الأخبار
منوعات سودانية
البصر دون البصائر: عبده منصور.. لا أبيع كلماتي لرجال الأعمال
البصر دون البصائر: عبده منصور.. لا أبيع كلماتي لرجال الأعمال
البصر دون البصائر: عبده منصور.. لا أبيع كلماتي لرجال الأعمال


11-04-2014 10:28 PM
الخرطوم – سارة المنا

الشاعر (عبدالمنعم منصور) من مواليد الرهد أبو دكنة بشمال كردفان، لكنه يقيم حالياً بأم درمان الثورة، درس مراحله الابتدائية بالثورة الحارة (11) ثم المتوسطة بمدرسة الوفاق، بدا كتابة الشعر بالعربية الفصحى قبل أن يتخذ من العامية لغة للكتابة، سيما الشعر الغنائي وتعامل مع عدد من الفنانين الشباب، ولم يؤثر فقدانه للبصر على موهبته الشعرية الفذة، زارته (اليوم التالي) بمنزله بأم درمان، فخرجت منه بالإفادات التالية :

*ثمه رأي يقول إن المشهد الشعري السوداني اليوم يعاني كثرة الشعراء وقلة الشعر؟

السودان مليئ بالشعراء الذين ينظمون كلاماً جميلاً، لكن عدم إتاحة الفرصة لم تتح لأشعارهم فرص الوصول، وكل شاعر يتأثر بالبيئة المحيطة به .

• هل ثمة ضوابط للإبداع ؟

من يحدد ذلك المبدع نفسه ثم المستمع، وأنا واثق من نفسي وأستطيع أن أقدم كل ما يرضي المستمع.

• من هو عبده منصور؟

عبدالمنعم منصور الجيلي، من مواليد مدينة الرهد (أبو دكنة) شمال كردفان، درست الابتدائية بمدرسة الثورة الحارة (11) ثم المتوسط بمدرسة الوفاق .

ما لاشك فيه أن الأماكن الأولى للشاعر تنقش في أحاسيسه مذاقا خاصا، فماذا نقشت مدينتك (أم درمان) في ذاتك وفي قصيدتك ؟

مدينة أم درمان العريقة الحبيبة فيها كل ذكرياتي نقشت في ذاتي وفي قصائدي، وما بقدر أغيب عنها كثير .

• ما فاتحة النص الذي ورطك في عالم الكتابة؟

أول نص ورطتني كان مطلعه "أمر لحظة تمر بي لحظة وداع، بكت عيني ما قدرت أفهم أي شيء غير إني ميت ولسة حي" .

• كيف كانت بدايتك الأولى في الشعر؟

البداية كانت بالفصيح ثم كتبت شعراً غنائياً .

• طقوس الكتابة عندك؟

دائما أكتب بالليل، فهو الوقت الذي يحرك كوامن عبده منصور .

• هل هناك مناطق محظورة في شعرك ؟

ليست لديَّ مناطق محظورة، وكل شيء يلفت انتباهي أكتب عنه .

• ما هي المدارس التي تميل إليها والشعراء الذين تأثرت بهم؟

طول حياتي الشعرية ومنذ البدايات لم أجد في نفسي ميلا تجاه نوعية أو مدرسة معينة من الشعراء بل لم أنتمِ إلى أي مدرسة إطلاقا ولم أتأثر بشاعر، وأنا ميال لكتابة الشعر باللغة العامية لما تحملها من بساطة ورحابة .

• هل ما زلنا نحن بحاجة إلى الشعر في ظل الظروف الحالية؟

أكيد نحن بحاجة إلى الشعر لنقاوم ونتغلب على ظروف الحياة باعتباره المُتنفس الوحيد عن آلام وآمال الشعب.

• ماهي مشاكل المبدع السوداني؟ ومشاكلك أنت بالتحديد التي يمكن أن تؤثر سلباً في العملية الإبداعية؟

المشاكل كثيرة وأنا لم أفصح عنها .

• في ظل تعملق التكنولوجيا وتقزم الورق، هل بقي للشعر قيمة بينهما؟

التكنولوجيا ساعدت كثيرا في انتشار الكلمة. كل الكتابات تبث عبر موقع التواصل الاجتماعي والأشخاص، ممكن تتطلع عليها بيسر وسهولة، مما يساعد على انتشار الكلمة بشكل أسرع على العكس مما كان عليه الشعر زمان، حيث كان الشعراء يعانون في إيصال كتاباتهم للجمهور وطباعة الدواوين الشعرية مكلفة جدا، ولكن الوضع الآن تبدل مع التكنولوجيا الرقمية .

• تتواصل مع الأصدقاء عبر (واتس أب) ألم تواجهك مواقف من ذلك التواصل، وهل تثق في من يتولى الرد نيابة عنك؟

أتواصل معاهم بالتلفون والواتس أب، وأنا أثق في كل شخص قريب مني، لكن قبل الرد عليهم لا بد أن يرجع لي عشان أقول ليه أكتب كذا وكذا .

• في ظل الشائعات سمعنا أنك تكتب قصائد عن رجل الأعمال (صابر الخندقاوى) بمقابل مادي؟

تربطني علاقة وصداقة بصابر الخندقاوي، الناس لا يعرفون ذلك، لا يوجد شيء من الكلام الذي يقوله الناس، وبالفعل كتبت له قصائد من خلال المواقف التي يفعلها بالخفاء والتي لا يعرفها الناس وهي التي جعلتني أكتب ودون مقابل.

• مقاطعة.. ولكن هناك من يقول إن الخندقاوي أعطاك مكيف اسبلت وشاشة بلازما واثني عشر مليون جنيه مقابل قصائدك؟

أبدا.. أبدا.. لا يوجد كلام زي ده، والناس دي بتألف ساي، وزي ما قلت ليك علاقتي بالخندقاوي قديمة. وما بتضيف ليها الحاجات دي شيء.

• الفنانون الذين تعاملت معهم؟

تعاملت مع كثير من الفنانين الشباب والكبار منهم، وفي مقدمتهم الفنانة ندى القلعة، إنصاف مدني، حسين الصادق، أحمد البنا، عمر عبدالكريم، قرقوري، عبدو مضوي، صديق عمر وطلال الساته .

• الجديد شنو ؟

الجديد كتير، أولا سبعة أعمال مع الفنان طلال الساته، أربعة أعمال للفنانة إنصاف مدني وأربعة أعمال للفنانة منتصر هلالية سترى النور قريبا .

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1876


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة