رياك مشار يقدم شروطه لحل الأزمة


09-14-2014 07:19 AM | تعليقات : 13 | زيارات : 3516 |
الخرطوم - قنا أعلن قائد المعارضة المسلحة في دولة جنوب السودان نائب الرئيس السابق رياك مشار أنه قدم للوساطة الإفريقية أربعة محاور ومرتكزات أساسية لحل الأزمة السياسية الراهنة في جنوب السودان. وقال رياك مشار في تصريحات صحافية صدرت بالخرطوم أمس: إن المحاور شملت إعادة تسمية دولة جنوب السودان إلى دولة جنوب السودان الفيدرالية وتقسيمها إلى 21 ولاية فيدرالية وفق حدود عام 1956، وتغيير اسم الجيش الشعبي للدولة إلى اسم القوات المسلحة لدولة جنوب السودان، وهيكلة القوات الحكومية الموجودة حاليا، وفصل الجيش عن حزب الحركة الشعبية السياسي، وهيكلة الحرس الجمهوري وإعادة تكوينه. ولفت قائد المعارضة المسلحة في دولة جنوب السودان إلى أن المقترحات التي دفع بها للوساطة الإفريقية حددت نسبة %70 للمعارضة للمشاركة في تكوين الجيش على أن تترك %30 لبقية أبناء الجنوب. وفيما يتعلق باقتسام السلطة، قال رياك مشار: «حددنا أن يقتسم المشاركون في الحكومة الانتقالية السلطة بنسبة %60 و%10 للأحزاب الأخرى و%30 للحكومة الحالية بقيادة الرئيس سلفاكير على أن تدير الحكومة الانتقالية البلاد بنسبة %40 ويترك الباقي للولايات الفيدرالية». وشدد على أهمية إعادة تكوين الشرطة لتصبح الشرطة الفيدرالية لجنوب السودان، وحل المؤسسات القائمة الآن واستبدالها بمؤسسات أخرى لتحقيق الفيدرالية وإعادة تشكيل الأجهزة الأمنية والعسكرية وفق أسس جديدة. وأشار قائد المعارضة المسلحة في دولة جنوب السودان إلى أهمية محاكمة المتورطين في جرائم الحرب خاصة جرائم أحداث جوبا ومعالجة ملفات اللاجئين والنازحين وإحداث إصلاحات شاملة لتقوم الدولة على أسس ونظم قادرة على تحقيق الاستقرار والعدالة المنشودة.

العرب



التعليقات
#1105618 [وندينق]
09-14-2014 11:04 PM
دكتور ريك تقدم بطرح منطقى وعقلانى وكل مشاكل الجنوب قد يكون سببها معلوم للجميع وهى سيطرة الدينكا المطلقه على كل مفاصل الدوله ودونكم تلك التعينات الاخيره للسفراء الذين ينتمون لاسرة الرئيس وجهاز الامن والمخابرات والشرطه والخدمه المدنيه فكل الاخوه منتقدى دكتور ريك يخشون ما بعد تلك المقترحات حين تطبيقها ولكن اقول لايصح الا الصحيح والاصلاح قادم لدولة الجنوب سواء سلما او قتالا فليس من المعقول او المنطقى ان تكون دوله بها كفاءات مثل دكتور ريك ودكتور لام اكول ودكتور بيتر ادوك نابا ودكتور ريك قاى وامثالهم كُثر تحكم بالوكاله لمصلحة يوغندا . سلفا لا يملك اى مؤهلات لرئآسة الجنوب وفترة حكمه تشهد بذلك فيا اخوانا الكلام الكثير مابيحل مشكله ولا يوجد متسع للوقت للمفاوضات التى يضع موسفينى مقترحات حلولها فاماان تقبلوا بهذا الطرح او الطوفان الذى لن يكون بعده دوله باسم جنوب السودان ولا عذر لمن انذر


#1105462 United Kingdom [Ran Jal]
09-14-2014 05:49 PM
دا برضو من نبؤات نقوندينق يا متمرد مشار ضرقون؟


#1105396 Australia [Mangar garang]
09-14-2014 04:11 PM
هههههههههة الود مشار ضرب سلك.


#1105356 Kenya [Dgol]
09-14-2014 03:30 PM
الحل يكمن في تشخيص السليم و دقيق لسبب اللأساسي لهزه الحرب الزي حصد أرواح أكثر من 11 الف مواطن جنوبي و ليس المقترحات الفضفاضة الزي يتحدث عنها رياك
هل الفدرالية و التغير اسم الجيش هو السبب لهزا الحرب يا مشار؟
لكني أقول النسب الزي تتحدث عنه بدون خجل (70% من السلطة ليك), تقسيم الجنوب الي 21 ولاية لكي يكون 90% من البترول لكم انت و تعبان هزا التفكير يعكس الجوهر الحقيقي لسبب المشكلة في جنوب و يعكس شخصية حقيقية لرياك مشار ما هو الا مجرد شخص طمحان في السلطة حتى لو تطلب تحقيف زلك قتل نصف سكان الجنوب.
الحل هو ابتعاد سلفا و رياك مشار من السلطة و محاكم من كان السبب الفتنة بين القبائل ومن كان السبب لهزه المجازر....


#1105255 South Africa [رجم بالحق]
09-14-2014 01:29 PM
د.رياك رجل عقلانى وحكيم ويعرف كيف يصل للهدف واعتقد ان هذه المطالب تجد دعما مقدرا من ابناء الاستواءية الكبرى بل من ولاة الولايات الثلاث وبالتالى هنالك احتمال كبير لتبنى اغلب ما ورد فى هذه الورقة


#1105230 Sudan [ماجد]
09-14-2014 01:03 PM
على اﻻقل رياك مشار دا متعلم
موش زي البصمجي سلفاطير


#1105029 [ود السودان]
09-14-2014 10:05 AM
( وتغيير اسم الجيش الشعبي للدولة إلى اسم القوات المسلحة لدولة جنوب السودان، وهيكلة القوات الحكومية الموجودة حاليا، وفصل الجيش عن حزب الحركة الشعبية السياسي، وهيكلة الحرس الجمهوري وإعادة تكوينه) هذه المطالب عادلة جداً حيث أنه بعد إستقلال الجنوب لا بد من قيام جيض قومي وكذلك فصل الخدمة المدنية عن الحزب الساسي لأن ذلك ما يحصل في الشمال حيث أن حزب المؤتمر الوطني والدفاع الشعبي يمثل ذلك الحزب فقط وكذلك الخدمة المدنية والإتحادات الخاصة بالحزب هي مسيطرة على الإتحادات القومية ويضرف لها من خزينة الدولة ما ينفذ في الجنوب هو نقل مسطرة عن نظام البشير في الشمال .


#1105009 United Kingdom [سلفا دور]
09-14-2014 09:52 AM
هههههههههه معلوم كلها املاءات الخرطوم نقول لخرطوم هيهات هيهات اجندتك لن تمر عبر
مشار على مشار ان يعلم شروق الشمس من الغرب اهون من تلبية هزه مطالب الهزلية


#1104957 [مجوك مجوك]
09-14-2014 09:09 AM
عفوا د/ مشار جلست على سدة الحكم بالجنوب ولم تعالج أو تقدم اي طرح من البنود التى تطالب بها الآن وعندما تتحدث عن المعارضة فهى ضئيلة وتنحصر في قبيلة النوير بأي منطق تطالب بأعادة هيكلة الجيش بنسبة 70% من المعارضة ولعمري ارجعتنا الى الابتدائية والقصة الشهيرة في المنهج ( يقول الثعلب لسيده الاسد الغزال لفطورك والحمل لغدائك والارنب لعشائك ) نصيحة كن عقلانى واترك سقف المطالب العالية الغير منطقية ولو اردت العنصرية والجهوية رهطك لن يوصلك الى ما تصبوا اليه ناهيك عن الدينكا انظر للباريا والزاندي والشلك والفراتيت وقبائل اخرى لو احصيناها بلغت اربعة وستين قبيلة فتعقل ثم تعقل ولو انى سلفالقدمتك لمحاكمة جراء المجازر الاخيرة التي ارتكبتها بحق شعب النوير قبل الآخرين من المواطنين ....


#1104942 Oman [حران أحمد]
09-14-2014 08:58 AM
حل معقول لو عاقلين و عاوزين حل ...


#1104897 Saudi Arabia [بحر]
09-14-2014 08:29 AM
والله يارياك اخوي انت رجل الدولة الوحيد في جنوب السودان لكن حظك مازابط , الفيدرالية كويسة لكن بتخدم النوير اكثر من غيرهم لانه البترول في مناطقهم وهم دائما يتعرضون للمؤامرات والتقتيل 70 % من جنود الجيش الشعبي هم من النوير ومات منهم مئات الالاف , انا ضد القبلية وارجو انكم تبنو دولة مدنية لكن العملية موش سهلة لابد من الصبر الطويل والتنمية المستدامة وبكل أسف بعد الجنوب انفصل دول كثيرة بقت طمعانه فيكم وخاصة يوغندا عندها استراتيجية عديل لابتلاع الجنوب .


#1104872 Australia [sudaniiy]
09-14-2014 08:02 AM
المشكلة فى سرقة المال العام باسم السياسة
انصحكم مدوا الطرق داخل الجنوب .. اشتروا عيش
و باقى مال البترول طرق وبنيات اساسبة
اذا المواطن ارتاح مش فاضى للسياسة والسياسين
الحركة الشعبية والمؤتمر الوطنى يجبرون الشعب
على الانتماء والتسيس الخاطئ و غير المبدئي


#1104861 United Arab Emirates [حسن شاش]
09-14-2014 07:54 AM
شكلو سلفاكير ما حيرضى ليك بالحل دا !!!



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.