الأخبار
أخبار إقليمية
«بشيرغيت» ولعبة تضليل السعودية
«بشيرغيت» ولعبة تضليل السعودية
«بشيرغيت» ولعبة تضليل السعودية


10-14-2014 04:22 PM


محجوب حسين

«بشيرغيت»، أو هكذا نسميها، تلك فضحية نظام الرئيس السوداني التي فجرها اختراق أمريكي- غير رسمي- لنظامه، بالطبع ليس هو المهم والخطير بقدر ما هوالمُسرَّب أوالمُعلن دون أُخريات هن بلاشك أكثر أهمية وخطورة منه بالقياس لما يجري للبلاد من اضمحلال في نواحيه ومراتبه ودرجاته كافة. محتوى «بشيرغيت» سرّبه البروفيسور الأمريكي «أريك ريفز» وفيه محضر اجتماع خاص، وارد تحت بند «سري للغاية» لأهم هيئة أو لجنة أمنية عسكرية حاكمة في السودان، بل هي الهيئة السياسية والعسكرية والاقتصادية الرئيسية الحاكمة تحت قيادة الجنرال البشير الذي أحكم السيطرة على البلاد وعلى «شيوخ» حركة التجارة الدينية السودانية المعروفة بالجبهة الإسلامية، وصادر معه حقوق الطبع والملكية للجبهة وأدبياتها واجتهاداتها الانقلابية التي دفعت به إلى تولي سدة الدكتاتورية باعتباره وقتئذ «المُغفل» النافع، ليتضح فيما بعد ان الآخرين هم المُغفلون بل الأكثر غفلة، حيث ان المُغفل حينئذ أصبح اليوم ينال درجة «سماحة الجنرال الشيخ»، ليضفي حداثته الخاصة على مشروع إسلامويي الخرطوم، كشيخ صاحب خوذة وميري، بل امتد حتى إلي فضحه حقيقة قِناع مشروع «أخوانه في الله» الذي لا يستند وفق حقائق الشعب السوداني المعاشة إلى ما هو قيمي أو أخلاقي. أيضا في هذا الاتجاه وبدون منازع نجده الموزع الرئيس للأدوار فيما بينهم ووسطهم بدءا من الإقصاء إلى الاستيعاب أو الاحتواء والإلغاء، هذا فضلا عن كونه محور الصراع بين نخبة حركة الإسلام التجاري السوداني. هذه اللجنة «المؤسسة» المسيطرة، تحكُم البشير والبشير يحكُم بها وبموجبها كذلك يتخذ كل قراراته. والثابت وفق «بشيرغيت» ان الدولة تدار بلجنة تتخذ قراراتها مزاجيا، بلا دستور ولا نظام مؤسسي أو قضائي ولا مراسيم دستورية. وهنا عرفنا بالضبط لماذا يعمد النظام إلى صناعة الفساد وحمايته ورعايته ،ويدافع عن كل الخلل السياسي بكبرياء وعنجهية تحت واقع فلسفة مكتملة للقهر والإجرام والحرب والاستعداد لارتكاب كل ما هو مناف لكل الشرائع، سماوية وأرضية، ما دامت المساءلة منتفية في إدارة الدولة.
حيثيات الاجتماع المُسرّب، المشار إليه، نشرته العديد من العناوين الإعلامية وتناولته الأقلام والأجهزة السياسية السودانية. وكان الاجتماع عُقد في كلية الدفاع الوطني برئاسة النائب الأول للبشير، الذي هو في نفس الوقت صديقه من درجة» الخاص جدا». أعضاء هذه اللجنة الأمنية العسكرية جميعهم من العسكريين الأمنيين في القطاعات العسكرية والأمنية كافة ومن الدائرة الموالية أو قل من هم في حالة موالاة أبدية وحياتهم مرتبطة بموالتهم هذه. محضر الاجتماع «السيادي» المنشور في نسخته الأصلية المصورة والمتوفرة في كل المواقع تناول من حيث كمه ونوعه العديد من القضايا، ليست تلك القضايا الوطنية التي تهم الدولة والوطن والمواطن بقدر ما كانت في مجموعها عبارة عن كم المؤامرات التي تصيغها لجنة الحكم العسكرية الأمنية في البلاد للبقاء والهيمنة على الذات السودانية. وبالتمعن فيها جيدا نجدها لم تتعد سياسية التدابير الوقائية واستحداث الآليات الجديدة للحفاظ على سدة السلطة، جاءت في الاقتصاد أو السياسية أو الأمن أوالحرب أو التجويع أو التدمير أو اختراق القوى المعارضة أو حتى تجارة السلاح وتصديرها إلى الميليشيات في بعض الدول المجاورة، كما جاءت في الوثيقة مثل اليمن وليبيا، ودائما المصدر هنا هو المحضر المُسرّب.
نشير في الفقرة التالية إلى نقاط هامة واردة في الوثيقة وتتعلق بمداخلات أعضاء اللجنة، حيث قال أحدهم دون الإشارة إلى أسمائهم- وفي جزيئية من حديثه الأتي «…. علاقتنا مع إيران إستراتيجية لا يمكن التفريط فيها، فتحوا لنا أبواب مخازن السلاح عندما وقف العرب ضدنا، دربوا عناصرنا على العمل الأمني والاستخباراتي وتصنيع السلاح، ما زالت هناك كتيبة للحرس الثوري الإيراني موجودة وخبراء بنوا لنا قواعد للتنصت والتجسس لحمايتنا ومنظومة دفاع جوي. وقبل شهر جابوا- أي أحضروا- صواريخ كاتيوشا عبر طيران مدني وأنزلناه في كنانة..»مطار» وقمنا ببيع جزء منه إلى ثوار ليبيا … وإيران شريك أساسي في ثورة الانقاذ». أما بشان العلاقات مع السعودية أضاف أحد أعضاء اللجنة بالقول «علاقتنا إستراتيجية مع إيران، أما في الجهر فنعمل على تضليل السعودية – أي غِش الرياض- والسعودية خائفة من الوجود العسكري الإيراني بالسودان، ونحن عندنا مشاكل مع السعودية وهم اكتشفوا السلاح الذي أرسلناه عبر البحر الأحمر إلى اليمن، إلى شيعة عبد الملك الحوثي». ويؤكد آخر بقوله «علاقتنا مع السعودية غير مضمونة رغم معرفتهم بأننا نملك عنصر تهديد حكمهم». في الإطار ذاته ورد في محضر الاجتماع المسرّب ما يفيد بأن دول الخليج لا تعرف شيئا، وهي في ورطة وتحتاج لمساعدتنا عن حركة المتطرفين في المنطقة، وهنا يمكن ابتزازهم كشأن الغربيين». وهذا معناه إمداد «السوق» بمعلومات عن المتطرفين الذين تحتفظ الخرطوم بعلاقات سرية بل تتحالف معهم ومن ثم تبيعهم حسب قانون العرض والطلب. وسوابق النظام كثيرة في مثل هذه الصفقات، كتجارة أو سمسرة في منطقة حرة، بضاعتها هي الجماعات المتطرفة التي سوقها مربحة في عالم اليوم، خصوصا في ظل احترافية جماعة الخرطوم الحاكمة، علما ان سوق بورصة هذه الجماعات في السوق العالمية مُغر للغاية وهي الأعلى مردودية في هذا الزمن مثل التجارة باستعمال «المُقدس» الذي له ايضا سوق استهلاكية عالية، ليست في كم المستهلكين فقط بل من حيث نوعهم كذلك …. ليختم المحضر الذي يُصعب حصر كل أجندته في هذا المقال بتوصيات لم تخرج كثيرا عن تلك الاعترافات والنقاشات.
في هذا السياق نعتقد ان سؤال الحاجة يرتبط بالعناصر المستفادة من بنية المحضر المُسرب. فالعنصر الأول تمكن السواد العام من الشعب السوداني معرفة حقيقة نظام الدولة وإداراته المتجسدة في «لجنة أصحاب» وربما أهل بالنسب أوالدم ، هذا المعطى سيدفع اتجاهات الرأي العام الواقع في المنطقة الرمادية ان يحدد خياراته بعدما عرف لجنة الفشل التي قادته إلى المجهول. أما العنصر الثاني، فيتمحور حول عقلية الحكم ومرجعيات تفكيرها وكيفية قراءتها للأمور وتأويلها وشرحها وتحليلها وأدوات عملها التنفيذية. فيما العنصر الثالث يتعلق بخطة نظام البشير المتكاملة خلال الشهور القادمة في دعم مشروع صراعه المستمر من أجل البقاء عبر سيناريو حروبه الخاسرة وشق الصفوف واختراقها بتوظيف موارد الدولة الذي عنده مُبرر وشرعي، وهذا ما يستدعي مقابلته بخطة استثنائية خاصة، لأن نجاحه يُرتب مُحصلة كارثية بميزان القوى مع الحكم الذي هو واضح من التقرير، ويمكن حصرهما في عاملين فقط القوة العسكرية والمال، موارد الخزينة العامة ولا ثالث لهما، والتقرير كأنه يُوصي بقفل باب الاجتهاد.
وهنا ينبغي القول ان تجاهل السعودية والإمارات ومصر لدور الخرطوم الحقيقي سوف يورط، دون شك، دول الخليج العربي وبشكل كبير السعودية التي سقطت من يديها ورقة «صنعاء» بعدما سقطت في أيدي الحوثيين، في حين ان «الخرطوم» سقطت قبل عقدين ونصف بمحض إرادتها في أيدي «الحوثيين» السودانيين، وهو مؤشر قد يدفع ببناء تحالفات «حوثية» بين صنعاء والخرطوم تخدم إسترتيجية « الملالي « الفرس في البحر الأحمر، الموقع الإستراتيجي والجيوسياسي للرياض محل أعين الفُرس و»داعش» بعدما تراجعت كل من بغداد ودمشق جراء الدور المعروف لدول الخليج العربي.


٭ كاتب سوداني مقيم في لندن
"نقلا عن "القدس العربي


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 6291

التعليقات
#1127177 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2014 11:50 PM
ماذا تتوقعون من شخص تباهي بانهم حين يدخلون الخرطوم منتصرين سيفعلون بها مافعل هولاكو ببغداد


#1126594 [فارع الطول]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2014 09:43 AM
الشىء الذى لا يريد ان يفهم السودانى الشمالى (ابناء مثلث حمدى) بأن محجوب حسين وامثاله هم مجموعة حاقدة على السودان وبايعة نفسها بأتفه الاثمان حتى نسيت غربها الذى يحرق فيه ابنائه بايديهم واصبحوا يتمرقون في فتات اسيادهم في فنادق عواصم كثيرا من البلاد وهم سبب بلوة السودان
من المعروف اى دولة في الدنيا لديها استراتيجية لا دارة بلادها فنحن لا نستبعد ان تكون هذه استراتيجية حكومة الخرطوم ولكن بأى حال من الاحول لن تتسرب كما تخيل هذا الغبى المغفل فقد صاغ هذا التقرير من وحى خياله المريض
فلله درك ياوطن اذا اصبح بائعيك ومحرجيك هو ابنائك كما تسميهم بل هؤلاء ابناءعاقين لا يستحقون ذلك الشرف بأن لهم ابناء بل ليس لديهم فرق من ابناء دار المايقوما .


#1126264 [مازيل تنيبور]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 07:27 PM
كمان قالو المعارضين البر السودان رسلو ليهم بنات عشان يعرفو تحركاتهم يعني زي مرتك سلمى التجاني دي بتكون غواصة عليكم .. افهم عامل شعيراتك ديل


#1126203 [حافظ الشيخ]
2.50/5 (2 صوت)

10-14-2014 06:00 PM
هذا تهريج لا ينطلي على أحد
و فيه كثير من الاشارات التي اتضح خطلها و زيفها لاحقا- مثل الاشارة لتسليم الحكومة لاسلاميين مسالمين كانوا مضطهدين في بلادهم لجلاديهم في صحراء ليبيا
أما عن المجرم الدولي كارلوس فقد كان مطلوبا دوليا و تسلل للبلاد خلسة و بعمل استخباراتي مشترك تم تسليمه للعدالة
أما اللا معقول أن تقوم ايران بارسال أسلحة لليمن عبر السودان - و هل للسودان حدود مع اليمن
و اللا معقول الآخر أن ترسل ايران أسلحة لمقاتلين في ليبيا علما بأنه لا يوجد فصيل شيعي بين المتقاتلين في ليبيا- و لم نسمع بوجود شيعة في ليبيا
هذه كلها مسرحية هزلية لن تنطلي الا على أصحاب الهوى و الغرض و المرض
و سوف تذهب الى مزبلة التاريخ كسابقاتها
لكن ما يحزن فيهاانخراط بعض السودانيين فيها بتحريض علني على الوطن
اذا كانت هذه هي المعارضة فلتذهب الى الجحيم


ردود على حافظ الشيخ
Sudan [شهنور] 10-14-2014 10:16 PM
خلى من كلام التهريج ..هل الواقع المعاش فى البلد ماشى صح وتحريض على ياتو وطن لم يبقى من الوطن شىء!! ياعزيزى كلنا فى وضع مريب .


#1126199 [ابومروان]
3.00/5 (2 صوت)

10-14-2014 05:34 PM
المعارضه بقت زي الحكامات ماعندها البتسويه وكل املها في الخارج شي باريس وشي الوثيقة وايران والسعودية وحلايب مصر والمحكمة الجنائية انتم اين عملكم ووصلكم الى اين ابشر بطول سلامة يامربعا


ردود على ابومروان
Libyan Arab Jamahiriya [ملتوف يزيل الكيزان] 10-14-2014 11:05 PM
و انت عامل نايم ؟ واجبك شنو؟ الم تكن المقاومة فرض عين؟


#1126181 [ملتوف يزيل الكيزان]
3.75/5 (6 صوت)

10-14-2014 04:54 PM
ما يستفاد ، على الشباب ابتكار و تجويد سبل القضاء على هذا السرطان المجرم. كونو خلايا المقاومة بالاحياء و حضرو الملتوف وهو سلاح مجرب ضد السيارات و العربات المصفحة و الدبابات داخل المدن. واذا كان هنالك تسليح اضافي مرحبا به. ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
7.50/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة