الأخبار
أخبار إقليمية
اقتصاديون يدعون إلى ضبط الأسعار وإيقاف فوضى الأسواق



10-23-2014 10:50 AM
الخرطوم:
دعا عدد من الخبراء الاقتصاديين إلى ضرورة توظيف الإيرادات في المشاريع الإنتاجية وزيادة الإنتاج والصادر وزيادة احتياطي النقد الأجنبي للمساهمة في استمرار انخفاض أسعار الدولار، في ذات الوقت الذي طالبوا فيه بالتدخل الفوري لضبط الأسعار وإيقاف فوضى الأسواق. وقال الدكتور سعد عبدالله الخبير أستاذ الاقتصاد بجامعة النيلين طبقاً للمركزالسوداني إن الدولة لابد لها أن تقوم بإنفاق الإيرادات في المشروعات الإنتاجية لتحقيق التنمية المستدامة، مؤكداً أن سياسة زيادة الإنتاج ستساعد في انخفاض أسعار العملات الأجنبية بصورة دائمة. وشدد سعد على ضرورة تفعيل آليات ضبط الأسعار بالأسواق، مبيناً أن سياسة التحرير الاقتصادي لا تعني الفوضى.
من جانبه أكد الخبير الاقتصادي محمد الناير أن الانخفاض المتواصل لأسعار الدولار سينعكس إيجاباً على أسعار السلع في الأسواق متوقعاً حدوث انخفاض في أسعار السلع ومعدل التضخم، مشيراً إلى أن كل الدلائل تشير إلى اقتراب تساوي أسعار صرف الدولار في السوق الرسمي والموازي ودعا إلى ضرورة استمرار القائمين على هذه الملفات في زيادة العوامل الإيجابية وزيادة الإنتاج وتوظيفها بصورة مثلى للمساهمة في استمرار انخفاض أسعار الصرف.

الجريدة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1194

التعليقات
#1133405 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2014 08:41 PM
استغفر الله العظيم...هل ضبط اسعار السلع فى السوق يحتاج الى رأى خبير اقتصادى؟...هل الصرف على المشاريع الانتاجية يحتاج الى رأى خبير اقتصادى؟....طيب يا البشير يا حمار انت لمن مسكت الحكم ما عارف بديهيات الاقتصاد؟
وكلام محمد الناير يتناقض مع كلام الدكتور التيجانى الطيب المنشور فى الراكوبة امس واليوم...وعلى اى اساس بنى محمد الناير كلامه؟...وبعد دا يسمى نفسه دكتور وكمان استاذ جامعى...استغفر الله العظيم
انا شخصيا فى خلال ايام قليلة كان ما غادرت هذه البلد بطرشق عديل...بطرشق عديل


#1133101 [سوداني وبس]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2014 01:31 PM
مع أكيد تقديري واحترامي لكم أيها الخبراء ولتحليلكم الاقتصادي الذي جاء في الموضوع وهو مبدأ اقتصادي متعارف عليه لكن الشي الغير متعارف عليه أن يهبط سعر الدولار بين ليلة وضحاها ونحن لا نلمس أي شيء من التعافي الاقتصادي سواء بزيادة في الانتاج للصادر أو خفض في الانفاق المحلي عليه لازالت مشكلة العجز في ميزان المدفوعات قائمة ولا زال الخلل في الناتج الإجمالي المحلي قائماً ولا زالت الأسعار مولعة والتضخم لم يراوح مكانة .
سؤال من مواطن بسيط لديه بعض الالمام بالأمور الاقتصادية لكنه لم يصل حتي الان الي مرتبة خبير وليكن خفيراً بدلاً من خبيراً ...
السؤال : هل تملك الحكومة عصي موسي لكي تقوم بخفض سعر الدولار بهذه السرعة اللامتناهية
نحن في انتظار الخبراء والمحللين لكي يطمئنونا علي مستقبل هذا البلد الذي لا أدري الي أين هو ذاهب ..


#1133057 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2014 12:39 PM
ولا هذا ولا ذاك سيحدث ايها الاقتصاديون الاماجد
اولا .. ضبط الاسواق هذا من المستحيلات تحت استمرار هذا النظام لان من يتحكم في الاسواق والاسعار والاستيراد والتصدير لكل السلع هم من النافذين بصورة مباشرة او عن طريق شراكات تدار في الغرف المظلمة شديدة العتمة والشاهد ان الدكتور عبدالوهاب عثمان عليه رحمة الله كان قد اكتشف ان احد النافذين من وراء افساد مجهوداته لكبح جماح سعر الصرف للدولار مقابل الجنيه السوداني حينئذ ولكن باستمرار التمكين فليس هنالك نافذ واحد انما نافذين وهذا واقع الحال والذي لا تجدي معه النظريات الاكاديمية الاقتصادية لان الوضع مختل ولا يخضع لقياسات تنظيرية الامر تعدى هذه المرحلة تماما
ثانيا .. الشركات الحكومية والجهات الحكومية التي تمارس التجارة في الخدمات التعليمية والعلاجية والعقارية والسلعية هذه من العسير ضبطها او حتى الاقتراب منها ولو لمراجعه حساباتها الا باذن خاص جدا ( خاص جدا) وهنا يرقد الفساد ويعيش ويتمدد
ثالثا .. تجنيب ايرادات الدولة وتحصيلها خارج اورنيك 15 او بنموذج منه وعدم وجود توجهات لمنع ذلك بل الاستمرار فيه حتى ان اكثر ن 70% من ميزانية الدولة المعانة هي مال مجنب يصرف كما يصرف ولا حسيب ولا رقيب تحت شعار هي لله ؟
رابعا .. اذا اردت ان تغتال دولة اقتصاديا فعليك بفرض ضرئب باهظة ومتعددة ورسوم جمركية عالية فان الدمار سيحل محل العمار وزد على ذلك حروب اهلية وفساد ضارب الاطناب يحتمي بالنفوذ والحصانات
عموما ما يستفاد من تنظيرات السادة الاقتصاديون هي النظريات نفسها ولكنها غير قابلة للتطبيق في ظروف غير عادية واستثنائية كالتي يعيشها السودان حاليا ولكن لا تقنطوا من رحمة الله فان للظلم جولات وللحق جولة واحدة بعدها يمكن الاستفادة من نظرياتكم هذه على ايتها حال



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة