الأخبار
أخبار إقليمية
جدل حول عدد القتلى خلال عام أسود من النزاع في جنوب السودان
جدل حول عدد القتلى خلال عام أسود من النزاع في جنوب السودان
جدل حول عدد القتلى خلال عام أسود من النزاع في جنوب السودان


11-16-2014 07:31 AM
عندما دوى اطلاق النار خلال الليل في كانون الثاني/ديسمبر الماضي في جوبا عاصمة جنوب السودان، اشارت المعلومات الاولية الى مقتل بضع عشرات من الجنود.

وفي الايام التي تلت، تواصل اطلاق النار والانفجارات في المدينة التي اختبا سكانها بينما قوات الرئيس سالفا كير تتواجه مع مؤيدي نائبه السابق رياك مشار.

وقال شهود عيان ان الجنود من اتنية الدينكا التي ينتمي اليها كير يبحثون في كل منزل عن اي افراد من اتنية مشار وهي النوير.

وخلال الليل، كانت الجثث تكدس سرا على متن شاحنات لاخراجها من المدينة حيث كان يتم احراقها او دفنها، بحسب مجموعات الدفاع عن حقوق الانسان.

وقال عامل انساني غربي طلب عدم الكشف عن هويته ان "عدد الاشخاص الذين قتلوا في جوبا في الاسبوع الاول فقط يقدر بخمسة الاف. بعدها تكرر الامر نفسه من مدينة الى اخرى. في بعض الاماكن تم احصاء الضحايا بعكس اماكن اخرى".

وامتد النزاع بسرعة الى سائر البلاد. وتم احراق بلدات بكاملها وتم اكتشاف العديد من المقابر الجماعية.

وتبادل الجانبان الاتهامات بارتكاب فظائع تتراوح بين عمليات الاغتصاب الجماعية والمجازر الاتنية وتجنيد اطفال. وباتت قرابة عشرين مجموعة مسلحة بما فيها ميليشيات اتنية متورطة في المعارك.

وبينما يقترب موعد الذكرى السنوية الاولية لاندلاع الحرب الاهلية، لم تقم اي جهة بما فيها مهمة الامم المتحدة في جنوب السودان باحصاء الضحايا.

وتقدر مجموعة انترناشيونال كرايسس غروب المتخصصة في تفادي الازمات الحصيلة بـ50 الف قتيل على الاقل لكن من المؤكد ان الرقم اكبر من ذلك بكثير. ويقول دبلوماسيون انه اقرب الى مئة الف ضحية.

وقالت كايسي كوبلاند الباحثة لدى المجموعة "امر يثير الصدمة في 2014 وفي بلد تنتشر فيه اهم بعثات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة ان عشرات الاف الاشخاص يمكن ان يقتلوا دون ان يقوم احد باحصاء القتلى على الاقل".

واضافت كوبلاند "من الممكن طبعا بذل مزيد من الجهود لمعرفة ما اذا كان الرقم اقرب الى 50 الفا او مئة الف". وتابعت ان السكان في جنوب السودان هم ضحية لعملية "لا انسانية" ناجمة عن غياب اي "جهود متضافرة لوقع الحرب".

وقالت ان "احصاء القتلى ليس لفهم الحرب فقط بل لتكريم المفقودين وحد ادنى من الاحترام لعشرات الاف السكان الذين قتلوا".

وشددت اكشايا كومار من مجموعة "ايناف بروجيكت" الاميركية لتفادي المجازر على اهمية تحديد المسؤوليات واعطاء حصيلة واضحة لمواجهة "الاعتقاد السائد بان المقاتلين يفلتون من العقاب في جنوب السودان".

وقال سكاي ويلر من "هيوم رايتس ووتش" ان "العملية ليست دقيقة لكن في دول اخرى مثل سوريا مثلا، تمكنت الامم المتحدة من احصاء عدد الضحايا من المدنيين بشكل افضل مما قامت به في جنوب السودان".

وتابع سكاي ان "تقديرات عامة مثل الحصول على معلومات اكثر دقة حول انتهاكات حقوق الانسان، كانت ستلقي ضوءا حول اعمال العنف ومدى اتساع نطاق الانتهاكات وستساعد في ممارسة ضغوط على الجانبين".

وفي الوقت الحالي في جنوب السودان، يتصرف المعسكران كما لو ان المجازر لن تكون لها اي عواقب فقد قام مسلحون بقتل واغتصاب سكان حتى داخل المستشفيات وبقتل مدنيين في الكنائس واخرين كانوا يحاولون الفرار من المعارك تمت تصفيتهم وتركت جثثهم في العراء. كما توفي عشرات الاف الاشخاص على الارجح من الجوع والامراض وتم تدمير مستشفيات عمدا ونهب مخزونات مساعدات لمنظمات غير حكومية.

وتقول مهمة الامم المتحدة التي يبلغ عديدها 14 الف عنصر انها غير قادرة على اعطاء "تقدير معقول لعدد القتلى" بسبب عدم انتشارها في كل المناطق. وتكتفي بالاشارة الى سقوط "الاف" الضحايا.

ويقدر مكتب التنسيق التابع للامم المتحدة للشؤون الانسانية عدد سكان جنوب السودان الذين بحاجة لمساعدة طارئة بـ3,8 ملايين، وعدد الاشخاص الذين طردوا من منازلهم منذ بدء النزاع بـ1,9 ملايين، لكنه لم يقم ايضا باحصاء القتلى.

وشددت كوبلاند على انه "اذا كانت الامم المتحدة قادرة على تقدير عدد النازحين بمثل هذه الدقة، فمن غير المفهوم اذن لماذا لا تقدر على اعطاء حصيلة للقتلى".

وحدها منظمة المجتمع المدني في جنوب السودان تقوم بهذه المهمة ضمن مبادرة "تحديد اسماء الراحلين".

وقال انيات داوول احد مسؤولي المبادرة "انها مرحلة اساسية في عملية الاعتراف بالخسائر الجماعية". وتابع انها "مهمة خصوصا بالنظر الى ان غياب القضاء والمحاسبة والاعتراف بالخسائر التي تلحق بالسكان، يزيد من تصعيد النزاع الحالي".

وكالات


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3386

التعليقات
#1150966 [D/dd]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 08:03 PM
إن لم يترك إخوتنا الدينكا حب السلطة والقبلية فلن يهدأ الجنوب أبدا قبيلة الدينكا مسيطرة علي كل مفاصل الدولة وسلفا ﻻ يثق في بقية مكونات شعب جنوب السودان لذا تشعر القبائل الأخري بالغبن والتهميش


#1150955 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 07:31 PM
يعنى فى سنة واحدة هذا العدد من القتلى يعنى اذا استمرت لعشرة سنين تانى والله لا يقدر سينقرض الجنوبيين لا حول ولا قوة الا بالله


#1150500 [زول اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 09:27 AM
الجنوبيين مقتنعين بذلك في قرارة انفسهم لكن الكبرياء والعوامل الخارجية التي تريد استمرار الحرب من تجار الاسلحة وغيرهم يصدونهم عن ذلك


#1150457 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2014 08:46 AM
من مآسى حرب الجنوب انه وجدت امرأة مقتولة وطفلها يرضع من ثديها...حرب الجنوب كانت قاسية فعلا ومازالت تحرق الاخضر واليابس...وبسبب الروح القبلية العالية ورسوخها فى نفوس الناس حتى تحول الانتماء للقبيلة كأنه انتماء للعقيدة او اشد...والمرارات بين القبائل الجنوبية لايمكن تجاوزها الا بعد مدى طويل...والحل؟ هو رجوع الجنوب للشمال... وان كان هذا الحل لايرضى البعض الا انه لامفر منه


ردود على جركان فاضى
Saudi Arabia [من ناس العوض] 11-16-2014 03:00 PM
يرجع وين تاني الجنوب للشمال! انت قايل نحن المان؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة