الأخبار
أخبار إقليمية
الخرطوم تُشيّع الحوار لمثواه الأخير
الخرطوم تُشيّع الحوار لمثواه الأخير


10-04-2014 02:32 AM
د. ياسر محجوب الحسين

لم تكن اللغة غير التصالحية والنهج المتشدد للرئيس السوداني عمر البشير في آخر خطاب له الأسبوع الماضي، بعد فترة نقاهة وغياب طويلين، إلا تعبيراً حقيقياً عن أزمة في النظام الحاكم.. لقد دق البشير آخر مسمار في نعش الحوار الوطني الذي أعلن عنه بنفسه في يناير الماضي وأنعش الآمال – حينها - بأن حقبة جديدة منفتحة جديدة بدأت لنظام بلغ من العمر عتياً كأطول نظام سياسي حكم البلاد منذ الاستقلال في العام 1956.

وقد وصف حزب "الإصلاح الآن" المعارض الذي يقوده القيادي الإسلامي غازي صلاح الدين خطاب البشير بالانقلاب..

كانت لغة الخطاب متسمة بالتحدي والتعالي واستصغار الآخر ولم تدع مجالا أو مسربا لمن يؤمن بالحوار ويملك قدرا من عزة النفس أن يمضي في هذا الطريق الذي أصبح مزروعا بالأشواك من كل طرف.. الذين يؤمنون بالحكمة التي تقول إن نفي المعلوم بالضرورة إثبات له أي أن (نفي النفي إثبات)، حتما سيتأكد لديهم كل ما اجتهد البشير على نفيه في خطابه.. قال البشير: "إن طرح برنامج الحوار الوطني لم يكن عن ضعف أو كما يظن البعض أن الحبل ضاق والتف برقبتنا ونبحث عن مخارج".

لغة الرئيس كانت تشير بشكل واضح لا لبس فيه بأن نظامه باق في الحكم ومن يريد أن يشارك في الحكم فعليه أن يكون تابعا بجانب الكرسي وليس غير.. ولذا كان قول البشير: "ليس لدينا مانع من إعادة تشكيل حكومة في فترة قيام الانتخابات تضم كل القوى داخلها".. بيد أنه ذهب أبعد من ذلك كله عندما أكد جازما وبلهجة قاطعة أن الانتخابات لن تؤجل وستقام في موعدها المحدد في إبريل من العام المقبل؛ وتأجيل الانتخابات أمر اتفقت عليه كل القوى السياسية دون استثناء.. والبشير غير بعض رموز نظامه متشددا ولا يعبأ حتى بمواقفهم السياسية وإن كانت تكتيكية، فلما رأى وزير الخارجية ما أجمعت حوله القوى السياسية بشأن الانتخابات قال في حواره الأخير مع قناة الجزيرة: "إن قيام الانتخابات في موعدها في أبريل القادم التزام دستوري، لكن الحكومة على استعداد لإدراج أمر الانتخابات في طاولة الحوار لتتوافق عليه الحكومة والمعارضة".. المقربون من دوائر النظام يقولون إن قيادات بالحزب كانت تسعى وراء الحوار لم يعجبها خطاب البشير الأخير خاصة وأنه جاء في توقيت كان الجميع يتوقع خطابا تصالحيا يمهد الطريق لعملية الحوار المتعثرة أصلا.. وهذا يشير أن النهج المتشدد للبشير قد أصبح عبئا كبيراً على تلك القيادات التي تمثل أغلبية لكنها لا تجرؤ على مواجهة الرئيس علنا، وفي هذا الخضم كسبت الأصوات القليلة داخل النظام التي لم تكن يوما مرحبة بالحوار المعركة وأقنعت الرئيس بالمضي قدما في الانتخابات باعتبارها فزاعة فاعلة في وجه القوى المستهدفة بالحوار.

ومن المفارقات دعوة البشير بقوله إن على الذين يريدون محاورة الحكومة من الحركات المسلحة أن يأتوا إلى داخل السودان؛ في ذات الوقت الذي تستمر فيه الاعتقالات للناشطين السياسيين في الداخل ويطلب من رئيس حزب الأمة المعارض الصادق المهدي التبرؤ من إعلان باريس الذي وقعه مع قيادات الجبهة الثورية أغسطس الماضي ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان جهاز الأمن السوداني الشروع في تدوين بلاغات في مواجهة المهدي، بعيد خطاب البشير.

أما الوضع الاقتصادي المتردي فقد رفض البشير وصفه بالانهيار واعتبر ذلك شيئاً طبيعياً جداً، وقال: "فقدنا البترول ولكن خرج الذهب من غير جهد الحكومة"، ومسؤولية فقد البترول تقع على حكومة البشير بسبب تفريطها في جنوب البلاد الذي انفصل في 2011، وحتى عائدات الذهب لا تغطي فاتورة استيراد القمح في ظل فشل شعار "نأكل مما نزرع" فسلة غذاء العالم العربي لا تكفي السودان دعك من العالم العربي.

إن الهوة اليوم كبيرة جدا ليس بين النظام والقوى السياسية فحسب؛ ولكن بين القوى السياسية كلها وبين الشعب المطحون الذي لم يعد يعنيه الحوار الوطني والانتخابات وغير ذلك من أمور بالنسبة له ترف نخبوي لا طائل منه؛ فالدولة تخلت عن العملية التعليمية، وتحويل الرعاية الصحية لتجارة والتخلي عنها بل تخلت الدولة بشكل كامل عن السوق وضبط الأسعار وتركه نهبا للتجار والجشعين..

يقول خبير في الأغذية إن نقص ذكاء الأطفال في السودان بسبب الأغذية المعروضة في قارعة الطرق والشوارع، لاحتوائها على ملوثات، فضلا عن الشكوك المتزايدة في صحة الأطعمة بالمطاعم والكافتريات لعدم وجود رقابة عليها.

الشرق


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3233

التعليقات
#1120987 [اب ركب]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2014 06:46 PM
انا لله و إنا عليه راجعون


#1120881 [Mohamed Suleiman]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2014 11:42 AM
أجمل في كراكتور في حياتي هى هذه


#1120770 [ابو سرت]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2014 11:53 PM
طيب قاعدين ليه ما تقوموا تروحوا .....الانتفاضة هي الحل والحل الناجع ان شاء الله سوف ينزهل البشير و يقول انه ضيع كل الفرص الكان ممكن يحفظ فيها ماء وجهه ....


#1120760 [احمد ابوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2014 11:03 PM
الحوار ادى غرضة بتوحيد الموتمر الوطنى و الموتمر السشعبى و كان هذا هو الهدف الرئيسى للحوار كما ان السلطة ضمنت الدعم التام من التنظيم العالمى للاخوان المسلمين ( مسلمون زورا) و وقوف التنظيمات الاسلامية المسلحة معهم ضد اى طارىء


#1120730 [حموري]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2014 09:02 PM
جاء الرد سريعا من المجتمع الدولي علي خطاب البشير السبت 2014/9/27 الذي اصبح كارثة عليه و علي نظامه -- اذ ارسلت المحكمة الجنائية الدولية خطابا للسعودية تطالبها فيه بالقبض علي البشير و ارساله مكبلا الي لاهاي -- خاب ظن السفاح بان السعودية مكان آمن للقتلة و المجرميين --- و غالبا ما تكون هذه آخر رحلة حج للبشير -- و بعدها سوف تعتذر السلطات السعودية علي منحه الاذن لدخول اراضيها حتى لا تتعرض لاحراج مع المحتمع الدولي في استضافة المطلوبيين للعدالة في ديارها --- الان يقف البشير في المشاعر المقدسة خائفا يترقب من اعتقاله و ترحيله الي مثواه الاخير في بلاد ما وراء البحار .


#1120724 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2014 08:33 PM
الى جميع اهل الراكوبة ادارة وكتاب ومعلقين كل عام وانتم بخير ومتع الله الجميع بالصحة والعافية ونساله تعالى ان يكون وطننا نظيف من الكيزان
استغرب لمن تداعوا وهرولوا للحوار حوار ايه ؟ ومع من ؟ وليه ؟ معقول اصغر طفل واكبر هبنقة يرضى بالجلوس مجرد حلوس فى مكان واحد مع حكومة تاكل قروش طعام الحجاج ؟ ده اذا تركنا ملاييين الفضائح ولان من دعوا وشجعو اعلى الحوار حقروا بانفسهم ها هو البشير يحقر بهم وتستاااااااااااهلوا


#1120712 [فلان الفلاني]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2014 07:34 PM
البشير عندما يعير.. اصلا هي حاجة من اتنين يا البشير داير يعرس يا الركبة قايمه عليه!!


ردود على فلان الفلاني
United Arab Emirates [KAAAAAAAAK] 10-04-2014 08:52 PM
ههههههههههه هههههههههه
الركبة ماااااااااااااا بتنتح


#1120603 [الفنجري]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2014 12:09 PM
أهو دا الإبداع يا ود أبو


#1120570 [نزار عوض]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2014 09:43 AM
;



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة