الأخبار
أخبار إقليمية
عندما يصبح الحرامي (صرّاف)
عندما يصبح الحرامي (صرّاف)


10-22-2014 11:57 PM
كمال كرار

في سالف العصر والأوان،وعندما كان التعليم بهدف التربية،واكتساب المعارف،لا بهدف المال وغسيل المخ والتجهيل كما هو الآن،كان أكثر الطلبة إزعاجاً هو المرشح الأوفر حظاً لمنصب (الألفة)،لأنه سيكون الأول في الإنضباط والسلوك الهادئ نظراً لحساسية المهمة الملقاة علي عاتقه.
ولكن هذا المثل،لا ينطبق علي مجالات أخري،وبخاصة عندما يكون المال هو سيد الموقف،إذ لا يعقل أن يتم ترشيح الحرامي (بتاع جماعة تلّب)،إلي وظيفة صراف بأي مؤسسة،وإلا فإن مرتبات العمال والموظفين جميعاً في كف عفريت،وستلحق (أمّات طه)،بأعجل ما تيسر(كما يقول السدنة).

ولا يمكن تعيين الإقطاعي،وصاحب الإستثمارات الزراعية وزيراً للزراعة،لأنه ببساطة سيحطم المشروعات الزراعية لصالح إزدهار مشروعاته طالما أن المسألة (أكل عيش).
ولا يمكن أن يصبح صاحب الإستثمارات الصناعية،وزيراً للصناعة،فهو يربح ويكسب الأموال من ضعف وانهيار الصناعة الحكومية،ويخلو له الجو كلما (إتمسح) مصنع حكومي من علي وجه الأرض،وكلما تخلص من منافسيه،سيطر علي السوق،وتحكم في العرض،وبالتالي لعب بالأسعار كيفما شاء.

وعلي هذا المنوال فإن مالك المدرسة الخاصة،يتمني في قرارة نفسه،أن تتهدم المدرسة الحكومية الكائنة جوار مدرسته بفعل زلزال أو بلدوزر،حتي يضطر الطلاب لدخول مدرسته بعد دفع الأموال الباهظة.
وأي صندوق طلاب حكومي (شغال سياسة)،سيعمل علي تحطيم مجمع الداخليات،حتي لا تكون مكاناً للتجمعات،والتظاهرات،وحتي يتفرق الطلبة والطالبات جغرافياً ليسهل إصطيادهم عند أول مظاهرة .
وأي سادن،حرامي يعينوه مديراً لأي مرفق حكومي،سينهبه في نهاية الأمر طالما كان لا يضمن البقاء في وظيفته إلي وقت طويل،خاصة وأن الإنتفاضة علي الأبواب.
وأي زول في راسو ريشة،سيظل ماشي جنب الحيطة،ولو كانت العربات المصفحة تحرسه،ولو كان إسمه مولانا (الذي يسرق الخزانة).

وبالطبع ومن البديهي أن من يستثمر في الصحة،ويكسب أمواله من الضحايا المرضي،ومن كليات الطب الخاصة،ومن المعامل التي تستنزف المريض إلي آخر جنيه،ليس أمامه غير مسح المستشفيات العامة،وتشريد الأطباء والكوادر الصحية،وربما كانت عينو قوية ليعلن أمام الملأ (العاجبو عاجبو والما عاجبو يحلق حاجبو)،وكلما أغلق قسماً بأي مستشفي ضمن مئات المرضي في عياداته الخاصة،وكلما قالت النقابات لا للتشريد دخلت الأجهزة الأمنية علي الخط واعتقلت المطالبين بحقهم،وكلما(حرس) الناس الأجهزة الطبية خوف إتلافها ونقلها أرسل العسكر بليل لقلعها،حتي لا تقوم قائمة لأي مستشفي حكومي.

هؤلاء وأولئك لا يتزحزحون من كراسيهم طالما أن دجاجة المنصب تبيض ذهباً،وعليه فإن المطلوب رمي الكرسي والجالس عليه،من فوق الحيطة،حتي يعود القطاع العام زاهياً وحتي يكون المنصب الحكومي لخدمة المواطنين،لا لخدمة التنابلة،والسماسرة والنفعيين،الذين يقولون للجوعي يا تاكلوا كسرة يا تشربوا طين،دعهم يحلمون إلي (حين).

[email protected]




تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3557

التعليقات
#1133381 [جبل توتيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2014 07:57 PM
هو في تين ...


#1133358 [ابراهيم حماد]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2014 07:04 PM
اتخيل يا اخي زمن الديمقراطيه المفتري عليها اتحدي يزكر لي حاله واحده لوزير اختلس من المال العام لكن عملتوها في نفسكم وهتفتوا العزاب ولا الاحزاب


#1133333 [اعصافير الخريف]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2014 06:34 PM
( وحتي يكون المنصب الحكومي لخدمة المواطنين،لا لخدمة التنابلة،والسماسرة والنفعيين،الذين يقولون للجوعي يا تاكلوا كسرة يا تشربوا طين،دعهم يحلمون إلي (حين)
ياتاكلوا الضفادع.والله الكلام دي كله قيل


#1133228 [ضد الطائفية والكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2014 04:10 PM
"لقد بقى الرئيس البشير على رأس السلطة التنفيذية في البلاد منذ الإنقلاب العسكري على الديمقراطية الثالثة في الثلاثين من يونيو 1989 وإلى الوقت الحاضر، أي أنه ظل رئيساً للسودان لمدة خمس وعشرين سنة وثلاثة أشهر ونصف (حتى 15/10/2014) بالتمام والكمال، وهي أطول فترة قضاها رئيس سوداني في السلطة بل هي أكثر من ضِعف المدة التي تولاها كل الرؤساء في الفترات الديمقراطية الثلاث.ومن حق التلاميذ الذين أكملوا مرحلة الأساس في عام 1989 أن يشهدوا رئيسا جديدا للبلاد بعد أن بلغ بهم العمر 40 سنة حسوما، والمثل السوداني يقول "كترة الطّلة بتمسخ خلق الله "! ولا يبدو أن الرئيس لديه ما يضيفه لكسبه الماضي رغم ضعف ذلك الكسب بعد أن بلغ السبعين من العمر. وتعتبر هذها لفترة الطويلة من عمر الإنقاذ بمعايير المصالح العليا للبلاد فاشلة بامتياز، فقد فشلت الدولة في الحفاظ على وحدة البلاد، وفي تحقيق السلام والأمن، وبسط العدل والمساواة والشورى بين الناس، وفي إجراء انتخابات تعددية حرة ونزيهة، وفي رعاية حقوق الإنسان، وفي احداث تنمية اقتصادية واجتماعية، ومحاربة الفقر. واتسمتهذه الفترة الطويلة بمصادرة الحريات، وبغياب الشفافية وتفشي الفساد في كل أجهزة الدولة بصورة غير مسبوقة، وبضياع أكثر من خمسين مليار دولار هي عائدات تصدير البترول بين عامي 1999 و2011 ، لم تصرف على الزراعة ولا على الصناعة ولا على الخدمات الضرورية، ولا يعرف أحد أين صرفت. وشهدت الفترة إعلاء شأن القبلية في العمل السياسي والوظيفي والعسكري على حساب التأهيل والكفاءة، وانهيار مؤسسات الدولة المدنية والنظامية، وإضعاف مستوى التعليم والصحة، وتدهور علاقات السودان الخارجية مع محيطه الإقليمي والدولي حتى أصبح جواز السفر السوداني عبئاً ثقيلاً على المواطنين ومصدر تهمة لهم في مطارات العالم. وسيبقى السودان سنوات عديدة يبرر أخطاء الإنقاذ وحماقاتها ومغامراتها التي ارتكبتها في حق الآخرين، ومن الأفضل له أن يبدأ الآن عهداً جديداً برئيس جديد"


#1133099 [أبوقرجة]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2014 01:28 PM
ودا الحاصل للشعب السوداني منذ 25 سنه ...
جهزوا نفسكم للثورة فهي قريبه قريب إن شاء الله


#1132929 [الليل]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2014 10:35 AM
شكرا اخ كرار
ولهذه الاسباب تم اخراج وتشتيت مستشفي الشعب من جوار مستشفي الزيتونه الذي يتبع لوزير الصحه


#1132897 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2014 10:08 AM
استاذ كمال عين الذي ختمت به مقالك قاله دكتور ابوسن في بورسودان فاعتقلوه واقاموا محكمة لمحاكمته استطف لها اكثر من 40محامي وحين طلع براءة سارت مسيرة في بورسودان اولها في الاحياء واخرها لم يخرج من المحكمة وبعد البراءة قال للوالي لو كنا احرارا لذهبت للسوق وجبت الناس ورميتك بالكرسي في البحر !!!


#1132838 [حسكنيت]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2014 09:16 AM
يحكى أن المرحوم هاشم ضيف الله كان يدرب حارس الفريق القومى سبت دودو على ضربات الجزاء ، وحين سدد له أول ضربة ، صدها سبت فصاح فيه المدرب (واقف غلط)
الحكومة تعتبر الشعب السودانى كلو واقف غلط وإنها هى بس الصاح مع إنو ( وفى الحقيقة) الرئيس ذاتو واقف غلط


#1132645 [هدهد]
5.00/5 (3 صوت)

10-23-2014 06:38 AM
هذه سياسة التمكين والسرقة المقننة والمحروسة بالعسكر سياسة فرق تسد سياسة جوع كلبك يتبعك اذلال وانحطاط فى الاخلاق والتعامل السرقة حلال للمسؤولين والكيزان وحرام على المواطن . هذا دينهم وهذه سياسة التمكين الانتهازية لعنة الله عليهم .


#1132595 [AburishA]
4.82/5 (5 صوت)

10-23-2014 01:43 AM
لم التحية اخ كرار..
(وعليه فإن المطلوب رمي الكرسي والجالس عليه،من فوق الحيطة).. كلام مليان..هذ ما نناضل من اجل تحقيقه..كنسهم جميعا..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (6 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة