الأخبار
أخبار السودان
"يا إخوانا"... برنامج ساخر يقدمه شاب سوداني



09-19-2014 01:56 PM
الخرطوم ــ علوية مختار

يعيش الإعلام السوداني أسوأ حالاته في ظلّ انعدام الحريات وكثرة الخطوط الحمراء التي تُقيّد حركته، وتجعل من عملية تناوله للقضايا التي تهمّ المواطن أو السياسية بطريقة أكبر جرأة، أمراً مستحيلاً.
أصبح الإعلام بعيداً تماماً عن المواطن وهمومه، الأمر الذي جعل الأخير يبحث عن إعلام بديل يُلبّي رغباته ويطرق على قضاياه بقوة. هذا ما قاد مجموعة شباب إلى التفكير في الإعلام البديل أو ما يمكن أن يُقال عنه "صحافة الشارع".
والفكرة بسيطة، تقوم على استطلاع آراء المواطنين البُسطاء حول كل القضايا، اجتماعية وسياسية واقتصادية، مع التركيز على الأخيرة. وعكس ذلك عبر نشره على قناة "يوتيوب" ليجري تناقلها بسرعة البرق على مواقع التواصل الأخرى، كـ"فيسبوك" و"واتس أب". هكذا، أصبح برنامج "يا اخوانا"، الساخر، يتناول القضايا داخل السودان، إلى جانب تصريحات السياسيين والحكوميين بطريقة ساخرة.
يُقدّم البرنامج الشاب السوداني، محمد فتحي، وهو مقيم خارج البلاد. ووصلت نسب المشاهدة إلى 147.045 ألفاً، وحقّق أكبر تداول عبر "واتس أب" داخل السودان.
ويقول المدوّن السوداني، مغداد فضل، إنّ "القيود التي تُفرض على الإعلام التقليدي دفعت الشباب إلى التفكير في الإعلام البديل". ويؤكّد، في حديث لـ"العربي الجديد" أن "هناك مشكلة حقيقية تواجه الإعلام "التكنولوجي"، وهي تتعلّق بغياب الفئات المستهدفة عن الشبكة"، مضيفاً أنّها "الفئة التي نستهدفها لرفع وعيها... وهذا ماقادنا إلى اللجوء إلى المخاطبات الجماهيرية في الطرقات".
ويرى فضل أنّ "ذلك النوع من الإعلام يعد من الحلول التي أوجدها الشباب لتخطي رتابة الإعلام التقليدي المُقيّد في ظلّ غياب الحريّات". ويضيف "التحديات تواجه ذاك النوع من الإعلام الجديد، وذلك في ضعف المصداقية كما أن لا حصانة للعاملين فيه"، موضحاً: "فرص الحبس والملاحقة الأمنية فيها كبيرة".
ويقول الخبير، الصحافي فيص محمد صالح، إنّ "دخول الإعلام البديل للبلاد جاء متأخراً ويرجع ذلك للتكلفة العالية للأجهزة التي يتم التعامل بها مع الشبكة". ويرى أنّ "ثقافة التدوين لا زالت ضعيفة وذات انتشار محدود"، لكنّه يُؤكّد أنّها "أصبحت تلعب دوراً مؤثراً في الحياة السودانية، كما أصبحت مكمّلة للإعلام التقليدي الذي ظلّ مكبّلاً بالقيود". ويضيف: "ذلك الإعلام الجديد بإمكانه طرق المسكوت عنه في كل القضايا بكل جرأة بخلاف الإعلام التقليدي"، لكنّه يستبعد أن "تحل محل الإعلام البديل في الوقت الراهن بسبب افتقارها للمهنية والمصداقية".
هيفاء (اسم مستعار) هي احدى الناشطات في الإعلام البديل في السودان. تقول لـ"العربي الجديد" أنهم لجأوا إليه بعد أن وجدوا الإعلام التقليدي بعيداً تماماً عن هموم المواطن، وقد "عمد إلى تشويه الحقائق بتجميل وجه الحكومة". وحول تجربتها، تقول هيفاء: "نمارس صحافة حقيقية بنقل الحدث صورة وصوتاً، عبر إجراء استطلاعات مع المواطنين في الشارع والأسواق، ونشرها على الإنترنت لإيصال صوتهم وكشف الحقيقة التي يحاول الإعلام التقليدي التستّر عليها غصباً عنهم بسبب السيف الذي تضعه الحكومة على أعناقهم".
وتشير هيفاء إلى أنّ "ذلك النوع من الإعلام لعب دوراً كبيراً إبّان تظاهرات سبتمبر/أيلول، من العام الماضي والتي خرجت احتجاجاً على زيادة أسعار الوقود عبر نقل فيديوهات حية للتظاهرات وبثّها بشكل فوري قاطعاً نجاح ذلك الإعلام وتأثيره". وتضيف "عمدت السلطات وقتها إلى قطع الإنترنت".

العربي






تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 9052

التعليقات
#1110474 [ابو خالد]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2014 04:59 PM
تجربة البرنامج جميلة ونشد علي يديك واسمحوا لي قراء الراكوبة انا ابدي بعض النصائح من وجهة نظري طبعا رغما انني لا اعرف هل هو بجهد وتمويل خاص من الاخ محمد فتحي وان كان كله بجهده وفريقه فاسحب كل نصائحي وهو بطل بلاشك لان انتاج مثل تلك الاعمال يتطلب جهدا واموالا ليست بالقليلة :
* اعتقد ان البرنامج يحتاج لحبكة سيناريو زيادة شوية
* ارجو ان يعيد النظر في النص المكتوب في مقدمة البرنامج فالموضوع ما هظار بل ان تلك البرامج تعالج اكثر لانها تلمس الحقيقة بدون ملطفات وتوجع فعلا

كلي ثقة ان الربنامج سوف يصعد وقد يقدم في قنوات فضائية خاصة سودانية وغير سودانية


#1110241 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2014 11:41 AM
والى شمال دارفور عثمان كبر يوجه بقطع الكهرباء عن المدينةالفاشر بسب تعاطف المواطنين مع اضراب المعلمين


#1110171 [اصغر البيت]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2014 10:37 AM
حلقة والي الخرطوم كانت جميلة الى محمد فتحي نحن نتعابك ونقدر جدا ما تقوم به ونعتبرك احد المناضلين فشكرا جزيلا لك


#1110112 [mahmoudjadeed]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2014 09:52 AM
كل حلو وأول الغيث قطرة .

طبعاً اتطايق جداً من قلب الغين قافاً والعكس .

جاء في المقال ( المغداد ) والصحيح ( المقداد ) وجاء في مداخلة [Moiez] ( شقلو ) والصحيح ( شغله ) . ركزوا شوية .


ردود على mahmoudjadeed
Saudi Arabia [mahmoudjadeed] 09-20-2014 07:54 PM
كلام سليم يا مراقب والله عرفت مكمن الخطأ المطبعي بعد الارسال مباشرةً ولم استطع اصلاحه لكن اخطاء السودانيين في الخطأين المذكورين شايع جداً اي قلب الغين قافاً والعكس كتابةً ونطقاً كأن يقول أحدهم ( غال تعالى ) وهذه مصيبة كبيرة . تنزه الله من الغلو . وشكراً .

Saudi Arabia [مراقب] 09-20-2014 05:01 PM
طبعاً (اتطايق جداً) من قلب الغين قافاً والعكس
------------------------------------------------
وانا ايضا(اتضايق جدا) عندما يكتب شخص (اتطايق) هكذا !!!!!!!!!


#1109863 [سودانى شديد]
4.00/5 (3 صوت)

09-20-2014 04:46 AM
برنامج يعتبر نقلة كبيرة فى الإعلام و محمد فتحى موهبة عملاقة ننحنى لها .. أرجو من الجميع مشاهدته .. و هذا ليس وقت النقد الفنى يا هؤلاء فالثورة لها أدوات و برنامج ياخوانا من أدوات الثورة .. الى الأمام محمد فتحى بكل المتاح لك


#1109667 [moiez]
1.75/5 (4 صوت)

09-19-2014 06:26 PM
اي هو انتاجو وشقلو الفني حلو بس الاسكربتات والفكرة عامة كوبي من باسم يوسف (البرنامج) يعني لو خلو لي روحو مساحه كبيره وحاول بظهر شخصيتو هو بكون احسن بس مشكلتو انو عاوز يعمل اي حاجة حلوة عملة باسم


ردود على moiez
[Salam] 09-19-2014 09:29 PM
من هو باسم يوسف ... هو كذلك الرنامج الذي يقدمه ليس من فكرته بل هو برانامج امريكي John Stewart وطريقة تقديمه تقليد لذلك الامريكي

[Salam] 09-19-2014 09:25 PM
من هو باسم يوسف ... هو كذلك الرنامج الذي يقدمه ليس من فكرته بل هو برانامج امريكي وطريقة تقديمه تقليد لذلك الامريكي


#1109539 [ماجد]
4.88/5 (8 صوت)

09-19-2014 02:28 PM
شاهدت عدة حلقات من برنامج يا اخوانا و لي عدة مﻻحظات

* رغم ان مقدمه مولود بالسعودية و صغير السن نسبيا اﻻ انه ملم بكافة اللهجات و الكلمات القديمة و الجديدة
* استخدام اسلوب اياك اعني و اسمعي يا جارة المستخدم في البرنامج تأثيره اكبر من اللاشارة المباشرة للاحداث

من عيوبه ان المادة الكوميدية غير ناضجة و يجب العمل في فريق كتابة حتى ﻻ نرى التفاوت الكبير في مستوى الحلقات



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة