الأخبار
منوعات
تيشيرتات بلغة الرندوك تكتسح أسواق الخرطوم
تيشيرتات بلغة الرندوك تكتسح أسواق الخرطوم
تيشيرتات بلغة الرندوك تكتسح أسواق الخرطوم


09-26-2014 10:55 PM
الخرطوم: مريم الأمين

حقق نجاحاً و لمع نجمه بين شباب الشارع السوداني في غضون ما يقارب الشهرين .. رندوك هو محل شبابي فكرته بيع التيشيرتات المكتوب عليها مصطلحات سودانية شبابية بحقه ،، الفكرة جديدة على الشارع السوداني و أحدثت ردود فعل إيجابية و سلبية .

قامت آخر لحظة بزيارة المحل الواقع في حي الرياض في حوار بإيقاع شبابي مع أحمد هلودا صاحب المحل « ممول الفكرة

رندوك وسيلة تخاطب عامية جدا تستخدم «الكودات» بعيدا عن الكلمات الواضحة و هي قلب حروف كلمات الجملة الواحدة مثل ( لقد وقعنا في الفخ ) إلى ( لقد فقعنا في الوخ )



الفكرة جات عن طريق ومضة الشيخ و هي خريجة مختبرات أي بعيدة كل البعد عن مجال التصميم و اﻷزياء و هي حاليا زوجتي هلودا و كانت فكرة ومضة أن الشباب السوداني يميل إلى إرتداء التيشيرتات التى كتب عليها عبارات باللغات اﻷجنبية و قد يكونوا غير ملمين بمعانيها و لذلك أحبت أن تقوم بتصميم تيشيرتات باللهجة السودانية الشبابية العامية و العقبة الوحيدة التي واجهتنا خوفنا «من أنو المجتمع حيتقبل الفكرة كيف» و تم عرض التصاميم على إدارة المصنفات لأخذ أرآئهم على التصاميم و اﻷفكار و المفردات المستخدمة على التيشيرتات و تمت إجازت التيشيرتات و بذلك أصبحت رندوك علامة تجارية مسجلة .

و اضاف ان فكرة رندوك هي التميز و توفير منتجات لا يمكن الحصول عليها في أماكن أخرى قائلا ( نحن السودانين كلنا مشتركين في حاجة واحدة هي أنا داير الحاجة العندي ما تكون عند زول تاني ) .

واضافت هلودا وستنكرا ما كتبته أحدى الصحف السودانية تحت عنوان ( عبارات فوضية تخرب ذوق الملابس ) قائلا : الفهم ما مجرد تيشيرتات الفهم أن يكون في brand name سودانية تعبر عننا في اي حاجة بتعبر عننا بلهجتنا بتعبر عن أمثالنا و أنا ما شايف أنه في حاجة خادشة للحياء خليهم يجيبوا ليا حاجة ما بنستعملها كل يوم ما بنستعملها في حياتنا اليومية هما ما بيستعملوها الحاجات عادية كلنا بنستعملها و بنقولها فإذا انت بتقولها اذا كانت مكتوبة في تيشيرت حيفرق في شنو ما حيفرق في شي

و بالنسبة للناس المنتقدين لفكرة الرندوك الفكرة إننا نعبر عن نفسنا و عن ونستنا «الدقاقة » و منتجاتنا ما مقصود بيها أنه نغير مجتمعنا المتماسك ﻷنها مبتكرة من لب المجتمع السوداني الشبابي و بتعبر عن حاجات إحنا بنقولها و بنستخدمها يوميا و أضاف رندوك ليست علامة تجارية سودانية فقط بل أنها تساهم في العديد من المجالات الخيرية و يعود جزء من مكاسب رندوك إلى دار اﻹصلاح .

و عن خطط رندوك المستقبلية قال أنها ستنافس في كل خطوط الملابس الرجالية و النسائية و حاليا يتم التجهيز لمحل اكسسوارات نسائية و محل ملابس رجالية جديدة و بافكار مميزة لا تقل شيئا عن التيشيرتات و منتجات رندوك حصرية فقط على محل رندوك الرئيسي و فروعه في الولايات كما اشار ان منتجات رندوك مصممة بجودة عالية مما سيسمح لها أن تنافس منتجات العلامات التجارية العالمية مستقبلا .

محل رندوك يتفاعل مع زبائنه و محبي تصاميم رندوك من الجنسين عبر صفحة المحل الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك و اﻷخذ بعين اﻹعتبار بآرائهم و افكارهم في تصاميم رندوك الجديدة و أعرب هلودا عن ترحبيه بتصاميم الزبائن و تبني أفكارهم و تحويلها إلى تصميم تحت علامة رندوك التجارية بشرط عدم مخالفتها للدين و المجتمع و لا تعبر عن أي فكرة سياسية أو تدعم حزب معين أو تؤيد الجهوية .

وشاركنا في الحوار أحمد جعفر المدير التنفيذي لمحل رندوك و أبدى إعجابه البالغ بالفكرة وقال أنه بصدد تصميم تيشيرته الخاص .

وأشار إلى إن متوسط الفئة العمرية المقبلة على شراء تيشيرتات رندوك تتراوح أعمارهم بين 21 إلى 30 عاما كما أن هنالك العديد من الأفراد خارج السودان ( مصر ، السعودية ، الكويت ، بريطانيا و أمريكا ) قاموا بطلب تيشيرتات رندوك الشهيرة .

و ان التيشيرتات اﻷكثر مبيعا هي ( ده الزيت ، أصلي ، خ 11 ، بيش ، أقطع وشك و #ليك(

و إختتمنا الحوار بسؤال هلودا ماذا إذا تحولت رندوك من علامة تجارية سودانية إلى ماركة عالمية مثل الماركات العالمية المشهورة كـ Calvin Klein و غيرها و عرض عليك شراء علامة رندوك التجارية إنذاك بالمبلغ الذي تطلبه هل توافق ..؟! أجاب قائلا يستحيل مهما كان .
آخر لحظة






تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 6788

التعليقات
#1116260 [د.ابو علي]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 11:17 PM
كلام فارغ


#1116015 [الخالدى]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 03:35 PM
يمكن ان يقيم صاحب هذا التعبير قضية ملكيه فكريه وانا اضمن له كسبها وتحياتى


#1115928 [ابواحمد]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2014 01:14 PM
بصراااحة دى فوضة وكلام فاااارغ خلاس بعد دة حتى البنات يلبسوا الردنوك حقكم داااا الله يكينا شركم
ياعوااااليق


#1115875 [بيكانتو]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 12:01 PM
اؤيد الفكره


( البقجلى عندكم ) ( دشكم ديقيتال ) ( بابور ) ( شرط للارض ) ( الكجر نايم )
( مافيها كدا )

بالمناسبة هلودا ده ولا دى ولد ولآ بنت ولآ ... لانوا مرة كان ولد ومره كان بنت
1 - في حي الرياض في حوار بإيقاع شبابي مع أحمد هلودا صاحب المحل
2 - واضافت هلودا وستنكرا ما كتبته أحدى الصحف السودانية


#1115792 [الشايل المنقة]
1.00/5 (1 صوت)

09-27-2014 10:19 AM
...تمام التمام,عشان السودان بلدنا,الصاح مرقنبو قرنبو,وليس قرمبو,لو برضو امثال سودانية يكون في السلك ,وبعدين دا ما لغة رندوك,دا لغة سودانية فسيحة..واوكع تفدع شروة ،عشان البركة وكدة ,ودمتم يا احبايي.


#1115774 [ماجد]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2014 09:47 AM
المقال دا زاتو بالراندوك
اخطاء امﻻئية بالجملة .. ديل صحفيين شنو ديل


#1115687 [عدلان]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2014 07:39 AM
الفكرة ما جديدة على العالم . لأنها موجودة في كل دولة تايلاند ماليزيا الفلبين فيتنام .... إلخ . لكن حاجز اللغة يمكن يمنع تطور الإبداع المحلي . وبكرة كل محلات الأزياء في السودان حتحاكي المحل دا ويخسر ويقفل الزول . الزول المغلوب عاى أمره. واحتمال يكون كاتب شيكات مؤجلة من غير رصيد ويدخل السجن



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة