الأخبار
أخبار السودان
أصحاب الدرداقات بسوق ليبيا: المحلية تصر على اقتسام رزقنا
أصحاب الدرداقات بسوق ليبيا: المحلية تصر على اقتسام رزقنا


10-30-2014 09:58 PM

عرض: أم بلة النور
في ظل ارتفاع أسعار المعيشة وتدني مستوى الدخل الذي يفرض على جميع أفراد العائلة الخروج الى سوق العمل والبحث عن لقمة عيش كريمة، العديد من الصعوبات التي تواجه جميع الشباب في الحصول على مبتغاهم سواء كانوا خريجين أو خلاف ذلك الأمر الذي يضطرهم الي اللجوء الي الأعمال الهامشية لتوفير أساسيات الحياة، ولكن المحليات لا يهدأ لها بال حتي تغلق ذلك الباب في وجه هؤلاء التعابة باستحداث أساليب جديدة للجبايات في الوقت الذي يفترض عليها ابتكار اساليب جديدة لنظافة وتنظيم الأسواق وتحسين بيئة الطرق وغير ذلك إلا أننا نجدها تبتدع صورا مختلفة للإيرادات بجانب محاصرة الباعة المتجولين وأصحاب الدرداقات في شتى الأسواق وعلى سبيل الميثال نجد هؤلاء الباعة بسوق ليبيا يعانون أيما معاناة من موظفي المحلية التي أفرزت عطاءات لحصر الأعمال علي أفراد بدلا من ان يكون حراً بحجة تنظيم الأسواق الأمر الذي يدعو للتذمر من قبلهم، حيث يقول الشاب الفاتح زايد انه عمل في بيع العصير الممول على «الدرداقة» المتجولة منذ فترة طويلة وأضاف انها ملك له وبالرغم من ذلك يدفع (10) جنيهات يوميا تحت مسمى بدل إيجار الامر الذي استنكره واعتبره دون وجه حق. بينما يقول العم آدم شريف انه رب أسرة ولديه ابناء في المراحل الدراسية المختلفة وهو يعتمد في دخله على بيع العصير المتجول وبالرغم من ان أدواته ملك له إلا انه متضطر لدفع 10 جنيهات يوميا حتى لا يتعرض لمضايقات من قبل موظفي المحلية. واضاف ان ايجار «الرداقة من المحلية بمبلغ 25جنيها لليوم وهذه العملية صعبة ولا تغطي مع أي بائع» لاسيما اذا كان لدية مسئولية. واتفق معه آدم رحمة الله. واضاف اذا تمت مصادرة «الحافظات»لا يتم إرجاعها الا بعد دفع غرامة وقدرها 150 جنيها، وأبدى رحمة الله تذمره من ذلك التصرف واضاف«ما باقي ليهم الا يأجروا لينا الهواء البنتنفسوا» حتى صاحب التمر لم يسلم من إيصال المحلية، وقال لـ «الإنتباهة» ان المحلية لا يهمها تنظيم السوق وانما التحصيل، وأضاف أنه اذا قام بإيجار كشك داخل الموقف بمبلغ 600جنيه من اين يأتي بها لا سيما وان بيع التمر موسمي فقط في شهر رمضان والأعياد غير ذلك يكون السوق في كساد حاد.
عرض الحائط
هناك العديد من القرارات التي تصدر لصالح هؤلاء البائعة الا أن المحليات تغض الطرف عن تلك القرارات بل وتضرب بها عرض الحائط، وآخر القرارات أعلنه د. عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم الأسبوع الماضي عقب اجتماعه مع اتحاد عمال ولاية الخرطوم حيث أعلن عدداً من القرارات المهمة أبرزها القرار الخاص بالحفاظ على حقوق عمال الدرداقات وضرورة تبعيتهم للجمعية التعاونية التي يرعاها الاتحاد، وشدد الخضر على ضرورة عدم التجديد للجهات التي كانت تحتكر الدرداقات وتقوم بايجارها للعمال وذلك بعد تجاوز الاشكالات القانونية السابقة، ووجه الوالي هيئة تنمية الاعمال والصناعات الصغيرة بتمويل العمال من تمليك الدرداقات.


الانتباهة






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1611


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة