"، خطوة اخرى في استنتاجنا بانه في إطار لم الشمل والمصالحة بين"الاخوان"، وتجاوز "المرارات" و" رد الاعتبار"، وسيكون له ما بعده ،خاصة ان الحوار بين "الاخوة الاعداء" تجاوز مرحلة" بناء الثقة" باجراءات عملية من جانب الرئيس ، باطلاق معتقلي المؤتمر الشعبي، وابعاد رموز من السلطة في مقدمتهم علي عثمان ونافع علي نافع، وبرغم ان الحاج وضع لقائه مع غندور في سياق " مواضيع الحوار الوطني وقضايا السلام بالسودان"،إلا أن ثمة ملاحظات جديرة بالتوقف عندها، اولها ان اللقاء ليس كسابقه، في الاطار الاجتماعي، وانما في إطار ترتيبات حزبية،وإلا كان اللقاء في مقر البعثة السودانية في برلين، وهذا ما يفرضه البروتكول لصاحب المنصب ،وهو من زار الحاج في "بيته" لان بحسب قوله "اللقاء بالدكتور علي الحاج لا يحتاج إلى ترتيبات أو إعلان في الإعلام وهو أخ أكبر وسياسي سوداني مرموق، وإن كان في المعارضة واللقاء معه يمكن أن يتم معه في أي وقت".
ترميم العلاقات بين" الاخوان" ، واعادة المياه الى مجاريها، هو الهدف من مثل هذه اللقاءات،والضمانات سبقتها ترتيبات،لان ترسبات الماضي ،والمفاصلة احدثت شرخا، تتطلب تنازلات، وترضيات،وازاحة وجوه،تستوجب الطاعة،خاصة ان الحاج كان الاقرب للشيخ، والابعد من القصر منذ 1998، وعودته لها ثمن،ولايمكن ان يجرد من حق المواطنه،وإن كان بعيدا فافكاره حاضرة.كما ان علاقته بحركات دارفور مؤثرة،وخاصة حركة العدل والمساواة وعبرها استقر في المانيا ،وربما لن يسير في درب ابراهيم احمد دريج، والاقرب انه سيكون فاعلا في التغيير الذي يجري في تركيبة السلطة وإن شئت الدقة التحالفات او"الصفقة " بحسب "الاصلاح الان" والانتخابات على الابواب .

المراقب للتطورات، لا يقف عند تصريحات الطرفين،بان الحوار الوطني يشمل الجميع بما فيهم الحركات المسلحة،فالاجندة الحزبية،وحوار"الاخوان" يحدد النتائج ،ومن بينها عودة الحاج ودوره ومكانه وربما كان في القصر .


[email protected]


تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 8823

التعليقات
#1090216 [ماجد مكين]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2014 02:58 AM
علي الحاج ده نسي انه البشير مرة قال عليهو الفرخ


#1090124 [مدير كبير]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 10:42 PM
دكتور علي الحاج مهندس الحكم الفدرالي في السودان قبل فركشة الكيزان .. يا ربي لو كان في الحكومة لحدي حسع كان عمل شنو تاني؟

وعلي الشايقي مقسم السودان وحمار الأمريكان وانا اشك هو يكون ضرب قروش طريق الانقاذ الغربي


#1090062 [قرفان]
3.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 09:00 PM
دا على الحاج بتاع طريق الانقاز الغربى. والقصر العشوائى. صاحب اليهودى صقر قريش السرقو بنك الغرب الاسلامى ودو ناسو فى داهيه ولم يحاكمهم احد ال رفض قرنق يحاورو فى الفاوضات لأأنو هوساتى وماسودانى وصاحب قوله: خلوها مستوره: ورد عليهو السيد عريس الجمهوريه [أنو خلاو لى الله.
هزا الرجل الزى يفتقر الى الابداع و الابتكار هو واصحبه من جماعه الايادى المتوضئه استقبله التلفزيون فى اول سنين حكمهم المشؤم وقال كلام هام . كان من السسب الزى جعل الانقاز تعيش كل هزا العمر الطويل
1- قال احنا بندرس فى الانظمه العربيه والاحزاب العربيه الوصلت الى دست الحكم وحافظت عليه كيف تسنى لها زلك. واديكم النتائج.
أ- شافو المصريين عملو حزب سمو الحزب الوطنى .قامو عملو المؤتمر الوطنى
ب-شافو القزافىعمل اللجان الثوريه قامو عملو اللجان الشعبيه حول الجيش الليبى الى مليشيات قامو عملو كتائب نافع وعلى عثمان والقعقاع.
ج- شافو بن على عمل دوله بوليسيه هم حولوا السودان الى دوله بوليسيه وعملو امن المجتمعو الامن الشعبى
د-شافو صدام عمل الجيش الشعبى هم عملو الدفاع الشعبى
ه-شافو بتاع اليمن قسم البلد لى قبايل قامو عملو مؤتر السلاطين و زرعو القبيليه النتنه فى الارض السودانيه
و-شافو بشار الاسد قرب اهلو فجاءه نطوا اخوان الرئيس وبقوا يسفسفو على المكشوف ويعلقو ا فى الكوره. المصايب الحاصله فى السودان اليوم كلها من تحت راس الفلاتى دا


#1090056 [rabsha]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 08:49 PM
? Is Ali Alhaj Sudanes


#1089969 [shahd sayed]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 06:25 PM
اتلم التعوس علة خايب الرجاء


#1089809 [جمالكوف]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 03:25 PM
عليكم الله هسة منو الجاي من السودان غندور ول علي الحاج... اللي زي البطة ده جاي من السودان وعلي الحاج القاعد في اغني دولة اوربية ... مفارقات ... والصورة نفسها تتحدث عن نفسها


#1089738 [tawfig omer]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 01:59 PM
عزيزي فيصل
تاذد من شئ واحد سوف يحدث في وقته وان شاء الله فوقته اراه قريبا ويرونه بعيدا
ذلك يا احي العزيز ان كل هذه الحزعبلات التي تتفشخر وتتبختر دون حياء او خجل في الساخة السودانية الخالية من القادرين علي مواجهتهم سوف تكون الي زوال تحديدا بعد القضاء علي جماعات الارهاب التي تلفظ انفاسها الاخيرة وخصوصا بعد ان بدا شرها يتمدد وتهديدها بالفضاء علي مصالح حلفاءها من الدول الغربيةهذه الجماعات التي يحلو لها ان تطلق علي نفسها اسماء سمتها هي لم يطلقها عليها الله عز وجل ولا علاقة لها لا من قريب او بعيد بروح الاسلام السمحة اسماء ك الدولة الاسلامية وداعش وانصار الشريعة وجبهة النصرةوغيرهااقول لك سوف باذن الله ينتهي امر كل هذه الحزعبلات بلا رجعة ان شاء الله في بلاد السودان الحبيب بعد ان ينتهي القضاء عليهاليبيا وسوريا والعراق وتونس فدعهم تمتعوا وياكلوا ويشربوا ويلهفو ويتزوجوا ورباع تبقي لهم من وقت


#1089680 [موسى محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 12:59 PM
الراجل لقوه جيعان وحالو بالبلى، أولاً حاجة نقنقوه كويس عشان يلينو دماغه.
الجوع كافر يا دكتور.


ردود على موسى محمد
Norway [ahmed] 08-26-2014 08:15 PM
يااخ موسي د.علي الحاج ماجعان ...رجل له كل شئ ..وكمان دكران ...وبيساعد كل سوداني لاجئ في المانيا ومن مر به راجلا الي دول اروبا...وياريت لو شال كلو قروش السودان واعطاه لكل سوداني عابر سبيل...بدلا ميسرقو انافع والجاز ويبنوا بيهه عمارات في دبي؟...ولعلمك د. علي الحاج يوظف الاف من السودانيين الوافدين الي المنيا بقد النظر من اي مكان جاءؤ من السودان....هو رجل انساني وسوداني اصيل؟

Norway [ahmed] 08-26-2014 08:08 PM
يااخ موسي د.علي الحاج ماجعان ...رجل له كل شئ ..وكمان دكران ...وبيساعد كل سوداني لاجئ في المانيا ومن مر به راجلا الي دولاروبا...وياريت لو شال كلو قروش السودان واعطاه لكل سوداني عابر سبيل...بدلا ميسرقو انافع والجاز ويبنوا بيهه عمارات في دبي؟

Australia [ادم محمد ادم] 08-26-2014 05:52 PM
الجهل مصيبة .. ياموسى الراجل ده قبل الانقاذ كان طبيب اخصائى امراض نساء وولادة وفى ايام نميرى كان وزيرقى اقليم دارفور فى حكومة احمد ابراهيم دريج .. يعنى حقو قبل ما تعلق تعرف اقدار الناس .. الدكاترة السودانيين زمان كانوا زى الدهب بتخاطفوهم وما كان فى تخصص الا من جامعات انجلترا واوروبا.. باختصار تعليقك ينم عن جهلك وقصدك التبخيس من شأن الرجل وكنت اتمنى ان تعلق على ارائه التى طرحها او ما ورد عنه فى سياق المقال . هذا بالرغم من رأيي السلبى فى د. على الحاج وزمرته الذى يعرفه قراء الراكوبة


#1089658 [أبوقرجة]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 12:42 PM
( حريات )
طَـنـيـن الشَّـك واليـقــين
محمد طه القدال
لو شوكة الساعات مَـشَـت
وين ما مَـشَـت!!
بيها العِمير أب دم وقِـيـح، ينـشَـكَّ.
راح العُمُر يا مَـكْ ..
نَـكَـرت فـعـايـلك مـكـَّـه.
والشَّـك رِهاب الذاكـره
والمويـه تـسلك في الدروب
الماشيه جيهة الحَـقْ
في كلِّ شيتاً حَـيْ ..
المويه بتنقِّـط يقـين ..
في نفوس حميده وشاكـره،
نقَّـاع غسيلاً .. مو غسيل
لا شطفه ديك لا مَـصمَـصه ..
تهْـرِد هَـرِد .. أدران نفوساً
خاينه خايفه وماكـره.
المويه عندها ذاكـره
والبرْق والأرض .. السِّحاب
والغيمه والليل والضباب
و الناس.
عالم بِـيـتعَـشَّــق غَـبَـاش الظن
عالم بيـطـرى الحزن والألم الألم
والجاني والزول الظلم
بس ديلا ينسـوا الآخـره
والسيل تراكُـم ذكريات النَـتْـرة فـيك
حس الرعود والرصَـرصَـه
ورِّيـني سـيل نـِسَـى مَـرْقَــدُو
وريني من ديل المهابيل البُـعام
من يطرى دمع الطَـرفـة
عَـرَق الجَـبهة
من فوق مجرات الكباش
تحت السماك يتبكَّى
أو يطرى عـيدان الخـيام
هم ليهم النوم الهني
حيشان .. مداين الهـمـبريب
ويـخُـتُّوا تيجـان القصور في العالي
في الهَـضَـب،
النجود المَـلسا،
عند شَـبَـق الدعاش
أما المساكين الدُراش
فالخور وسايد مَـرْقَـدُم..
من فد هطيل .. تِـنْـدَكَّـا
والذاكْـره لامن تـنغمِـس في الطين ..
بتصبح طين ..
طيناً عَـميكـة ولـُـكـَّـه.
ويومها التغيب في ظِـنَّـتَــك
راحت عليك السِكَّـة.
حِس القِـرِش .. ظِـنَّـه
خَم الهَـبـِش .. ظِـنـه
دم النَّـبـِش .. ظِـنـه
ما بيتسمع.. ولا فـيـش يقـين
إلا النويـح فـوق البِـرِشْ
تـتـذكر الكـون في شـريـط
ويـمر عـليك طـيف الحياة
زي البَـرِقْ
ويجـوط عليك العَـرْشْ
ما تْـفُرزو من قَش العَـرِشْ.
يمسخ عليك الموت
تحـلالك الدنيا
بس العُمُر هيهات ..
لا طار ولا ركَّ.
هات من طـنين الذاكـرة
من بَـرَّه هاك
من جُـوَّوه هات
السُـلْـطة والأنا صولجان
إيدين من الشــك والظـنون
ما بْـتَـلحَـق الظـن البديل
أو تمسِـك الحـال اليـقيـن
الماتوا يَـدْنولَــك عديل
مادِّيـن إدينهم يلـمـسوك
خوفَـك يَـبَـتِّـق في وشِـيك
روحَـك تَـصَـنقِـر في الدفوف الدَّاقَّـة
تالى النافـقـوك
وين ما بتصـيــح ما بيلحـقوك
(سِـير يابا .. سِـيرْ
تَـرْجَـاكا .. طيرْ
طـيـر يابا .. طـيـرْ)
تَـرْجَـاكا شَقْ .. ترجاكا ريـح .. ترجاكا بـيـرْ
تسمع غُـناهُم رَبَّـة في الليل العَـضـيـرْ
تَـرحَـل معـاك الذكـريات
حَـبلاً مَـتيـن
متتابعة لامـن تّـنْـغَـلِـقْ في ظِـنَّـتَـك
ترجاك سـمـوم الأسئلة
يا ربي دا السـودان؟
تتذكر الصورة الزمان
يرجع لك الإسـم القديم
يا الله دا السـودان؟
ياهو العرفـتو وشُفـتو في غـابـر السـنـين؟
وتْدُّقْ جَـبـينك باليدين ..
ياخ دا اللـي كان؟
ياخ شُـفتو وين؟
ياخ اسـمو مين؟
وينطَّ ليك ماضيكا بي تُـهَـم الأمِـس .. والآن
تـخـنق يقـيـنَـك تُـهْـمَـتَكْ
ينسلَّ ليلك من مخدات الأرق
ظـنَّـك يقـوم خـيط من دخـان
يصل السما .. وانت بتخور في الأرْضْ
تـتهاوى .. متَّـندِل .. دِلادل
يجري فيك الريـق سلاسل
بالجرادل والغرق
ويـن يا مناديل الورق؟
يات من يخُـمَّـك من أباطـك
زي دِلِـق تجـي مِـنْدَلِـق
لا إيد بتجبِـد لا نَـفَـسْ.
تتناسى روحَـك والمـحيط
تنسى المشاتر
والمقاشر
والعبيط
كَـدِي والـكَـدِي
تـطرى الحواريين .. يقبلوا غادي
يلعنوا سرهم
تلمع خناجر جهرهم
تتذكر الموت هسِّي بَـسْ.
العيشة والموت الصـدِي
الاتفَـلَـق
والاتحَـرَق
والاتشَـنَـق
والاندَهَـسْ.
خيط من دخان
والصورة واضحة وإتْـش دي
ويجيك كلام أول بيان
بالنُـقْـطَـه ..
والحَـرْف ابْـجَـدِي
يتبادل الشك باليقـيـن
يرقص مع الصدق الكِـضِـب
يا الله دا السودان؟
وينو الهَـدِي؟
يمـرُق عليك صوتَـك براك:
- وديتو للزمن الرَّدِي.
- وانا كنتَ وين؟
- في جَـنَّـتَـك .. محروسة بالسيف .. بالسماسرة .. وبالجحيم.
- والكان زمان؟
- دَخَـل المجاهِل والقرون الأولى .. سافر في السجون
الفي الجنوب في كُـسْـتُـبان
والفي الشمال في كسـتبان
- وتجيك ظنون الهَـتْـرَشَـات
تحرق هضاريب اليقين فيكا وتفتِّـش ذمَّـتَـك
- وينْـهِن مَـشَـاهـيد الصَـغَـر؟
ذكرى الجَـهَـل .. والناس زمـان
والخضرة والباجور وقعدات السَـمَـر؟
والتَـقْـنَـت الرويان .. رضي؟
ترحل معاك الذكريات حبلاً متين
متتابعة لامن تـتـصل بي ظِـنَّـتَـك
تتضارى من شكَّـك .. وراك
أو تاني تمرق من جديد
تمرق وراك سكك الحديد
والنهري والبحري
والحقلِ والنقلِ
وعطالة الأشغال ..
والنخوه والأخلاق
كل المشوا
والكان تشردوا في المداين والبلاد
حتى الولاد الكان تصبروا واختشوا
هُـم والأرامل
والحوامل
والهوامل
والتشتتوا في الهموم
والدمعة
والكون الســهاد
تطلع متل حبل الوريد
لامن يسَـرْسِـب خيط من الحلقوم
ويلصق فوق شراشيف القلب
وَرْمَـان من الحزن الدفين
مُـتْـخَـثِّـر اخضر قيحو
من حَـق الخلوق تَـخْـمَان
مَـطَـمْـبَـج بالذنوب.
يتلاقو حق الله
و حق الناس
ويقَـبقِـبوك مَـلَـكـيـن
في الوقتِ داك …
ياكا البَـراك
بَـصَـرَك حَـديد
روحك تغَـرْغِـر في الوتـين ..
والشك يَـصَـل مِـيـس اليقين.


#1089609 [انا]
5.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 12:04 PM
المؤتمر الوطنى يتعلق بالقشة لانقاذ نفسه


#1089573 [Radha]
5.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 11:34 AM
ومنهم من جاء علي ظهر امه محمولاً !!!!!


ردود على Radha
United Arab Emirates [ود الباشا] 08-26-2014 04:41 PM
الكلام مالو حرقك يا ود الغرب انت قريبه والذين اتوا من ضهر الاتراك هم انتجوا من اصلابهم من اتوا محلمون على طهور الامهات يعنى اختلط الحابل بالنابل بعنى بقت لينا قومية خاصة بنا والمهاترات هذا لاتنفع السودان بل تدمره وهذا خط الانقاذ وكلابها كلوواحد لديه لسان واللسان حصان والعاقل من يصونه

Saudi Arabia [ود الغرب البعرف الدرب] 08-26-2014 02:57 PM
افضل بكثير من الذى جاء من ضهر الخواجات وصلب الاتراك


#1089567 [radona]
5.00/5 (4 صوت)

08-26-2014 11:31 AM
خلاصة الامر
وبعد الاضطلاع عللى الملابسات والحيثيات الواردة في المقال
الموضوع يتلخص في ان المؤتمران الشعبي والوطني قد التحما مجددا للضرورة حيث ان التيار الاقليمي الجارف بعد سقوط نظام الاخوان المسلمين في مصر وعزم دول اقليمية ذات ثقل سياسي واقتصادي اجتثاث ما تبقى من نظم سليلة تنظيم الاخوان المسلمين فقد وجد النظام الحاكم نفسه فوق فوهة البركان ولو اننا تجاهلنا حقيقة ان المفاصلة بين المؤتمرين الشعبي والوطني بانها كانت سيناريو على وزن اذهب للقصر وانا ساذهب للسجن الا واننا نجد ان كل منهما في حالة انزعاج واحساس بان القدر يخبئ لهما ما يخبئ والذي يحتم تلاحمهما مجددا خصوصا بعد انكسار المؤتمر الوطني وفشله في ادارة الاقتصاد وحالة الاحتقان المزمنة التى تاججت مع الشعب السوداني وظهور حالات الفساد المزمن التي اصابت البلاد والعباد في مقتل بجانب المشئومة نيفاشا التي فضحت ضحالة المؤتمر الوطني وسطحيته فضلا عن خنوعه للابتزاز عن طريق قرارات مجلس الامن خصوصا القرار 1593 الذي منح المحكمة الجنائية الدولية اختصاصا قانونيا بملاحقة الرئيس وبعض اقطاب حكمه ومع ان هذا الامر قد تم استغلاله سياسيا بغرض الابتزاز الا وانه في حالة عدم امكانية استغلاله في الابتزاز مستقبلا لاي سبب او اخر فانه سيكون امرا واقعا سيجد الرئيس واعوانه المطلوبين للعدالة الدولية في مواجهته وجها لوجه على ايتها حال وهذا امر حتمي وواقع لا بد من حسابه بصورة واقعية
واقع الامر ان المواجهة بين الشعب السوداني قد احتدمت ولم تعد تحتمل المزيد وبات الشعب على قناعة بالانتفاضة ومواصلة ما بداه في سبتمبر 2013م في مواجهة الجوع والفقر والمرض نتيجة انصياع النظام الحاكم لتوصيات صندوق النقد الدولي بلا روية وتمهل او قياس للحالة السياسية والاجتماعية داخليا هذا مع التدمير التام الذي حدث لمشاريع التنمية في البلاد مثل مشروع الجزيرة وسودانير وسودان لاين نتيجة لسياسة التمكين البغيضة التي كانت مفتاحا لممارسة الفساد التي رشحت بعض جرائمه البسيطة مثل فساد مكتب والي الخرطوم وشركة الاقطان وسكر مشكور وخلافهما من فساد استغلال النفوذ بالاستيلاء على الاراضي ورغما عن تلويح النظام باستخدام القوة ووجود قوات الدعم السريع المعروفة شعبيا بالجنجويد وخلاف ذلك من ميلشيات مخبؤة الا وان الشعب على ماتشير الوقائع سيدخل المواجهة بخيار واحد هو الموت جوعا او النضال من اجل الحرية والحفاظ على ماتبقى من سودان لذلك فان التحام المؤتمرين الشعبي والوطني سيكون خصما على المؤتمر الشعبي الذي دخل الملعب في اخر بدل الوقت الضائع من عمر المباراة .. والله اعلم


#1089446 [ابو الشوش]
5.00/5 (3 صوت)

08-26-2014 09:49 AM
الله لا بارك فيكم ولا بارك في اليوم الجيتونا فيهو حريق في علي الحاج وغندور وكل الكيزان الكلاب الحرامية.. هسي الكلام دا الفايدة فيهو شنو ولا بنفعنا في شنو ان شاء الله ما تتلموا الله ينتقم منكم الله ينتقم منكم..
حسبي الله ونعم الوكيل


#1089444 [ابو خالد الدمام]
5.00/5 (6 صوت)

08-26-2014 09:46 AM
انتو جارين ورا الزول ده ليه؟؟ ماقالوا ده من افريقيا الوسطى دايرين بيه شنو


#1089436 [خالد حسن]
4.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 09:38 AM
علي الحاج داير ينكر خلوها مستوره وضربه لطريق الانقاذ الغربي!
وطيب القصر العشوائي برضو حاتنكروا؟ ياخي انتو من يومكم فاسدين ومنغمسين في الحرام قال اسلاميبن قال
الاسلام البجي منكم ده زاتو نحن مادايرنو ..
اخير لينا العلمانيه لافي زول بغشنا باسم الله ولافي زول بسرقنا بقال الله
ولافي زول بعذبنا بكتاب الله ولافي زول بشردنا بدين الله .. ولكم دينكم ولي دين


#1089354 [د الزهجان]
4.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 08:36 AM
لايختلف اللقاءعن ما يجري بالداخل وهو لملمةالكيزان الصدية التي اضاحت بها المصالح

الشخصيه .. وهذا هو الحوار والوثبه


لم شمل الكيزان وبدء عهد جديد .. وبعض الفتات للمرتزقة من احزاب الفكه وخفافيش


الظلام .. ولينتظر الثورجيه السفينه . فالطوفان قادم h


#1089319 [المشروع]
4.50/5 (3 صوت)

08-26-2014 08:08 AM
لقاء غندور - على الحاج او لقاء على عثمان - على الحاج لا يهم الشعب السوداني في شئ وهو لقاء حزبي يدخل فيما يسمى (اشواق الاسلاميين نحو الوحدة) وهذا خطا ثالث ورابع من اخطاء الحركة الاسلامية اذ لا يوجد شئ اسمه لقاء الاسلاميين وعلى الجميع العمل على وحدة السودانيين واي محاولة لغير ذلك واي محاصصة هي اعادة انتاج لنفس المربع مربع يونيو 1989م واقصاء الاخرين الى الابد الامر الذي يعجل بتفتيت وحدة البلاد.


#1089305 [من المركز]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 07:53 AM
كلنا الان عارفين ما واحد قلبه علي البلد. كان قيامتهم قامت كلهم نفسي نفسي. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. الافضل نشوف جماعه نستوردهم عشان يحكموا البلد والشعب المسكين يخرج من الضيق دا
الا لعنة الله علي الظالمين


#1089295 [أبو مصطفى]
4.75/5 (3 صوت)

08-26-2014 07:43 AM
لعنة الله على علي الحاج وعلي عثمان وكل الكيزان ، ما عندكم دين يا كلاب


#1089256 [ود الباشا]
4.97/5 (7 صوت)

08-26-2014 06:07 AM
بالعربى البسيط وبدون فلسفة انتو طلاب مناصب وخلافاتكم تأكد ذالك وكذالك انتم سبب المأسى فى الغرب الحبيب عندما تختلفون لضرب الاخر والضحية الوطن والبسطاء مصلحة نتظيمكم اولا ثم الهطى واللبع بعدالسيطرةفى مفاصل الدولة وطريق الانقاذ الغربى والقصر العشوائى تشهد اما اخوانك بلعوا الاخضر اليابس ليس فيكم من يحمل الوطن نصب عينيه اما الشعب بالنسبه لكم يستعمر يترك لخشاش الارض اسمع نصحتنى خليك فى المانيا لان الشعب نيته شيييييينه والفيكم اتعرفت اقلب الصفحة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة