الأخبار
أخبار إقليمية
د.جبريل إبراهيم : لن يجري اتفاق إلا في منبر لا يسيطر عليه الحزب الحاكم ..لسنا مستعدين لركوب قطار لا نعرف وجهته.
د.جبريل إبراهيم : لن يجري اتفاق إلا في منبر لا يسيطر عليه الحزب الحاكم ..لسنا مستعدين لركوب قطار لا نعرف وجهته.
من ارشيف هبة سبتمبر


09-27-2014 04:06 AM
لندن: مصطفى سري
قال الدكتور جبريل إبراهيم نائب رئيس الجبهة الثورية السودانية المعارضة، رئيس حركة العدل والمساواة، إن الحكومة السودانية تحتاج إلى تحديد موقفها من الحوار الذي أصبح مطلبا للجميع، وإلى إثبات مصداقيتها، مشيرا إلى أن الرئيس السوداني عمر البشير أعطى موافقته للوسيط الأفريقي ثابو مبيكي على إجراء مؤتمر جامع خارج السودان، كما حذر من رفض المؤتمر الوطني الحاكم للحوار، لأن من شأن ذلك أن يجعل كل الخيارات مفتوحة أمام الجبهة الثورية.

وأضاف إبراهيم في حوار مع «الشرق الأوسط» أنه لا يريد أن يستبق لقاء قادة الجبهة الثورية مع الرئيس التشادي إدريس ديبي، بالحديث عن أجندته، لكنه طالبه في الوقت ذاته بأن يؤكد وقوفه على مسافة واحدة من الأطراف السودانية، مؤكدا أن الجبهة «لن تذهب إلى الدوحة إلا بمحض إرادتها». وفيما يلي نص الحوار.

* أعلنت الحكومة السودانية رفضها لإجراء حوار خارج البلاد، فهل ستوافقون على ذلك؟

- الحكومة تحتاج إلى أن تحدد موقفها؛ إن كانت تريد حوارا يشمل كل أصحاب المصلحة بلا استثناء أم شيئا آخر، كما يجب عليها إثبات مصداقيتها مع نفسها ومع الآخرين، لأن الوسيط الأفريقي ثابو مبيكي نقل إلينا بعد لقائه مع رئيس النظام عمر البشير أنه وافق على عقد مؤتمر جامع خارج السودان، يحدد فيه أسس وإجراءات وقواعد الحوار، وتحديد المنبر جزءا من هذه الإجراءات والقواعد، وقد قدم مبيكي تقريره إلى مجلس السلم والأمن الأفريقي، وإلى مجلس الأمن الدولي بناء على هذه الموافقة.

والجبهة الثورية واضحة في طرحها، وقد طالبت بمؤتمر جامع في منبر حر، وفق خارطة الطريق الخاصة بها، وكذلك إعلان باريس الموقع مع حزب الأمة القومي، واشترطت في إعلان المبادئ الذي أُبرم في باريس أن يبدأ الحوار بعد الاتفاق على إجراءات وقواعد الحوار بين الأطراف، ولن يجري هذا الاتفاق إلا في منبر لا يسيطر عليه الحزب الحاكم، ولسنا مستعدين لركوب قطار لا نعرف وجهته.

* لكن مساعد البشير الدكتور إبراهيم غندور شدد على رفض تشكيل حكومة انتقالية.

- لذلك قلت من قبل إن النظام لم يكن صادقا في طرحه لمبادرة الحوار من الأساس، وكل الخطوات التي اتخذها بعد خطاب الوثبة في يناير (كانون الثاني) الماضي بدأت بإطلاق يد ميليشيات جهاز الأمن، أو ما يُعرف بقوات «الدعم السريع»، وشن حرب شعواء على المدنيين في دارفور، جنوب كردفان والنيل الأزرق، وقامت بقتل وتشريد أكثر من نصف مليون شخص خلال أقل من شهرين، والآن يقوم النظام بحملة اعتقالات وسط الأحزاب والناشطين السياسيين من الشباب والطلاب، ومصادرة الصحف بانتظام، وكلها أدلة قاطعة على أن النظام لم يقصد من مبادرة الحوار سوى إلهاء الناس، وكسب الوقت لإجراء الانتخابات التي أعلن عنها. إن القوى السياسية جميعها تسعى إلى الحوار، لكنها عازفة عن الدخول في حوار يعيد إنتاج النظام، وإذا كان الحوار لا يؤدي إلى ترتيبات انتقالية كاملة فلا جدوى منه.

* المؤتمر الوطني بدأ استعداداته ودعاكم إلى الدخول في الانتخابات التي ستجرى في أبريل (نيسان) المقبل.. هل ستقبلون التحدي؟

- لن نشارك في انتخابات يشرف عليها المؤتمر، ويستخدم فيها موارد الدولة لصالح الحزب، والذين يدّعون أن عضوية حزبهم تصل إلى 10 ملايين، بمعنى أنهم يتفوقون على الحزب الشيوعي الصيني، فإنهم حددوا بذلك نتائج الانتخابات مسبقا، وما سيحدث من إجراءات سيصبح مسرحية سخيفة ومكلفة، والشعب الذي يعيش في ضنك العيش بسبب فساد النظام أولى بالأموال التي ستذهب إلى انتخابات مزورة.

* هناك حديث عن اختلافات داخل الجبهة الثورية قد تؤدي إلى انهيارها.. ما تعليقكم؟

- كثيرون راهنوا على استحالة تشكيل الجبهة، كما راهن آخرون على تفرِّقها بعد أيام أو أشهر من قيامها، ولكن الجبهة صمدت في وجه أعاصير الحرب والسياسة وتماسكت، بل أخذت بزمام المبادرة في الساحة السياسية داخليا وخارجيا، وجعلت النظام يلهث وراءها بردة الفعل، لذلك فالذين يراهنون على انهيار الجبهة سينتظرون طويلا.

* الجبهة الثورية وقعت اتفاقا مع رئيس حزب الأمة بعد تبادل الاتهامات من قبل.. فهل هو اتفاق مرحلي؟

- إعلان باريس حظي بقبول واسع حتى عند ألد أعداء الجبهة وغلاة النظام، وسيترجم هذا الاتفاق إلى فعل وواقع في الساحة السياسية الوطنية ما دامت الأسباب التي أوجدته باقية، والطرفان حريصان على تطوير هذه العلاقة، وجعلها نموذجا ومثالا للتوافق وتجاوز استقطاب الهامش والمركز، وإعلان باريس له ما بعده وسيقود إلى علاقات سياسية جديدة لصالح الوطن.

* تسعى الجبهة الثورية بعد ضعفها عسكريا الآن إلى الحل السياسي. ما تعليقكم؟

- الجبهة الثورية اليوم أقوى عسكريا من أي يوم مضى، وستثبت لكم الأيام ذلك، وتاريخ الجبهة الثورية وأدبياتها يؤكد أنها تبحث عن حل شامل، وهو خيارها الاستراتيجي، لأنها تعرف مضار الحرب وفوائد السلام، ولكن لنفترض جدلا أن فرضية الضعف العسكري صحيحة، فلماذا لا يهرع النظام ويغتنم هذه الفرصة الذهبية لتوقيع اتفاق سلام وفق شروطه بوصفه المنتصر؟ والمنتصر الحصيف هو الذي يبحث عن اتفاق سياسي قبل أن ينقلب نصره إلى هزيمة.

* قطر قالت إنها لم تتفق على أي تنازل من إدارة حوار الحركات المسلحة التي تقاتل في الحكومة السودانية في دارفور. ما ردكم على ذلك؟

- قطر دولة مهمة في الساحة الإقليمية والدولية، والجميع حريص على إقامة علاقة طيبة معها، ولكن من شروط الوساطة قبول الأطراف بها، والوسيط الذي لا يحظى بقبول الأطراف لن يكون وسيطا بالادعاء أو الجبر، ولذلك لن تذهب الجبهة إلى الدوحة إلا بمحض إرادتها، وإن كان ذهابها سيصب في مصلحة شعبها وقضيتها.

* الرئيس التشادي إدريس ديبي طلب الاجتماع معكم كقادة في دارفور، ما تأثيره على مجرى الحوار الوطني الشامل؟

- دعنا لا نستبق الأحداث، لأنني لست مطلعا على ما في جعبة الرئيس ديبي، ولكن الجبهة ترحّب بكل جهد مخلص من المحيط الإقليمي والدولي يرمي إلى تحقيق السلام في السودان، وللشعب التشادي مصلحة كبرى في استقرار السودان وأمنه، بسبب الارتباط العضوي بين الشعبين، والمهم بالنسبة لي هو أن يفهم الناس أن القضية السودانية واحدة لا تقبل التجزئة، وعلى الذي يرغب في المساهمة في حلها أن يحمل هذه النظرة الشاملة، وأن يكون على مسافة واحدة من أطراف الصراع، وعلى الرئيس التشادي أن يبرهن لنا على أنه كذلك.

* هل يسعى ديبي لممارسة ضغوط عليكم للخروج من الجبهة الثورية في هذه المرحلة؟

- لم ندخل الجبهة الثورية بإملاء من أحد، ولن نخرج منها بضغط داخلي أو خارجي، وقد جمعت بين مكونات الجبهة قضية شعب ووطن، وإرادة وطنية حرة ترفض الإملاءات الخارجية تماما.

* كثيرون يتحدثون على أن الجبهة الثورية غير جاهزة للمرحلة المقبلة حتى إذا حدث تغيير في الخرطوم، ما صحة ذلك؟

- إن كان الذين يأتون على ظهور الدبابات في الليل يستطيعون حكم بلد، فما بال ثورة شعبية جماهيرية ذات قواعد عريضة أعلنت مشروعها لأكثر من عقد من الزمان، وصارت بضاعتها معروفة ومقبولة داخليا وخارجيا. ولكن الأمر المهم الذي يجب أن يعرفه المواطن السوداني هو أن الجبهة لا تدّعي العلم المطلق، ولا تسعى للانفراد بالحكم، أو استبدال حكم عسكري بآخر. نحن عازمون على حكم السودان لفترة انتقالية متفق عليها، بشراكة مع كل القوى السياسية وتنظيمات المجتمع المدني، وبالاستعانة بالأطر السودانية المنتمية وغير المنتمية سياسيا، ثم سنعرض أنفسنا في انتخابات مبرأة من تزوير المؤتمر الوطني، والشعب وحده الذي سيقرر.

* ما السيناريو الآخر في حال فشل الحوار الذي تتبناه الآلية رفيعة المستوى والأمم المتحدة؟

- إذا رفض النظام الحوار بالشكل الذي يرتضيه الجميع، تبقى كل الخيارات مفتوحة أمامنا، وهي خيارات ستكون تكلفتها باهظة من الدماء والمال وضياع أجيال، وسيكون النظام وحده مسؤولا عن تبعات اختياره.

* هناك اتهام بالأدلة لحركة العدل والمساواة بتدخلها في الحرب الدائرة في جنوب السودان وحركة مشار.. لماذا تتدخلون هناك؟

- حركة العدل والمساواة السودانية ليست طرفا في الصراع الدائر في الجنوب، ولن تكون طرفا فيه، لأن قضيتها مع النظام في الخرطوم وليست مع غيره، ومن مصلحة شعبنا أن يحدث استقرار في جمهورية جنوب السودان وليس في اضطرابها، وحركة مشار تعرف الطرف الخارجي الذي يمد هذا الحريق المحزن بالوقود ويزيد في اشتعاله، ولكن لا تستطيع ولا ترغب في البوح به لأسباب معلومة للجميع، وتبحث عن شماعة تعلق عليها إخفاقاتها.

*ما مستقبل السودان في ظل هذا الاستقطاب والمنعطف الذي يمر به؟

- السودان بخير، وسيخرج من النفق المظلم، والاستقطاب العنصري والجهوي، والاحتقان السياسي الحاد، والانهيار الاقتصادي الكامل الذي أدخله فيه نظام الإنقاذ، ومصدر هذا التفاؤل وهذه الثقة هو إمكانات السودان البشرية والمادية التي تؤهله لأن يخرج منتصرا من قمقمه ويتبوأ مكانه بين الأمم المتقدمة. شعبنا موعود بفجر جديد ومستقبل زاهر بإذن الله، ولكن عليه أن يتحرك ليصنع هذا المستقبل، وألا يركن إلى التواكل.
الشرق الاوسط


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 4143

التعليقات
#1116913 [osmanaboali]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2014 07:05 PM
جبريل انت اخر من تتكلم عن الديقراطية ففاقد الشي لا يعطيه اولا مارس الديمقراطيه والشفافيةفي حركتكم وادخل فيها مكونات الشعب السوداني بدل ماهي محتكرة من قبيلتكم وثانيا حروبك مع سلفا كير ومع حفتر تضعك تحت خانة العملاء حتى لو انكرت الامم المتحدة صادقة مع البشير وكاذبة اذا كانت حركتكم. وصدقت الذين ياتون بليل حكموا25 وانت ما جاي بثورة شعبية انت والمرحوم كنتم تريدوا ان تستولوا على الحكم بالقوة فانت وهم في نفس الموقع فلا خير فيمن يصل للحكم بالسلاح والحرب والامثلة كثيرة والشعب السوداني يعرف انكم لاتصلحون بديلا للمجرمين فياتي بمثلكم والحمد لله بدات الان تظهر قيادات سودانية لم تولغ في دماء السودانيين بذريعة تحرير البلد وهم هزوا الحكومة كما لم تهزوها انتم بحربكم العشوائية التي لم يلقى اهاليكم منها غير الدمار .وعندهم رؤيا سياسية واقتصادية واحزابهم تحتوي على جميع السودانيين والان الحكومة تتابع فعالياتهم واعضائهم بالسجن والترهيب وفض الندوات لكنهم صابرون ولم يرفعوا عكازا. الايام جاية وكل انسان الشعب حيعرفه على حقيقته.


#1116435 [زول]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2014 09:02 AM
حركة القتل والنهب العنصرية والله ما ننسى المواطنين الكتلتوهم ليوم الدين يا وسخ يا زغاوة يا يا جرب.

ويا راكوبة انشري لو ما انتي زاتك منهم


#1116215 [الحقيقة مرة]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 10:22 PM
كلام تامام يا دكتور لازم تتكلمو كتير وتكتبو في مواقع التواصل ما دام المعارضة عاجزة عن انشاء قناة فضائية دي الطريقة الوحيدة البتكسر اعلام البشير


#1116118 [بت البلد]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 07:04 PM
فجر الخلاص قريب ابقوا على مواقفكم ووحدتكم, ولا ترموا بالا الى أقاويل حكومة الانقاذ التي فقدت مصداقيتها وبوصلتها, نحن معكم ونشد من أزركم ولا نامت أعين الجبناء


#1116028 [جارسيفو]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 04:48 PM
بالله عليك شوف الحرامية المنافقين ديل والله من حساب الله لا تفككم صلاة صبح ولا صلاة عصر لانكم منافقيين ضيعتوا البلد وافقرتم الشعب كل اسباب التخلف جمعتوها وجلبتوها الي السودان من جوع ومرض وجهل وتردي اقتصادي وامراض اخلاقية الله ينتقم منكم يا منافقين تذكروا الاخرة وماذا اعددتم لها من زاد القصور الشامخة العربات الفارهة المزارع اكل مال الشعب بالباطل الفساد من البشير للخفير ليكم يوم اسود في الدنيا والاخرة والله يوم القذافي ليس ببعيد ويوم مبارك ويوم بن علي ويوم صدام حسين اعملوا لذالك اليوم وهبت الشعب علي الابواب ويوم يهب الشعب السوداني اى منقلب تنقلبون يا منافقيين وفاسدين ومفسدين وان يوم القذافي لناظره قريب قوا اهليكم واسركم ثورة عارمة تقضي علي الاخضر واليابس وما لكم الا ماليزيا يا حرامية كرهتم الناس الاسلام واسم الاسلام بتشويهكم لسماحة الاسلام ايها المخنثين انصاف الرجال الاسلام هو اسلام مصعب ابن عمير هو اسلام سلمان الفارسي هو اسلام اباذر الغفاري هو اسلام بلال بن رباح هو اسلام ابوبكر الصديق هو اسلام عثمان بن عفان الاسلام يدعو الي الصدق الامانة الايمان التقوى اين انتم من مبادي الاسلام انتم علي العكس الكذب والنفاق والفساد والخيانة واستبداد والسرقة هي مبادئكم يا انصاف الرجال


#1115992 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 03:51 PM
أخطاء المؤتمر الوطنى خاصة بعد وصول الطاقم الجديد بقيادة غردون اصبح يصب فى مصلحة الجبهة الثورية
كنت فى السابق أؤيد الجبهة الثورية فى معارضتها للنظام ولكن أختلف معها فى الأسلوب أن يتم عبر الأقتتال لسبب واحد أن القاتل إسلامى والمقتول مسلم والله لم أكن أشفق على الإسلامى والباقى فهمتوه
اليوم الملايين التى قال غندور سجلناها فى مؤتمراتها القاعدية اراها تتوجه صوب الثورية
وعلى المؤتمر الوطنى أن يدرك نفسه
إنتخابات مزورة تخوضونها لوحدكم حتكتسحوها حتى لو قاطع المؤتمر الوطنى الأنتخابات كما قال حسين خوجلى لكن أنتخابات نخوضها نحن معكم عشان نجمل وجهكم أمام العالم لها فالنتيجة حسمت لدى الأصم والنسبة 99.9999999999999999999999999999999999999999999999999999% والشرمة دى خليناها لأحزاب الفكة ناس الدقير والزهاوى ومسار


#1115945 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
5.00/5 (2 صوت)

09-27-2014 02:38 PM
صح لسانك يا دكتور جبريل وأهى دى الدكتوراة المش مضروبة


#1115840 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 12:24 PM
قال المهندس الصحفى الأستاذ / عثمان ميرغنى :
[[ ما معنى (حكومة انتقالية).. بالتأكيد الأحزاب تقصد مجلس وزراء (انتقالي).. ليفعل ماذا؟؟ صدقوني لا أحد فكر في الإجابة.. ]]، طبعآ إلا الفهامة ! .

الصحفى النرجسى عثمان ود ميرغنى ، يقول لكم فى مقاله بعنوان الفهامة ! ، أن الأحزاب والجبهة الثورية لا تدرى معنى الحكومة الانتقالية ، ولم يفكروا فى الإجابة !! . ولذا قدم لكم نصائح مجانية لتتفادوا الوقوع فى شرك الحكومة الانتقالية !! . منتهى الطيبة ، واحتمال كلاب جماعة حمزة يفتكروا أن عثمان بفعله هذا يقدم اسرار ويتعاون مع أعداء الحكومة ، ويعيدوا له الزيارة مرة أخرى بمكتبه فى صحيفة الديار .

أتمنى أن يقرأ الأستاذ عثمان ميرغنى ، رسالة المناضل دكتور جبريل ابراهيم للشعب السودانى ، لكى يطمئن أن جماعة الجبهة الثورية يفكرون كما يفكر هو ، ولكى لا يسىء الظن فى الأحزاب والجبهة الثورية ..
يا استاذ عثمان ميرغنى ، بالله اقرأ برواقة ما يقوله دكتور جبريل ابراهيم، عشان ما تفتكر أنك أنت الوحيد أبوالفهامة ! :

[[ لن نشارك في انتخابات يشرف عليها المؤتمر، ويستخدم فيها موارد الدولة لصالح الحزب، والذين يدّعون أن عضوية حزبهم تصل إلى 10 ملايين، بمعنى أنهم يتفوقون على الحزب الشيوعي الصيني، فإنهم حددوا بذلك نتائج الانتخابات مسبقا، وما سيحدث من إجراءات سيصبح مسرحية سخيفة ومكلفة، والشعب الذي يعيش في ضنك العيش بسبب فساد النظام أولى بالأموال التي ستذهب إلى انتخابات مزورة.]].


#1115699 [علي باحش الدكوك]
5.00/5 (3 صوت)

09-27-2014 08:51 AM
التحية لك أيها القائد الهمام ولكل رفاقك الأشاوس في الجبهة الثورية السودانية الباسلة والمنتصرة على فلول العمالة والخسة والأرتزاق بأذن الله. أن شعبك في الهامش بكل ألوان طيفه يقف خلفكم ويشد من أزركم، وشبابه رهن أشارتكم لتسلم زمام الباردة وحمل السلاح والسيطرة على الكباري ومداخل ومخارج العاصمة للحيلولة دون فرار مرتزقة المؤتمر الوطني وعوائلهم من الحساب.

أن ذلك اليوم يراه نافع على نافع وأخوة البشير ومحاسيبهم بعيداً ولكننا نراه قريباً
ودمتم يا قادة الجبهة الثورية أملاً ونبراساً يضيء حلكة ليل سوداننا الدامس. وأن ينصركم الله فلا غالب لكم وإلى الأمام حتى تحرير بلادنا من دنث الخونة والليآم وإلى الأبد.


#1115693 [خضر عابدين]
5.00/5 (3 صوت)

09-27-2014 08:44 AM
كلام لي قائد محترم وسياسي ضليع


#1115684 [ملتوف يزيل الكيزان]
4.75/5 (3 صوت)

09-27-2014 08:31 AM
على الحركات المسلحة بالاطراف ان تنسق عملها وتسعى للاتحاد الكامل فيما بينها. في نفس الوقت ، عليها ان تعرف ان بالعاصمة اعداد كبيرة من مواطني المناطق الطرفية. وان مواطني العاصمة اغلبهم من اصول طرفية. و علية يجب على الحركات المسلحة ، انشاء افرع لها داخل العاصمة للمساهمة في الحراك الجماهيري القادم.


#1115668 [hassan]
5.00/5 (2 صوت)

09-27-2014 08:13 AM
كلام حلو من الجبهة الثورية

الله ينصركم ويقوي عزيمتكم


#1115615 [المشروع]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2014 05:29 AM
دكتور جيريل واخوه المرحوم ابراهيم خليل اكثر من يعرف الحكومة لأنهم كانا كادرين من كوادر الحركة الاسلامية ايام الجامعة ثم انهما عملا مع هذه الحكومة لذلك هم يعرفون اكثر من غيرهم الصادق من الكاذب . لذلك نجد ان معارضةالحركات التي تعرف الحكومة مثل حركة غازي وحركة العدل والمساواة معارضة موجعة للنظام
واعتقد على المؤتمر الوطني الاستفادة من الفرصة لتي لاحت ويسيبوالاستئثار بالسلطة بسبب كلمة استحقاق دستوري دي .. وما هي الا فرية اخرى وخدعة اخرى مثل الوثبة تماما.


ردود على المشروع
Saudi Arabia [الليل] 09-27-2014 03:15 PM
والله ما ضيع السودان الا الاخوان المتاسلمين والحركة الاسلاميه والجبهجيه اي الجبهة الاسلاميه. كروهنا حاجة اسمها.... اسلاميه اذا كان معارضة او حكومه او متعارضه . كلهم واحد ذاك الشبل من ذاك الاسد الذي جثم علي صدورنا ربع قرن.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة