الأخبار
أخبار السياسة الدولية
.السعودية: تقرير «عدم كفاءة» الجاني أودى بحياة الأميركي
.السعودية: تقرير «عدم كفاءة» الجاني أودى بحياة الأميركي


10-16-2014 06:18 AM
بعد مرور أكثر من 20 ساعة على انتهاء الجهات الأمنية من رفع خيوط الجريمة من مكان حادثة قتل الأميركي الذي كان متوقفا للتزود بالوقود في أحد مراكز شرق العاصمة الرياض، وكان مطوقا بشكل كامل من قبل الجهات الأمنية، إلى ساعة متأخرة من ليلة الحادثة - وقفت «الشرق الأوسط» على أرض الحدث للتعرف من قرب على ملابسات تلك الحادثة التي صنفتها وزارة الداخلية بأنها جنائية وانتقامية في المقام الأول، ولا تدخل ضمن قائمة النشاطات إرهابية.

مكان الحادثة بدا خاليا، صباح أمس، من أي آثار تخريبية بسبب الذخيرة الحية التي استخدمت في الجريمة، لكن الأشخاص المحيطين والقريبين من محطة الوقود تحدثوا، بشكل مقتضب، عن ما حصل تلك الليلة، بأن الجاني كان متوترا طوال قبل الحادثة وشوهد وهو يتجول في جنبات المحطة قبل وقوع الحادثة، حتى وصول المجني عليه ليبادر مهددا بسلاح ناري من نوع «مسدس»، وتقدر المسافة بين مركبة المجني عليه ومركبة القاتل نحو 10 أمتار، مشيرين إلى أن الجاني لحظة إطلاقه النار وقف مرعوبا مكانه ولم يتحرك إلى حين قدوم الدوريات الأمنية التي بدورها طوقت المكان، مفاجأ في الوقت نفسه بأن الجاني هو من بدأ بإطلاق النار ومقاومة رجال الشرطة، الأمر الذي دعاها إلى الرد بالمثل.

وفيما يخص الدوافع الجنائية التي ارتكب الجاني بموجبها عملية القتل، أكدت مصادر لـ«الشرق الأوسط» أن الجاني يتبع إحدى الفرق التي يجري تدريبها من قبل القتيل الأميركي، الذي كتب بدوره تقريرا للإدارة العليا في الشركة التي يعمل بها الطرفان، حيث لم يكن التقرير جيدا عن الأعمال المسندة إلى الجاني، الأمر الذي أدى إلى فصله من عمله، ومن ثم جرى تجيير هذه الجريمة بالعمل الانتقامي في ظل ما حصل من خلافات واضحة بين الطرفين، خاصة أن القاتل هدد في وقت سابق المقتول بعد معرفته بصدور ذلك التقرير، الذي بناء عليه جرى فصله من العمل.

وتكشف أوراق في القضية عن أن الجاني اعتُقل في منتصف 2011 في مدينة بويسي عاصمة ولاية أيداهو الأميركية، لتعاطيه بعض الممنوعات، وكانت سنه آنذاك 21 سنة حينما قبض عليه تحت تأثير إحدى المواد الممنوعة وغادر الولايات المتحدة.

وبالعودة إلى موقع الحادثة، فقد بين أحد العمالة بمحطة الوقود «مكان الحدث»، فإن صاحب القتيل الأميركي وهو يحمل جنسيته نفسها، حاول التوجه إلى الجاني للحيلولة دون أن توجيه أي طلقة إلى المغدور، ولكنه فوجئ بأن الرشيد يصوب سلاحه نحو خاصرته، فاستدار فجأة لأجل الفرار، إلا أن الجاني أصابه بطلقة طائشة قبل أن يحتمي في إحدى الغرف التابعة للمحطة.

«الشرق الأوسط» حاولت التوصل إلى مقر عمل أطراف الجريمة الذي يقع قريبا من الشركة التي يعملون بها، وذلك للتعرف من قرب إلى المقربين من القاتل السعودي الرشيد، مثل أصدقائه في العمل أو رؤسائه، إلا أننا قوبلنا برفض مجرد الدخول إلى تلك المنشأة.

الشرق الاوسط






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3690

التعليقات
#1127427 [ابو احمد]
1.00/5 (1 صوت)

10-16-2014 08:59 AM
هذا شخص يتبع لداعش


#1127365 [المتغرب الأبدي]
1.00/5 (1 صوت)

10-16-2014 08:11 AM
( أكدت مصادر لـ«الشرق الأوسط» أن الجاني يتبع إحدى الفرق التي يجري تدريبها من قبل القتيل الأميركي )

هذا القتيل ينطبق عليه قول الشاعر : اعلمه الرماية كل يوم فلما اشتد ساعده رماني ..

ويظل السؤال هو : ما هي طبيعة العلاقة بين الجاني والمجني عليه ؟؟
هل هناك أعمال تدريب على استخدام السلاح يقوم بها أمريكيون لشباب سعوديين في سن الجاني ( 24 سنة ) ؟؟
وما هو الغرض منها ؟؟؟


ردود على المتغرب الأبدي
United States [سوداني وبس] 10-16-2014 03:23 PM
يا الحبيب علي ما أظن التدريب المقصود هنا تدريب مهني في مجال العمل والله اعلم


#1127282 [نو كومنت]
3.00/5 (2 صوت)

10-16-2014 07:02 AM
.....

«الشرق الأوسط» حاولت التوصل إلى مقر عمل أطراف الجريمة الذي يقع قريبا من الشركة التي يعملون بها، وذلك للتعرف من قرب إلى المقربين من القاتل السعودي الرشيد، مثل أصدقائه في العمل أو رؤسائه...

نو كومنت


ردود على نو كومنت
Saudi Arabia [ممغوص] 10-16-2014 11:29 AM
حاولت التوصل إلى مقر عمل أطراف الجريمة الذي يقع قريبا من الشركة التي يعملون بها


دي غلوطية؟؟؟؟



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة