الأخبار
منوعات سودانية
«الضباحين» سوقهم حار مع عيد الأضحى
«الضباحين» سوقهم حار مع عيد الأضحى



10-03-2014 11:01 PM
كتبت: عائشة الزاكي

في عيد الأضحى المبارك وبعد صلاة العيد يتجه رب الأسرة«للخروف» اقتداء بسنة المصطفى«صلى الله عليه وسلم». ومن المعروف أن أغلبية السودانيين يمارسون عملية الذبح بمعاونة أفراد الأسرة إلا القليل منهم الذين يلجأون إلى جزارين مختصين «ضباحين»، «أدي الخبز لخبازه ولو ياكل النصف» عبارة يطبقها البعض فى عيد الأضحى، لأن الجزار يمارس عملية الذبح في وقت قصير ومهنة «الضباحين» مهنة تزدهر في الأيام الثلاثة الأولى من العيد.. وكل ما تتطلبه«سكين وفأس»، ولكن تطورت هذه المهنة بدخول شريحة الذباحين في عصر التكتولوجيا حيث يتم التعامل بينهم والزبائن بر الاتصال بالضباح. وعيد الأضحى بالنسبة لهم موسم لشحذ وتلميع سكاكينهم دون سائر المواسم. وبعض الضباحين يتعزز لكثرة الطلب عليه وخاصة في اليوم الأول. عكس السنوات الماضية التي كان ايجاد الضباح فيها من الصعب. «الإنتباهة» استطلعت بعض الضباحين وخرجت بالحصيلة الآتية:

يقول إبراهيم عبود من دارفورإنه يعمل «جزارا» منذ أكثر من «20» عاماً وإنها مهنة متوارثة في العائلة، بل ذهب إلى أن جميع أهالي مناطقهم يجيدون عملية الذبح لارتباطهم بتربية الماشية خاصة الضأن والبقر، وقال ابراهيم إن أسعار ذبح الخروف في العيد تتراوح ما بين «100-150» في ظرف نصف ساعة يقوم بذبح وسلخ وتكسير الخروف، ويستطيع ان يذبح جميع أنواع الماشية مثل الضأن والبقر. وردا على سؤالنا عن المبلغ يقول ان المبلغ كبير، ويقول زاد سعر الخرفان تماشيا مع الزيادات في جميع الاشياء في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة.
أيمن حسن شاب عمره ثلاثة وثلاثين عاماً وأحد أشهر جزاري مدينة الأزهري، أكد على جزئية التواصل مع زبائنه عبر الهاتف الجوال، وقال: «لدي زبائن قدامى يكتفون بمكالمتي فقط لتحديد ميعاد الذبح وأعرف منازلهم وهناك مكالمات غريبة ترد إلى وبعد ان أتعرف عليهم أجد ان زبائني القدامى هم الذين مدوهم برقمي نظرنا الى سكاكينه اللائي لمعن تحت أشعة الشمس الحارة، وقلنا له ان مهنتكم تطورت فهل ازدادت أسعاركم، رد علي بابتسامة كبيرة: «الحمد لله مستورة ونحن ما بنتوقف مع الزبائن أبداً».. أما عن الجلد والرأس التي ارتبطت بالـ «ضباح» نفى أيمن تماما ذلك الحديث وقال «أنا لا أطالب ابداً بالجلد ولا الرأس إلا اذا أعطوني إياها كهدية، وأكتفي بالنقود وحسب»، وأضاف إن دخول مهنة الضباح ضمن المهن التي خدمتها عوامل التكنولوجيا بحيث صار العثور عليه من السهولة بمكان وبضغطة زر لكن تبقى أحداث ما بعد ذلك.
عبد العزير أحد الجزارين المتجولين قال لـ «الإنتباهة» في السابق لم يكن لدينا أي تلفونات وكنا «بنحوم» سااااكت، وبنقيف في أماكن بيع الخراف، وأي زول بجي يشتري الخروف بنسألوا لو داير ضباح ولا ما داير.. لكن بعد ظهور التلفونات بقوا الزبائن يشيلوا تلفوناتنا ويكتبونها في هواتفهم أو مفكراتهم لو حدثت لهم أية مناسبة على سبيل المثال عرس أو سماية يتصل علينا ونقوم بتخفيض السعر وأكثر موسم، العيد الكبير لكرة المناسبات.
ليلى أحمد«ربة منزل» قالت أنا زوجي مغترب واحياناً لا يكون موجودا بيننا أيام العيد لهذا السبب كان يجب ان يكون لي رقم هاتف احد الضباحين، ولكن أواجه احياناً مشاكل أبرزها عندما يكون هاتف الضباح مغلقاً او قام بتغيير شريحته فأكون قلقة جدا حتى أعثر على واحد آخر.. وأضافت انه من المفترض أن يكون موجودا في نقاط البيع طيلة أيام العيد الثلاثة.
خديجة يعقوب «ربة منزل» قالت أغلب الضباحين يأتون من الولايات مع الخراف ويكون موجودين في مناطق البيع لذ ا نحن نعتمد على ضباح من الأسرة أو الجيران لان بعض الضباحين من شروطهم إعطاء لحمة مع الرأس والجلد والعفشة وأسعار الذبح متفاوتة من منطقة الى أخرى. وأضافت الذبح عمل موسمي إذا أحس الشخص أنه يعرف يذبح يمكن أن يذبح.

الانتباهة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1210


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة