الأخبار
أخبار السودان
السودان... من الحوار إلى الاستقطاب..تحولت خدعة الحوار وسيلة لتحقيق أهداف بعيدة المدى في تقوية وتمكين الإسلامويين
السودان... من الحوار إلى الاستقطاب..تحولت خدعة الحوار وسيلة لتحقيق أهداف بعيدة المدى في تقوية وتمكين الإسلامويين
السودان... من الحوار إلى الاستقطاب..تحولت خدعة الحوار وسيلة لتحقيق أهداف بعيدة المدى في تقوية وتمكين الإسلامويين


10-01-2014 01:27 AM
حيدر إبراهيم علي

استبشر السودانيون خيراً، عندما أعلن عمر البشير، رئيس الجمهورية، في نهاية كانون الثاني (يناير) 2014، نية حكومته فتح حوار شامل وقومي لكل القوى السياسية. وظن الكثيرون أن النظام ثاب لرشده وأدرك عمق الأزمات التي تحيط بالبلاد. ورأى البعض في ذلك الخطاب خطوة محمودة على طريق النقد الذاتي والإصلاح، ثم الخروج من الأزمة سلمياً. ولكن السياسة لدى الإسلامويين السودانيين لها دلالات ومفهومات تختلف كثيرا عما هو سائد ومتعارف عليه، فالكلام لا يعني نفس المقاصد التي يتداولها الناس عادة، إذ تُترك دائما مساحات كبيرة للتأويل وللتراجع وسوء الفهم. فمن المعروف أنه حين يعلن طرف ما دعوة للحوار، فهذا يعني أنه قرر إعادة النظر في قضايا خلافية ذات أولوية، باعدت بينه وبين الآخر. ولنجاح الحوار لا بد من بناء الثقة وتهيئة الأجواء ليكون الحوار صريحا بلا خوف ومعوقات. وفي الحالتين يظل مطلب الحريات والتحول الديموقراطي استراتيجيا في أي حوار، خاصة أنه يمثل الموضوع والآلية معا.

استهل النظام من البداية دعوته للحوار بلعبته التي يجيدها، وهي هدر الوقت وإضاعته في جدل عقيم بقصد إنهاك الخصم وتعطيله عن المعارضة الحقيقية الجادة. فقد ظلت البلاد خلال تسعة أشهر تنوس حول الكلام عن الحوار من دون ممارسته. كما أن النظام رفض مطلقا طلب تهيئة أجواء الحوار، باعتبار أنها شروط مسبقة على رغم أنها آلية بديهية في أي حوار جاد. ودخل النظام في مونولوغ ممجوم مع نفسه، ومع رفاق درب فرقهم الدهر حتى ظنوا ألاّ تلاقياً. فقد تفتق ذهن منظريه على ما سمّوه «آلية 7+ 7» وهي شكلياً تعني 7 أشخاص من الحكومة مقابل 7 أفراد يمثلون أحزاب المعارضة، علماً بأن النظام لديه معارضته التي يشركها في الحوار. فقد كونها مثلما كوّن حكومة الوحدة الوطنية والتي يدعي أنها تشتمل على أكثر من 15 حزبا مواليا. وعقدت الآلية التي تضم أحزاب الحكومة والمعارضة الموافقة على الحوار اجتماعاً افتتاحياً، قررت فيه استمرار الحوار «بمن حضر»، وذلك على رغم مقاطعة 21 حزباً معارضاً يمثّلون تحالف المعارضة، الى جانب حزب «الأمة»، وقد كان الصادق المهدي من أكثر دعاة الحوار حماساً، إضافة لكل الحركات التي تحمل السلاح ضد النظام في الخرطوم. وتنفي هذا التركيبة الحزبية التي شاركت والتي قاطعت، أي صفة قومية أو إجماع، عن الحوار المعلن. والاقصائية واضحة، حين يعتبر «من حضر» هم الممثل لكل الشعب ولهم الحق في التحدث باسمه. تحول الحوار سريعاً إلي مونولوغ يخاطب النظام فيه نفسه ورفاقه القدامى، بالاتفاق علي ما سُمّي «خارطة طريق»، والتي احتوت بلا مواربة على أجندة النظام للمرحلة القادمة، وقد تمثل ذلك في طرح «التشريعات والاجراءات الضرورية لإجراء انتخابات عادلة تحت إشراف مفوضية مستقلة سياسياً وإدارياً»، علما بأن النظام عيّن مفوضية للإنتخابات من دون مشاورة المعارضة. وسارعت المفوضية المعينة فى الاجراءات التي ستحدد مقدما نتائج الانتخابات التي ستجرى في نيسان (أبريل) 2015. ومن الواضح أن النظام سوف يشغل المعارضة بوهم الحوار، بينما يستعد هو للإنتخابات. وبعد ذلك، يأتي حزب المؤتمر الوطني للحكم في دورة انتخابية جديدة يعيد فيها إنتاج الأزمات المتفاقمة حتى تصل دولته الفاشلة، في وقت قياسي، الى مرحلة الإنهيار الكامل بتفكيك ما تبقى من الوطن، بحسب مؤشرات دارفور وجبال النوبة.

لقد تحولت خدعة الحوار وسيلة لتحقيق أهداف بعيدة المدى في تقوية وتمكين الإسلامويين. ويتمثل الهدف الأول في إشعال مزيد من الخلافات بين صفوف المعارضة، وهذا ما نجح فيه النظام. فقد عارضت بشدة بعض أحزاب «قوى الإجماع الوطني» المعارض، فكرة الحوار من دون تهيئة الأجواء. وكانت النتيجة خروج حزبي الأمة القومي، والمؤتمر الشعبي، من التحالف المعارض. وكانت هذه اول الاستقطابات التي نتجت عن دعوة الحوار بينما يفترض في أي حوار أن يقرب ويوحد الأطراف في إطار قومي متجاوز.

يبدو أن الهدف الاستراتيجي المحوري الآخر لدعوة الحوار هو توحيد الصف الإسلاموي الذي تأثر كثيرا بالمفاصلة عام 1999، وبدرجة أقل بخروج غازي صلاح الدين ومجموعته. فقد بدأ الإسلامويون السودانيون يستشعرون أخطار تراجع الحركة الإسلاموية في دول الجوار خاصة مصر وليبيا. وسرت في المنطقة موجة التضييق والعداء للإخوان المسلمين الذين فقدوا ظهيرا تاريخيا في الجزيرة العربية والخليج، بالإضافة الى تكتل العالم الأخير ضد تطرف جماعات تكفيرية، تحت مظلة محاربة الإرهاب. ومن مخاطر هذه الحملة التعميم الممكن الذي قد يمارسه الغرب في تصنيف جماعات الإسلام السياسي، والتعامل مع كل جماعات الإسلام الحركي والنشط سياسيا، ككتلة واحدة، علما بأن صفات الاعتدال والوسطية المستخدمة بيننا قد لا تكون لها نفس الدلالات في العقل الغربي المشتبك مع المسلمين على مستويات عدة، بدءا من الهجرة والصراع الثقافي. ومن الواضح أن الإسلامويين السودانيين في حيرة شديدة من التطورات المتسارعة التي تشهدها المنطقة نتيجة انتشار نفوذ «داعش». وسيكون خيارهم الأول العاجل أن يتوحدوا، ليس بسبب الأزمة السودانية فقط، إذ أضيفت اليها تحديات إقليمية ودولية هائلة. ولم تعد حركات الإسلام السياسي عموما في أفضل حالاتها، كما أوحت ظروف ما سمي بـ»الربيع العربي» قبل ثلاث سنوات. تسبب تقارب فصائل الإسلامويين السودانيين المختلفة ظاهرياً من الاستقطاب الى درجة أبعدت عنهم أكثر السياسيين حماساً للحوار، وقرباً فكرياً منهم، وهو الصادق المهدي. وفي محاولة لاستباق أي عزلة محتملة، وقع المهدي إعلان باريس مع «الجبهة الثورية» التي كان يناصبها العداء، وفصل أبرز قياديه (نصرالدين الهادي) بسبب تعاونه معها. وتشكلت الآن خريطة سياسية جديدة ثنائية القطب، بحيث يضم المعسكر الأول الإسلام الرسمي الحاكم بكل أطرافه، بعد عودة المتمردين التائهين، الى الحاضنة الأم: السلطة. وتقف في المعسكر المقابل كل قوى المعارضة، والتي تجاوزت خلافاتها على مستوى البيانات والتصريحات. ففي البداية هاجمت بعض قيادات «قوى الإجماع الوطني» توقيع المهدي على إعلان باريس، ووصفته بالمناورة وعدم الثبات على المبادئ. ولكنها تراجعت عن ذلك الموقف، وأكدت أن الإعلان خطوة مهمة على طريق وحدة قوى المعارضة. وهو بالفعل يمكن أن يكون كذلك، شرط أن يتحول من مجرد شعارات إلى عمل جماهيري يومي، وأن ينُزَل به إلى الشارع. فالنظام وأد حواره بالتسويف، والمماطلة، وباستمرار تقييد الحريات. ولذلك يهرول الآن نحو الرئيس الجنوب أفريقي الأسبق، مبيكي، ودول الجوار الإفريقي، لإخراجه من المأزق. فقد تعود السودانيون على ترحيل مشاكلهم الى الخارج، والبحث عن الحلول خارج حدودهم عند الآخرين. وفي كل الأحوال فإنها الفرصة الأخيرة للسودان المعروف باهدار الفرص، كما أنها إختبار نهائي لجدية المعارضة السودانية.





* كاتب سوداني
دار الحياة






تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 6938

التعليقات
#1119927 [AburishA]
3.00/5 (1 صوت)

10-02-2014 05:28 PM
كما بذلنا أباؤنا الغالي والنفيس والدماء وحررونا من المستعمر التركي..والانجليزي.. فهل يعز علينا تكسير الاغلال وتحرير انفسنا من عبودية المؤتمر الوطني!!


#1119800 [زول وطني غيور]
5.00/5 (2 صوت)

10-02-2014 01:07 PM
دكتور حيدر الله يخليك ده أفضل تحليل وتشخيص للحالة السودانية الراهنة ، أرجو أن لا تتوقف عن الكتابة ..


#1119666 [زول نصيحة]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2014 09:50 AM
الحل فى انفسنا وليس فى سواها فى الشعب وليس غيره المشكلة فينا نحن الشعب السوداني المسئول الاول عن كل مايحدث ، على الاغلبية الغالبة ان يعوا ويغيروا مفاهيمهم غير الديمقراطية والمريضة بالعنصرية والقبلية والجهوية والطائفية اذا لم نتغير نحن فلن يتغير الحال لو سقط الف نظام


ردود على زول نصيحة
United Arab Emirates [محموم جدا] 10-02-2014 11:55 AM
نصيحة تخضرك


#1119451 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2014 03:14 AM
لماذا يراهن االدكتور حيدر ابراهيم والامام الصادق على مصر؟ قبل الاجابة عن السؤال المحوري الهام جدا جدا الاتي
"لماذا تميل الحبشة بي اركانا مع الفن السوداني ويعمل محمد وردي حفلة في استاد مع العلم انهم لايعرفون اللغة لعربية التي يتغنى بها مطربين السودان ومصر واخواتها العربان عندهم الابداع السوداني "المامبوالسوداني فقط؟؟؟!!!

" والنظرة الدونية للسودان والسودانيين متاصلة في المصريين ومنمطة في الوعي العربي المتدني و العنصري وحتى 3% لظهور للسودان في الميديا المصرية او العربية نصها "مسخرة" ونفخ على الفاضي وكاميرا خفية
العمال في السودان في تلك الحقبة ما مصريين بس في فلاتة ويمنيين بنو السدود واشتغلو في مناحي السودان وهذا ليس فضل ولكن مصر هي من افسد السياسة في السودان وحولها من ديموقراطية وست منستر البرطانية ودولة المؤسسات الى دولة "الزعيم" والراعي والرعية والريع والرعاع وحكم الفرد الاحد- النموذج المصري-الدولة لبوليسية - عبر ايدولجياتها العقيمة االناصرية والشيوعية والاخوان المسلمين التي صدرتها لنا عبر العصور
80% من لميديا لخليجية يهيمن عليها المصريين واللبنانيين مع انه السودانيين من مفكرين وادارين وعمال واطباء ومهندسين ولا عبين كورة ايضا هم من بنو الخليج وحتى كرة لقدم ايضا وتوجد ام بي سي مصر ولا توجد ام بي سي سودان..
مصدر تنتج مسلسلات وافلام منذ 100 سنة وريني فلم واحد غير "عرق البلح" لرضوان كاشف ومسلسل واحد غير خواجة عبدالقادر ظهر السودان بصورته الحقيقية.. وفي ممثل سوداني باع كليتو عشان يعيش في مصر ما لقى حتى دور كومباس
عملت اربعة فضائيات للعراق بعد سقوط الهالك صدام حسين وريني فضائية سودانية واحدة للمعارضة السودانية المحترمة تعرف لشعب المصري بالسودان حضارتنا وفكرا وثقافتا وابداعا واحوال الشعب السوداني تحت حكم الاخوان المسلمين المنبوذين دوليا
وليه مات التشيكلي والروائي السوداني بهنس برداوقهرا في شوارع القارهة اذا كانت مصر ترعى الابداع السوداني فعلا وحكمة ربك د.حيدر ابرهيم مصر مع الامام الصادق المهدي المراهنة على مصر في استعادة الديموقراطية في السودان وهذه ازمتنا وليس ازمة مصر ان نرضع حتى الان من هذا الثدي الميت ونتركهم يتوهمون انهم اكثر ذكاءا من السودانيين كما نوه ابيل الير في كتابه الشهير "التمادي في نقض المواثيق والعهود"عن نظرة العرب والمصريين للسودانيين "المازومة" والمتخلفة والتي حتما ستكشفها ثورة المعلومات
واخر حاجة وقفت مؤتمر الجبهة السودانية العريضة واحرجت حسنين ثم عادت تعمل مؤتمر لناس ابيبي والمديدة حرقتني عشان تفتن شمال السودان البائس بي جنوبه الاكثر بؤسا
البعض سيعتقد اني اسيء لمصريين بينما انا اصفهم فقط
I am not damn them I am describing them ...
ما جدوى مركز الدراسات السودانية في دروته الجديدة يكون في "القاهرة" ولماذا يكون افتتاحه متزامن مع ثورة اكتوبر 1964 تحديدا؟ ولماذ يتحدث حيدر ابرهيم نيابة عن شعب السودان الاكثر وعيا وذكاء من كل اطياف المعارضة الحالية ومرق لجون قرنق بالملايين في الخرطوم والاقاليم..وهم مدركين للعب الفارغ الذى يقوم به البشير ورهطه المفسدين ومدركين عدم جدوى المعارضة الكسيحة الحالية "ولا عاجبهم البنا ولا البعجن في الطين" في انتظار الطريق الثالث..نحن لازلنا لدينا نظام ومعارضة ال one man show ولم يقم الشعب السوداني بدروه حتى الان او يقول رايه ويهب هبة الجبارين كما فعل الشعب اليمني دون استجداء او استدعاء للخارج..الشعوب المسلحة بوعي جديد وحقيقي وتسعى للعيش بمهابة وايمان كايمان الصحابة هي اقوى سلاح لاسقاط انظمة الزيف والدجل اذا نظمها الاذكياء جيدا ..وانت دورك توفر مركز دراسات حر وفضائية حرة في هذه المرحلة من احبابك المصريين او ينقرعو...ومن جرب المجرب حاقت به الندامة


ردود على شاهد اثبات
United Arab Emirates [محموم جدا] 10-02-2014 06:43 AM
هذا هو الكلام الذي ظللنا نهتف به في مساءاتنا و صباحاتنا يا رجل السودان للسودانيين معارضة حرة نظيفة و حكومة وطنية تعرف قيمة الوطن و المواطن .. نرفض البيع الرخيص للطامعين من الدول المجاورة و العالمية و نرفض بيعنا برخص و بسعر الكرسي .. المعارضة و خاصة الجبهة الثورية التي لا تعرف إلا اللقاءات في الفنادق ( الخمس نجوم) لتبحث شروط تعديل الانقاذ و الانقاذ ترمي بفتات من عظمة التمسك بالكراسي فينفض السامر بلا اتفاق و مؤتمر آخر ياتي فيه المجتمع الدولي ليجمع الفرقاء فينفض السامر و تنام قضية المواطن السوداني على الارصفة العالمية عندأبواب الفنادق الى مؤتمر آخر قريبا!!!


#1119379 [احمد ابوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2014 09:26 PM
أقتبس:
" استبشر السودانيون خيراً، عندما أعلن عمر البشير، رئيس الجمهورية، في نهاية كانون الثاني (يناير) 2014، نية حكومته فتح حوار شامل وقومي لكل القوى السياسية."
هذا ما ذكرتة يا دكتور حيدر فى بداية مقالك وانا لا ادرى من اين لك ان السودانيون استبشروا خيرا بهذا الحوار المزعوم!!!! بل ان غالبية السودانيون عرفوا هذة الكذبة و كان الرد واضحا فى قرار المعارضة بمقاطعة ذلك الحوار ولكن يظهر انك لا تتابع بانتظام ما يكتب على الراكوبة وانت من اهم كتابها!! لقد كتبت معلقا على هذا الحوار و موضحا اهدافة عدة مرات ومنذ الشهر الاول مكررا ما كتبتة فى ردودى على كل من هلل لذالك الحوار وكان اخرهم ردى على الدكتور غازى العتبانى عندما تحدث بان الحوار يستحق المراهنة علية وان عائداتة ستكون بركة على الشعب السودانى! و اعيد هنا ردى على د غازى لتعرف ان الشعب السودانى لم ينخدع بذالك الحوار:

"جاء فى حديث د غازى صلاح الدبن ما يلى «هذا الحوار الوطني يستحق المراهنة عليه، بمعنى أن عائداته وثمراته ستكون بركة، ربما تعيد صياغة الواقع السياسي السوداني».
اية حوار تتحدث عنة يا د غازى ؟؟؟ نحن نعلم مقاصدكم من هذا الحوار و نعلم اهدافة واذا كان الترابى يعتقد انة دكى فلبس كل الناس اغبياء ان فكرة الحوار قد جاء بها الترابى لكى يقنع الشعب السودانى لماذا اتفق مرة اخرى مع البشير بعد ان كان يدعو لاسقاط النظام فى ال15 سنة الماضية!!
فهو مصدر فكرة الحوار للجميع لانقاذ السودان من الوضع الخطير والكارثة المحدقة بة وهذا ما يفسر لنا لماذا يتحدث المؤتمر الشعبى عن الحوار و تفاصيلة باكثر مما تتحدث بة الحكومة! لقد كتبت عن خلفية اسباب طرح امر الحوار فى تعليقات سابقة على الراكوبة و اسمحوا لى بان اعيد ما كتبتة لاهميتة:
"" فى اكتوبر الماضى اجتمع التنظيم العالمى للاخوان المسلمين فى تركيا و حضر هذا الاجتماع محمد الحسن الامين و 2 اخرين من الاسلاميين السودانين و اقر الاجتماع بالتركيز على تثبيت نظام الانقاذ فى السودان بعد سقوط نظام مرسى فى مصر و اهتزاز نظام الاخوان فى تونس( وقتها- قبل زوالة لاحقا) و كانت اول خطواتهم لتثبيت نظام الانقاذ هو توحيد الاسلاميين فى السودان تحت قيادة الترابى و هو الوحيد القادر على ذلك فهو ذكى ومتمكن من خلق المعادلة واقناع كل الاسلاميين باستعمالة الايات والاحاديث الدينية التى تفسر ما يربو الية فهو ثعلب ماكر يستطيع تنفيذ ما قررة التنظيم العالمى للاخوان.
كلفت قطر بالعمل على توحيد الاسلاميين فى السودان لانها على علاقة ممتازة مع البشير والترابى على حد السواء. فدعت قطر الترابى وناقشت معة الامر فاشترط شرطان اولهما ابعاد الذين عملوا على اقصائة وازاحتهم من الواجة (على عثمان ونافع و عوض الجاز لاذلالهم ولادخالهم بيت الطاعة! ) والشرط الثانى و هو الاهم خلق المناخ الذى يستطيع من خلالة العمل لاداء الوظيفة و من دون حرج كبير و لكى يحفظ ماء وجهة اذ ظل على مدى 15 سنة ينادى باسقاط النظام ومحاسبتة( بل انة قد قال للمرحوم نقد وبحضور عدد من الشيوعيين انة لن يستريح ختى يرى قادة الحكومة معلقين فى المشانق!) و لذلك جاء الترابى بفكرة الحوار الشامل الذى يدعى لة الجميع ومن ثم يدخل هو للحوار داخل ثوب "الجميع" و لن تكون هنالك ماخذ كبيرة علية حينها فى الاتفاق مرة اخرى مع البشير طالما الجميع يريد الحوار لانقاذ السودان من المصير الخطير والضياع التام !
فحضر امير قطر الى السودان وابلغ البشير ما طرحة الترابى فوافق البشير مباشرة عندما علم ان الترابى يوافق على رئاستة للبلاد فى المرحلة القادمة (0 البشير تهمة الرئاسة فى المقام الاول!)
إذن الهدف الرئيسي للحوار هو توحيد الإسلاميين و قد ذكر الترابى أنة يستطيع إقناع الصادق المهدي بفكرة الحوار للجميع إذ ان المهدي كان دائماً ينادي بالمؤتمر الجامع وعلية سيعتقد ان الإنقاذ لجات الي راية اخيرا!( وقد يعطى الصادق او ابنة رئاسة الوزراء او منصب اخر يرتضية لضمان استمرارة فى الوضع الجديد!) اما الميرغني فهو جزءا من الحكومة والإنقاذ تعرف كيف ترضية! وذكر الترابي أنة حبعمل علي إقناع قوي اليسار بشتي الطرق! ( انا اعتقد ان الترابي سيجعل البشير ينفذ الشروط الأربعة ( في الشكل وليس المضمون) و التي وضعتها قوي الإجماع الوطني مع الجبهة الثورية لتهية الأجواء للحوار ولن يغير ذلك من قوة الإنقاذ فهي تملك كل مفاصل الدولة والاقتصاد والخدمة المدنية والجيش و جهاز الأمن الذي حتما سيتدخل اذا تعدت المعارضة الخطوط الحمراء!وذهبت ابعد من اقامة الندوات و شتم النظام!! ) . سيفعل الترابي ذلك بمكرة المعهود ( اذهب انا الي السجن وانت الي القصر) حتي يستطيع تنفيذ المخطط لتوحيد الإسلاميين كما اتفق علية ومن ثم تجميع كل الاخوان المسلمين في العالم العربي في السودان لزعزعة نظام السيسي في مصر و اضعافة فى محاولة لارجاع حكمهم فى مصر.
لقد وافقت امريكا علي مخطط التنظيم العالمي للإخوان بتثبيت نظام الإنقاذ وجاء كارتر ليطلع البشير على ذلك و يحثة على الاتفاق مع الحركات المسلحة بان يوقع معها اتفاقيات على شاكلة نيفاشا فيها حكم داتى واقتسام للموارد لفترة زمنية تنتهى بتقرير المصير لتلك المناطق! فامريكا تريد تقسيم السودان وكل الدول العربية و دول المنطقة الى دويلات صغيرة متناحرة متنافرة تدخل فى مواجهات ضد يعضها لكى تصيح اسرائيل الدولة اليهودية الوحيدة القوية فى المنطقة! كما ان امريكا تريد ان تضغط على السيسى عندما ياتى للحكم حتى لا يلغى اتفاقية كامب ديفيد, اليشير وافق على ذلك طالما ستريحة هذة الاتفاقيات من حروب لا يستطيع الانتصار فيها وهى تبدد كل ما تبقى لة من موارد كما انها تضمن لة الاستمرار فى السلطة مدة 5-7 سنوات قادمة ولن يوخذ الى المحكمة الدولية!!!
ادن الهدف الثانى للحوار هو الاتفاق مع حاملى السلاح كل على حدة!!
مما سبق دكرة يتضح ان قوى الاجماع الوطنى لا مكان لها فى واقع الامر من هذا الذى يجرى !!! ولا خيار لها غير اسقاط النظام ومحاسبتة على كل الجرائم التى ارتكبها و النهب والسلب لمقدرات الدولة والفساد والدمار الذى اصاب السودان.


#1119326 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2014 07:15 PM
الاخ حيدر ، انت و اصحابك ، يمكنكم التقدم خطوة واحدة فقط لبداية مسيرة الخلاص، انزلوا الشارع و لمو الشباب و وجهوهم كيفية تنظيم (حركة الشباب السوداني) حركة بعيدة عن الاحزاب و الايدولجيات المتصارعة . هدفها انقاذ الوطن الذي كاد ان يصبح خمسة دويلات حسب الخطة الامريكية، التي تساوم البشير ، اما الخطة او لاهاي. وهكذا سيسير الشباب حتى يصل النهايات المتمناه.


#1119264 [عبد الباقي شحتو]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 04:43 PM
ياناس و الله نحن في محنة ...
المثقف شايف الفيل يطعن في ظله ....و كلامنا بقي لولوة في عنكبة في مجمجة ..و دغمسة ...اتفق فقط ان البلد بطريقتها دي سوف تتقسم و تتقسم ...الي ان يقاتل المثقف الانتهاذي نفسه ..

ماممكن كل كلام في كلام ..و الجماهير بعيدة عن كل شيئ ..طلعتوا ايمان .....؟؟؟؟؟
http://www.sudaneseonline.com/board/470/msg/1410901478.html



ها هو الدليل لسبب الهرولة .. الجبهة الثورية زي أطرش في الزفة .. تساق لبقاء النظام.. أمبيكي السمسار

ها هو الدليل علي سبب هرولة المركز و بمعاونة أمبيكي السمسار لإنقاذ نظام الإبادة الجماعية ...

فالنظام مزنوق إقتصاديّاً زنقة مصيرية ...
النظام معزول دوليّاً و أقليميّاً .. ماليّاً و سياسيّاً ...

المركز (النظام و المعارضة) ... الآن يهرولون في كل الإتجاهات لإنقاذ نظامهم العنصري المهترئ ..... يعاونهم السمسار الدولي الفاسد أمبيكي ...
إنهم يستخدمون الجبهة الثورية كحصان طروادة لتحقيق مآربهم علي أشلاء أهلهم في الهامش ....
كل هذا لرفع العقوبات و شطب الديون و حزمة تمويل من البنك الدولي صندوق النقد و البنوك الإقليمية ....

هذه مسرحية أعجب كيف إنطلت علي قادة الجبهة الثورية .... إستخدامهم كتيس تحليل ... كورقة تواليت ... و حالما يتنسم الإنقاذ العافية ... سيركلونهم ....
أنهم ... قادة الجبهة الثورية ... يسيرون بعصاة أمبيكي لبيع قضايا أهلهم .....

فقائد الجنجويد حسبو قالها لهم بالواضح .... لا مشاركة في الحكم .... و الإنتخابات (المخجوجة مسبقاً) .. هي الفيصل ...

لماذا لا يقف قادة الجبهة الثورية و الفرصة الآن أتتهم الي عتبة دارهم ... لماذا لا يستخدمون كل أوراق الضغط التي متاحة لهم لنصرة أهلهم:
1- الإصرار علي بقاء العقوبات حتي تنال شعوبهم مطالبهم المصيرية.
2- الإصرار علي محاسبة كل المجرمين و المطلوبين لدي محكمة الجنايات الدولية بلاهاي ... حتي ينال أي طفل يتيم في المعسكرات حقّه كاملاً.
3- لماذا لا يطالب قادة الجبهة الثورية بحماية أهلهم من إعتداءات النظام الظالم جوّاً و برّاً و بمليشيات أُتقدمت من وراء الحدود؟
4- لماذا لا يطالب قادة الجبهة الثورية برحيل النظام أولاً بلا قيد أو شرط ... و من ثم التفاوض مع المعارضة التي هي في كثير من الأحوال لا فرق كبير بينها و بين النظام؟


أوكي ... حتي لا نطيل عليكم ... هذا هو طليل المؤامرة علي قضية أهل الهامش:


ردود على عبد الباقي شحتو
Libyan Arab Jamahiriya [ملتوف يزيل الكيزان] 10-01-2014 07:05 PM
الاخ غبدالباقي، ليس هنالك جهة ملموسة يمكن لقادة الحركات المسلحة مطالبتها باي شئ. الامم المتحدة و سكرتيرها هم موظفين تبع الادارة الامريكية و جامعة الدول العربية لا تعطي شعب دارفور اي وزن. هل تذكر عندما تبرعت جامعة الدول العربية بمبلغ 50 الف دولار لدعم صحة الاقليم. في الوقت مصاريف اجتماع واحد للدول العربية يكلف اكثر من 50 الف دولار. دي اهانة و ليست مساعدة. الاتحاد الافريقي هو اتحاد الانظمة الفاسدة في افريقيا يعني هم زي البشير. يبقى امام شباب دارفور الانضمام للحركات المسلحة في دارفور و تكوين خلايا المقاومة داخل المدن التي يتواجدون فيها بما فيها العاصمة.


#1119195 [ابكجه]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2014 02:45 PM
اعلان باريس هو المدماك الاول لبناء قوى سياسيه مدنيه بعد موافقة الجبهه الثوريه على وحدة السودان والتحول الديموقراطى الكامل عبر الحوار والذى رفضه المؤتمر الوطنى وتبقى خيار الانتفاضه الشعبيه السلميه لاجتثاث هذا النظام المشؤؤم ومحاسبته وهذا فيه خير للشعب السودانى ليقوم بمحاسبة كل من اجرم فى حقه ويسترد امواله المنهوبه. فهيا لتوحيد قوى التغيير ووضع برنامج متفق عليه للمرحله القادمه


#1119140 [الحقيقة مرة]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2014 01:23 PM
(( ففي البداية هاجمت بعض قيادات «قوى الإجماع الوطني» توقيع المهدي على إعلان باريس، ووصفته بالمناورة وعدم الثبات على المبادئ. ولكنها تراجعت عن ذلك الموقف، وأكدت أن الإعلان خطوة مهمة على طريق وحدة قوى المعارضة. وهو بالفعل يمكن أن يكون كذلك، شرط أن يتحول من مجرد شعارات إلى عمل جماهيري يومي، وأن ينُزَل به إلى الشارع. فالنظام وأد حواره بالتسويف، والمماطلة، وباستمرار تقييد الحريات. ولذلك يهرول الآن نحو الرئيس الجنوب أفريقي الأسبق، مبيكي، ودول الجوار الإفريقي، لإخراجه من المأزق. فقد تعود السودانيون على ترحيل مشاكلهم الى الخارج، والبحث عن الحلول خارج حدودهم عند الآخرين. وفي كل الأحوال فإنها الفرصة الأخيرة للسودان المعروف باهدار الفرص، كما أنها إختبار نهائي لجدية المعارضة السودانية.))
دي الفقرة العليها الرك يا دكتور كلم ناس فارقوق ابو عيسى يتركو الانانية ويعلنو توقيعهم مع تحالف الثورية الجديد زي ما عملوا المعارضين التانين حتى لو خايفين من بطش النظام خليهم يعملو تحالفهم مع الجبهة الوطنية التى اعلن عنها حزب الامة في الداخل فهي الطريق المؤدي لتوحيد المعارضة الداخلية وتفويت الفرصة على الكيزان الموضوع فقط عايز تجرد والنظر للمصلحة الوطنية العليا لا المكاسب السياسية الذاتية والتنظيمية المحدوده


#1119004 [radona]
3.00/5 (3 صوت)

10-01-2014 10:21 AM
السواد الاعظم من الشعب السوداني لم ياخذ موضوع حوار الوثبة بجدية وانه مجرد الهاء للاحزاب حتى يقترب موعد الانتخابات بجانب توجس النظام خيفة من طول صبر الشعب السوداني فعمدوا على رمي الماء الراكد بحجر حتى يتبينوا حقيقة هذا الصبر وما مداه ولكنهم وجدوا احزابا لاهم لها الا المشاركة كيفما وحسبما يكون ...
الا ان الشعب السوداني ظل على ذات مبدأ ثورة سبتمبر المجيدة التي بذل فيها مايربو على ال200 شهيد قتلوا بدم بارد ودون ان تطرف لهم عين وحتى لجنة حقوق الانسان والمسئول الاممي ( بدرين) الذي حامت حوله شبهات بتلقي الرشوة لعكس واقع غير الواقع الا ان الشعب السوداني يدرك ان معركته مع هذا النظام لم ينقضي منها الا الفصل الاول قي سبتمبر 2013م وسيمضي الشعب في ثورته بدون هذه الاحزاب فاقدة الارادة والمترددة والمربكة لانها لن تكسب الشعب الا خبالا..
الشعب السوداني يريد ان يجتث هذا النظام تماما ويطهر الدمة المدنية ويكتب دستورا دائما قائما على الحرية والعدالة وحقوق المواطنة ( دولة مدنية) تتوفر فيها الحرية حتى للاحزاب القائمة على اساس ديني وطائفي دون حجر او اقصاء لاحد وسيهتدي الشعب السوداني بالتجربة الماليزية والتركية نموذجا.
مع كل هذا فان مبدأ الحساب والعقاب يظل هو الاولويات لكل المظالم والفساد الذي وقع خلال ال 25 سنه الماضية حيث سيشهد العالم محاكمات عادلة وناجزة مما يعيد للسودان مكانته وبريقه السابق وحتى تنطلق الامة السودانية نحو البناء والتنمية وارساء العدالة حتى يصبح السودان جاذبا لابنائه لا طاردا لهم في مجاهل الارض ستشرق الشمس بعد طول ظلام دامس


#1118983 [الثائر حتى النصر]
1.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 09:53 AM
الي متى تنخدع المعارضة من قبل نظام فاسد غارق بأكمله في الفساد, نظام هالك يحتاج لوحدة ثانية عله يتشبث بالقشة التي قصمت ظهر البعير معارضة مهووسة بمشاركة السلطة هدفها الحصول على شق تمرة , معارضة رخيصة تبيع مستقبلها بثمن بخس , معارضة كبائعة الهوى تمكن عاشقها من صحن خدها وتعطي القبلة لمشتهيها, هكذا تسقط المعارضة النتنة كلما سقط النظام الحاكم في مستنقع الغش والخداع ووهدة الضياع التي أدخلت فيها البلاد بلا أمل في الانقاذ فقد كان الحوار في أصله خوارا.... ولكن وليدرك الجميع أن الحياة في السودان قد أوشكت أن تحسم بالتغيير الذي صار قاب قوسين أو أدنى.


#1118972 [مافى فرقة]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 09:27 AM
(كما انهاء اختبار نهائى لجدية المعارضة)
مافى فيها ليهم اى فرقة
كم من مرة جات مكتوب عليها
محننة ومكبرتة ومجرتقة
وعادت تلملم فى الجراح
تاريها هى بالتلاتة مطلقة !!!!!!


#1118966 [أنا سوداني]
4.50/5 (2 صوت)

10-01-2014 09:21 AM
هي الانقاذ كما سميت نفسها لم تتغير يوما واحد منز 1989/6/30 لكن للشعب كلمته وانشاء الله قريب لان كل شيء يستطيع الانسان ان يصبر عليه إلا الجوع.


#1118905 [حسكنيت]
5.00/5 (2 صوت)

10-01-2014 08:21 AM
ديل زى القرموط ، لا بموتوا لا بتمسكوا ( وكمان بياكلوا الطين)


ردود على حسكنيت
United Arab Emirates [النصحية حارة] 10-01-2014 10:33 AM
ههههههههههه ضحكتني والله وانا زعلان


#1118866 [أبوقنبور]
3.88/5 (5 صوت)

10-01-2014 07:45 AM
كل من يعلق آمالاً على الحوار الوطني فهو واهم وإليكم الأسباب من أرض الواقع:
أولاً: الاختلاف حول الهدف من الحوار: تريد الحكومة كسب الوقت للوصول للانتخابات والفوز بها ولديهم من الوسائل المؤكدة والمجربة لتحقيق الفوز، وما الحوار المطروح إلا شطر ميت ترضع منه المعارضة والمجتمع الدولي لتسير الأمور بدون حوادث حتى موعد الانتخابات، بينما تريد المعارضة من الحوار تفكيك النظام ووتشكيل حكومة انتقالية من كل ألوان الطيف السياسي لفترة انتقالية لتشرف على انتخابات تتساوى فيها الفرص بواقعية.
ثانياً: شعور الحكومة بأن الحوار الوطني بدأ يبتعد عن أهدافها ويسير في اتجاه أهداف المعارضة وبدعم إقليمي ودولي مما يهدد حتى مشاركتها في أي تسوية قادمة، خاصة مع مطالبة المعارضة بمحاسبة الانقلابيين على جرائمهم في الحروب والتهجير القسري والفساد المالي والسياسي والإنقلاب على السلطة الشرعية. وما خطاب الرئيس الأخير إلا تأكيد لهذه الهواجس والتخوفات.
ثالثاً: غياب الثقة بين الأطراف، فالحكومة تعتقد أن المعارضة تريد أن ترمي بها في البحر وتسليم قياداتها للجنائية الدولية، ووأد الاسلام السياسي للأبد، بينما تعتقد المعارضة أن الحكومة غير جادة في الحوار وتريد إطالة حكمها فقط وفي التاريخ شواهد كثيرة على ذلك.
النتائج المتوقعة:
(1) زيادة حدة الاستقطاب الداخلي والخارجي وتمايز الصفوف إلى كيزان ومعارضة.
(2) تفاقم الأوضاع الاقتصادية والفشل السياسي والفساد وخروج الأمور عن السيطرة.
(3) تزايد الضغوط الإقليمية والدولية على الحكومة وإنهيار الحوار الوطني.
(4) قيام انتفاضة شعبية كاسحة ومحمية بالسلاح وسقوط حكومة الكيزان.


#1118841 [محموم جدا]
3.00/5 (3 صوت)

10-01-2014 07:17 AM
يا دكتور حيدر الشعب السوداني يعيش زمن الحيرة و المتاهة .. الزمن الذي انكشفت فيه عورات الجميع من الطائفيين و الاسلاميين و المعارضة المسلحة و المعارضة المدنية و الحكومات المتعاقبة بما فيها الانقاذ.. و الاخيرة جرت على السودان مصائب تنوء عن حملها الجبال و ما زالت سادرة في غيها و كأن هذه الممرات الاسفلتية الضيقة التي تشق بحار من الرمل و الاراضي المتصحرة ( المغطاة بتلال من البلاستيك المهمل) هي قمة ما يصبو اليه هذا الشعب الابي و كلما وقف احدهم متشدقا تغنى بها(السد .. السد).. الشعب السوداني يفقد البوصلة و لا أمل له في كل الاطروحات الحاكمةو المعارضة و يعرف نوايا الكل وهي الكراسي القابعة في هذا القصر القديم ( و ليته انهد على رؤوس الاشهاد) .. الحياة السودانية فقدت الامن و الطمأنينة .. فقدنا الثقة في بعضنا البعض فلا المستندات و لا القانون و لا العرف يحميك من أقرب الاقربين و الكل يحتمي بعباءة إنتماء ما ليضمن الواسطة والمحسوبية و حتى القانون الجنائي اصبح أضحوكة ناهيك عن القوانين المدنية فبأي تضبط الحياة؟؟ .. و أما الاقتصاد و التنمية فهي عدد من الجامعات التي تخرج العطالة و كل أب أمامه عدد من ابنائه و بناته الخريجيين ينتظرون عودته مثقلا بالقفة التي هدت ما به من قوة .. و السودان بهذا الحال خارج المنافسة الدولية في كل المجالات و ما ذلك إلا لغياب البرامج المدروسة في تنمية الموارد البشرية و الطبيعية حتى أصبحنا نستورد الممرضات و الحمالين و عمال النظافة و خادمات البيوت و ستات الشاي و فنيي الصيانة( الخبراء) ..من الطرائف أن تذهب الى مدينة صغيرة في السودان و تجد أن أحسن مطعم فيها بنغالي و أحسن شاي إثيوبي ..هذا ما أوردتنا له السياسة الخرقاء الجاهلة بمقادير الامور و الامة و ما زالت معارضتنا بكل مستوياتها تعرض البلد للبيع اي بيع قرارها الى الجيران و الغرب (التدويل) تكملة لما بدأه النظام الحاكم ( تارة الى النظام الاسلامي العالمي و أخرى الى الغرب في معادلة فشلت في تحسين الداخل و الخارج) .. في هذا الوضع الكل هارب الى أبعد نقطة متبرئا من هذه العورة إما في الداخل هاربا بضميره مما زاد من الفساد في منظومة لم تشهد البلد لها مثيلا أو الى الخارج و لو باي سعر يباع الشباب !!!!!!


#1118817 [الرعيل الأول]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2014 06:40 AM
وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلاً

سير سير يا بشير ولا تلتفت للمخزلين نحن الدبابين مخلفك لتمكين الدين


ردود على الرعيل الأول
[المشتهى السخينه] 10-02-2014 09:55 AM
تصدق انا من الصباح مشيت اهتف زيك لما سمعت انهم حيقسموا لحمه فى قصر البشير الجديد ( الجمهورى سابقا ) . آخر اليوم قسموا لينا بلح قديم وقالوا ان شاء الله اللحمة لما يرجع خليفة المسلمين من الحج مغفورا له .. مع انه عنده مؤسسات للمغفرة ممثله فى هيئة علماء السودان ومسجد النور الكافورى ..نشوف بعد العيد كان يصدقوا معانا ..


#1118809 [أبو مهند - دبي]
4.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 06:25 AM
ما شاء الله عليك يا دكتور حيدر
تحليل سياسي عميق بلغة سهلة يفهمها الجميع ( فيا ليت قومي يعلمون)


#1118777 [Almisahir fi izallail]
3.00/5 (2 صوت)

10-01-2014 03:29 AM
لا اعتقد انك يا دكتور ما "ناقش" او "ماك تفتيحه" بمعنى انّو ماممكن ما يكون وقع ليك الهدف من فرية الحوار الآّ بعد مرور 9 شهور اللى قال عنها المرحوم محمد احمد محجوب (فى رده على مقولة رئيس الوزراء آنذاك ألأمام الحبيب الرمز انه (اى ألأمام لم تعطه الجمعية التاسيسيه الوقت الكافى ( ما اكتر من 9 شهور) والتفويض لتنفيذ برنامجه الانتخابى ) قالها المحجوب مخاطبا رئيس الجمعية التاسيسيه " يا سيدى الرئيس فى خلال 9 شهور تخطب الفتاة البكر وتتزوج وتحبل وتضع مولودها او مولودتها!! ما معناه ان المدة كانت كافيه لتنفيذ اى برنامج حكومى ان كانت الحكومة جادة فى عملها!!
*آمل الا تكون يا دكتور لم تلق بالا لما قاله رئيس اجمهوريه فى خطاب شرح خطاب الوثبه الاول (بتاع يناير اللى اتغالطو الناس فى اللى كتبو منو) .. فى خطاب الشرح بتاع مارس ورد على لسان المشير ان الحوار لا يهدف باى حال من الحوال الى تفكيك الأأنقاذ او ابعادها من الحكم..المسأله وما فيها هى " ا س ت ر د ا ف ".. وردت كلمة "ألأأسترداف" بين مفردات خطاب مارس.. دالحين انت استعملت كلمة " ألأستقطاب"!
* هو يا دكتور نسألك : الحوار فى شنو؟ وعشان شنو؟ وعشان يصل لشنو؟ حوكومه عقائديه لا تدى الآخرين الحق ان يروا اى شىء الآ ما تراه هى !! جاءت بانقلاب على نظام كان قائم على تبادل وجهات النظر ( نوع من الحوار) الليله عاوزه تحاور الناس اللى انقلبت عليهم ليه؟ رأيهم التالف حيفيدا بشنو؟
* ولنفرض ان المتحاورين اللى صدّقو ان ألأنقاذ ستأخد برايهم فى نهاية الحوار (اذا تم) توصلوا الى ضرورة انهاء الحكم القائم بتاع ألأنقاذ واستبدالو بنظام آخر ايّا كا نوعو هل المتحاورين ديل ومن لف لفهم على قناعه ان ألأنقاذ حتوافق على طرحهم؟ ايه الضمان ان الأأنقاذ حتتخلى عن الحكم وتسلّم مقاليد ألأمور !! هل حيغلبها تعمل انقلاب تانى؟ او ترفض ما يتوصل اليه المتحاورون جملة وتفصيلا..
* يا دكتور" للناس عقول وبصائر"


#1118776 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2014 03:27 AM
مفروض الفرز الحقيقي يحصل يوم قيامة الساحة الخضراء 2005 ويتحرر الناس من شنو وينقسم الناس الى نيفاشيين -خلف الحركة الشعبية وبرنامج السودان الجديد وغير نيفاشيين اهل القبلةالسودان القديم و وديل يصطفو خلف المؤتمر الوطني دون اي تقاطعات مشينة وغير قائمة على اي اساس فكري او رؤية موحدة
سودان جديد×سودان قديم
لكن المجاملات السمجة وسياسة اعادة التدوير المعلقة بينا من 1964 ومع -نفس الناس- استمرت وفصلت الجنوب وصدعت دارفور وصلتنا الي هذا الدرك
قال انشتاين:لا يمكنك ان تكرر التجربة مرتين وبنفس الادوات وتتوقع نتائج مختلفة
وانظر ماذا نفعل نحن
نكرر التجربة خمسين مرة
لحدي ما نتحلج وقد الف العلامة د.منصورخالد سفر في بلادة النخب السودانية اسماه "النخبة السودانية وادمان الفشل"
ومن هسة ولي بكره ولي يوم القيامة
احسن مشاريع سياسية مرت على السودان
1- اسس دستور االلسودان 1955 محمود محمد طه-لم يطبق في حينه وبدانا الصعود الى الهاوية باستيراد بضاعة خان الخليلي البائسة "الناصريين+الشيوعيين+ الاخوان المسلمين"
2- اتفاقية اديس ابابا 1972 والحكم لاقليمي اللامركزي ااجهضت بواسطة الجبهة الوطنية "الترابي والصادق المهدي" من اجل التمكين الاول للاخوان المسلمين
3- اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 المزودة بي وثيقة حقوق الانسان والمحكمة الدستورية العليا- اجضهت بواسطة -نفس الناس-الترابي والمهدي مع ثالثة الاثافي عمر البشير المرة دي..
والعلة ليس في التطبيق فقط بل في الاخلاق ايضا والان يتصارعون في دولة الراعي والرعية والريع والرعاع والحاكم بامر الله دون كتاب او وليا مرشدا في بلد صنعا الانجليز في احسن تقويم ووضوعها في اعتاب القرن العشرين وردوها اسفل سافلين واحالوها الى مذبلة دون حياء رغم ان الحياء شعبة من شعب الايمان وحكمة ربك -نفس الناس-


ردود على شاهد اثبات
Yemen [شاهد اثبات] 10-01-2014 05:20 PM
يا مجودي انت زعلت ولى شنو ما سمعت بفلم الصعود الى االهاوية
ده كان فلم السودان من 1 يناير 1956 وبسبب -نفس الناس
ونحن عايزين نطلعو من الهاوية دي كمرحلة اولى للسطح
باعتماد مرجعية واحدة لكل المعارضة الحقيقية والديموقراطية
اتفاقية نيفاشا ودستور 2005
ويا اخوى انا بقرا مش زييك "خروف انيمال فارم" ساكت اردد كلام فارغ ساكت وحارس النخبة السودانية وادمان الفشل يحلو لي مشكلتي .. الحتة الوقف فيها جون قرنق ومات دي اعلى قمة سياسية وصل ليها السودان ومرق ليها 5 مليون سوداني ذكي ذيي كده واحسن دستور يمر على السودان هو دستور 2005 وفيه وثيقة الاعلان العالمي لحقوق الانسان ومحكمة دستورية عليا عشان تصلحو وتلغي اي حاجة ما منسجمة مع الدستور والاعلان العلمي لحقوق الانسان..واوباما رئيس امركيا ذاتو في قضية مريم قال ليكم صلحوا الدستور والتزموا بالاتفاقيات المبرمة.. حوار شنو وحكومة انتقالية وشخصيات قومية و بطيخ شنو ودستور شنو تاني
والناس ديل عمرهم ما كانو جزء من مرحلة ناجحة في تاريخ السودان ولي سعندهم اي انجاز لا تنموي ولا اخلاقي
ناس العصر الذهبي لااديس ابابا 1972-1978 في الشمال الفضلو هم العلامة د.منصور خالد والدكتورة فاطمة عبدالمحمود وفي الجنوب ابيل الير وجوزيف لاقو ومشكلة السودانيين تبدا وتنهي وتتحل عند الاربعة ديل هذا هو جيل الحكماء الجد من العصر الذهبي والحكم الاقليمي اللامركزي..
وعشان نختك في المحك خلي كل المعارضات الوهم واحزاب السودان القديم الما عايزين نيفاشا ودستور 2005 يعملوا لينا دستور جديد من الان ويختو في الراكوبة دي عشان نشوفو اكبر ولى اصغر من الديك والديك دستور 2005؟ بدل يضيعوا لينا الوقت كما قال د حيدر ابرهيم في السيرك الصيني الذى نصبه لهم البشير
ولمن تكبر يا مجودي بتفهم الكلام ده وتعرف الفرق بين السياسة والورجغة ساكت

Yemen [شاهد اثبات] 10-01-2014 11:46 AM
ايوه صاح يا خالد سعد الدين -اتفاقية الميرغني /قرنق انجاز مجهض ايضا يحسب للحزب الاتحادي الديموقراطي واجهضوا-نفس الناس-
وما تنسى
5- مؤتمر المائدة المستديرة ولجنة سر الختم الخليفة 1965 وحكمة ربك -نفس الناس-
6- مؤتمر اسمرا لقرارات المصيرية1995 - نفس الزول
7- انتخابات 2010-نفس الناس +الحزب الشيوعي
8- اتفاقية نافع/عقار 2011 ودي الاجهضا اسوا كائن حي على الاطلاق ...وتقاعس الحركة الشعبية قطاع الشمال ايضا
الكلام بالكتبو ناس دكتور حيدر ابرهيم هنا -هسة ده ده كتبناه زمااااااااان في الراكوبة بس منو البقدر-راجع ارشيف الراكوبة

Saudi Arabia [فرح ود تكتوك] 10-01-2014 10:04 AM
صدقت

Saudi Arabia [مجودي] 10-01-2014 09:46 AM
مفروض .. مفروض ... طيب ياعالم العلماء ، ما حصل في 2005 نقوم لحدي الليلة نجتر

في الماضي ومفروض ومفروض ... طيب "اعادة التدوير" اللي فلقتنا بيها في صورة ليها

اسوأ من كده ؟

ياخي انت لمتين حتقعد تدور لينا في "سورة" نيفاشا بتاعتك دي ؟

مرة "نيتشة " ومرة "انشتاين " ... وعامل فيها سودانوي ... طيب الخواجات ديل

كانوا مولودين في "عطبرة" ؟ ما ياهم برضو بمنطقك البائس مرفوضين لأنهم بضاعة

غير سودانية ...!!!

في النهاية " الفهم قسم " ....

Sudan [خالد سعد الدين] 10-01-2014 09:14 AM
4- واتفاقية الميرغني - قرنق 1988م الخالية من انفصال وما فيها انكسار - وحكمة ربك- وأدوها نفس الناس- الترابي والمهدي.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة