الأخبار
منوعات
دورتموند ينتفض أمام جلطة سراي.. والألمان يواصلون سحق الخصوم
دورتموند ينتفض أمام جلطة سراي.. والألمان يواصلون سحق الخصوم


10-22-2014 11:58 PM
كووورة -
انتصر فريق بوروسيا دورتموند الألماني على مضيفه جلطة سراي التركي بأربعة أهداف نظيفة، في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء الأربعاء في العاصمة أسطنبول ضمن الجولة الثالثة من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

رباعية دورتموند التي جاءت من خلال أوباميانج (هدفين) وماركو رويس وأدريان راموس، رفعت رصيد أسود الفيستيفالين إلى النقطة التاسعة في صدارة مجموعته بدون منازع، بينما تجمد رصيد الفريق التركي عند نقطة وحيدة في المركز الأخير.

منذ الدقائق الأولى في الشوط الأول وسيطر بوروسيا دورتموند على مجريات المباراة، وبدأ في تحضير الهجمات من أجل الوصول إلى مرمى جلطة سراي، الوصول الأول إلى مرمى أصحاب الأرض كان بالهدف الأول للأسود من بينية مميزة من الجبهة اليُسرى لماركو رويس إلى أوباميانج الذي حوّل الكرة بكل سهولة في شباك موسريلا.

بعد الهدف الأول الذي كان بالدقيقة السادسة، واصل دورتموند سيطرته على مجريات اللعب، مع محاولات على استحياء من جلطة سراي، لكن سيطرة دورتموند أدت للهدف الثاني بصورة قريبة من الهدف الأول بعد عرضية من بيتشيك هذه المرة من الجبهة اليُمنى حوّلها أيضًا أوباميانج في الشباك من لمسة واحدة وهو وحيدًا في منطقة الجزاء بالدقيقة 18.

لم يستفق جلطة سراي، بل ظل على ما هو عليه، وانهار الفريق تقريبًا، دورتموند في أكثر من فرصة كان على أعتاب تسجيل الثالث، أوباميانج نفسه كاد أن يُسجل أول هاتريك له في دوري الأبطال لولا القائم الأيسر، حتى جائت الدقيقة 41 وشهدت المباراة الهدف الأروع على الإطلاق من خلال ماركو رويس بتسديدة ممتازة سكنت الشباك.

الشوط الثاني كان سيطرة سلبية جدًا من جلطة سراي، فالفريق التركي لم يصل إلى مرمى فايدنفيلر في أي فرصة، على عكس دورتموند الذي كان يصل إلى مرمى موسريلا بأبسط الطرق لولا رعونة المهاجمين أمام الشباك.

عديد الهجمات من دورتموند، كانت نتيجتها الهدف الرابع في الدقيقة 82 عبر البديل أدريان راموس في أول لمسة له، والذي دخل المباراة بعد إصابة شينجي كاجاوا، الهدف جاء بتمريرة مميزة من العائد من الإصابة إلكاي جوندوجان.

بشكلٍ عام، فتشيزاري برانديلّي مدرب جلطة سراي ارتكب خطأ ساذج أمام دورتموند، فقد فتح الأطراف، نقطة قوة فريق كلوب بتواجد لاعبين أمثال رويس ومخيتاريان وكاجاوا.

كلوب برهن على أنه يعرف جلطة سراي بحنكة، فعدم اعتماده على مهاجم صريح من الأساسين عنده "أدريان راموس وإيموبيلي" في مقابل الاعتماد على أوباميانج هو أذكى قرار، فهناك بطء كبير في قلب دفاع، بسرعة أوبا تم اختراقه في الهدفين، إلى أن فهم مدافعي الفريق التركي الأمر، كان الوقت قد انتهى ودورتموند حسم المباراة.

إجمالًا، فقد قرأ كلوب المباراة بتمعن شديد جدًا في شوطها الأول، في الشوط الثاني اكتفى بما حققه ولم يطمع في المزيد، لو طمع في المزيد لكان له أن يدفع بمهاجم آخر بجوار أوباميانج، عندما حدث ذلك في آخر عشر دقائق سجل راموس من أول لمسة الهدف الرابع.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 363


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة