الأخبار
أخبار إقليمية
الصادق المهدي يكتب الى قادة وعضوية الجبهة الإسلامية القومية سابقاً (المؤتمر الوطني لاحقاً)
الصادق المهدي يكتب الى قادة وعضوية الجبهة الإسلامية القومية سابقاً (المؤتمر الوطني لاحقاً)


طالع نص الخطاب
10-25-2014 03:17 PM
إلى/ الأخوة قادة وعضوية الجبهة الإسلامية القومية سابقاً (المؤتمر الوطني لاحقاً)

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، وبعد-

نقف الآن نحن وأنتم على طرفي نقيض فكرياً وسياسياً، ولكن يجبرنا على مخاطبتكم وطن مشترك: السودان، ودين مشترك: الإسلام.

أقدمتم على إنقاذ الوطن بمشروع تطبيق الشريعة الذي رفعتم شعاراته أثناء العهد الديمقراطي بصورة القفز على المراحل، فصارت التجربة بكل مقياس موضوعي فاشلة، لم يقترب المجتمع السوداني بعد ربع قرن من حكمكم المطلق من مقاصد الإسلام، وانقسم الوطن، وانتشرت فيه جبهات الاقتتال، وأرهقه التردي الاقتصادي، وتلاحقه عزلة دولية غير مسبوقة.

ليس مستغرباً أن نعلن، نحن الذين انقلبتم علينا وقلتم فينا دون أية بينات ما قاله مالك في الخمر، أن نعلن فشلكم. ولكن الواقع في البرهان على الفشل أبلغ من مقولاتنا، بل أقلام أذكى قادتكم وأعضائكم كانت أفصح في الإدانة، مثل الأخوة الطيب زين العابدين، وعبد الوهاب الأفندي، وخليل إبراهيم، وحسن مكي، ومصطفى إدريس، وخالد التجاني، والتجاني عبد القادر، والقائمة من كل التخصصات ومن كل الأجيال تطول (وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا).

كل الدلائل تشير إلى أنكم بصدد عقد مؤتمر خططت له قيادته ليكون تمريناً في الرضا عن الذات، ليحضر لانتخابات تستنسخ انتخابات 2010م، التي يسخر لها المال والإعلام وكافة وسائل التزوير لتعلن نتائج فحواها أن ليس في الإمكان أفضل مما كان، على سنة كل نظم الطغيان الشرق أوسطي.

ولكن من بقيت فيه ذرة من عقل أو وطنية أو حمية إيمانية سوف يتأمل عيوب التجربة العشرة ويحرص على الصدق مع نفسه ودينه ووطنه، عيوب لم تعد خافية على أحد هي:

· الانقلاب العسكري المدبر بليل ضد نظام كنتم فيه شركاء ولم يظلمكم فتيلاً.

· الخداع بالقصر رئيساً والسجن حبيساً.

· الانفراد بولاية الأمر تعطيلاً للشورى.

· الإعلام الكاذب.

· الاقتصاد المحابي.

· الفساد الذي أثرى القلة وأفقر الكثرة.

· نشر ثقافة العنف باعتبار العنف وسيلة التطويع ووسيلة الآخرين للمقاومة.

· آليات الأمن التي لا تراعي إلاً ولا ذمة.

· تشويه الشعار الإسلامي بربطه بالاستبداد والفساد.

· تدويل الشأن السوداني كله بحيث لم يبرم أي اتفاق في شأن السودان إلا في الخارج. وبحيث وجه للسودان (62) قراراً من مجلس الأمن، وبحيث يرتكز في السودان أكثر من ثلاثين ألف جندي أجنبي.

الاعتراف بهذه العيوب والاعتذار عنها ومساءلة مرتكبيها والعدول عن مسارها هو الطريق الوحيد للفلاح والصلاح.

في العالم العربي ارتبطت ظاهرة الربيع العربي بالحقائق الآتية:

· تراجع الفكرويات الوضعية لفشلها في تحقيق مقاصدها.

· إحكام الطغاة لسلطة القهر ما أثر سلبا على القوى السياسية المدنية ولكن القوى ذات المرجعية الإسلامية باتت شتوياً في أنشطة اجتماعية ودينية.

· هبت قوى شبابية بوسائل مبتكرة أطاحت بالطغاة.

· الآلية الانتخابية أعطت القوى ذات المرجعية الإسلامية فرصاً للولاية.

الذين تجنبوا تجربتكم كما في تونس استطاعوا أن يحافظوا على دورهم. أما في مصر فقد كان من أهم أسباب الإطاحة بالولاية الأخوانية أنها بدت كأنها تتبع تجربتكم في التمكين، ونفى الآخر، والمناورة.

لو أن تجربتكم كانت بالمقياس الإسلامي، والوطني، والديمقراطي، ناجحة لكانت أقوى حجة لقوى المرجعية الإسلامية.

أما الانتخابات فقد كان واضحاً أنها على سنة انتخابات النظم شرق الأوسطية وقع الحافر في الحافر:

· مفوضية غير مستقلة تدير الانتخابات.

· غياب للحريات العامة وسيطرة للأجهزة الأمنية.

· الحزب الحاكم مستغل كافة مؤسسات الدولة.

· إمكانات الدولة المالية مسخرة للحزب الحاكم.

· أجهزة الإعلام كلها مسخرة للحزب الحاكم.

· تزوير واسع النطاق.

هذه الحقائق موثقة وقد نشرنا بتفاصيلها كتاباً من (1064) صفحة.

صحيح راقبت الانتخابات بعض جهات دولية بلا ذمة، لأنهم كانوا حريصين على إجراء انتخابات بأية صورة لكي يجرى بعده استفتاء الجنوب، وقد كانوا يومئذ يخضعون “لكذبة” اعترفوا بها فيما بعد.

إن إقدامكم على انتخابات مماثلة لانتخابات 2010م في 2015م كما يتوقع، ليس إلا تعميقاً لحدة الاستقطاب في السودان واستمراراً لتأزم وطني يراهن أعداء الوطن للدفع به نحو تقسيم السودان لخمس دويلات كما هو معروف في دوائر أعداء الوطن، وسوف تكونون انتم بعض معاول هذا الهدم بالانفراد والعناد.

إن إنقاذ الوطن من هذا المصير ممكن، فقد أفلحنا في توحيد كافة القوى الوطنية للعمل لتحقيق أهدافها بوسائل سياسية خالية من العنف، وللتخلي عن فكرة تقرير المصير، بل ولعمل توازن يشرك الجامعة العربية أسوة بالاتحاد الأفريقي، ويشرك جارة الشمال – مصر- أسوة بجيران القرن الأفريقي.

إن للحوار الجاد استحقاقات أهمها: أن يكون شاملاً، وأن يربط بين الحوكمة الرشيدة والسلام، وأن يتوافر له مناخ الحريات العامة. لا جدوى لحوار انتقائي، أو حوار يترك الحرب مستمرة، أو حوار في مناخ خنق الحريات العامة.

طالعتنا أجهزة الإعلام بتسريبات حول سياسة الفئة القابضة على زمام الأمر نشرها الصحافي الأمريكي أريك ريفز وتسريبات عن خطة المؤتمر الوطني لطبخ الانتخابات، قراءتنا هي: إن السلطة الأمنجية دعت المشاركين لتأكيد خطهم السياسي المستمر للعناد والانفراد ودعي حمائم النظام ليلموا بالتوجه الحقيقي.

ولكن طالعتنا تصريحات مسؤولين تكذب تلك التسريبات: ألا فقولوا! ولكن أفعال النظام ما انفكت تدل على صحة ما جاء في التسريبات على نحو ما قال الواصف السوداني “وصفتك باللي فيك ما جبتو من عندي”!

أيها الأخوة:

القضية الإسلامية الآن في مفرق طريق بيانه:

(‌أ) المرحلة الأخوانية حققت استجابة لتحديات مرحلة التصدي لهجمة الغرب، وحققت حضوراً للمطلب الإٍسلامي في الشأن العام، وعملت على تعبئة قوى اجتماعية ترفع تلك الراية، وأقامت تنظيماً يحمل تلك الأمانة.

(‌ب) ولكن في مرحلة ولاية الأمر فشلت التجربة ذات المرجعية الأخوانية كما في السودان وكما في مصر فقد أطاح بالتجربة في مصر العوامل الآتية:

· مشروع التمكين عبر اختراق الديمقراطية كما في الإعلان الدستوري في 21 نوفمبر 2012م.

· المناورة المبيدة للثقة كما في إعلان محدودية الترشيح ثم مخالفة الإعلان، والإخلال بوعود فندق فرمونت.

· ظهور أن الرئيس المنتخب هو في الحقيقة مرؤوس للمرشد.

· استفزاز مراكز القوة في المجتمع الحديث.

إن فشل الطريق الديمقراطي للأسلمة كما كان في مصر دعم أطروحة الانكفائيين الذين يرفضون جدوى الديمقراطية ويتخذون طريقاً جهادياً لتمكين الإسلام كما يرون.

المرحلة الحالية بالنسبة للمشروع الإٍسلامي تفضي إلى أحد طريقين:

(‌أ) الطريق التركي والتونسي والمغربي والأندونيسي، وهو طريق يزاوج بين المرجعية الإسلامية والحداثة بما فيها من إنتماء وطني، ومجتمع مدني، وتعددية، والتزام بنظام دولي جامع يقوم على فقه المعاهدة.

(‌ب) الطريق الآخر وهو طريق قد يكون نظرياً يعلن العودة لأطر ومفاهيم ماضوية، أو حركياً يعلن التحدث باسم الله ويكفر الآخرين ويستخدم القوة لفرض أجندته.

إن مصلحة الإسلام والمسلمين هي في الالتزام بقطعيات الوحي واجباً، والإحاطة بحرية البحث العلمي، وحقوق الإنسان، وحقوق المواطنة، والديمقراطية، واقعاً، والتزاوج بينهما على نحو حكمة ابن القيم.

انتم أمام مرحلة مهمة في تناول الشأن الإسلامي فالبرامج الفضفاضة المرتبطة بالمرحلة التعبوية (الأخوانية) قد تجاوزها الزمن. ولا يتصدي للبديل القاعدي، الداعشي، في الحقيقة إلا البديل الصحوي.

أيها الأخوة،

إن لقيادتكم باعاً طويلاً في التصريحات غير المسؤولة التي اشتكى منها كثير من زملائه، لأنها لا تليق بمنصبه، وكلفت البلاد كثيراً، مثل: وضع الدول الكبرى تحت حذائه، ووصف مواطنين بالحشرات، وأخيراً نسبة إعلان باريس لوسيط صهيوني!

أنتم تعلمون أننا ما برحنا نحاور الحركات المسلحة، ووقعنا مع بعضها مذكرات تفاهم في الطريق للسلام العادل الشامل، وحضرنا معهم لقاء كمبالا الذي أصدر “الفجر الجديد”، وكنا نحن من رفضه لعدم الموافقة على إطاحة النظام بالقوة، وللتحفظ على مسألة تقرير المصير، وأجهزتكم الأمنية التي تحصي أنفاسنا تعلم أننا والينا الاتصالات مع الجبهة الثورية حتى أتيحت لنا فرصة اجتماع في باريس في أغسطس الماضي، فوجدنا استعداداً للالتزام بتحقيق الأهداف الوطنية عن طريق سياسي، وللتطلع لسودان موحد عادل، بل وجدنا استعداداً لديهم لإعطاء دور للجامعة العربية أسوة بالاتحاد الأفريقي، ولجارتنا الشمالية مصر أسوة بجيراننا من دول القرن الأفريقي؛ لذلك رحبنا بهذه التطورات الإيجابية. وكنا نتوقع أن تجد استجابة من قيادتكم مع التحفظ على ما ورد في الإعلان من إدانة لنكبات الوطن في ظل نظامكم.

وبادرنا بالاتصال بممثليكم متوقعين تجاوباً، ومع أن قيادتكم كعادتها قبلت جوهر إعلان باريس في صيغة وثيقة أديس أبابا، عادتها في قبول ما يأتي به الدوليون، فقابلوا السيد ثامو أمبيكي بالوعود الناعمة والإيجابية، ولكن ادخرت القيادة نيرانها لإصابة أبناء الوطن بالتخوين المعتاد لكل المخالفين من أبناء الوطن.

أيها الأخوة،

مشروعنا الوطني طريق خلاص يجنب البلاد وعيد المواجهات ويحقق له وعد السلام العادل الشامل والاستقرار في ظل نظام مرحلي لا يعزل أحداً ولا يسيطر عليه أحد، مؤدياً عبر دستور وفاقي لنظام ديمقراطي فيه توازن يراعي استحقاقات التنوع السكاني في البلاد: الدينية والثقافية، والجهوية والاجتماعية.

هذا المشروع الوطني سوف يقضي على أزمات البلاد الحالية، ويفك عزلتها الدولية ويصحبه حتماً المنافع الآتية:

· إعفاء الدين الخارجي ضمن مشروع إعفاء مديونية الدول الفقيرة.

· رفع العقوبات الاقتصادية.

· فك تجميد دعم الكوتنو الاقتصادي للسودان.

· معادلة التوفيق بين المساءلة والاستقرار، ما يشكل الطريق الوحيد لحصول قيادتكم على خروج آمن إن فاتها فالملاحقة الجنائية مستمرة ولن تتقادم.

هل يمكن لوطني أو عاقل أن يرفض هذا الطريق الواعد؟ لا سيما وسوف يجد الاستمرار في الانفراد والعناد ردة فعل تماثله في القوة وتخالفه في الاتجاه!

أيها الأخوة:

إن القابضين على الأمر في السودان غير مدركين للمخاطر التي تواجه الدين والوطن، يشدهم لموقفهم الانفراد والعناد، ولكن على كل من كان له لب أو ألقى السمع وهو شهيد أن يستشعر نداء الدين ونداء الوطن ونداء الضمير ويتحرك، هدانا الله وإياكم سواء السبيل.

الصادق المهدي .

21/10/2014م.


تعليقات 57 | إهداء 0 | زيارات 9097

التعليقات
#1135440 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2014 01:59 AM
دولة الصادق الإسلامية المصلحة
قال السيد الصادق
1. (ولكن يجبرنا على مخاطبتكم وطن مشترك: السودان، ودين مشترك: الإسلام.)
يعني لو كانوا سودانيين مسيحيين أو غير مسلمين كنتم ستكونوا غير مجبرين أو "نصف مجبرين" على مخاطبيتهم، من جهة يقول الصادق أن فرض الشريعة في السودان قاد لإنفصال الجنوب ومن جهة "خفية" يعلن أن مواصفات المواطنة هي أن تكون سوداني ومسلم، ما كان ضره لو قال "ولكن يجبرنا على مخاطبتكم وطن مشترك وصمت"
2. (لو أن تجربتكم كانت بالمقياس الإسلامي، والوطني، والديمقراطي، ناجحة لكانت أقوى حجة لقوى المرجعية الإسلامية.)
يذكرني هذا بتبريرات الشيوعيين الحزينة وهم يرون معسكرهم الإشتراكي يتهاوي "إن الخطأ في التطبيق لا يعني خطأ النظرية" إذاً نحن موعودين - لو مد الله في الأيام - مع دولة الصادق الإسلامية موديل 2 أو 3 أو حتى 2015 لا يهم لكن المهم السيد يدعوا لنسخة جديدة من الدولة الإسلامية.
3. (المرحلة الأخوانية حققت استجابة لتحديات مرحلة التصدي لهجمة الغرب، وحققت حضوراً للمطلب الإٍسلامي في الشأن العام، وعملت على تعبئة قوى اجتماعية ترفع تلك الراية، وأقامت تنظيماً يحمل تلك الأمانة.)
يعني كانت مبررة لكن برضو الخطأ في التطبيق
وهذه نماذج لكن هنالك الكثير الكثير في هذا المقال الذي يدعو ويؤسس لدولة إسلامية "معصرنة" ونحن وحظنا يا طلعت إسلامية تونسية أو ركبنا التونسية، وهذا يؤكد أن الفرق بين الإسلامويين والطائفيين هو فرق "عينة" وليس "نوع" وهم جميعا يريدون أن يحكموا كما قال حميد (بالحجى والدجل والكجور"
أما:
(إن مصلحة الإسلام والمسلمين هي في الالتزام بقطعيات الوحي واجباً، والإحاطة بحرية البحث العلمي، وحقوق الإنسان، وحقوق المواطنة، والديمقراطية، واقعاً، والتزاوج بينهما على نحو حكمة ابن القيم.)
فهذه لن يفلح فيها ابن القيم ولا ابن تيمية .. هذه تحتاج لحاوي ونجار وساحر - في شخض واحد - يلعب بالبيضة والحجر واللغة والنصوص


#1135386 [عمر الفيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 11:20 PM
سيد الصادق
أما آن الأوآن لتغيير اللغة (اللغة بس) مع هؤلاء اللصوص .
كان يجب على الإمام (تخييّر) النظام بين القبول بالحل السلمي او (( الثورة)) عليه .
يا رئيس وزراءنا الشرعي ..
يجب اعلان (عصيان مدني شامل ) مترافق مع انتخابات الخج ..
ادعو أنصارك بس و شوف كيف سترتجف حصونهم و اجهزة أمنهم و (تخرا) وشوفهم بمشوا وين ؟؟
ندري خشيتك من سقوط شهداء وعنف نتيجة الخروج
لذلك ادعو الناس (للإلتزام بمنازلهم) .. لعصيان مدني طويل .. والشعب في الاصل ما خسران حاجة والبلد اصلاً واقفة .
نحن بانتظارك .. الكرة الآن في ملعبك
ما قصّرت معاهم .. قدمت لهم النصح والمبادرات طوال 20 عاماً والقيت للجنرال اكثر من 50 طوق نجاة ولكن يبدو أنه لا يرى
كغيره من ضحايا ثورات الشعوب .


#1135344 [ابوتوفيق]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 09:22 PM
الصادق المهدي يفهم المشكلة جيدا ويمكن ان يكتب فيها ملاين الصفحات ولكن للاسف لا يمكن الاعتماد عليه في حل المشكلة السودانية الانقاذية وذلك عن تجارب كثيرة خزل فيها الشعب في اللحظات الاخيرة ولو لا هو ما كان هذا الشعب والوطن وصل المرحلة الحالية .
ولكن بالرغم من ذلك نوصى بقراءة كتاباته للاستمتاع بها اثناء القراءة فقط لكن لا تبنوا عليها قصور رمال .


#1135274 [arah1999]
3.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 06:42 PM
وأنا تعاجم البشير تذكرت قصيدة في الراكوبة للمهندس عبد الله الأسد:

أمن البشير تنال تشريفا وتفرح بالثناء؟
علناً تصافح كف سفاحٍ تخضب بالدماء؟
يا صادق الإنقاذ ويحك من مصيرٍ في الدسائس والدهاء

كان ذلك ولم تجف دماء شهداء سبتمبر بعد!
فهل يحق لمن لديه قصور في الرؤيا أن يهاجم البشير او يسدي النصح لاحد؟


#1135245 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 05:47 PM
السيد الصادق يعلم ما لايعلمه الكثيرين منا وان النظام هذا لن يذهب بانتخابات او اتفاقيات هذا النظام ومنذ ان وصل الى السلطه عبر انقلابه قالها رئيسه المجرم عمر البشير اننا قد اتينا بالقوه ومن يريد السلطه فالياتى بتالقوه وما يسمى اليوم بالحوار ولجان الحوار هذه اكذوبه يروج لها النظام حتى موعد الخجه القادمه حيت انه يبحث عن شرعية مفقوده ويحاول دفن راسه فى الرمال حتى تمر الايام والاحزاب والحوار وغير ينتهى بنهاية اكذوبة الانتخابات وبعدها يتقنطر البشير تاى رئيس جمهوريه ويجيب نافع وعلى عثمان عتاة المجرمين ليكونوا خلفه وتانى الساقيه تدور وعند بداية المرحله الجديده يتدعون اسما جديدا ويسمونه الوفاق او اصلاح ذات البين وهلم جرا
نامل من السيد الامام والحركات المسلحه وكل ابناء الشعب السودانى تكوين خلايا مقاومه وحرق بيوت المنتمين لتنظيم الاخوان المسلمين وحمل السلاح ضدهم العين بالعين والسن بالسن
هؤلاء قتله ومجرمين ومطلوبين للعداله الدوليه وللشعب السودانى


#1135208 [sayed]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 04:36 PM
الحل واحد هو المواجهة المسلحةو هى طبعا لا يقوم بها الصادف المهدى و أنصاره كما يطلب من ينتقدوه بل يقوم بها كل السودانيين.أتركوا التهكم على رئيس دولة منتخب لأن هذا التهكم يدل على أننا لسنا بجديرين بالديمقراطية التى نبحث عنها . من أراد أن ينتقد فى الراكوبة عليه بدلا من ذلك 78أن يتحزم و يستعد للتضحية بالروح من أجل الوطن إذا كان فعلا وطنياً.(أقتلوهم حيث ثقفتموهم)


#1135201 [مهيره محمد أحمد]
3.00/5 (2 صوت)

10-26-2014 04:27 PM
ايوي يوي يوي الصادق المهدي اكتشف كم وعشرين مصيبة من مصائب الانقاذ ياابناء وبنات وطني خخخ خخ نوم العافية يادوبك عرفت والله نحييك علي هذا الإكتشاف ونحييك علي هذا النضال القلمي


#1135111 [Wad Mater]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 01:42 PM
I hope they listen to you and put Sudan in their mine! if they have...


#1135094 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 12:55 PM
-------------------وهذا خطاب لك سيدى الصادق-----------------

ليس وقت هذا الحديث, كلما تمادى البشيرييون فى الاخطاء والجرائم كلما كنكشوا اكثر فى السلطة. وانت الامام انتهى بك الخط البياني الذى سلكت لنقطة واحدة موقف واحد الفعل البطولى والتضحية الجسيمة. ليس لكم ولنا الا المواجهة الاخيرة وهي تماسكك والمعارضين يدا بيد وشارع القصر, والا انقسم البلد لخمس اقسام.فانت القائد وانت الامام.
سيكون الامر مشينا لك وستندثر الى ابد الابدين لو راى الناس يدك فى يد البشير مرة اخرى.
ستنزوى وتختفى الا بقايا حنطة وظل صولجان. ولكن ما اهمية وضعك وتفلسفي حين يضيع بلد باكمله.


#1135050 [ابو الشيماء]
2.50/5 (3 صوت)

10-26-2014 12:02 PM
نقف الآن نحن وأنتم على طرفي نقيض فكرياً وسياسياً، ولكن يجبرنا على مخاطبتكم وطن مشترك: السودان، ودين مشترك: الإسلام.


القاليك منو : مافي اي حاجة بتجمعنا معاك انت رجل سفسطائي افلاطوني منظراتي سندكالي
نحن واقعيين - عمليين - علمييين
ما في اي حاجة تجمعنا معاك : انت جبان مداهن متراخي
نحن شجعان - نواجه المواقف بوضوح - حاسمين الي ابعد الحدود وخاصة في القضايا المصيرية
ما في اي حاجة تجمعنا معاك
انت تحب المواقف الرمادية لا الي هؤلاء والا الي اولئك
نحن طريقنا واحد واصحاب رسالة واضحة المقاصد
ما في اي وجه شبة بيننا وبينكم


ردود على ابو الشيماء
Saudi Arabia [ديك] 10-26-2014 11:05 PM
بالفعل مافي حاجة بتجمعكم بالآخرين ايها اللصوص القتلة الفاشلون ..

United Kingdom [عثمان خالد] 10-26-2014 03:56 PM
,والله صدقت فيما قلت فما بينكم وبين هذا الرجل القامة بعد الثري من الثريا...قال اصحاب رسالة.....

Saudi Arabia [ابو ساري] 10-26-2014 12:53 PM
ما تدعيه لنفسك ليس هناك ما يثبته لك لم نره منك او من امثالك الذين يرفضون الاشخاص و لو اتوا بالحق و هذا يدل على قصور في الفكر يبدو انك تابع لفئة ان رضيت رضيت و ان رفضت رفضت


#1135004 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 11:34 AM
كلامك كله حقائق وممتاز يا حضرة رئيس الوزراء الشرعى لكن الا تتفق معى لو انك راقبت هذه الفئة الضالة المسعورة الاسمها الجبهة الاسلامية القومية خاصة بعد رفضهم المشاركة فى حكومة الوحدة الوطنية التى كانت تحضر لوقف اطلاق نار مؤقت والتحضير لمؤتمر قومى دستورى وزى ما انت عارف انه المخالف لاجماع اهل السودان ود حرام مش كان احسن للوطن والمواطن اللذات لم يعودا كما عهدناهم قبل ذلك اليم القذر فى تاريخ السودان واعنى به يوم 30 يونيو 1989 ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#1134986 [ممغوص من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 11:16 AM
السيد الأمام ... أنت تضييع أحبارك وأوراقك في ما ليس منه طائل ... كيف تنصح لصوص سطو علي بلد كامل وسرقوه بالاكراه من أهله ورهنوهو لأنفسهم وعوائلهم ونسبائهم ... وأبقو علي الرهن بأرهاب أهله وأصحابه ... الأولي والأجدي توجيه رسالتكم الكريمه لأنصارك وأعضاء حزبك للأستعداد للعصيان المدني والثوره ولايعنيني سلميه كانت أو مسلحه ... والأستعداد لبتر الورم السرطاني الكيزاني من جسم وطننا العليل قبل أن يدركه الموت .... وساعتها لن ينفعنا الندم والتلاوم ... شكرا السيد الأمام


#1134954 [علي سليمان البرجو]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 10:52 AM
ماذا قال غازي صلاح الدين العتباني ناصحاً الشعوب المكلوبة المهمشة والمقصية:
"تعزيز وعي الجمهور وفهمه لمجريات الحوار والعقبات التي تعطل سيره، وعسى أن يؤدي ذلك إلى استمداد قوة الدفع للحوار من قبل الجمهور وتعميق الإيمان به لدى المتحاورين"؟؟؟؟؟
ترى ماذا يريد أئمة الكيزان من ترشيح مطلوب العدالة الدولية رأس الحية ولص كافوري الجبان الكذاب بل "الكضاب"؟ ترميم ما أفسدته الأبالسة من هي لله هي لله لا للجاه! أم شرخ تمكيني بعودة زعيم الأبالسة الترابي لتكملة الحضاري؟
يا العتباني الشعوب تدرك وتعي مافي جعبة الكيزان وتتذكر تماماً ما فعلتم طوال ربع قرن من الزمان "تمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرحون!" "ذَٰلِكُم بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِى ٱلْأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ" قاتلكم الله وأذهب ريحكم أنى كنتم في السجن، القصر أم المعارضة! والكوز أخ الكوز يا هذا
البحث عن كيفية الهروب والهروب والتصفير والاختفاء من هول المحاسبة والمساءلة العدلية يا أبالسة!!!!!
ستكون لنا عدة صولات وجولات مع مزاعم نظام أئمة النفاق الديني والكسب التمكيني أبالسة الإنقاذ ذراع الأخوان العالمي لترشيح الدكتاتور المحتال راعي الارهاب والترويع الجنجويدي والقتل والتشريد! ألم تر أن الأبليس الترابي عاد مناصراً بقوة يدافع عن التنظيم الماثوني الدولي؟ ليس حباً في مطلوب العدالة الدولية لص كافوري الرقاص على جمام الشعوب؟ وانما ذهابهم أصبح مشتركاً ومربوطاً بذهاب الانقاذ! وخشية المساءلة والمحاسبة العدلية !!!للإفساد والفساد والتقتيل والسرقة والتزوير والفتن والسفور والفجور والتدنيس وجميع الموبقات!
فالقصاص ليس من نفر بعينه أو قبيلة لا شاء الله أو جهوية أو طائفة انما من تنظيم الأخوان بؤر الشر ومنبع الفتن والقبح والرذيلة، سيكون الثأر على من ظلم وتعالى وتطاول بجبروت القوة للتمكين الأخواني والطفيلية الانتهازية،
وعلينا تصحيح مسار الثورة بالانتفاضة المحمية وتوجيه ضرباتها في معقل وبيوتات صناع قرار الأبالسة لرفع الأذى والضرر من كافة الأمة، وعهدنا العدل والمساواة والديمقراطية في دولة الهوية المدنية التي تجمع القبائل ولا تفرقهم وتوحد الجهويات والاثنيات في اندماجية تسامحية وتعايش سلمي منفعي فهل لنا من أمل الارتقاء بالارادة الشعبية والرؤيا الوطنية لتأسيس دولة القانون المدنية الديمقراطية؟؟ والكوز أخ الكوز! والتنظيم الدولي ماثوني؟


#1134943 [حسكنيت]
4.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 10:45 AM
الطيبة لمن تفوت حدها بتبقى سذاجة وبعد داك بتبقى عوارة
خلينا من الكعك الناعم دا وشيل عكازك


#1134940 [قاسم]
3.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 10:42 AM
أها يا سيد صادق لما ترجع الحكم حتطبق فينا الشريعة برضو وللا اقتنعت إنو الشريعة ما بتنفع ؟ كتير من السودانيين لا يثقون في مواقفك لأنك كل مرة تتراجع عما تعلنه : قوانين سبتمبر ، التجمع ، تهتدون ، المصالحات و الحوارات مع الانقاذيين ، عندك ولدين في السلطة ... حكايتك يا ود المهدي زي بول الجمل : لا ورا و لا قدام ... انت و المراغنة أكبر آفتين في البلد ، أي حكومة تجينا و فيها انت أو الميرغني تبقى حكومة زفت و طين ، لكن نحن مطمئنين إنو حتجينا دماء جديدة ، شباب زي الورد لا يؤمنوا بناس سيدي الميرغني و لا ناس سيدي المهدي و لا وسخ من نوع الترابي أو البشير .


#1134934 [شاهد اثبات]
5.00/5 (2 صوت)

10-26-2014 10:39 AM
انت مطالب بنقد نفسك ذاتيا اولا والاعتذار لاسرة محمود محمد طه ود جون قرنق ثم الشعب السوداني...


#1134886 [مفجوع]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 09:47 AM
السيد / الصادق المهدي
هؤلاء الأبالسة لن يزولوا إلا بحمل السلاح فلم نترك النضال بالبندقية لأبناء الهامش فقط ..؟
على أبناء الوسط والشمال والشرق حمل السلاح لإزاحة المؤتمر العفني من البلاد ..
لا إعتقد أن النضال السلمي سيفيد معهم ..
أبحثوا عن دولة من دول الجوار يمكن أن تستضيف معسكرات تدريب لمعارضين وبدون شك ستجد الملايين ممن إكتوا بنيران الإنقاذ من مشرديها أو من سفكت دماء أحبة لهم ..
لا تضيعوا وقتكم مع عصابة الإنقاذ فلن يفرطوا في السلطة بالساهل لعلمهم بالمصير الذي ينتظرهم نتيجة الدمار والنهب الذي قاموا به ..
البشير الجملة الوحيدة الصادق فيها خلال 25 عام هي من أراد السلطة عليه بحمل السلاح ...


#1134884 [زول ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 09:47 AM
انت تؤذن في مالطة


#1134883 [زول ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 09:46 AM
كلام موزون يا امام ولكن لمن انت تؤذن في مالطةمن اين اتى هؤلاء والى اين يذهبون وهم يعلمون انهم فاسدون ناهبون اثروا بالحرام على حساب عامة الشعب الذي اصبح فقيرا لايستطيع اطعام وعلاج وتعليم نفسهوحسبنا الله ونعم الوكيل


#1134857 [أبوقنبور]
1.50/5 (5 صوت)

10-26-2014 09:17 AM
نحن نحترم الصادق المهدي كأحد قيادات هذا البلد المعطاء ولدوره التاريخي في كل منعطفات السياسة السودانية، ولكننا لا نوافقه في كثير من مواقفه الناعمة المهادنة مع هذا النظام، فهو كمن يخاطب الذئب الجائع بالمنطق والحجة بأن لا يأكله.
هذا الخطاب هو عبارة عن استجداء للظالم المغتصب ونحن لا نقبله، ولا نقبل أن تكون المعارضة بهذه الدرجة من الانبطاح بحيث تستجدي هؤلاء الشياطين.
إن خطابك يا سيد الصادق يكشف لنا محنة المعارضة الحقيقية ومدى ضعفها وخوارها وهوانها على نفسها قبل الآخرين.
لم يبق من أمل للشعب السوداني إلا في الجبهة الثورية التي تحارب بالبندقية وفي ثورة الجياع الذين لا يعرفون لا منطق ولا سياسة وإنما سيقتلعون كل شيء كإعصار كاترينا.


ردود على أبوقنبور
Canada [Fatmon] 10-27-2014 05:24 AM
لا أوافقك الرأي هذا الخطاب وراءه ما وراءه أتمني أن لا يطول إنتظارنا


#1134843 [على]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 09:03 AM
الناس ديل ما بنفع معاهم الا منطق السحل و لا حرية لمن صادر الحريات و لا حياة لمن سلب الاخرين حياتهم


#1134828 [المستعرب الخلوي]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 08:54 AM
يا حكيم الأمة , وتسمع ان ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي ,,, ابقى على خيار الاسقاط ونزول الشارع فالشعب السوداني قد يئس من هؤلاء الارزقية ,,, ادعو انصارك للنزول والتظاهر فبدونكم لا يتحرك الشارع ,,, انتم التنظيم الوحيد حتى الان الذي لم يتلوث مع بني كوز في حكوماتهم المتعاقبة ,,,, انتم لكم القدرة والخبرة في مكامن ضعف هؤلاء المرتزقة ,,,نرجو ان تنأى بنفسك عن مسلسل الحوار والاتجاه الى خيار الثورة السلمية ولو لاظهار القوة فقط.


#1134794 [عمــــــــو]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 08:07 AM
انتو لسه في زمن النظريات ...بي كلامكم دا كان قلبنا الحكومة وغيرنا الواقع المرير اي واقع اجمل ..... لكن لاتزال تلك العقدة باقية ....


#1134756 [جهولة أم سكاسك]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 07:03 AM
شيلو السلاح ديل ما ينفع معاهم منطق إلا منطق الزندية و يكفيكم ربع القرن الماضي وديل مش لو فاوضتهم لو جبت ليهم قرابين تاكلها النار أو كلمهم الموتي برضو مكنكشين وما فاكينها إلا بالقوة والقوة المفرطة.


#1134745 [Fatmon]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 06:16 AM
الوقت للعمل الكلام ما منه فائده ديل أدوات ما بشر الناس في إنتظار أي حركة من جانبكم أنتم والحركات المسلحة تحركوا والتأخير يؤزم الوضع الراهن فقد بلغ السيل الذبي والصغير قبل الكبير والنساء والأطفال قبل الرجال علي أستعداد للدعم والوقوف بجانبكم تحركوا تحركوا قبل فوات الآوان


#1134728 [موجوع بالحيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 05:13 AM
السيد الامام الصادق السودان فيه ناس اولاد بلد وفيه غرابه ومهمشين الموضوع ماسياسي شديد ولا عاوز تنظير ومرجعيه وايدلوجي نحن فاقدين عداله اجتماعيه وانت مابتحقق حكمت تلاته ديمقراطيه اول وظيفه ليك رئيس وزراء ولدك نائب الرئيس وولد امنجي وحارسك وولد الميرغني سيدنا نائب الرئيس لانه شريف وولد بحر حر وبعتبر الحرب في شمال كردفان والنيل الابيض وبرضو مساعد الرئيس لانه عايش بره ماعارف الاقاليم نجن عندنا ابارتيد نظام فصل عنصري مقدس في السودان ناس الملازمين والمنشيه مابشبهوا ناس انغولا وكرور ودارالسلام ماعاوزين حشوا مفاهيم السودان محتاج اعادة صياغه والانقاذ فقط كرست لمفاهيم موروثه واصبحت اكثر رسميه ومكتبيه من تفرقه وعنصريه وجهويه ومحسوبيه وال فلان وفلتكان نحن مامختلفين في دين ولاعقيده كلنا سنه مافي شيعي لكن في عبد وفي سيد وده الفصل الجنوب عقبال الغرب وجبال النوبه والنيل الازرق وبعد داك اربطوا عقالات بني قينقاع ومضر و000 والسلام


#1134718 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 04:19 AM
الى كل من يهمه امر الوطن.
الوطن ينزلق من بين ايدينا الى صوملة لا لها قاع.
قال البشير :جئت بالبدقية ولن اطلع بدونها.
عليكم بتكوين خلايا المقاومة بالاحياء.


#1134713 [عقود السم]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 03:47 AM
نعم نعرف انك تخاطب جماعة تعلم أنها تحجرت واصبحت تعبد المال والسلطة ولا يعنيها من امر الدين والوطن شيء ولكنك تخاطبهم ابراءا لزمتك امام الله والوطن
ان كل انسان فطن ومتابع لمجريات الحال يمكنه ان يدرك ان خطابك هذا هو في مقام انزارهم بالخطر المحدق بهم ولكن كيف يفهم من اغفل الله قلبه وبصيرته


#1134706 [ود الأنصاري]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 03:17 AM
السيد رائد النضال صادق المهدي

هو سؤال آن أوانه: لماذا بعد توحيد قوي المعارضة نقف نستجدي النظام ولا تقوم لنا قائمة
إلا بمباركة النظام وكأنو وصلنا الميس ونعاود نلطم خدودنا ونذم النظام؟
فلنغلق الباب إنتهى. آليات، خطط، ترتيبات، سياسات، أسس منهجية مجربة ومدروسة أثبتت
نجاحها وفعاليتها في خلع جبابرة أعتى من هؤلاء بآلاف المرات. طريق المعارضة معبد جاهز
بلف ويطوق الهدف دون موافقة السنتر أو الهدف أو النظام.
هذا هو المسلك الصحيح. أما التفاوض مع الهدف فهذا أمر جد محير وأسمه خربطة
الترتيب الثاني والأهم هو الصمود.. بمعنى لن نتفاوض وإن جنحوا وإن.. وإن...
الترتيب الثالث خطواته الأولى تبدأ من الآن المطلوب كشوف قوائم وأسماء تدوين لا ينفذ منه أحد
مرتب ومصنف مدعم بالمواقع
هذه في عجالة أمري ولدينا مزيد من مذيد


#1134705 [بركل بدر]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 03:15 AM
الداعي الذي جعل الصادق أن يخاطب هؤلاء الذين يبيدون الشعوب السودانية بدمٍ بارد واعتراف يجاهرون به هو قوله:

(ولكن يجبرنا على مخاطبتكم وطن مشترك: السودان، ودين مشترك: الإسلام).

كان عليه أن يقول "ولكن يجبرنا على منازلتكم ولو سلاحاً أنكم قسمتم وطناً كان مُشتركاً، وشوهتهم ديناً لشعب من شعوب السودان". طبعاً تعترف هذه المخاطبة التصحيحية على التعدد بين شعوب السودان؛ وهو ما لا يريده متعلمو شعب السودان وحيد اللغة العربية. فالسوداني وحيد اللغة العربية دائماً ما ينظر أن الدين مشترك، ويفتح الحروب جبراً لتأكيد هذه النظرة مما جعلهم أن يحولوا هذه الحروب المدنسة إلى حرب مقدسة فأطلقوا عليها الجهاد والموتى هم أزواج للحور العين والموتى من الجانب الآخر هالك في الجحيم.

فلاحظ أيها القارئ نوع هذا الخطاب الذي يختصر كل الشعوب السودانية في دين مشترك، عدم الاعتراف بهذا التعدد هو أساس كل المشاكل؛ إنك لن تجد ديناً مشتركاً في أية بقعة من بقاع العالم فما بالك بالسودان الذي هو ليس بشعب واحد وإنما شعوب يجب أن تنال شيئين الحكم اللا مركزي ، والتنمية ... تحت مظلة الديمقراطية البعيدة عن التلاعب بالدين وحشره في السياسية حشراً لا طائل منه سوى ضياع زمن الأجيال الآتية.

هناك قانون واضح وثابت ومجرَّب عند علماء السياسية ألا وهو [كل حكومة تضع يدها في حرب إبادة شعوبها لا تـُقتلَع إلا بالسلاح؛ لأنها طالت القانون]. فيا الصادق لا تضيع الوقت وكأنك تخاطب أفراداً، أنت تخاطب جوقة من المجرمين المحروسين بالسلاح.


#1134689 [سودانى شديد]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 02:00 AM
يا سيد الصادق و بعيدا عن المهاترات .. نظام البشير تحميه المخابرات الأميريكية شأنه شأن كل الأنظمة الأفريقية التى لن تتمكن من حكم نفسها إلا بواسطة الثورات الحقيقية غالية الثمن .. الولايات المتحدة و فرنسا تلعبنا أدوارا قمة فى القذارة داخل أفريقيا و لكن تتوقف قذارتهما عند ثورات الشعوب .. أرجو أن تتفهم البعد الدولى لأزمة السودان فلولاه لما كانت عصابة البشير بهذا الإطمئنان.


#1134687 [ود فقيري]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 01:52 AM
السيد الإمام رجل وطني لا شك فيه ديمقراطي ألي اقصي درجه ،،،،، خطابه هذا لا يتماشي مع المؤتمر الوطني من حيث التوقيت الزماني ،،،، لان المؤتمر لن يسمع لن يسمع وبأ يهمه ان تضيع البلاد وصالح العباد ،،،،،،


#1134672 [أكره النفاق]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 12:41 AM
الامام الحبيب : نشهد بانك لم تترك باباً للسلميه لا وطرقته ومعك كل الحق فى زلك . فتكلفة السلم اقل من الحرب التى لا أحد يتمناها . الا إن الرهان على السلميه بتعنت الطرف الاخر وصلفه وغروره غير مجديه لا بد من عصف الزهن أيها الحبيب لتاتينا بحلول أخرى مدروسه باشراك الاخرين تكون سريعه وناجعه .
الخطاب نارى وموفق ووضع النقاط على الحروف لكن تنقصه كلمة (وإلا ) .


ردود على أكره النفاق
[صاقعه هجايم الليل] 10-26-2014 01:04 PM
"لا سيما وسوف يجد الاستمرار في الانفراد والعناد ردة فعل تماثله في القوة وتخالفه في الاتجاه"


#1134638 [zee]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2014 10:18 PM
لماذا تخاطب هؤلاء أيها الحبيب الامام


#1134622 [المنجلك]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 09:31 PM
الامام الحبيب كلامك واضح وحقائق مكتملة ولكن الاوضح من هذا الكلام (الداير يغيرنا اليقوي دراعوا)

لماذا لا نتحدث عن امكانية التغيير المسلح؟ فهذا هو المقال الصحيح فى المكان الصحيح

وما النصر الا من عند الله


#1134611 [talat]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 09:18 PM
واعجباً! أنت تطلب شيئاً لم تدركه، فكيف تدرك شيئاً لم تطلبه؟!


#1134608 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2014 09:14 PM
يا راجل ما شد حيلك شوية!


#1134607 [حسن]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 09:12 PM
السيد الصادق

اسمع ياخى نصيحتنا ليك

ادعو كل جماهير الانصار للانضمام فورا لفيلق مع اخوتكم فى الجبهه الثوريه فورا فورا

انتهى زمن الكلام


#1134589 [دلدوم]
4.88/5 (4 صوت)

10-25-2014 08:21 PM
معظم الإخفاقات دى كانت ظاهرة منذ البداية
لماذا وقعت على اتفاق دجيبوتى وفركشت التجمع
لماذا لم تعلنها صراحة لجماهير الحزب ان يخرجوا
ثم لماذا لم تخرج فى سبتمبر
لماذا تحتف بأبنائك داخل الحكومة
لماذا لم تلغى تشريعات سبتمبر فيما تعرف بقوانين الشريعة الاسلامية
لماذا لم تقم بالقبض خلية الضباط التى قامت بانقلاب يونيو المشؤوم
لماذا ولماذا
نحن سلمناك أمانة وانت فرطت فيها نسالك امام الحق عز وجل فيما وصلنا اليه من فقر وبوءس وزلة من الكيزان وفقدنا الوطن الحدادى مدادى وبقينا منبوذين امام شعوب العالم اجمع


#1134583 [ابن كردفان]
3.00/5 (2 صوت)

10-25-2014 08:00 PM
هؤلاء الكيزان لا يفهمون مثل هذه اللغة أدابها ، ان لغة أهل الساسة الوطنيين الذين يبحثون عن مخرج سياسي لبلدانهم ولكنه هيهات مع أباليس الأنس واعتقد انه لا يفهمون الا لغة النار والاستهبال واللف والدوران .. يسوطوا في السودان وعاوزين يعملوا نتخابات بلاطعم ورائحة لتأكيد سلطتهم الزائفة ولكنالصبر جميل وان الله يمهل لا يهمل


#1134582 [Bade taha]
3.75/5 (4 صوت)

10-25-2014 07:59 PM
مرات الواحد يقول انشاء الله الانغاذ دي تقعد ربع قرن اخر عشان نشوف نهاىه الطائفيه في السودان بالله شوف الراجل ده بيستجدي الجماعه ديل كيف يعني راجي

يقولوا ليك نحن غلطانين تعال احكم انت تاني وهو عارف انه اذا أراد الرجوع للسودان واحده من اتنين ىا كوبر يا الاغتسال من اعلان باريس واللا تلاته مليارات بالأقساط

زي نسيبك الترابي وتعلن مرحباً بالحوار بالله في ذله اكتر من كده يا راجل الطريق واضح اقتلاع الظام بالقوة عاوز تشارك اهلًا وسهلا عاوز لولوه اغتسل والثلاثة

مليارات جاهزه والأقساط كمان وأولادك في حضن البشير ما تخاف عليهم. اما الطائفي الاخر لا ىودي لا يجيب والجيب مليان والفته والحوليه

الشعب السوداني واعي ممكن يقلع الكيزان في ثوره لكن ما دائر الطائفيه تسرق ثورته للمره الثالثة علي حال الجماعه ديل كلهم فوق الثمانين والإعمار بيد الله

لكن ان الكلاب طويله الأعمار. فيا جدنا الصادق احترم سنك وتلم انت والميرغني والترابي في ما تبقي لكم من ايام وكفايه ذله


ردود على Bade taha
Switzerland [الفاقد الحليفة] 10-26-2014 12:23 PM
الاخ طه اتفق معك فيما ذهبت اليه
الثلاثى لهم إعمار الحوت نزلة ما بجيهم وربنا أرسلهم لنا ليمتحننا وعشان نامن، والملاحظ ان ارزقية ورويبضة ما يسمى المؤتمر الوطنى لهم أيضاً ثلاثى أنتن واعفن البشير طه وأبو العفين ثم لهم ثلاثى فى الصف الثانى ام الحسن الأمين المصوفن أمين حسن عمر والسمسار الدعى ربيع عبد العاطى وثلاثى فى الصف الثالث والرابع،
لكن هنالك فى الجانب الاخر وأكون متفائلا ان الشعب وعى اللعبة وبلغ السيل الزبى، وانا شايف المعارضة فى طريقها للتوحد مدنى ومسلح وهناك تجمعات الشباب وهنالك الحزب الذى ضم مجموعة كبيرة من السودانيين وماشى كويس الا وهو حزب المؤتمر السودانى
لك التحية لأخ طه


#1134580 [الحلومر]
4.50/5 (2 صوت)

10-25-2014 07:53 PM
رغم اختلاف الكثيرين معك وتشكك الاغلبية من ايناء الوطن بتوقيعك في اجتماع باريس ولكن الشكوك ليست نابعة في وطنيتك ولاحكمتك ولا حنكتك السياسيه ولا في علمك انما الشكوك تحيط بك وبشخصك الذي نحترمه كثيرا بسبب مشاركة ابنيك عبدالرحمن وبشري في هذا النظام ِ
سيدي وانت تنتقد الحكومة صباح ، مساء وتصفها بالظالمة والفاتلة والباطشة وابنيك مازالا عضويين فيه اليس هذا لغز لايتفهمة الجميع؟؟
سيدي انا لا اتفهم معارضتك للنظام؟؟
ورئيسه لم يترك فرية ولا قبح والا الصقه بك ومع ذلك لم نسمع من عبدالرحمن وبشري كلمة اعتراض واحد تليق بعظمة الوالد العالم ولا اتفهم هذا الذل والخنوع منهما؟؟
سيدي مع كامل حبنا واحترامنا وتقديرنالنضالات اسرة المهدي ولك ولحزبك العريق ونحن نستحلفك بالله وبعزة الانصار وبتاريخ جدودك
ان تنفذ لنا طلب واحد ارجو ان تستخدم
صلاحيتك كأب وتجبر ابنيك علي تقديم استقالتيهما من هذا النظام الذي يعرف الرضيع سوآته ولك شكري وتقديري سيدي الامام


ردود على الحلومر
Sudan [مواطن] 10-25-2014 11:51 PM
سيدك الله عز وجل ..


#1134567 [Abumohamed]
5.00/5 (6 صوت)

10-25-2014 07:28 PM
نقول شنو يا ابو الكلام؟

الكلام القلتو فوق دا كلنا عارفنو

نقيف معاك بس بعد باكر تعمل تهتدون2 و ترجع لا ارضا قطعت ولا موقفا وقفت.


وين الاميرة مريم؟ اكيد وليها عبدالرحمن قال ليها ( علي بالطلاق تقولي اي كلام ضد الانقاذ الا احلق ليك رأسك)
المسكينة خافت ونست انو اخوها ما متزوج.... الا كن يطلق القصر الجمهوري.


ردود على Abumohamed
Saudi Arabia [omer] 10-25-2014 09:23 PM
اشاطرك الراي و الله تشابه علينا البقر فكلهم تعيس و خائب رجاء يتفقون و يختلفون لتوزيع الكعكه و الشعب لا احد يفكر فيه و لذلك تراهم يكذبون و يكذبون و لا يخافون المساءله و المؤتمر الوطني يكلف مؤتمره العام مليارات و ثلث العالم يحضره و لا احد يسال من اين و لو صدقنا انها اشتراكات الاعضاء اليس الاولي بها مساكين السودان لان لا احد يسال و البشير يصرح انه لا يريد الترشح مره اخري و يخلف و عده و لا احد يسال و الصادق يتكلم منذ ستين سنه و لا احد يسمعه او يصدقه حتي اولاده لا يصدقونه و لا يسمعونه عدا الاميره المنصوره بنت الحبيب الامام مريم لان ليس لها مكان الان في الحكومه اما الامراء بشري و عبد الرحمن فكلام ابيهم لا يعنيهم او لا يصدقونه و الا استقالو لان لا احد يسال البشير لماذا غيرت رائك و لا احد يسال الصادق لماذا لا توجه هذا الكلام ل بشوري و عبودي حبايبك حتي ينجو بانفسهم من مركب الانقاذ الغارقه فقد يجيب حتي ابناء الانبياء لم يصغو الي ابائهم

****مشروعنا الوطني طريق خلاص يجنب البلاد وعيد المواجهات ويحقق له وعد السلام العادل الشامل والاستقرار في ظل نظام مرحلي لا يعزل أحداً ولا يسيطر عليه أحد، مؤدياً عبر دستور وفاقي لنظام ديمقراطي فيه توازن يراعي استحقاقات التنوع السكاني في البلاد: الدينية والثقافية، والجهوية والاجتماعية.******
حتي نصدقه هل مارس الديمقراطيه في اكبر حزب سوداني ام ظل يتربع علي عرشه كرئس اوحد مدي الحياة ثم من بعده الاميره مريم وفي حال تعذر فانه سوف يمسي عبد الرحمن في القصر ثم يصبح معارض لانه تدرب ما فيه الكفايه فالبشير لن يترك الرئاسه لانك لم تتركها انت وهو اصغر منك فانت قدوته
ن القابضين على الأمر في السودان غير مدركين للمخاطر التي تواجه الدين والوطن، يشدهم لموقفهم الانفراد والعناد، ولكن على كل من كان له لب أو ألقى السمع وهو شهيد أن يستشعر نداء الدين ونداء الوطن ونداء الضمير ويتحرك، هدانا الله وإياكم سواء السبيل.
العقل و الحكمه و نداء الوطن و الدين يقول ان كل التجربه السياسيه منذ نشاتها و حتي اليوم صفر كبير و انتم جزء من هذا الصفر بل جزء اصيل فالعقل و الدين و الحكمه يقولان ان تترجلو كلكم و تعتذرو للشعب السوداني يكون مكانكم السجون و المشانق و لكن لان لا احد يسال احد او يحاكم احد فسوف و ان تظلون حاكمين حتي نعي و نتعلم و حتي ياتي جيل ينسي المهدى و الامير و المنصوره و الامام الحبيب و تجار الدين الذين هم نجوم المجتمع و القدوة عندها يمكن ان نتخلص من الولاء الاعمي و العبوديه و سيدي و شيخ علي و شيخ الترابي و الحبيب النسيب و القائمه تطول


#1134562 [أسامة عبدالرحيم]
5.00/5 (2 صوت)

10-25-2014 07:11 PM
المهدي يطالب عضوية المؤتمر الوطني أن يستشعروا نداء الدين ونداء الوطن ونداء الضمير ويتحركوا.

وأنا أسأل ببراءة: (( يتحركوا يمشوا وين يا شيخ ))..؟؟
إستهدي بالله كده وأرجع بلدك وخلي البتسوي فيهو ده لأنه والله ما بيفيد.


ردود على أسامة عبدالرحيم
[د..الزهجان] 10-25-2014 08:53 PM
هزلت . كلاب الصحراء والاجلاف والرويبضا .بقو يحكو

كلام الامام ده قالو ه علماء المسلمين .ليه ما قلتو ليهم عملا لاسرايل

اضحكو وتفشخرو بس اركزو يوم الحساب h

[أحمد] 10-25-2014 08:00 PM
يتحركوا يمشو وين كيف يا أسامة؟؟؟؟؟؟؟

أحكي ليك حكاية.
في فيلم مصري لذيذ إسمه: أمير البحار للكميديان محمد هنيدي.
في الفيلم محمد هنيدي كان يقود السفينة وجوهو قراصنة إحتلوا السفينة.
وزعيم القراصنة إسمو (حزنان) وهو فعلاً زول شرير وحزين طواااااالي.
المهم حزنان ده كان متشائم وحاسس باليأس لأنو الحكومة المصرية رفضت تدفع فدية لإنقاذ السفينة وحزنان كان بيقول لهنيدي: أنا حزناااااان قول لي نكتة هههههههه

وهسع المهدي برضو حزنان وحاسس باليأس وداير الحكومة تعبرو بعد دقستو وتوقيعو لإتفاق عار مع حملة السلاح.
عمك فاكر أنو ممكن يلوي يد الحكومة ويمشي باريس ويرجع عادي كده ذي الحلاوة!!
ما عارف أن طريق باريس إتجاه واحد يودي وما بيرجع.


#1134558 [أبو شام]
5.00/5 (2 صوت)

10-25-2014 06:57 PM
أسمعت لو ناديت حيا ....ولكن لا حياة لمن تنادي


#1134555 [معاوية]
2.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 06:45 PM
انهم بنى صهيون اتو لتقسيم السودان .أنت تخاطب في عملا امسكوا بمفاصل الدولة لتفكيكها


#1134533 [فتح الرحمن السر محمد]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 05:39 PM
هم كما ذكرت وما لم تذكر وأنت إمام كتلة تؤمن بإمامتك ورهن إشارتك لثقتها المفرطة فيك وزعيم لأكبر حزب سياسي كان وما زال إضافة لأولئك الذين يؤمن بالديمقراطية كنهج لتنظيم أمر البلاد والعباد إضافة الى ان معظم الشعب السوداني الغريق اللاهف لاي قشة تنقذه من هذا الشقاء الذي طال عهده وهذا لم يتوفر لأي شخص سواك وأنت كنت المؤتمن على نظامه الديمقراطي المسلوب
وهذا لا يتطلب منك القيام بواجبك نحوها فحسب إنما التضحية بكل معانيها
كما ان العوامل المعينة للقيام بهذا الواجب والحمد لله تصرخ وتنادي واه صادقاه
واه صادقاه واه صادقاه خذ الكتاب بقوة فهو واجب يفرضه الدين والشعب والوطن أبدا بتوحيد الجهود عول على هذا الشعب المكلوم الذي ينتظر بداية جادة وصادقة والله من وراء القصد والله و الله لن يخذلك الله فهذه العصابة التي سلمت أمرها للشيطان كيدها ككيد الشيطان ضعيفا


#1134517 [رئيس الجمهورية المرتقب]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 05:08 PM
نعم قراءة جيدة وموفقة بغض النظر عن كل إنتماءات هذا والله من وراء القصد


#1134515 [ودعمر]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 05:02 PM
للاسف جميعكم تنفخون في قربة مقدودة!!! هذا الدكتتاتور وزبانيته من الحرامية لن يغادرو السلطة وسيدفعونه ليموت وهو جالس علي هذا الكرسي. هل استطاع بن علي ومبارك وعلي صالح والقذافي ان يغادروا السلطة دون ثورة انتزعت الكرسي من تحتهم!!! انه دكتاتور وكفي!!! عليكم ان تعلموا هذه الحقيقة وان تعملوا علي اساسها ولا تصدعوا رؤساُ بهكذا مقالات لاتسمن ولاتغني من جوع!!!


#1134514 [أمة الامجاد]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 04:59 PM
انشاء ليس الا وهلموجرا + قوم لف
يا اخى انت ما عارف الطريق الذى يرجعك الى الحكم
اسأل الحكام المنتخبين ديمراطيا كيف رجعوا الى الحكم بعد ان تم سلبهم وسرق
حكمهم الديمقراطى الحر
عن طريق المنظمات الدوليه يا عمنا


#1134507 [جلباق]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 04:44 PM
دا زي دعاء سيدنا نوح لقومه ليلا و نهارا فلم يزدهم دعاؤه الا فرارا و بقوا يستغشوا بثيابهم و يستكبروا استكبارا , و بعد داك دعا ربه أن يقضي عليهم و لا يترك للكافرين ديارا . متى يقتنع السيد الصادق من خيرن في الانقاذيين و يدعو أحزاب المعارضة و الجبهة الثورية عشان يهبوا عليهم هبة رجل واحد و يقضوا عليهم ؟ متى تقتنع !!!!!!


#1134500 [الوتقيق]
5.00/5 (3 صوت)

10-25-2014 04:38 PM
الصادق كل يوم ليهو نداء ما عارفيين حدنا وييييين


#1134499 [جارسيفو]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 04:37 PM
وهاجم الريسوني، في السبب السادس، ما وصفها بـ" حكاية الدستور والانتخابات والفوز الديمقراطي بالرئاسة والتمديد الديمقراطي لفتراتها اللامحدودة والتأييد الجماهيري العارم… فهذه أمور نعرفها ونعرف قيمتها ونتانتها، مع جعفر النميري وجمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك وعبد الفتاح السيسي ومعمر القذافي والحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي وهواري بومدين والشاذلي بن جديد وعبد العزيز بوتفليقة ومعاوية ولد الطايع ومحمد ولد عبد العزيز وحافظ الأسد وبشار الأسد وصدام حسين وعلي عبد الله صالح… فالاقتداء بهؤلاء والتحجج بنهجهم وطريقتهم في تولي الحكم والبقاء فيه، أصبح مجرد حجة دكتاتورية سخيفة ومبتذلة".


#1134491 [ادريس]
5.00/5 (2 صوت)

10-25-2014 04:25 PM
السيد الصادق انت بتأذن فى مالطة !الجماعة اليوم كل واحد فيه يقول :( اين موقعى اين نصيبى كيف اعيش اريد قطعة ارض اريد ابنى قصرا اريد محلية اكون معتمدها اريد وزارة ولائية اريد ان اكون ذيلا لفلان الوزير المتنفذ لتحقيق مصلحتى - السودان يتقسم ؟ ومالو بس انا اكون ضمنت فيلتى وامنت مستقبل اولادى القوات الدولية ما بيحرسونا مالو ؟ يعنى شنو سيادة وطنية ؟ فى واحدة لاقى البحبحة يبقى معارضة ؟ نفسى نفسى تخسر حبرك سااااااااااااااااااااااااى


#1134490 [سوداني الهوي]
5.00/5 (3 صوت)

10-25-2014 04:23 PM
ناديت اذ اسمعت حياً يا امام و لكن لا حياة لمن تنادي, نعلم انك تتبع منهج الانبياء في ادارة الخلاف و حل المشاكل لكن الي متي يظل كل البلد تحت رحمة هؤلاء المتاعيس الانجاس؟؟؟


#1134481 [//ahmed//]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2014 04:09 PM
منْ قال لك أصلا يا الشيخ الصادق ، أن هؤلاء الناس يريدون سلام ؟! المخطط أن اشرت إليه فى بداية هذه الرسالة ، هم سيقاتلون جنباً إلى جنب، وصعب عليهم أن يروا أحزاب أخرى كبيرة تشاركهم ، وتقبض يدهم عن أموال الدولة، هل بعد هذا العز والفساد المباح المطلق تريد أن تجعلهم شحادين ، وانت تساءلت : هل يمكن لوطني أو عاقل أن يرفض هذا الطريق الواعد؟ هؤلاء لا يوجد من بينهم وطنى أصلا، هذه حقيقة احساسهم بالوطن مفقود والوطن بالنسبة لهم معبر حسب افكارهم الشاذه افقيا لأغراضهم الدنيئة، وهم يعلمون أنهم لو وافقوا على اتفاق باريس هذا يعنى أن اللعبة انتهت، وانهم سيكونون فى المستقبل القريب مجرد ( ملزم بالقانون والدستور)، لأن هؤلاء الناس شريعتهم الإقرار بالشىء ومن ثم مخالفته عادة ومنهج حياة جارى بينهم كيف لكم ايها الصادق ..كسر مثل هذا الفكر المنحرف منطقاً سياسياً؟؟؟!!!

لن يخلو لكم وجه هذا السودان أنهم مثل النبت الشيطانى وكلما ذات الضغوط على أحدهم تجعوا واقتبروا اليه لأنهم يعلمون اذا ذهب أحد فروعم سيضعف البقية ، القوى الإسلامية تقيف إلى المؤتمر الوطنى ليست حباً فيه ولكن يضمن العيش بأمان تمارس انشطتها المولونة بالإسلام شعارا خارجيا والمشبع باطنها بأبشع انواع الفساد ، كل الإقتصاد فى السودان يمتلكونه الإسلاميين ، احصى عدد الشركات والبنوك التى لهم ، هل تعتقد ان تجاوز القانون والدستور لأجل هذه الإمبراطورية ممكن أن يكون سهلا فى حكم ديمقراطى ؟؟؟؟!!!

فلا تتوقع أخى الصادق هؤلاء الناس سيجعلونك تفعل شىء لوحدك لتكون بطل من دونهم ولا تحلم بها .. هل لديك وسيلة أخرى؟؟؟!!!


#1134469 [د .الزهجان]
4.74/5 (10 صوت)

10-25-2014 03:47 PM
شوف السلاح وين مكانو .. بلا اخوة بلا بطيخ h



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
6.25/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة