الأخبار
أخبار إقليمية
أيها المرتشي وما بك داء



08-31-2014 05:00 AM
كمال كرار

كيما يستطيع حاج أحمد الدخول للمؤسسة الحكومية دون سين وجيم ،فإنه ينفح بتاع الاستقبال 50 جنيهاً،كان قد وضعها مسبقاً داخل (الفايل)الذي استلمه(الكوز) الجالس خلف تربيزة المكتب،وبخفة يد النشال يسحب أخونا الكوز الورقة النقدية وينظر لها باستخفاف،ثم يحول النظرة للحاج أحمد بمعني (زيدها شوية)،فيرد عليه الأخير بنظرة مفادها (لما الأمور تتحرك شوية).
وهذه الأمور كما نفهم من سياق حركة الفايل، والذي يختص بالتقديم لعطاء ملياري ،هي العبور من مكتب مدير السيد المدير بتوصية جامدة كتبت بعد ان (نفح) الحاج أحمد صاحب المكتب المرتشي مبلغ 500 جنيه كان قد وضعها مسبقاً في ظرف أنيق .وعلي ضوء كم تلفون داخلي من المدير العام لمدير مكتبه،يتصل الأخير بالحاج أحمد،بشأن الفايل الذي يهتم به المدير العام شخصياً،ويبدي استعداده لترتيب مقابلة غير رسمية إن رغب الحاج أحمد.

وهكذا يقابل حاج أحمد (الراشي)،المدير العام،في جناح فاخر بفندق 5 نجوم،فيأكلا ويشربا علي حساب الأول،ثم يفهم الحاج أحمد في نهاية العزومة أن ملفه ينقص كذا وكذا بيد أن المدير سيتغاضي عن ذلك بسبب (الملح والملاح) بينهما،لكن هنالك لجنة لفرز العطاءات قد تعصلج هنا وهناك،فيفهم حاج أحمد المقصود،وكان قد استعد له بشيك معتمد مقداره 50 ألف جنيه كدفعة أولي تحت الحساب .

وبسبب المال المدفوع،سينكشف سر العطاء للحاج أحمد مسبقاً،ويطلب منه تعديل التكاليف الواردة في ملفه قبل أن تفرز العطاءت حتي لا يكون هنالك منافس ،وهكذا يرسي العطاء علي الحاج أحمد صاحب الشركة الوهمية،وبأسرع مما يمكن يصرف له 30 في المية من قيمة العطاء(مقدماً) حسب ما نص عليه العقد العجيب،ومن هذا المال الحكومي يدفع الحاج أحمد مؤخر الرشوة للمدير العام ،ولا ينسي بعض (الحرابيش) للمدعو مدير مكتب المدير وبتاع الاستقبال دااااك .

وبعد حين آخر وقبل أن يبدأ العمل في جوهر العطاء يستلم الحاج أحمد مرة أخري 30 في المية من القيمة بعد أن دفع للإستشاري الكوز رشوة معتبرة نظير خطاب بأن العمل يسير علي قدم وساق .
ثم بعد هنيهة يستلم المدعو الحاج أحمد ال40 في المية الأخيرة من العطاء الأصلي،بعد أن وافق المدير العام علي توقيع عقد جديد معه تحت مسمي أعمال إضافية هي نفس الأعمال التي تضمنها العقد الأصلي .
حتي كتابة هذه السطور،استلم الحاج أحمد ال 4 مليار جنيه،التي خرجت من الخزينة العامة،وكانت قد دخلت للخزينة في شكل ضرائب وجمارك وقيمة مضافة أخذت من عامة الشعب السوداني .
وبلغت جملة الرشاوي المدفوعة 900 ألف جنيه،بما فيها العزومة آنفة الذكر،وبلغت تكاليف لواري الرملة والتراب التي جلبها للتمويه 100 ألف جنيه ،وحصل إذن علي صافي أموال تساوي 3 مليار جنيه .
ولا زال الطريق موضوع العطاء دقداقاً كأنه(عجورة)،ويا جماعة خلوها مستورة .

[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2916

التعليقات
#1094379 [انور كمال]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2014 08:51 AM
والله كثير من الموسسات بنوك وشركات ومصالح حكومية لو عرفتوا الفساد فيها لقتلكم الغم
وبعدين بالواضح المدير يعلم والوزير يعلم وبالمكشوف
انهار السودان يا سودانيين


#1093904 [وطن]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 04:29 PM
اتاري الواحد فينا بقدم ويوم ما رسي عليه عطاء, ي كرار غايتو وريتنا سر اللعب,حقك برا.


#1093850 [Mat too]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 03:16 PM
الفساد واضح والمفسدين في الأموال وفي انفسهم معروفين والله مافي حاجه مخفيه والماعجبوه يشرب من البحر لو فضلت فيهو مويه


#1093806 [zorba]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 02:14 PM
لو دا كلو إنتو عارفنو ... المصبركم عليهم شنو؟


#1093800 [Sigma]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 02:03 PM
Different ways but there is one goal. That is how life it is in Sudan with the current regime


#1093749 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 01:18 PM
يا سلاااااام ده انموذج راقي لدولة المشروع الحضاري ..فعلا في حضاره في التعامل وبين احمد وحاج احمد مافي حساااب يا سلااام كلو تمام

قاتلهم اللله


#1093465 [ابو احمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-31-2014 09:30 AM
واقع مخجل ومزري للأسف الشديد وان كان صحيحا ولكن ماذا نفعل اذا كان هذا هو الاسلوب الامثل لتحصل على عقود بهذه الكيفية والضحية هو الشعب المغلوب على امره والمحكوم بما يسمي بالاسلاميين = خافوا الله واتقوا عذابه قبل فوات الاوان. فكله زائل وهي لله ولا للسلطة ولا للجاه.


#1093463 [د الزهجان]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 09:29 AM
كتير منها حقيقة .

البلد عايزة شغل برطاني في الشفافيه .. عندهم برنامج اسمو الشفافيه وجاهز

للمحاسبة وتعرف كل وزارة عملت شنو انجزت شنو صرفت شنو ربحت كم وده كلو

في برنامج في النت .. وتعرف قروشك راحت وين h


#1093366 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 08:27 AM
جهنم وبئس المصير نعوذ بالله منها ومنهم انهم حطبهاان شاء الله


#1093294 [hassan]
5.00/5 (1 صوت)

08-31-2014 07:07 AM
جقيقة لا تتم العملية به1ه الصورة

حيث ان الحقيقة هنالك سماسرة يقدمون

لك العطاء علي طبق من ذهب

ولا تقف الرشاوي كما وضح في المقال

تدفغ لهم نسبة 10 بالمائة من جملة قيمة العطاء

وليس من صافي الربح

وتدفع مباشرة مع كل صرفية للمقاول

وعادة تتم العملية مع السمسار( احد ابناء الحماعة)

والعصابة لها شركات وهمية تنافس في العطاء للتمويه

ما ذكر في المقال هو الطريقة التقليدية القديمة

وهي لا تصلح مع ادعياء الطهؤ والعفاف حتي يكونو

علي السنة الناس

شعرهم ( اكل وقش خشمك)


ردود على hassan
[الصوت] 08-31-2014 10:43 AM
اعرف احدهم في الابيض من هؤلاء السماسرة ...اذا اردت مرابحة من بنك ..... ما عليك الا ان تذهب اليه في

مكتبه المتكون من تربيزة وثلاثة كراسي في قلب السوق ... وبعد ان يعطيك الضوء الاخضر تذهب الى البنك

المعني لتستلم فلوسك ناقصة مقدار الربح المقدرة من البنك + عمولة السمسار (( وطبعاً )) معاهو مدير البنك..

هكذا تدار الامور في دولة المشروع الحضاري ....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة