الأخبار
أخبار إقليمية
تابت خطاب ولاية المشير الجديدة!
تابت خطاب ولاية المشير الجديدة!


11-17-2014 11:25 AM
أحمد الملك

كل من قرأ محضر الجهات الامنية المسرّب تعرف فيه على (عمايل) المؤتمر الوطني، حتى لو كان المحضر مفبركا كما دفع نظام الكذب، فان كل كلمة فيه تنضح بأفعال النظام الذي وجد في الدنيا فقط (لأثراء) الكذب والخداع والقتل! بنفس الصورة حين تسربت اخبار الاغتصاب الجماعي في تابت صدقها الناس (الا من في قلبه أو في جيبه غرض!) قبل ان تتسرب اقوال شهود العيان، لأن أفعال النظام وجرائمه باتت معروفة وكلها تصب في خانة اذلال المواطن السوداني وقهره وتجويعه، جرائم الاغتصاب والتعذيب والقتل باتت ماركة مسجلة للنظام (الانقاذي)!.

بعد واقعة تابت، التي اهتز لها الضمير الانساني، ولم تهتز لها شعرة في رأس المؤتمر الوطني (الخالي) ، فهذا هو عين ما يقومون به منذ البيان الاول للكذب. منذ ايام اذهب للقصر رئيسا واذهب انا للسجن حبيسا! لا جديد، الأمن مستتب! مثل القبور! لا تغيير في نفس التعليمات القديمة: أضرب أمسح .. أكسح ما تجيبه حي! تشبه الانقاذ إعصار هايان الذي يمسح ويكسح ولا يبقي ولا يذر شيئا في طريقه! كأنه يريد حكم العالم على الطريقة الانقاذية المجربة!

انتبه النظام كعادته لا لأن ضميره استيقظ، فالضمير الجمعي لما يسمى بالمؤتمر الوطني تمت (خصخصته وقبل اذاعة بيان انقلاب اذهب الى القصر حبيسا) ولا خوفا من أهل السودان بل خوفا من العالم خارج السودان، فلجأوا بسرعة للنفي وارهاب الشهود . وظهر أحد مسئوليهم في الاعلام لا ليستنكر التهمة ويقول أن السلطة سوف تنشئ لجان التحقيق وستحاسب كل من ينتهك حرمة مواطن ،لم يقل أن أمن المواطن وعرضه وحقوقه هي خطوط حمراء! من يتعداها سيواجه قوة القانون والعدالة! بل ليعلن أن أمريكا صاحبة السجل الغني في مجال انتهاك حقوق الانسان، ليس من حقها مساءلتنا! وكدليل على صدق فرضيته العظيمة ذكر العراق مرتين وأفغانستان مرة واحدة! نفس اسلوب الاستهبال والخم الذي درجت عليه العصابة، فالانتخابات مخجوجة و حرة! ورغم ذلك نحن الافضل بين الدول حولنا في سجل حقوق الانسان! والصحف عندنا حرة! لا توجد دولة حولنا لديها هذا الكم والنوع من الصحف اليومية! وكالعادة نسي أيام الديمقراطية الثالثة! وكيف وصل بنا حال (الحرية) لتبشر صحف الجبهة القومية عيانا بيانا بالانقلاب القادم!

الصحافة حرة! رغم الاعتقال اليومي للصحفيين، والمصادرة اليومية للصحف والرقابة القبلية والبعدية بل أن احدى وظائف ما يسمى بقوات الدعم السريع (الجنجويد سابقا) هو الذهاب الى دور الصحف وضرب رؤساء التحرير! حتى اصبح كل من يجد فرصة سفر من رؤساء التحرير الى الخارج يكون أول ما يفعله هو تقديم طلب للجوء السياسي ولن يحتاج حتى لشرح قضيته فالعالم كله يعرف! وهو عين ما يقوم به الرياضيون الذين يشاركون في المسابقات الدولية.

يعلنون: حرية التعبير مكفولة بحكم (الدستور) ورغم ذلك لا يمر صباح لا يغلق فيه مركز ثقافي! ! النظام المرتعب من لحظة محاسبته القادمة من الشعب، لا ترهبه وتثير جنونه كلمات مثل كلمة حرية أو ثقافة أو حقوق إنسان! الخوف من وعي الناس بالأكذوبة يرهقه! والناس وعت، واصبحت لديهم كلمة الكوز مرادفة للص وللمجرم!

لا ينتبه مندوب نظام الكذب والتضليل أن ارتكاب امريكا لجرائم واهتمامها بالحديث عن جرائم الاغتصاب لا ينفي جريمة الاغتصاب الجماعي في تابت! وحين تحدث مندوب الكذب عن الالاف الذين قتلتهم أمريكا في العراق، نسي الملايين ضحايا نظامه في الجنوب ودارفور وكل السودان! (أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض)

تابت هي (قولة خير) ولاية المشير الجديدة. في انتخابات عام الخج الوطني، 2015!

لا يملك المشير وحزبه شيئا يبشر به اهل السودان في ولايته الجديدة، سوى العين الحمراء. سوى الجوع والغلاء والموت والاغتصاب.

لا توجد لديه خطة أو رغبة لإصلاح التعليم. أو لدعم الفقراء او اصلاح النظام الصحي، أو اصلاح مشروع الجزيرة. او خطط لدعم وحدة ما تبقى من الوطن وحل كل المشاكل التي تسبب الحروب والازمات.

لا خطط لدعم مراكز الابحاث أو انقاذ التعليم والطلاب من سماسرة ما يسمى بصندوق دعم الطلاب. واعادة دور الدولة لتقف ظهيرا للمسحوقين.

خطاب الولاية الجديدة الظاهر من عنوانه، تابت: مزيد من الموت مزيد من الاغتصاب مزيد من الجوع.

حتى حين يذهب المؤتمر الوطني مضطرا الى مفاوضات سلام، لكسب الوقت او ارضاء المجتمع الدولي ، لا يذهب ليحاور بل ليناور، يحاول بث الفرقة بين خصومه (كل الشعب السوداني)

الانقاذ جاءت لفناء وتدمير ما يسمى بالسودان وكل أهله.

ويجب ان نعترف انها تحقق نجاحا كبيرا في برنامجها.

وهو النجاح الوحيد الذي حققه المشير ومؤتمره الوطني منذ ربع قرن هو عمر نظامهم المشئوم.

[email protected]



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3592

التعليقات
#1151612 [عادل جابر محمد دفع الله]
1.00/5 (1 صوت)

11-17-2014 04:42 PM
يا أخي اقتصاب ايه الناس اختلفت في العدد والغالبيه اتفقت علي ( 200 ) يعني القوه الدخلت هذه البلد فاقت ( 200 ) ياخي قولوا الكلام ده لاصحاب العقول الضعيفة . بعدين اين اهالي النساء الذين قال فيه المصطفي ( من مات دون عرضه فهو شهيد ) . لو أنتم ترون ذهاب الحكومة واسقاطها اقول لكم ماهكذا يسقط الصميد .


ردود على عادل جابر محمد دفع الله
Saudi Arabia [ثورة محمية بالسلاح ( كاودا بس)] 11-18-2014 08:22 AM
أول حاجة يا عادل (إغتصاب) يعني مشتقة من الغصب والجبر والتعنيف أنت دجاجة الكترونية مرتزقة تأكل من فتات العصابة وأمي والدليل ركاكة لغتك العربية أمشي للبشير يعلمك إملاء إذا كان يعرف أو وزير الدفاع بالنظر وهو أكيد ما عارف حاجة وعايز تنكر علينا أنالاغتصاب غير حقيقي ... بالله أختشي أن الله يسمعك ويرى مكانك ويسمع كلامك فلا تغرنك الدنيا فهي ذاهبه وأتقي الله ربك ... وتقول الناس تموت في عرضها نعم تموت وتضحي ولكن كيف تريد أن يواجه نساء عزل قوة عسكرية مدججة بالسلاح ... أما سقوط النظام فهو سقط سلفا ولأنك ساقط أخلاقيا وأكاديميا وأسريا فلا ترى هذا السقوط يا لقيط ... حكومتك وعصابتك التي تعتاش على فتاتها ساقطة منذ ان أتت بالانقلاب المشؤوم على الحكم الديموقراطي الدستوري ... أنتم ساقطون في وحل الرذيلة والسرقة والنهب والسلب والقتل وحدث ولا حرج ولكن قلبك ميت وعيونك مغبشة من كثرة أكل مال السحت وحق الناس الغلابة ... لا تفرح كثير العصابة ليست أقوى من نميري والقذافي أنظر أين هم كلهم بقوا مــــــــــــــافي وأنت وبشيرك مــــــــــــافي وللابد ونحن لكم نرصد عددكم وقروشكم وحريمكم وحتى أنفاسكم...


#1151505 [ثورة محمية بالسلاح ( كاودا بس)]
1.00/5 (1 صوت)

11-17-2014 01:51 PM
أخي الكريم مقالك جيد بل ممتاز وفي الصميم عوافي عليك وقبل أن أكمل القراءة فهو دسم ومعبّر وحضرتني مقولة أسمعها كثيراً هنا في المغترب وهي كلما أقابل سوداني قادم للتو من البلد فأساله السؤال التقليدي كيف البلد وماذا فعل الابالسة وسريعاً يقول كنت (كوز) معاهم ولكت (تبت) تمعّن وفكر معي أخي الكريم في كلمة (تبت) تدل دلالة قاطعة ناصعة أن الأنتماء للمؤتمر اللاوطني جريمة تتطلب الاغتسال ثم إعلان التوبة النصوح والتطهر من أدران العصابة التي علقت بالنفس والجسم ثم التوجه لله وخدمة الوطن بصورة نظيفة وشريفة بلا لف أو دوران أو لعب أو متاجرة ساسم الدين (المسكين) الذي أستغلة الظلمة والكذبة مطية للوصول الى مقاصدهم وهي الدنيا والمال والنساء (السمان) وداد مثالاَ ...
المفاوضات مع الابالسة هي تطويل عمر النظام المجرم وهي تعطية شيء من الشرعية في الاعتراف به كحكومة وهو في الاساس عصابة وشلة حرامية يتقاسمون الاموال والادار وحتى النساء فيما بينهم كأن البلد حقت أبوهم ...
الحل في الاتي :
1 - إنشاء قناة فضائية للدعم الاعلامي للمعارضة
2 - مستعدون بالخارج للدعم المالي للقناة فقط أفتحوا حساب في أي بلد والمساهمات من كل العالم
3 - تقوية وتوحيد قوى المعارضة بالداخل مع تنظيمها وترتيبها في شكل مجموعات وربطها بوسائل اتصال للانطلاق في وقت واحد في كل أنحاء البلاد - ثورة هادرة وعارمة كالاعصار تمسح وتكسح الكيزان وتنظف البلد من وساختهم - تعضيد ودعم الثوار وحمايتهم بقوة من الجبهة الثورية مع الاخذ في الاعتبار ما حدث في ثورة سبتمبر حيث قتل قناصة ومرتزقة المؤتمر اللاوطني ابنائنا الابراء العزل بدم بارد وكأنهم كانوا في رحلة صيد ... لابد من تضامن الجبهة الثورية مع ثوار الداخل وذلك لمواجهة النار بالنار وبهذا لن يصمد الحرامية دقيقة واحدة تجدهم شردوا خارج البلاد ... وهم الان يبنون في القصور والشركات من حر مالنا في ماليزيا ودبي وغيرها لزوم الهروب ومعظمهم لديهم جوازات أجنبية لهذا الغرض ...


#1151462 [السودانى]
1.00/5 (1 صوت)

11-17-2014 12:46 PM
كلامك ده امشى قولو لى شعب واعى وضميرو صاحى متل المصريين وناس بوركينا فاسو الليبيين او زى ناس دولة جنوب السودان ,اما ماتبقى من الشعب السودانى ليس لديهم شى وياهو ختموها ليكم بالاغتصاب وبكرة نشوف ونسمع بالحبلاوات ,وبعدها ابناء ال..............


#1151429 [ادروب الهداب]
2.50/5 (4 صوت)

11-17-2014 12:08 PM
قلنا الكلام ده من زمان .... وماعارف المعارضه قاعده تفاوض علي ايه؟؟
الحل هو تعليق الزميل ( ملتوف يزيل الكيزان) وليس هنالك حل غيره....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.88/10 (7 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة