الأخبار
أخبار إقليمية
قوى المعارضة السودانية بمصر تسلم منظمات المجتمع المدني والمراكزالحقوقية نداء بمناسبة زيارة البشير لمصر
قوى المعارضة السودانية بمصر تسلم منظمات المجتمع المدني والمراكزالحقوقية نداء بمناسبة زيارة البشير لمصر



10-18-2014 02:44 PM
خليل محمد سليمان

زار وفد من القوي السياسية السودانية بمصر كل منظمات المجتمع المدني والمراكز الحقوقية الفاعلة، وقام الوفد بتسليمها النداء ادناه، لحثها للضغط علي الحكومة المصرية برفض زيارة البشير لمصر وفي حال وصوله الاراضي المصرية تسلمه للعدالة الدولية متمثلة في المحكمة الجنائية الدولية، علي خلفية إتهامه بإرتكاب جرائم إلإبادة الجماعية والتهجير القسري.
*******
نداء

من قوى المعارضة السودانية للمنظمات الحقوقية المصرية والعربية للتضامن مع الشعب السودانى.
السيد /
تثمن قوى المعارضة السودانية جهود منظمات حقوق الإنسان المصرية ودورها فى كشف الانتهاكات التى طالت جماهير شعبنا طوال ربع قرن من حكم الاوليجارشية الاسلاموية.
وتعلمون أن حجم الفظائع التى ارتكبت فى ظل ديكتاتورية البشير يشيب لها الولدان، حيث تصدرت دارفور المشهد المميت وبلغ عدد ضحاياها قرابة الــ(300 الف) وملايين ما بين لاجئ ونازح، وأستمر النظام فى جرائمه فقتل عشرات الالاف فى جنوب كردفان والنيل الازرق ثم واجه جماهير الشعب السودانى المتعطشة الى الحرية والديمقراطية والعدالة، بالعنف المفرط ، وقابل النظام هبات الجماهير ومطالبتها بحقوقها الاساسية والسياسية والثقافية والإقتصادية بالرصاص، فى سبتمبر 2013، حيث قتل فيها مما يزيد عن الــ(270) وقام باعتقال اكثر من (2000) مواطن ولا يزال النظام يتلكأ فى إجراء تحقيق حول تلك الاحداث.
إن قوى المعارضة السودانية بمختلف أطيافها تدعو المنظمات الحقوقية المصرية والعربية الى تجديد تاكيدها على موقفها الثابت والواضح والمتسق مع القانون الدولى وقوانيين حقوق الإنسان وميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان.
وفى هذا الإطار تناشد قوى المعارضة السودانية، منظمات حقوق الإنسان المصرية بضرورة تذكير السلطات والرأى العام المصريين باهمية رفض زيارة عمر حسن احمد البشير يوم السبت الموافق 18 إكتوبر الجارى المتهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم الابادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية وجريمة التهجير القسرى فى إقليم دارفور غربى السودان وغيرها من المناطق، وذلك إنتصاراً للقانون والاخلاق والضمير.
كما تدعو قوى المعارضة السودانية، السلطات المصرية بأن تساعد على وضع حد لظاهرة الإفلات من العقاب، وتنفيذ القانون بالقاء القبض عليه وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية.
كما تناشد قوى المعارضة السودانية المنظمات الحقوقية حث السلطات المصرية للإستجابة لنداء السيدة "فاتو بنسودا" المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية والداعي للقبض على المطلوبين للعدالة الدولية فى جرائم ارتكبت باقليم دارفور، وهم عمر حسن احمد البشير وعبد الرحيم محمد حسين واحمد هارون وعلى كوشيب.
قوى المعارضة السودانية
16 أكتوبر 2014م



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1918

التعليقات
#1128994 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2014 10:27 PM
قوى المعارضة السودانية بمصر تسلم منظمات المجتمع المدني والمراكزالحقوقية نداء بمناسبة زيارة البشير لمصر
ي السيسي بالله عليك سلم المتهم عمر حسن البشير الي محكمة لاهاي من اجل سواد عيون المعارضة الشجاعة البطلة
ي عيني ايها الجبناء اصبحت كل امانيكم التحريض وكل وامنياتكمان تشاهدوه مشحونا كطرد خاف القضبان ي سجم ي رماد الي متي تناشدون وتتطالبون رؤساء الدول والملوك بالقبض علية هل ناقشين الحناء في اياديكم مخطئ من يظن بان تسليم البشير سهلا بهدة الطريقة الغبية الرعناء هل تريدون منهم تسليمكم بلد وانتم فاشلون في اسقاطة فاشلون في توحيد انفسكم فاشلون في توحيد احزابكم فاشلون في كل شئ 25 عاما مرت غير التهديدات والمطالب والادانات لم نري شئ منكم ف الشعب السوداني لا يامل فيكم ولا في الانقاذانة في انتظار معجزة من السماء تنقذه منه ومنكم والله اكثر ما يغظني اصناف اشباة الرجال القابعون في الفنادق والمتسكعون في الشوارع يكفي القاهرة رفضت اقامة اجتماعكم الشهير كيف ب الله تسلم البشير للجنائية ولدي السيسي مصالحة وهو ما يدل علي قصر نظركم وغباؤكم مافيش فائدة


#1128981 [ود كركوج]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2014 09:50 PM
ههههههه...كان منتظرين الفرعون الجديد يعمل ليكم حاجة ياكم الانظرتو..


#1128972 [سائل سبيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2014 09:35 PM
هذه معارضة بائسة بحق وحقيقة.

لماذا لم تتحدث هذه المعارضة مع الفرعون السيسي لإرجاع حلايب وشلاتين لأهل السودان؟
وهل يا ترى ستستطيع هذه المعارضة البائسة أن تقول بِغم للفرعون السيسي في موضوع حلايب وشلاتين؟
وماذا عن السجون الممتلئة بالمعارضين السياسيين مثلكم في سجون مصر؟ لماذا هم في سجون مصر وأنتم في تسكنون فنادقها أيها السادة؟ لماذا لم تخاطبوا في حقهم منظمات حقوق الإنسان أو حتى الحيوان؟ اليس هم معارضين سياسيين مثلكم؟

من أراد أن يعارض من أرض المعركة داخل السودان فمرحباً به أيّها السادة، وإلا فلا مرحباً بالذي يحارب ديكتاتور من أرض ديكتاتورٍ آخر ويحارب ظلماً ويناصر ظلماً آخر. إن المعركة يا معارضة الفنادق هي في الخرطوم لا غير. والإنسان هو الإنسان فالدفاع عنه مبدأ لا يتجزأ. والحق واحد لا يتجزأ. والحرية هي الحرية لا تتجزأ.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة