في



الأخبار
أخبار السودان
إستيلا قايتانو : حرصت أن تكون أول تأشيرة في جواز بلدي الجديد هي تأشيرة إلى السودان!.
إستيلا قايتانو : حرصت أن تكون أول تأشيرة في جواز بلدي الجديد هي تأشيرة إلى السودان!.
إستيلا قايتانو : حرصت أن تكون أول تأشيرة في جواز بلدي الجديد هي تأشيرة إلى السودان!.
استيلا قاتيانو


11-10-2014 03:33 AM
* أحرص على تربية أولادي ليفتخروا بأصولهم دون تطرف، وتعليمهم العطاء والمشاركة والاحساس بأن كل هذا السودان جنوباً وشمالاً هو ملكٌ لهم!.



* لحظة الرحيل ودعت العاصمة شارعاً شارع وبيتاً بيت، بعد أن إختزنت الوجوه والونسات والمشاجرات، وكنت أجهش بالبكاءعند سماعي أغنية عن السودان في المواصلات العامة!.



جملة قالها زميلها الاثيوبي في مكان العمل فلفتت إنتباهها، عندما رأى كيفية تعامل السودانيين مع بعضهم البعض، أطلق الجملة متسائلاً عندما كان يراقب تعامل السودانيين وتآزرهم ومواساتهم، حتى مشاركة الطعام والونسات والاستماع إلى الاغاني، شتم الحكومات والضحك بالصوت العالي من القلب وصفق الأيادي فقال: (كيف تفعلون ذلك وأنتم خضتم أطول حرب أهلية ضد بعضكم ، والأدهى أنكم إنفصلتم عن بعضكم البعض؟ ثم مضت مبدعتنا موضحة:- ” هكذا نحن كسودانيين جنوبا وشمالاً نلفت رؤوس الشعوب الأخرى إعجاباً لأن شيئاً اصيلاً أصالة النيل يميزنا عن باقي الشعوب ، الطيبة والتسامح وحب الناس وتقديم الخدمة للآخرين ببشاشة ، صانعون مهرة للعلاقات الانسانية الايجابية برأس مال الانسانية ليس إلا ، حتى الجنوبي الذي لم ير الخرطوم البتة ترى فيه هذه السودانوية بوضوح ، ويظل انسان السودان الشمالي هو الأقرب لانسان السودان الجنوبي مهما صعبت الظروف وكثرت الازمات ، إليست هذه وحدها طاقة إيجابية تحرج حكام لا ندري من أين أتوا ؟ الذين يحاولون نثر الرماد على كل ذلك ووضع أوهامهم بدلاً عن ذلك ، بافتعال كراهية ليست موجودة إلا في نفوسهم ، وإبتكار عداوةٍ هم سلفاً مريضون بها ولكن الشعب السوداني برئ منها.”

هذه هي “أستيلا قايتانو” ذات المواهب والمهن المتعددة، كاتبة وقاصة وصحفية وموثقة ثم صيدلانية. إبنة الجنوب التي أطلت بأعمالها الإبداعية في فضاء الثقافة السودانية في الألفية الثالثة وما انفكت تدهش قارءها بنصوصها الأقرب إلى ما يسميه النقاد سحر واقعية أدباء لاتين أمريكا!. وما انفكت هذه الأبنوسية إبنة جنوب السودان ترفد الحياة الثقافية جنوبها وشمالها بنصوص أعمالها المغذية لوجدان السوداني في أبعاده الانسانية، وتساهم بقدر وافر في ترميم ما علق بالأنفس جراء التقسيم القسري الذي شق إنسان السودان إلى نصفين في أعقاب الانفصال الجغرافي الذي وقع بعيد الاستفتاء على قضايا الوحدة والانفصال بين شطري ربوع البلاد العزيزتين. فتجتهد قايتانو ضمن العديد من مثقفي الشعبين من أجل إعادة – أو على الأقل الإبقاء على جذوة العلاقات الأهلية بين الأجيال القادمة في المنطقة أكثر إتقاداً، علها تعمل مستقبلاً على إعادة حلم الوحدة بأقوى مما كانت عليه.

بكل هذه القيم التي تحملها مبدعتنا أستيلا، ولأجل إجلاء وإضاءة هذا البذل الذي تتحمل أعباءه ندلف معها لمحاورة تجلي أكثر سيرتها وسريرتها.



حاورها: حسن الجزولي



* لأي مدى تماهى المبدعون الوحديون في الشمال والجنوب مع حلم الوحدة ؟

+ المبدعون المزيفون وطبالي الحكومات هم الذين تماهو مع حلم الوحدة دون وجود نظرة فاحصة للواقع ، انا وحدوية ولكني كنت أخاطب المشكل السوداني بكل آلامه وأبعاده حتى إعتقد الناس بأني إنفصالية ؟ لأن الوحدة لا تعني مجرد التغريد والتصفيق فوق آلام الناس ، المبدع الحقيقي الوحدوي إنتبه لكل الظلم والمظالم وعبر عنها وسلط عليها الأضواء، مشاكل الاقصاء والشعور بالغربة في الوطن وتقسيم المواطنيين إلى درجات، وإهمال الثقافات الأخرى على حساب الثقافة العربية، كما إتهمتني إحدى الصحف بأن كتاباتي قد ساهمت في الإنفصال أكثر من الوحدة، بالذات قصص النزوح والحروب! فقلت بالعكس، إضاءتي لتلك المشاكل كان يعني بأني أدقُّ أجراس الخطر، بأن هناك أناس منسيون والأيام تسوقنا نحو أن يدلوا بأصواتهم بعد سنين قليلة، وعلى الحكومة إحتواء مشاكلهم وحلها لأن إهمالهم يعني بأنهم سينقبلون على مشروع وحدة البلاد!، وهكذا تجد أن المبدعين الحقيقيين انفسهم كانوا معزولين ومكممي الأفواه وكتاباتهم مصادرة لأنهم يدلون بالحقائق من أجل المصلحة العليا للوطن!.

* في الواقع فحب السودان الواحد يظهر جلياً في كتاباتك؟!.

+ كنت حريصة بأن تكون أول تأشيرة في جوازي هي تأشيرة إلى السودان، والسودان لم يكن دولة غريبة عنا مكثنا فيه حيناً ثم غادرناه!، وسيظل السودان هو الوطن الذي أشرف على ميلادنا وطفولتنا ودراستنا وهو جزء لا يتجزاء مني مهما حدث، فهو وطن أولادي وزوجي وأحبابي وأصدقائي الرائعين فكيف ساقطعه وأتظاهر بأني لم أعد من هنا؟ سيكون ذلك محط انفصام ليس إلا، إن تجاهلت حنيني إلى كل ذلك، فأنا أحب السودان وكان هدفي أن نناضل سوياً من أجل سودان للجميع ولكن تم ذبحنا من الوريد إلى الوريد وسكتنا عن الكلام!.

* ومع ذلك قررتي مرةً البحث عن وطن بديل؟!.

+ أحمد الله أن الآراء يمكن تبديلها وليست كالمبادئ ، نعم قد أطلقت هذا الرأي من قبل وهو ليس سوى تعبير عن غضب منى وحسرة على ضياع وطن مثل السودان، رغم كل السلبيات التي فيه!، لذا كنت عازمة على الرحيل، ولكن عندما أصبح الانفصال بمثابة واقع، كان نداء الواجب الوطني داخلي أقوى من وساوس الرحيل إلى وطن ثالث ، لأني قلت أيضاً في إحدى مقالاتي، على الذين يدعون للوحدة إذا جاءت النتيجة عكسية، عدم ترك الوطن للإنفصاليين ، لأن واجب البناء مشتركٌ، وهو في النهاية نتيجة للأغلبية الراغبة في هذا ويجب إحترام ذلك! ، وعلينا جميعاً كوحدويين وانفاصاليين العمل على تحقيق فكرة السودان النموذج في دولة الجنوب الوليدة!، ولن يتم ذلك سوى بالتكاتف، لأن قرار تقرير المصير ليس قراراً سهلاً، بل هو قرار وطني ومن الواجب أن يتشارك الجميع في درء سلبياته وتأكيد إيجابياته وفي النهاية نحن في السودان الكبير!.

* مالذي جال بخاطر أستيلا وهي تحمل جواز سفر أجنبي لتزور به السودان لأول مرة في حياتها بعد الانفصال؟!.

+ في بهو المطار كنت مليئة بالغضب والخذلان والألم ، وأحس بأن أي فعل كان مقصوداً لتعطيلي رغم أنها إجراءات عادية يمكن أن يتعرض لها السودانيون أنفسهم ، ولكن مشاعري كانت سلبية جداً وغاضبة جداً وكنت أحس بالضيق وأصاب بالعبرة والبكاء بدون أسباب حقيقية!، وكنت أقول بأني لن أتجاوز هذا بسلام. ولكن الآن فإن الوضع أكثر من عادي، وأشفق على من يزور السودان لأول مرة من الجنوبيين، فسيمر بمرحلة عصبية يفتعل فيها المشكلات، ومثل هذا لم يتجاوز الأمور بعد!، مثلي تماماً!.

* كيف تتدبرين الأمور الأسرية والمعيشية بعد الإقتلاع من موطنك في الشمال؟.

+ أولاً لم يقتعلني أي أحد ، أنا من اخترت الذهاب ولكن الاعلام هوالذي صور الأمر بهذا السوء، ولكني لا أنكر بأن هناك من أقتلعوا إقتلاعاً من كل تفاصيلهم الصغيرة والكبيرة، وأنا متضامنة معهم تماماً ، كنت أعمل في صيدلية، لم يلمح لي أحد مجرد تلميح بأن أترك العمل، بالعكس كانوا أكثر من أخوة وطالبوني بالاستمرار!، لكني قررت العودة كما عاد أغلب الناس بحكم أن الواجب الوطني يتطلب ذلك، بالاضافة لعدم الارتياح بشكل عام لأني لن أكون فعالة ومشاركة بشكل واسع ومباشر كما في السابق، لذا حولت عملي إلى هناك لأكون قريبة من الناس ومن الأرض ولأبني الوطن مع إخوتي يدا بيد، وحتى زوجي وأولادي كانوا معي هناك لنعيش معا ولنعمل سوياً ، ولكن الحرب الأخيرة هي التي فرقتنا كما فرقت أسراً جنوبية كثيرة. اما الأصحاب والزملاء والجيران فإني التقيهم كل ما أزور السودان. وبخصوص العمل فإني أعمل في إحدى شركات الأدوية وأكتب بالصحف المحلية هناك وأشارك في العمل العام وأدرس في جامعة جوبا للتحضير في الدراسات العليا حسب الإمكانيات المتاحة.

* صفي لنا مشاعرك عندما أزف الرحيل؟!.

+ قبل أن أتخذ قرار العودة جنوباً كنت أحس بأني أموت كل يوم ألف مرة، ومرت بي حالة من الإكتئاب الحاد لمدة عامٍ كاملٍ!، وودعدت الخرطوم وأمدرمان وبحري شارعاً شارع وبيتاً بيت، بعد أن ملأت أعيني بكل المناظر العادية التي ظللت أمر بها كل يوم واختزنتها، وكأني لن أعود مرة أخرى إليها!، إختزنت الوجوه والونسات والمشاجرات، وكنت عندما أسمع أي أغنية فيها إسم السودان أو الشمال والجنوب في المواصلات العامة، أجهش بالبكاء، كان ألماً غير محتمل وأعطيت نفسي وقتاً كافياً، ولما جاء يوم الرحيل، فعلت ذلك بصمت وهربت من الوداع، وتفاجأ جيراني وأصدقائي بأني في جوبا!، بعدها عدت وجوبا جزءاً مني أيضاً!، رغم إحساس الغربة التي كاد يقتلني في البداية، أما الآن فأنا على أحسن حال وأحاول مد يدي لوطني الجديد وفعل أحسن ما عندي لنمضي إلى الأمام.

* ما هي اللغة التي ستحرصين ايداعها لابنائك ؟

+ كل اللغات التي يستطيعان إستيعابها ، لأن ذلك جزءٌ منهم وسوف أغرز فيهم أن يفتخروا بكل ذلك وبأنهم أغنياء ثقافياً أكثر مني ومن والدهم. (أولادي بدمائهم الشمالية والجنوبية التي تجري في عروقهم فيه فخر لهم ، ولهم كل الحرية في إختيار طريقة معيشتهم وخياراتهم، ولكنا نحرص على أن بفتخروا بأصولهم دون تطرف، ونعلمهم العطاء والمشاركة وعدم اذية أنفسهم أوالآخرين وأن يحسوا بأن كل هذا السودان جنوباً وشمالاً هو ملكٌ لهم.)

الميدان






تعليقات 27 | إهداء 0 | زيارات 6820

التعليقات
#1146692 [محن سودانية]
5.00/5 (3 صوت)

11-10-2014 11:47 PM
ولماذا لم ينبت الشمال استيلا شمالية بنفس القيم الانسانية والمبادىء فى الزود والتشبث بألوحدة!! أهل الجنوب فرض عليهم الانفصال وأهل الشمال سيطر على سلوكهم اللا مبالاة.


ردود على محن سودانية
United States [Abu] 11-11-2014 04:38 AM
Splendid and logical question. Quite sure, you will not find an answer for it.
Still I believe this is a totally innocent and empathetic comment.


#1146683 [غاوي]
5.00/5 (1 صوت)

11-10-2014 11:33 PM
مرحبا بالاخت


#1146678 [جبل البركل]
5.00/5 (2 صوت)

11-10-2014 11:22 PM
ِفي زمنِ الغُربة و الإرتحال
تأخُذُنِي مِنكَ و تعلو التلال
و أنتَ عِشقِي, حيثُ لا عِشقَ يا سُودانُ إلا لِنسُوِر الجِبال
يا شُرفة التاريخ
يا رايةً منسوجةً من شموخِ النِساءِ و كِبرياءِ الرِجال
لِمن تُرى أعزِفُ أُغنيتي
ساعةَ لا مِقياسَ إلا الكَمال
إن لم تكن أنتَ الجمالُ الذي يملأُ كأسِي و يفيضُ الجَمال
فدىً لعينيك الدماءُ التي خَطت على الأرض سُطورَ النِضال
داست على جَلادها و هي في سُجُونِهِ و أستُشهِدَت بِجلال
فدىً لعيني طِفلةٍ غازلت دُموعُها حديقةً في الخَيال
شمسُكَ في راحَتِها خُصلةٌٌٌ طريةٌٌ من زهرِ البُرتُقال
و النيلُ ثوبٌ اخضرٌ ربما عاكسه الخِصرُ قليلا فمال

اهدي لك هذه القصيده اختنا استيلا لعلها تطفئ قليلا من نار الولع والشوق لكل اهلنا في سوداننا الحبيب والذي حاول طمس هويتنا نفر لا ينتمون لنا بشئ سوي الشكل تلوثت عقولهم بفكر حسن البنا وسيد قطب الذي لا يعرف الرحمه ولا يدرك معني الانسانيه بل كل همهم هو اشباع غرائزهم البطنيه والجنسيه نهبوا وقتلوا ودمروا كل ما هو جميل في بلادنا ,,

ولكنا لن نفقد الامل سيتعافي شعبنا وبلادنا من علتهم وسنقتلعهم من جذورهم ونبيدهم بكل ما هو حارق ونقضي علي حرثهم ونسلهم...


ردود على جبل البركل
United States [Abu] 11-11-2014 04:44 AM
Thank you for this nice and warm words. Hope Stella will have the chance to see it and to read it??


#1146676 [omer ali]
5.00/5 (1 صوت)

11-10-2014 11:08 PM
اختي استيلا اعجز عن وصف مشاعر الحب والاحترام لك ,,, لقد اصبحت معلم بارز في بلادنا احببت بلدك السودان واهله وعشقناك نحن اهل السودان ,,

استمعت لك في وانت تتحدثين امام جمع من السودانيين والعرب في منتدي جائزة الطيب صالح للادب عن تجربة الانفصال واثرها عليك وعلينا ,,وشاهدت دموع الرجال تسيل علي وجهوهم تاثرا بخطابك ,,,فلقد ابكاهم حديثك وشاهدتك تبكين وانت تصفين حالك عند اول زيارة لك للسودان ,,

اختي استيلا لقد تسلط علي رقابنا مجموعة من القتله تلوثت عقولهم بالفكر الاخواني البغيض الغريب عن ديارنا ونفثوا كل سمومهم واحقادهم ضد ابناء شعبنا ودمروا الماضي والحاضر والمستقبل في سوداننا ولكن لن يدوم ليلهم البهيم الظالم مهما طال ,,,سيطل علينا فجر جديد نغسل فيه هذا الدنس الاخواني ويعود السودان لسيرته الاولي مجتمع صوفي متسامح مع نفسه ومع غيره وتصفو نفوسنا وسنلتقي مع اخوتنا في الجنوب ونتعانق كعناق النيل الابيض والازرق في بلادنا عناق سرمدي لا انفكاك منه..


#1146669 [khalid mustafa]
5.00/5 (2 صوت)

11-10-2014 10:52 PM
ابكاني حديثك عن الانفصال في برنامج قناة الجزيره ,,,بروق الحنين,,, وخاصة وصفك لحالك وحال ابنائك عند اول زيارة لك للسودان بعد الانفصال ,,انت في صف الاجانب لنيل فيزاء الدخول وهم في صف السودانيين وكيف ارتبكت مشاعرك وكانت دموعك تسيل بغزارة وانت تحكي لنا ذلك الموقف,,,

اختي استيلا لك منا الف تحيه وتقدير اتمني ان تدركي مدي حبنا لك ولطلتك الجميله وابتسامتك التي تدخل السرور في قلوبنا في زمن اصابنا فيه كدر وظلم نظام الاخوان الانقاذي الذي كاد يمحو من مخيلتنا كل جميل عشناه في رحاب بلدنا الحبيب...


#1146624 [على]
5.00/5 (1 صوت)

11-10-2014 09:08 PM
كلنا معهذا الحنين لعودة سودان واحد موحد ارضا وشعبا واعتقد ان بعد الانفصال لم يرتاح الجنوبى ولا الشمالى ارجو ان تربى ابنائك على حب السودان الواحد ربما تعود بنا الايام لنبنى سودان واحد وطالما ان ابنائك نصفهم شمالى والنصف الاخر جنوبى فهم نواة الوحدة مجددا فلا تعتقدى ان الجنوب هو الفردوس المفقود بل بالعكس سيعانى ابنائه مثل معاناة اخوتهم فى الشمال ارجو ان نعمل سويا لعودة سودان واحد موحد لك التحية


#1146616 [radona]
5.00/5 (2 صوت)

11-10-2014 08:57 PM
استيلا نموذج يجسد ان وحدة السودانيين مازالت قائمة اجتماعيا
يجب ان تمنح استيلا الجنسية السودانية بجانب جنسيتها الجنوبية
استيلا مصدر فخر لكل السودانيين وللانسانية جمعاء


#1146565 [عصمتووف]
4.00/5 (2 صوت)

11-10-2014 07:34 PM
افتقدنا كتاباتك هل من عوده ام ننساك وفعلا نسيناك خاصة حين تطلين من صحيفة التغيير الاكترونية انتي بتقولي درر


#1146556 [ibrahim]
4.50/5 (2 صوت)

11-10-2014 07:26 PM
miss, stella I am very pleased to read any words written by or about you. because you are good example for tolerance and well brotherhood


#1146549 [البعير]
4.50/5 (3 صوت)

11-10-2014 07:16 PM
أرجو من الاستاذة استيلا قايتانو ان لا تنقطع بكتاباتها الجميلة عن هذه الراكوبة الحره الديمقراطية والتي تمثل كل السودانيين من شمال وجنوب ( انا واخوي ملوال كل واحد قال ما في جنوب بدون شمال مافي شمال بدون جنوب كلنا اخوان )


#1146520 [عبدالله احمد]
5.00/5 (2 صوت)

11-10-2014 06:42 PM
لك التحية اختنا استيلا ..ما اروعك ..فكرا وكتابة وحبا ووحدة ..دوما تنزل دموعي غصبا عني عندما اقرا لك ..لا عاش من فصلنا..


#1146477 [هناء عبدالعزيز]
4.75/5 (3 صوت)

11-10-2014 05:27 PM
ما اروعك


لقد كتبت الكثير المفيد ولكن من يفهم


لو قرأ ولاة الامر عندنا رواياتك وفهموها وعملوا على ايجاد حلول لما عرضتيه لاستطاعوا اقامة افضل نظام رعايه اجتماعيه فى افريقيا

اتمنى ان يتحقق ذلك فى الجنوب على الاقل


#1146472 [الكدمبس]
5.00/5 (3 صوت)

11-10-2014 05:23 PM
عندما يرحل هؤلاء الاوغاد سيعود السودان موحدا مرة أخرى بإذن الله


#1146436 [lino serco]
4.00/5 (3 صوت)

11-10-2014 04:45 PM
في مثال بيقول قيف لمعليم وفيهواتبوجيل كادة المعلم ان يكون رسول0 اشمال المتني الغراعة والكتابه00الحق يقال اتربية اسعابومن الولادة اشمال بمسابة اب المربي حقيقة انامن الجنوب مولود في شمال اتربية في اشمال سوفتة الجنوب وانا عمري 30سنة0000الله لا كسب اسياسيسن0 المربي هو الولد الحقيقي اديكوم كلام بصيد انالينوسيركورينق بقوم من الجنوب الي الشمال بدون جوازسفروبطاقةشخضية صدقوني يااخواني مش اشان انا سياس ولاحكومة لكان من اصول سوداني000000وحتةاليومماعندي جنسية ولاجوازسفر بس اندي بطاقة العمل000يااخوانة مافي شمال بلاجنوب ومافي جنوب بلا شمال


#1146435 [أب شربيك]
4.50/5 (2 صوت)

11-10-2014 04:44 PM
أستاذة استيلا لك التحية
أنا أتوقع بان الوحدة بين الشمال والجنوب
سوف يأتي بعد عشرين سنة من الانفصال
بعد ما يأتي جيل جديد من الحكام شمال وجنوب
لا يحملون ضغينة ولا مكاواه ويعرفون مصالح الشعبيين!!


#1146425 [Altayib London]
5.00/5 (3 صوت)

11-10-2014 04:33 PM
إستيلا قايتانو لك التحية والاحترام
انتي سودانية أصيلة وبس


#1146420 [alwyn]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2014 04:26 PM
لا تنسوا بأن الجنوبيين هم من إختاروا الإنفصال


أصبجوا يعضون أصابعهم من الندم


البلد دي لو فارقتها النزاعات القبلية والحكومة المعفنة دي ما سآلة في جنوب أفريقيا


ردود على alwyn
United States [Abu] 11-10-2014 09:32 PM
Splendid [ود الركابي]
but still you have also to held culpability to the filthy despicable mob in Khartoum?
Not only the Southern politicians. All of them are just the other face of the coin.

[ Alwyn] , even if this what they have preferred in the referendum. That is not an
excuse, we all are well aware who was behind this, and much of the nuts-and-bolts of this dilemma, and how they were strapped to act in that manner. Before we denunciate them, if I were you, will try to root the forces behind allowing such a devastating accord to take place from the beginning? Deeply I believe the individual common southern did not had the intention nor the motivation to flee the motherland Sudan.

Saudi Arabia [المشروع] 11-10-2014 08:44 PM
وانا لو كنت في محل الجنوبيين لأخترت الانفصال الف مرة .. وحكومة الكيزان هي التي قامت بحملة قوية ضد الجنوبيين لم يسبق لها في التاريخ مثيل وحولتها الى حرب دينية بحتة وقامت تجرد حملاتها الانتقامية باسم الدين وتوزع درجات الحور العين على المقاتلين وتعمل اعراس الشهيد مع العلم انها حرب سياسية وفي النهاية تم حلها سياسياًوتقاسمت الحركة الشعبية السلطة والثروة مع حكومة البشير عام 2005م فقط من اجل ان يرضى المجتمع الدولى عن الحكومة ويسقط ديونها ويرفع عنها العقوبات .. ولم يفعل المجتمع الدولي كما وعد واتغشت الحكومة لأنها اصلاً كانت تخدع الناس وتمكن لأتباعها فأمكن الله منهم وسلط عليهم من يسومهم سوء العذاب .. ولكن المؤسف ان الغرب ايضا بدأ يساعد الحكومة من تحت لتحت حتى يجبرهم على تكرار التجربة في جهات ثانية من البلاد .. حسبي الله ونعم ا الوكيل على الحكومة..

[ود الركابي] 11-10-2014 07:09 PM
ساقوهم السياسيين ناس سلفكير وباقان امون ومشار وباقي المصلحجية للا نفصال . لمصالح شخصية وطموحات سياسية ومادية .. شعب الجنوب بسيط جدأ والآمية منتشرة وعدم التعليم والوعي . يعني برضه انفصال مخجوج زي انتخاباتنا القادمة ...


#1146390 [احمد]
1.00/5 (1 صوت)

11-10-2014 03:51 PM
شنو شابكننا استيلا جات استيلا مشت الحاصل شنو


#1146347 [الرمدان كر]
3.00/5 (1 صوت)

11-10-2014 02:51 PM
بنت و الله احسن وداد بشبش


#1146288 [أبو عابد]
5.00/5 (3 صوت)

11-10-2014 01:37 PM
أستيلا أبنوسية رائعة فى الحديث والكتابة التى تنساب وتدخل كل القلوب وبدون إستئذان لما يسطره يراعها من حقائق لا يمكن إنكارها وتظل راسخة فى دواخلنا إلى الإبد ..لكى منا كل الحب والاحترام والتقدير ... والله يجازي الكان السبب !!!!!!


#1146252 [aldufar]
5.00/5 (3 صوت)

11-10-2014 01:04 PM
يا استيلا ثقي حتما سيعود اتحاد كان طال الزمن او قصر بين الجنوب والشمال رغم المحن ،

مثلما عادت المانيا الشرقية والغربية بعد انفصالهما ردحا من الزمن وها هم دولة واحدة بعد الانفصال الذي طال وانهد الجدار الفاصل بينهما .

عزيزتي القشير وسلفاكير عليهم لعنة الله والملائكة والناس اجمعين هم السبب وانفصالي الجنوب هم الذين اتو بالانفصال .

فيسالوا انفسهم ماذا حققوا للجنوب وشعبه بعد الانفصال هؤلاء علوج لا يفهمون ولا يعون كالاغنام في البرية يمرحون وماذا كسب البشير بعد مساعدته الانفصالين لفصل الجنوب ماذا حقق لاهل الشمال سوى الدمار والانهيار وكذلك سلفاكير كلاهما هم السبب في تدمير وانفصال بلادنا وها الشعبين يدفع الثمن باهظا من جراء صنيعهما السييء .

فلا تخافي لابد من وحدة السودان مجددا وبقوة .


#1146215 [الحدقنو]
4.50/5 (3 صوت)

11-10-2014 12:25 PM
الليلة الجنوب جاب الهبوب مقلوبة و طراني الشلك والجلسة في الراكوبة

أبنوس متلألي ونضيف جدا يا استيلا .


#1146167 [بلادي وإن جارت علي عزيزة]
4.94/5 (6 صوت)

11-10-2014 08:58 AM
أنا إبن الشمال سلمتو قلبي علي إبن الجنوب مديت ضلوعي
لك كل الشكر الأخت إستيلا قايتانو علي الكلام الذي ينبع من روحك الطيبه الجميله تلك الإبتسامه التي إفتقدناها بعد هذا الإنفصال الملعون لنا إخوان من جنوب السودان نفتقدهم بشده ولا ندري هل هم بخير أم لا ونتمني من الله أن يكونو بألف خير بعد أن عشنا معهم أجمل أوقات وتشاركنا في الأكل والنشاطات المختلفه التاريخ لن يغفر لمن حطم هذا الترابط والحب الكبير أخي منوال ولادو وميري وفيفيان كم نشتاق لأن يضمنا وطن واحد من جديد وتبت يد الحكومات وسنغزف أجمل ألحان الوحده .


#1146107 [العكليت]
5.00/5 (1 صوت)

11-10-2014 08:15 AM
عسل والله وجميلة


#1146069 [Abu]
5.00/5 (2 صوت)

11-10-2014 07:33 AM
Ivan Turgenev, the Russian novelist once wrote,
( If we wait for the moment when everything, absolutely everything is ready, we shall never begin )

I could feel this lady anguish, and pain “assumed I understood her right?” in this report. Kept following most of her writing, and certainly she highly impressed me with her moderate and advanced way of thinking, as many of us. Wish we had many of her around. The dilemma the Southern been through are unfathomable. Stella kept vociferous that in her writing in splendid manners that we failed to realise. Unequivocally, if we have paid attention it could have been a start of pacifism movement to prevent the painful secession.
Still with her presence and many others, see still there is some light at the end of the tunnel.


#1146067 [ود الركابي]
4.99/5 (7 صوت)

11-10-2014 07:31 AM
اهلنا الطيبين الحلوين . الله لا كسبك ياعمر البشير محل ماتقبل انت وكل الكيزان معاك . العملتوا . مافي رئيس دولة في العالم عمله ولا حايعمله ..


ردود على ود الركابي
Sudan [تفتيحة لمن فضيحة] 11-10-2014 01:17 PM
الله لاكسب عمر البشير وسلفاكير وعلي عقمان وباقان اموم ...


#1146012 [Aola Taha]
4.97/5 (6 صوت)

11-10-2014 04:49 AM
ما اروعك وباذن الله الوحدة اتيه وعودة حميدة ومهما قالوا او فعلوا شمال وجنوب

شرق وغرب وسوف نحتفل بعيد الوحدة وحاملين جوازات واحدة السودان الوطن الواحد

هيا ياشباب الوطن نسعي لرأب الصداع الذي لحق السودان **


ردود على Aola Taha
Sudan [اورو] 11-10-2014 05:24 PM
ماصدقنا انفصلو راب الصدع ديل راب الصداع



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة