الأخبار
أخبار إقليمية
معركة قانونية عاتية تنتظر ضحايا التعذيب و الناشطين فى امريكا
معركة قانونية عاتية تنتظر ضحايا التعذيب و الناشطين فى امريكا
معركة قانونية عاتية تنتظر ضحايا التعذيب و الناشطين فى امريكا
صلاح عبداللة (قوش)


10-05-2014 12:37 PM
حسين محى الدين عثمان

صديق اعتز بصداقتة و اثق فى مصادرة يقيم فى مدينة نيويورك قد خصنى بمعلومة قيمة و مثيرة للغضب فى آنا واحد ، و قيمتها تتأتى من تسربها رغم محاولات صاحبها المجهدة فى اخفائها , اما سبب اثارتها لكوامن الغضب فتعود لمعرفتنا بمصادر تلك الاموال . وتخص التسريبات احد عرابى بدايات نظام الانقاذ وجهابذتة فى التنكيل و التعذيب و الاغتيالات السياسية , و المعلومة من حيث كم المعطيات ودقتها و تفاصيلها لم تترك للشك موضعا و لا للريبة اثرا ولن تجعل للهواهجس مرتعا . افادت التسريبات ان مسرح الحدث يقع فى الولايات المتحدة الامريكية و تحديدا و لاية نيويورك و مزيدا من الدقة لاطلاع القارىء الكريم فان المكان يقع فى ستيرلينق ريدج بمقاطعة وست شستر , اما بطل هذة التسريبات فهو صلاح عبداللة الشهير بصلاح قوش. سوف نأتى لتفاصيل التسريبات بعد عمل فلاش باك لمسرح الحدث.

صحيح ليس كل مقاطعة وست شستر تعد مقاطعة للاثرياء و لكن تعتبر منطقة ستيرلينق ريدج من المناطق المرتفعة الثمن و كل الذين يسكنون هناك من الطبقة الميسورة فى مدينة نيويورك و جلهم من الممثلين و الفنانين و العاملين فى الوول استريت و غيرهم. و تعتبر ضاحية ستيرلينق ريدج منطقة مقفولة للاثرياء ليس فى مدينة نيويورك فحسب انما لكل المناطق المحيطة ، حيث تعد من المواقع الاعلى ارتفاعا فى قيمتها العقارية ، وتتوفر فيها كل اسباب الفخامة و الرفاهية من ملاعب الغولف الرحبة و البحيرات الصناعية و الطبيعية و الحدائق الوارفة و مرتفعات التزحلق على الجليد و الخدمات الامنية المشددة وغيرها من اسباب الرفاهية ، صحيح ايضا ان بعض هذة الميزات قد توجد فى احياء الطبقات المتوسطة و فوق المتوسطة ولو بدرجة اقل الا ان العبرة بقيمة العقارات و نوعية الطبقة التى تسكن هناك . فالغالبية تعلم ان من ينوى السكن فى ضاحية ستيرلينق ريدج لابد و ان تكون لة قدرات مادية غير اعتيادية ، و ليس اجحافا و تغولا وصمة بالغنى الفاحش فى أعتى قلاع الراسمالية. بعد هذة النبذة البسيطة عن ضاحية ستيرلينق ريدج و التى تقع فى مقاطعة وست شستر ، نأتى للمعلومة و بطل الرواية و مآلات هذة المعلومة و تداعياتها على ضحايا القمع الانقاذى و الناشطين و الحقوقيين فى امريكا.

جاء فى المعلومة ان المدعو صلاح عبداللة ( قوش) يسعى وبتكتم شديد و بمساعدة عدد محدود من السودانيين و احدى مكاتب هوارد هانا للخدمات العقارية ، فى البحث عن مسكن فى ضاحية ستيرلينق ريدج بمقاطعة وست شستر بنيويورك . و تواصل المعلومة فى التداعى لتضيف بأن اصل الموضوع ان صلاح عبداللة اسّر لبعض معارفة منذ فترة بأنة يريد شراء منزلا لاسرتة متعللا بان ابنائة سوف يواصلون دراساتهم الجامعية فى احدى جامعات المنطقة و البعض الآخر سوف يتخصص و يتابع فى دراساتة العليا ، الامر الذى يستلزم استقرارا مريحا . و من المواصفات المطلوبة فى هذا السكن ايضا ، كما ذكر محدثى، أن يكون موقعة مناسبا لتجوالة و سفرياتة الكثيرة بين مركز اعمالة فى الخليج و الولايات المتحدة ، و اهم من ذلك ان يكون غير مطروقا لكثير من السودانيين و الفضوليين الذين لا يأبهون بالزج بة و اسرتة فى مشاكل لا طائل من ورائها بسبب الحقد و الحسد . و يضيف مصدرى ان الصفقة ليس بها اى موانع قانونية ، غير انة لم يتثبت من الاساس القانونى الذى سوف يسمح لصلاح عبداللة و اسرتة بحق التمتع بالاقامة فى الولايات المتحدة غير انة لايستبعد ان يكون الاستثمار احد اسبابها .

طالما اتخذ صلاح قوش الولايات المتحدة الامريكية كاحدى الاماكن لاقامتة و اسرتة فانة بذلك يمد لسانة بعنجهيتة المعروفة الى ضحاياة من الذين تم تصفيتهم و تعذيبهم والى نشطاء حقوق الانسان ساخرا من قلة حيلتهم حتى فى المنافى و مؤملا فى قدراتة . و عند اختيارة ، بوعى، لمكان اقامتة، فأنة يعلم اى نوع من المعارك سوف يجابة ، ايضا يعلم جيدا انة يمتلك سلاحا ماضيا و هو سلاح الامكانيات المادية التى ربما يعتقد انها قد تجنبة كثير من مطاردات الناشطين و منظمات حقوق الانسان ،و ذلك بالاستفادة من خدمات كبريات الشركات القانونية لابطال ادعاءات الناشطين مستفيدا بذلك التمسك الشديد الاجراءات القانونية due process .

وقع هذة التسريبات يمكن ان تتحول الى طاقة عمل جبارة بدلا من النظر اليها من جانبها المحبط ، و لكن لابد من ابداء التساؤلات المحفزة , لماذا يسمح الناشطين وضحايا النظام من ترك رجلا تخضبت يداة بدماء عدد مهول من السودانيين دون تحريك القوانين الامريكية ضدة ؟!!! كيف يسمح ضحايا التعذيب ان يكون بين ظهرانيهم جلادهم يرتع حرا كما يشاء ؟!! كيف يسمح افراد الاسر التى تضررت بأعتقال و تعذيب عائلها و فقدان مورد رزقها بسبب التمكين الجارى حتى الآن من التغاضى عن ذلك ؟ ! بعد الاستفهامات السابقة و المرة بطعم العلقم لابد من طرح التساؤلات الاتية ، هل يسمح القضاء الامريكى بمقاضاة صلاح عبداللة على ما اقترفت يداة ؟ هل توجد اى قوانين فى النظام القانونى الامريكى تعاقب مثل تلك الافعال ؟ هل سيقف مكان ارتكاب الجريمة او ما يسمى بالاختصاص المكانى jurisdiction عقبة امام انجاز العدالة الطبيعية و القانونية ؟ هل خروج صلاح عبداللة من السلطة او مضى فترة زمنية على جرائمة مانع من تحقيق العدالة او ما يسمى بالتقادم المسقط statute of limitation ؟
القوانين الامريكية، يا اعزكم اللة ، تسمح صراحتا او ضمنا بتقديم هكذا جرائم للقضاء الامريكى ، وبشكل اخص قانون حماية ضحايا التعذيب رقم 28 لسنة 1991 المعروف ب Act 1991 Torture Victim protection و الذى اشار فى ديباجتة الى فقرة فى غاية الاهمية ذلك بان هذا القانون يأتى التزاما بالاتفاقيات و المعاهدات الدولية . و هذا القانون يعد فتحا مهما يمكن القياس علية فى القوانين و الوقائع المشابهة اى التى تخاطب نفس الموضوع . ايضا القانون المذكور يشكل فتحا فى مسألة الدفع بالاختصاص المكانى و التى لم تعد مانعا فى المقاضاة . كذلك ان هذاء النوع من الجرائم ، كما هو واضح فى القانون ، لا يشملة التقادم المسقط و لا الحصانات impunity و لا حتى الاعفاء من المسئولية الجنائية لاى سبب من الاسباب . اضافة الى ذلك فأن كثير من القوانين الامريكية يمكن ان تشكل اساسا للمسئولية المدنية او الجنائية فالامر يحتاج لمزيد من الجهد و الصبر يظهر ذلك من ادانة رئيس وزراء الصومال رغم دفوعاتة القوية المستندة الى قانون الحصانة الامريكى Foreign Sovereign Immunity Act-1979.

فضلا عن التشريعات الامريكية التى تتيح بمحاكمة الجلادين ، فأن هناك سوابق precedents باهرة فى القضاء الامريكى وقفت انصافا لضحايا التعذيب و الانظمة القمعية ، و سابقة رئيس وزراء الصومال محمد على سمنتار فى يونيو عام 2010 الذى رفعت ضدة دعاوى قضائية من ضحاياة الصوماليين ابان فترة محمد سياد برى ، و تعد هذة القضية انقلابا فى كثير من المفاهيم القانونية الراسخة و فتحا جديدا لقضية حقوق الانسان . وخلص تسبيب الحكم الذى سطرة قاضى المحكمة العليا الضليع جون بول ستيفن ووافق علية معظم أعضاء المحكمة العليا بأنة لا حصانة فى النظام القانونى الامريكى فى مواجهة ما يعرف بالجرائم ضد الانسانية . و للعلم فأن هذة القضية لم تكن سهلة انما خلقت جدل فقهى وقانونى و سياسى كبير داخل و خارج الولايات المتحدة التى لم تعد ملاذا آمنا للجلادين و منتهكى حقوق الانسان.

و كذلك من السوابق القضائية الهامة فى هذا المجال سابقة شاك تايلور ابن رئيس ليبريا الذى ادانتة محكمة بولاية فلوريدا بجرائم القتل و التعذيب ابان تولية قيادة جهاز الامن فى فترة رئاسة شارلس تايلور . من طرائف الدفوعات فى هذة المحاكمة ، بالاضافة للدفوعات المعروفة مثل الاختصاص و التقادم و الحصانة ، قولة انة باعتبارة ابن شارلش تايلور لا يستطيع رفض طلبة كواجب الابن تجاة الاب .

و محصلة القول ليجعل ضحايا القمع و التعذيب و نشطاء حقوق الانسان فى الولايات المتحدة من مناسبة المأفون صلاح عبداللة (قوش) قضية راى عام ضد القمع الحادث اليوم فى السودان ، و رص الصفوف لمحاكمة صلاح قوش وكل مجرمى التعذيب و نظام الانقاذ بواسطة القوانين الامريكية على الجرائم التى ارتكبت ضد شهدائنا و ضحايا التعذيب و زويهم ، و عدم تركهم يتمتعون بأموال الشعب السودانى و استردادها منهم و صلاح بوش لم يعرف لة مثل هذة الثروات الضخمة من اين اتى بها ؟ . و ان الطريق الى التضيق علي الجلادين و حصارهم و مطاردتهم ليس فى الولايات المتحدة فقط انما فى كل القارة الاوربية امرا ممكنا و معبدا بالقوانين و السوابق القضائية ، قوموا الى واجبكم اعزكم اللة.

[email protected]


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 8658

التعليقات
#1121345 [كوكي]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2014 07:47 PM
جنس حسادة الراجل الله اداهو انت مالك


#1121326 [عود مقاس 23 ونص]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2014 06:43 PM
بعد الكلام ده الباقي علي الشرفاء الذين بالخارج


#1121225 [tawfig omer]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2014 01:24 PM
الرجاء قراءة هذه الملحوظة المهمة جدا
كانت السدة عائشة الغبشاوى قد قالت في احد لقاءات صحفية كنت قد اضطلعت عليهافي الراكوبه
كانت هذه النائبة البرلمانية قد ذكرت في لقاءها ذاك ضمن ما ذكرت ان الماسونية او ماسونين قد تخللوا الحركة الاسلامية ومعلوم ان الماسونية لا تقبل في صفوفهاالا النخب عالية المقامات في المجتمعات ليس بالضرورة ان يكون البشير احد هذه المقامات العالية لان به نواقص عديدة لا تؤهله ان يكون في عداد الماسونين ولكني كنت اتمني لو اشارت علينا الغبشاؤي هذه من همو هؤلاء الماسونيون الذين اشارت اليهم والذين تخللوا الحركة الاسلامية ويشاركون الانقاذ في حكم السودان كاسلامين ومعروف عن الماسونية عدم اعترافها بالاديان ولكن علي اي حال ايضا معروف ان من شروط الانضمام اليها الموافقة علي ان يطوع الفرد كل ما اوتي من طاقة مادية او نفسية او عقلية او بدنية لخدمة الانسانية فهل فعل او يفعل ماسونيو السودان ذلك وايضا علي كل حال ففضحهم من السهولة بمكان الاتصال برئاستهم اي رئاسة في اي بقعة في ارض الله الواسعة وتعريتهم بانهم ليسوا الا مصاصو دماء وانه م يفعلوا شيئا لهذا الشعب السوداني الطيب غير اذاقته الويل والذل والهوان والمرض والفقر والجهل فكيف وصلوا الي مرتبة ان يكونوا ماسونين ونطلب من السيدة الغبشاوي ان تضع النقاط علي الحروف وتسمي الاشياء باسماءها وتتعلن علي الملاء من هم الماسونيون الذين تخللوا حركها الاسلامية وهل صلاح قوش هو احدهم


#1121188 [AburishA]
3.00/5 (1 صوت)

10-06-2014 11:00 AM
في دولة المؤسسات واستقلال القضاء.. متى ما توفرت الحجج والبراهين والحيثيات اللازمة..يمكنك تأسيس ورفع دعوى حتى ضد الادارة الامريكية نفسها !!!!


#1121101 [Haytham Mansour]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2014 02:14 AM
Quote: GATS to start the Truth Committees

http://ghosthouses.blogspot.com/2009_06_01_archive.html

Date: 6/26/2009
“I was receiving systematic daily torture. The continuous beatings with sticks and batons all over my body lasted for a long period of time and always resulted in losing consciousness. I was left on the floor without medical care most of the time. Now, all my hope rests in living until I see the Abu Ghraib Ghost House in North Khartoum and all other torture centers worldwide shut down”
Adeeb Yousif, Darfurian human rights activist

Philadelphia, PA- The Group Against Torture in Sudan (GATS) observes the United Nations’ International Day for Torture Survivors with cautious optimism. With a new administration in the White House, thats committed to stopping torture and shut the infamous Guantánamo Bay prison, the world definitely looks better.

However, the picture looks very different in Sudan. Over the past year, the Sudanese regime of President Omer al-Bashir became more ruthless in using torture against opposition forces. This became the formal policy since the President was indicted and recently issued an arrest warrant by the International Criminal Court. After the rebel’s attack on the Capital City last year, the regime arrested hundreds of suspects and confessions were extracted by torture that sometimes appeared publicly on TV. So far, the regime’s courts sentenced 103 to death.

Torture has to be stopped by exposing those behind it. This is why GATS members are taking the initiative this year to begin the needed steps to deconstruct the establishment of torture. The 2005 Comprehensive Peace Agreement (CPA) included one important article on reconciliation and healing; sadly, the regime always ignored it. Al-Bashir has once briefly and dubiously commented about the need for national reconciliation and ‘letting go’. There is only one way to achieve this ‘letting go’ and this is through Transitional Justice, which was successfully tested in South Africa, Morocco, Peru, and Argentine. Thus, GATS responded to the call of President Bashir and requested to start the process of Transitional Justice by:

· Providing a public apology to the torture survivors
· Establishing the Truth Committees
· Starting steps to address compensation for the survivors and the families of the dead.

Two years have passed and the Sudanese regime has not taken any step in this direction. Unfortunately, even more torture centers were opened all over the country.

Since the regime has failed to take the initiative, GATS has begun the process of Transitional Justice by forming the Truth Committees within the Sudanese Diaspora. We hope that Philadelphia will follow Iowa City in welcoming this process and hosting the first Truth Committee.

A public apology is needed from all those who supported the torture regime in any way. Let the survivors tell the truth about the existence of Ghost Houses like Abu Ghraib and others in Sudan.




"كان التعذيب الذي أتعرض له يتم بشكل يومي منظم ضرباً بالعصى على كل أجزاء جسدي حتى أخُرُّ مغماً عليَّ. كنت اُترك على الارض مغشياً عليّ دون رعاية طبية في معظم الاحيان...كل أملي الآن ان اعيش وأرى بيوت الاشباح في السودان والعالم وقد تمَّ إغلاقها نهائياً."
أديب يوسف
ناشط حقوقي من دار فور وأحد معتقلي "بيت أشباح " ابوغريب بالخرطوم بحري.

بتفاؤلٍ مشوبٍ بالحذر تحتفل المجموعة السودانية المناهضة للتعذيب هذا العام باليوم العالمي للناجين من التعذيب. التفاؤل ناتج من إنتخاب إدارة أمريكية جديدة في "البيت الأبيض" ملتزمة بمناهضة التعذيب وإغلاق معتقل جوانتانامو سيئ الصيت، مما جعل العالم في وضع أحسن نسبياً.
ولكن هذه الصورة المتفائلة تختلف تماماًبالنسبة للسودان. إدارة الرئيس البشير إستمرت في سياسة العنف بشكل واسع ضد كل معارضيها وأصبح التعذيب يمارس تجاه كل المعتقلين السياسيين المؤيدين لقرار محكمة العدل الدولية بإدانة وإعتقال الرئيس البشير . وبعد هجوم المتمردين على العاصمة فى العام الماضي تمَّ إعتقال المئات من مواطني دار فور بشبهة الاشتراك أو التعاطف وأُنتزعت الإعترافات تحت التعذيب، وتمَّ الحكم بالاعدام شنقاً حتى الموت على 103 معتقل حتى الآن.

يجب ان نوقف هذه الجريمة فوراً. لهذا السبب تبادر المجموعة السودانية لمناهضة للتعذيب في بدء الخطوات الاولى لتفكيك مؤسسة التعذيب، وذلك بالشروع في تنفيذ أحد البنود الهامة لإتفاقية السلام الشامل لعام 2005م والتي تنص على الشروع الفوري في إجراء مصالحة وطنية ...حين اطلق الرئيس البشير نداءه المقتضب قبل عامين داعياً للمصالحةالوطنية إستجابت المجموعة السودانية لمناهضة التعذيب وطلبت تمهيد المناخ لذلك وفق إطار العدالة الانتقالية المجرب بنجاح في جنوب أفريقيا، المغرب، بيرو، الارجنتين، وذلك بأن يتقدم الرئيس بإعتذارٍ علني لضحايا التعذيب وأسرهم، والشروع في تكوين لجان الحقيقة ولجان جبر الضرر. ولكن مرَّ أكثر من عامين دون اية إستجابة من النظام لمقترحنا بل اكثر من ذلك شرع النظام في فتح العديد من مراكز التعذيب الجديدة مثل مركز ابو غريب المشار إليه اعلاه.
لذا قررت المجموعة السودانية لمناهضة التعذيب في بدء تكوين لجان الحقيقة في كل مجتمعات السودانيين بالمهجر. ونأمل في ان تحذو مدينة فلادلفيا حذو مدينة "أيوا" وتحتضن أول هذه اللجان.
إن اول مهام هذه اللجنة هي أن تستمع لإعتذارٍ علني من قِبل كلٍ منْ قام بالدعم المعنوي للنظام السوداني في إنكاره وجود بيوت الاشباح في السودان. إن من حق أديب يوسف ورفاقه على كل منْ أنكر حدوث التعذيب من قِبل النظام ان يتقدم بشجاعة أمام اللجنة ويعتذر لهم علناً.

The Group Against Torture in Sudan is an advocacy human rights membership group of Sudanese-American torture survivors and their allies. GATS works to educate the public about the predicament of torture worldwide and especially in Sudan, and forms allies with similar interest groups
# # #


#1121100 [Haytham Mansour]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2014 02:07 AM
http://www.sudaneseonline.com/board/290/msg/1274905698.html
الاتفاقية الدولية لمناهضة التعزيب


#1121076 [Amsterdam]
5.00/5 (3 صوت)

10-05-2014 11:47 PM
لاى مواطن سودانى حر ياناس الموضوع بسيط ولا لعب بالعقول وشئ مستحيل او صعب اى مواطن سودانى قبض او حبس او تعرض لاى نوع من انواع التعذيب او اهل ضحايا المظاهرات اى شخص متضرر عليه بتوكيل محامى ورفع دعوى للمحكمه الاوربيه - لندن- او محكمة لاهاى وللعلم هذا الاجراء ليس له شرط ان كانت جنسيتك سودانيه او غير ذلك - فانظر من حولك وافتح الجوجل وتاكد من كلامى اسماء المحاميين المختصين فى هذه الجرائم ( للمعلوميه المحاميين مجانا ورفع الدعوى يمكن عن طريق الايميل عن بس طريق محامى ) وحتجدعناين المحااكم و المحققين والقضاء لان القضاء العالمى يعرف كل ماهو دائر فى السودن لكن لايوجد حد سآل او قدم دعوه وحيات الايام المباركه دى يتوقف الجانى فى اى مطار فى العالم ولو طال الزمن حتى يحقق معه ويحاكم -------- كل عام والشعب الطيب بخير والانترنيت ده مش للاخبار والشات والتعليق فقط


ردود على Amsterdam
[AburishA] 10-06-2014 10:41 AM
لك خالص التقدير.. هذه معلومات جيدة تفيد القراء والمهتمين بهذ الشأن..


#1121010 [أبوقنبور]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 08:22 PM
يجب أن لا ينعم هؤلاء المجرمون بأموال الشعب السوداني، ويجب أن لا يذوقوا الطمأنينة ولا السلام وأياديهم ملطخة بدماء هذه الأمة المقهورة. ونأمل أن يعد السودانيون في أمريكا العدة لمواجهته قانونياً بجرائمه فالقانون الأمريكي إسلامي أكثر من شريعة الإنقاذ.


#1121009 [awadalamin]
3.75/5 (3 صوت)

10-05-2014 08:18 PM
لماذا لا ينشط النشطاء السودانيين فى امريكا واوربا لتضييق الخناق وجلب المجرمين لتلك المحاكم ووضع كل من شارك فى هذا النظام بكامل اسماءهم وحصرها حتى لا يفلتوا من العقاب واسترداد اموال الشعب.


#1121001 [زائر]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 07:48 PM
ياخوي الكدي يجي الاول ههه دي البلد الوحيدة في العالم المن الممكن توقيف رئيسها امام القضاء لو هناك شبهه حوله وهو مايزال علي السلطه تقول لي قوش وقروش يقرش حلقومك اصلو قروشه السارقه دي كم يعني ؟مليار دولار؟ اتنين ؟ لو فرضنا .. دي هنا مابتسوي ليه حاجه كان حريف يقع جنوب افريقيا لوووووووووول


#1120994 [Adam Ibrahim]
3.50/5 (2 صوت)

10-05-2014 07:30 PM
قوش زول متكبر ومتعنجه وبيتفاخر بجرائمه بكل عنصرية وصلف.. وبالحقيقة مافى كوز الا ويكون مجرم وهى لله!!..
يا رب يا كريم نشوف عدالتك فى المجرمين فى الدنيا قبل الآخرة..


ردود على Adam Ibrahim
Norway [ahmed] 10-06-2014 01:25 AM
هذا الكلب قوش قابلناه بالصدفة في بلغاريا وكان في صالة الفندق مع سوريين ولبنايين اتو لشراء الاسلحة قال لي صديقي الذي معي ...هكذا سرقوا اموال البلد وكسبوا اموال كثيرة بهذه الطرق المشبوهه الغبيثه ...هيهات لو عملنا شئ ضدوا من اجل السودان...و لكن لن نستطيع رؤية مرة اخري.....؟؟؟؟؟؟


#1120985 [خالد حسن]
5.00/5 (6 صوت)

10-05-2014 06:41 PM
هذا المجرم الاعور يجب ان لاينعم بالامان في الخارج كما لن ينعم به كل مجرم بالداخل
لابد ان نجعل هؤلاء الطغاة البغاة عبرة لكل عسكري حمار يفكر في حكمنا مرة اخري


#1120973 [القعقاع الفي القاع]
5.00/5 (2 صوت)

10-05-2014 05:35 PM
لا بأس من التسريب و ليكن عملا جادا و القانون في الغرب عموما لا يرحم أمثال هؤلاء السفلة مثل صلاح قوش و نافع و حتى المجرم المتمسكن علي الحاج. يا ناس أوروبا و أميريكا و كندا تاني ما نسمع بهؤلاء المجرمين متجدعين في بلادكم حتى ولو في زيارات رسمية و أجعلوهم يعرفوا قوة القانون . إشمعنا يعني مجرمين إسرائيل هم فقط الما بيجازفوا و يسافروا للبلاد المرفوع فيها عليهم قضايا؟؟


#1120949 [ود ابراهيم]
5.00/5 (2 صوت)

10-05-2014 03:40 PM
صلاح قوش يا ده معلم كبير المثل السودانى يقول (الجفلن خلهن اقرع الباقيات)
كدى نحاسب القاعدين جوه اول


ردود على ود ابراهيم
United States [في هذه الحاله الجفلن اولا] 10-05-2014 08:55 PM
يارجل هذا الاعور اهم من عمر البشير ذاته لان ضحاياه بالالاف وفي ناس عندهم معاه تار شخصي وفي هذه الحاله هذه الجافله اهم مليون مره طبعا حتقول عمر البشير ضحاياه بالملايين اقول ليك الاف الاعور تعادل ملايين الرقاص واسال بيوت الاشباح تصدق قولي


#1120948 [المشتهى السخينه]
4.75/5 (6 صوت)

10-05-2014 03:34 PM
اغلب السوادنيين كانت اشواقهم مع دولة الاسلام .. وجاءتهم دولة الاسلام وحكمتهم لربع قرن قابله للتجديد ..وصلاح قوش احد مؤسسى دولة الشريعه . وتثبيت دولة الشرع يحتاج الى مجاهدات لتقوية شوكة الحكم وتخليد امير المؤمنين فى السلطة ..
والمجاهد صلاح قوش شاارك فى الفتح وقتل وسلب كل من وقف فى وجه الزحف المقدس حتى دانت لهم دولة السودان ارضا وشعبا واموالا ..واقتسم الغنائم والفئ مع الفاتحين .. وهو الان يستمتع بأمواله ومجاهداته فى سبيل الله كما فعل السلف الصالح ..فأين المشكلة ..؟ ؟


ردود على المشتهى السخينه
Bahrain [من اهل العوض] 10-06-2014 11:28 AM
ارجو ان لا تلوث سيرة السلف الصالح بهؤلاء المجرمين واي مسلم يعرف الاسلام يعلم ان الذي يمارس في السودان لا علاقة له بالاسلام بل هو النقيض .... فحتى السخرية من الانقاذ لا يجب ان تكون بعبارات تشوه التاريخ الاسلامي .... والا ستكون معهم في خندق واحد برغم اختلاف الاهداف . الرجاء الا تسمحوا لهم بتشويه صورة الاسلام كما شوهوا صورة السودان


#1120937 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2014 02:57 PM
(( بتقديم هكذا جرائم)) قرأت المقال لحدهذه العبارة فطمت بطني وأغلغت الصفحة بل الراكوبة كلها إلى ما بعد نهاية عطلة العيد


#1120927 [سيسكو]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 02:24 PM
تصريحه الشهير بأنهم سوف لن يقصفوا قرى الشرق بالطيران مثلما يفعلون في دارفور لكفيل وحده بالإدانة أمام المحاكم الأمريكية.


#1120906 [nasreen]
3.00/5 (2 صوت)

10-05-2014 12:54 PM
موت يا حمار لمن يجيك الربيييييييييع


ردود على nasreen
[ashafokhalo] 10-06-2014 09:55 AM
كاكاكاكاكاكاكاك- يا جداد كاك - اصبر يا ود الهرمه

Canada [الدنقلاوي] 10-06-2014 05:51 AM
لما يجي الربيع ولا الحمار أسأليه قولي ليهو نسرين بيكتبوها بالإنجليزي كيف
It can be Nisreen or Nesreen or any other transcriptions but never Nasreen

United States [الله لا كتر من امثالك] 10-05-2014 05:43 PM
نوعك هذا محبط ولا فائده ولا خير منه لذا نقول الله لا كتر من امثالك ونسال الله ان يزىد ويكثر من امثال السيد/حسين محي الدين عثمان كاتب هذا الحديث الذي يرفع المعنويات والذي يقول لنا:بان هناك امل يهمس لنا ان في الغيب شئ جميل.......يستحق الانتظار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
7.50/10 (11 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة