الأخبار
أخبار إقليمية
المتحدث باسم جيش جنوب السودان : الخرطوم ما زالت تقدم الدعم لمشار.. وقواته قادمة من السودان
المتحدث باسم  جيش جنوب السودان : الخرطوم ما زالت تقدم الدعم لمشار.. وقواته قادمة من السودان


توقع حدوث اشتباكات مع قوات رياك مشار في مدينة بانتيو النفطية
10-29-2014 10:48 AM
لندن: مصطفى سري
جددت جمهورية جنوب السودان اتهاماتها ضد الحكومة السودانية بالتدخل في شؤونها بدعم المتمردين بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار، وأكدت أن قوات مشار تتجه نحو مدينة (بانتيو) عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط، في وقت أعلن متحدث باسم الرئيس سلفا كير بأن زيارته إلى الخرطوم قائمة، بيد أنه أكد أن الجهات المسؤولة عن ترتيب الزيارة في البلدين لم تحدد مواعيدها، فيما بدأت وساطة الهيئة الحكومية للتنمية بدول شرق أفريقيا «إيقاد» مشاورات بشأن الجولة السابعة من المفاوضات بين الطرفين.

وقال المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب أقوير لـ«الشرق الأوسط» إن قوات المتمردين بزعامة رياك مشار تتقدم نحو مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط، وتوقع أن تتم اشتباكات عنيفة خلال الساعات الـ24 ساعة القادمة بين القوات الحكومة والمتمردين، مجدداً اتهام حكومته ضد الخرطوم في دعم وتدريب وإرسال قوات التمرد نحو بلاده، وقال: «الخرطوم أصبحت جزءا مشاركا في هذه الحرب، حيث قامت بتدريب قوات تابعة لمشار في معسكرات داخل العاصمة السودانية وأخرى في مدينة هجليج، وأرسلت إلى شمال ولاية الوحدة بقيادة بيتر قاديت»، بيد أن قوات الطرفين - بحسب أقوير - قد دخلت في اشتباكات في منطقة (كيلو 30) القريبة من حقول النفط في ولاية الوحدة، وأضاف: «يبدو أن الخرطوم ومجموعة مشار يستهدفان حقول النفط للسيطرة عليها بهذا الهجوم الواسع والآن تتقدم نحو مدينة بانتيو»، وقال: «قواتنا ستتعامل مع المتمردين وسترد على الهجوم مع أننا ما زلنا ملتزمين باتفاق وقف الأعمال العدائية الذي تم توقيعه في مايو (أيار) الماضي في أديس أبابا»، ونوه إلى أن جماعة مشار غير جادة في تنفيذ الاتفاقيات منذ توقيعها ولا تسعى إلى السلام، وتابع: «مشار ليست له القدرة للسيطرة على جنرالاته وقواته».

وقد أعلن رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت في كلمة له أمام مؤتمر حكام الولايات في بلده أن الاشتباكات تجددت في بلدة (بانتيو) عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط بين القوات الحكومية والمتمردين، وقال: «رياك مشار زعيم المتمردين لا يزال ينتهك اتفاقية وقف القتال»، مشيراً إلى أن الأحداث التي تشهدها بلاده خلفت أوضاعا أمنية وسياسية واقتصادية، وقال: «لمعالجة آثار هذه الحرب من دمار في كل المناحي قد تستغرق وقتا أطول».

من جهته قال السكرتير الصحافي لرئيس جنوب السودان أتينيج ويك أتينج في تصريحات صحافية إن المحادثات بين وفد حكومته مع المتمردين ستبدأ خلال اليومين المقبلين في مدينة (بحر دار) الإثيوبية، حيث دخل الطرفان في مشاورات مع الوسطاء، وكشف أن الخلافات بين الطرفين أصبحت في موضوع واحد تتعلق بصلاحيات رئيس الوزراء الذي سيشغله مرشح من المتمردين، وقال: «في حال قبول المتمردين بمنصب رئيس وزراء دون تلك الصلاحيات التي يتحدثون عنها سيتم توقيع اتفاق السلام في غضون أيام»، مشيراً إلى أن كير قد دخل في اجتماعات مع قيادات من قبيلة (النوير) التي ينتمي إليها قائد التمرد رياك مشار، وقال: «لقد بحث كير مع الوزراء في حكومته من قبيلة النوير بقاءهم في الحكومة الانتقالية التي سيتم تشكيلها بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل»، مؤكداً أنه بحث مع قيادات القبيلة أوضاع المتأثرين من أفرادها الموزعين على معسكرات الأمم المتحدة في جوبا وكيفية عودتهم إلى ديارهم.

وكشف أتينج أن زيارة رئيس بلاده إلى العاصمة السودانية الخرطوم قائمة، لكنه عاد وقال إن الجهات المسؤولة في الخرطوم لم تحدد موعداً قاطعاً للزيارة، وأوضح أن تأخيرها عن موعدها كان بطلب من الحكومة السودانية، حيث إن الرئيس عمر البشير كان مشغولاً بمؤتمر حزبه الذي انتهى الأسبوع الماضي، وقال إن زيارة كير للقاء نظيره عمر البشير بغرض الحديث حول تنفيذ اتفاق التعاون المشترك بين البلدين.

إلى ذلك قالت مصادر لـ«الشرق الأوسط» في جوبا إن الحالة الصحية لرئيس هيئة الأركان في جيش جنوب السودان بول ملونق قد تدهورت بعد أن أصابه إعياء مفاجئ أدى إلى حدوث إغماء له، رغم ظهوره في تلفزيون جنوب السودان أول من أمس في محاولة لطمأنة الشعب، وأوضحت المصادر أن ملونق وهو من المقربين إلى رئيس جنوب السودان ومن منطقته وقبيلته (الدينكا) قد يغادر إلى الخارج لاستكمال العلاج، وقد تم تعيينه في هذا المنصب في أبريل (نيسان) الماضي، وقد شغل قبلها منصب حاكم شمال بحر الغزال، ويتهمه المتمردون بأنه كان وراء أعمال العنف التي شهدتها جوبا في منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي وراح ضحيتها الآلاف ومنها اندلعت الحرب الأهلية والتي لم تتوقف حتى الآن، ولم يتم التأكد من مصدر حكومي حول الحالة الصحية لرئيس هيئة الأركان.

الشرق الاوسط


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4617

التعليقات
#1137528 [شاكوش]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2014 05:37 PM
سلفاكير من قوقريال وملونق من اويل يا الشرق الاوسط


#1137307 [البدرنجي]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2014 12:05 PM
انا عاوز اعرف دعم مشار قشار دا عندة النية للرجوع للسودان الكبيرمرة اخرى ولا تحت الرماد ما يكيل حماد كما يقول المثل حيرتونا وخايف التونة دى تكون فاقدة الصلاحية ولك ياوطن حبى وتقديرى


#1137249 [سلفا دور]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2014 11:09 AM
سنسحق المتمردينSPLA OYEEEEEEEEEE


#1137243 [الناصح الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2014 11:04 AM
ده جيش ما جاد كما أن الارادة السياسية لحكومة الجنوب خائرة حيث أنها لا تبدي حرصاً واضحاً على حماية أرواح المواطنين فكيف يمكن السماح للمتمردين بدخول البلاد من حدود السودان ويتجاوزوها حتى أطراف مدينة بنتيو بدعوى ان الحكومة والجيش ملتزمان بتافقية وقف العدائيات؟ هل تنص هذه الاتفاقية المجهضة دائماً من طرف المتمردين على حق دخولهم من السودان للفتك بالأهالي على نحو ما حدث الشهر الماضي في شمال أعالي النيل حيث سمح لهم الجيش هناك بالوصول إلى أطراف مدينة الرنك والفتك بالأهالي وحرق قراهم؟ لا بد أن هناك تواطؤاً مع المتمردين داخل الجيش الشعبي يستفيد من انعدام الارادة لدى القيادة السياسية والعسكرية في البلاد.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة