الأخبار
أخبار إقليمية
فضلاً وليس امراً ابحثوا معي كيف ضاعت دولة السودان؟
فضلاً وليس امراً ابحثوا معي كيف ضاعت دولة السودان؟
فضلاً وليس امراً ابحثوا معي كيف ضاعت دولة السودان؟
نعماء المهدي


11-17-2014 03:56 PM
نعماء المهدي

في لقاء جرئ مع الدكتور ة لبابة الفضل القياديه في الحركة الاسلاميه، نُشر في الفضاء الاسفيري الواسع، فلقد تسببت محاولة نشرة في صحيفة " الوان" في مطلع شهر يناير 2012، في اغلاق صحيفة حسين خوجلي ومصادرة ممتلكاتها، حيث كانت قد قالت في حوارها حول وضع تنظيم الجبهة الاسلامية :-
" ان السياسة التي انتهجتها الحركة الاسلامية -منذ مجيء الانقاذ 1989م، تقتضي بإبعاد 60% من الكادر الملتزم وذلك من أجل إتاحة الفرصة للقادمين الجدد، وكنت منهم ولم نقم بالمشاركة في أي نشاط بعدها، مع الإبقاء على 40% من الكادر وعليهم ادارة عجلة الدولة، فصار منهم 20% مجاهدين، ولكن 10% لم يستطيعوا التكيف مع الوضع، فغادروا وبقي منهم 10% الى الآن"
ان اسلوب تذويب كوادر الحركة الاسلامة في حكومة السودان، وتهجير وتنفير وتصميت كوادر اخري من حكومة السودان، والذي اشارت له الدكتورة لبابة الفضل في حوارها المثير للجدل و هو ذات الاسلوب الذي اتبعتة الجبهة الاسلامية مع شعوب ومجتمعات السودان قاطبة.

ان ما قامت به الجبهة الاسلامية تحت غطاء بسط الدين والتدين من زاوية، وخفض الموازنة بتقليص نسبة انفاق الدولة علي المواطن من زاوية اخري، و تحت غطاء التشجيع علي التجويد والانتاج بتسليع الحقوق و الخدمات الاساسية، وادراجها في قائمة المواد والسلع المطروحة في السوق المفتوح, او سوق " الله اكبر" كما كانت تقول جدتي لامي رحمها الله وطيب ثراها، مع تحرير السوق بالكامل ورفع يد الحكومة منها تماماً، ادي فيما ادي الي تذويب دور الدولة الاساسي بالكامل وتحول المؤسسات العامة من سيطرة الدولة إلى احتكار الأفراد .

في السياق نفسه فلقد حولت سياسات الخصصة دور الدولة من دور مؤسسات خدميه تعمل للصالح العام الي دور مؤسسات تعمل لصالح حفنة من الافراد، كما انها حولت دور موظف الدولة من دور موظف دولة اي دور يقدم خدمات اساسية للمجتمع الي دور مساعد مبيعات او مدير مبيعات، معني بتسويق الخدمات العامة كسلعة تباع وتشتري في السوق العام ومعني ايضاً بتحصيل الربح وتجنب الخسارة وان كان ذلك علي حساب كرامة او حياة البشر.

سياسية خصصة مؤسسات الشعب السوداني، بجعلها مؤسسات ربحية تعمل علي بيع الحقوق والخدمات الاساسية للمواطن، فعلي سبيل المثال، ان الحماية من الاجرام وانتهاك الحقوق والسرقة حق شرعي لكل مواطن وزائر تحت سقق الدولة المعنية، ولكن في دولة المؤتمر اللاوطني فان التعاملات مع مؤسسة حماية المواطن والمجتمع، فمؤسسة خدميه كالشرطه تطالب المواطن بتسديد فاتورة نقدية لخدمة فتح البلاغات أو أي نوع من الحوادث او لفتح ملف للتحري , اضافة الى ان المواطن اذا تعرض الى سرقه كبيرة فعليه ان يشرف على (أتيام) البحث ليوفر لهم المأكل والمشرب والمواصلات .الخ..، كذلك يتم ادارة بقية مؤسسات الدولة في توفير تعليم الاساس والصحة والتعليم العالي والاستثمار والبنية التحتية من شوارع وشبكات اتصالات ومجاري وكهرباء وماء وغيرهم.

فكيف تحول الحال من حال دولة رعاية اجتماعية، كانت تعمل تحت ضغوط اقتصادية وسياسسة جسيمة الي دولة تتاجر في ادني سقف من اسقف حقوق الانسان وتقبض ثمن تلك التجارة من خلال قنوات تحصيل نقد ونقود متوفرة في دواوينها المتعددة، بل تعد تلك القنوات هي الاساس وسقف تعامل الحكم مع المواطن وليس حقوقة! فكيف وصل بنا الحال الي هذا الوضع؟؟
أطلقت دولة المؤتمر اللاوطني لتابعيها يدهم فهم الذين يكنزون ويرابون في وضح النهار, وحتى الدولة الاسلامية المزعومة تستلم القروض الربويه ويتم عمل تمثيلي كل حسب دورة في البرلمان ويقبلون بهذه القروض الربويه, وتسكت الاصوات بعد جعجعة ساعات. ولم اسمع حتى الان برفض قرض واحد باعتبار انه ربوي وان الحكومة رفضته لحرمة ماله.

قال الاستاذ حسن عبدالرحمن البيلي في مقالً له نُشر في موسوعة التوثيق الشامل، حول قرار مجلس الوزراء رقم 1155، الصادر في أكتوبر 1992م، حول اخضاع منشآت الدولة للخصخصة، بتحديد تصرف معين لكل منشأة. قال في معناه بان الدولة توجهت لبيع منشأت الشعب تحت قانون التصرف في مرافق القطاع العام لسنة 1990م بموجب المرسوم الدستوري الثالث لسنة 1989م، ومن ثم ايضاً وضعت بنود لكي:-
" يلزم أن تتأكد الدولة من أن التشريعات التجارية والمالية وتلك الخاصة بالسوق والعمالة تؤمن بيئة مناسبة للخصخصة.”
وتم ذلك حسب مقالة من خلال بذل الجهود لإيجاد تشريعات للاستثمار الأجنبي، تحمي الملكية وتحويلات عائدات المستثمرين، وتنظم الضرائب والحوافز للاستثمارات الأجنبية. لذلك لزم منهم مراجعة كل القوانين والإجراءات ذات الصلة بالاستثمارات وبنشاط القطاع الخاص لتحفيز هذا النمط من الاستثمار المفتوح. ولم يفصل قد بما تم تشريعة لكي يحمي المستهلك ومن سُلبت حزمة الخدمانتالعامة منه او لحماية المواطن!
ان ما تم بموجب تنفيذ هذة السياسية هو انها حولت العاملين عليها من حكومة وافراد الي سوق مفتوح، لا يخضع الي ضوابط او ثوابت او مثل بل ان اعلي قيمة لهذا السوق المفتوح هي المال او العائد الربحي من الاستثمار.

لقد تم تذويب الحكومة وتحويلها الي سوق مفتوح من دون ضوابط او مراجعات. وعليه فلقد تم تحويل منشآت الحكم من منشآت صالح عام الي منشآت صالح خاص معنيين في الاساس بخدمة وحماية السوق المفتوح وحماية المستثمر و توفير العاملين علية.
في تقرير للدكتور حسن علي قاقرين، حول وضع السودان الاقتصادي تطرق فية للمفارقات الماثلة في ظل تفشي مناخ الحرب وعدم الاستقرار وانعدام الامن والامان مع تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر. ذلك يؤكد بان هناك ما يجذب تلك الاستثمارات الاجنبية ويمهد لها الطريق للعمل والبقاء.
ان ما يثير الدهشة في اوساط المراقبين للشان السوداني هو وجود اصحاب المليارات في دولة تحت عقود من الحصار الاقتصادي العالمي،ووسط شعب تم تصنيف 46,5 % منة كاصحاب متوسط دخل الواحد دولار وربع الدولار يومياً وذلك يُعتبر دون معدل الفقر، حسب احصائيات البنك الدولي العالمية.
ان الوضع الحالي لا يُفسر بغير انه تم تحويل الحكومة الي متجر مفتوح والعاملين عليها الي سماسرة، معنيين فقط بادارة وترويج بضائع هذا السوق المفتوح من اجل مكاسب حفنة من القائمين علي امر الدولة. وان اجهزة الدولة من شرطة وجيش وامن، اصبحت معنية فقط بحماية مصالح وشخوص المستثمرين الوطنيين والاجانب سوا، وذلك يفسر ظاهرة تدفق المال والاستثمار الاجنبي، بالرغم عن انعدام الامن والامان لتييسير مناخ الاستثمار في الدولة.
أنظروا كيف يعطى كل وزير من وزراء المؤتمر الوطني الحق في (تجنيب) أموال وزارته وهذا التجنيب محمي بالقانون ومقر من قبل الوزراء وهذا التجنيب يعطي الوزير الحق في حفظ كمية من الاموال يتصرف بها وفق ما اراد وليس لحق التدخل لسؤاله, وببساطة المبالغ المجنبه تذهب لجيوب الوزراء , وليس لاحد الحق في معرفة كميتها أو أوجه صرفها.

ففي حين ينعدم الامن والامان للمواطن الغير مستثمر، فان الامن والامان متوفر من قبل اجهزة الدولة، في عالم مصغر لرجال المال والاعمال، وذلك يفسر وجود محلات وواجهات الترف والرفاهية مثل اوزون وسوليتير وروتانا ومول عفرا وغيرها لخدمة بعض متطلبات الطبقة التي تعيش في هذا العالم المصغر. كما انه يفسر ظاهرة المبالغات في حفلات الاعراس والتخريج الاخيرة فهناك طبقةمال واعمال ترتبط مصالحها بمصالح شخوص الدولة، ومن هذا المنطلق توفر لها الدولة احتياجاتها من خلال تسخير اجهزة الدولة لها.

يقول المفكر البريطاني جيرمي غلبرت حول سياسات الخصخصة، يقول:-
" ان سياسات الخصخصة المنضبطة تفرض واقع افتراضي، يغير من المنظومة الاجتماعية الانسانية السائدة، ويعيد تعريف التجربة الانسانية وتفاعلاتها، من كونها تجربة مجتمعية الي تجربة فردية، يكون سقف التعامل فيها هو المنافسة علي المال والاعمال.
وفي ذات السياق، فانها تعيد تعريف منظومة القيم الانسانية من قيم تعود بالخير للمجتمع والجماعة، مثل قيم الديمقراطية والتعددية واحترام الاختلاف والعدالة الاجتماعية، الي قيم تقدير او تقديس الافراد من اصحاب المال والاعمال، فيصبحوا هم بقرات المجتمع المقدسات من دون ان يعي المجتمع ان من يدفع ثمن ثرائهم الفاحش هذا، هو المجتمع نفسة، وذلك بتسديد رسوم خدمات كانت لهم، تم بيعها في السوق الحر، ومن ثم يتم اعادة بيعها له . او من خلال دفع اسعار المنتوجات الباهظة الثمن والتي تخضع لتسعير متخضم يخضع لتضخم سوق لا توجد به نقاط ضبط او انضباط بل انه يمهد وفي المقام الاول لتسليع جل مناحي وقيم المجتمع
ان "الحكومة " التي تسعي وراء سياسات الخصخصة، تسعي فيما تسعي وبكل قوة الي فرض وتطبيع العلاقات الاجتماعية، من علاقة اجتماعية مبنية علي التكافل والتكافؤ والتسامح الي علاقة البائع والمشتري، والي تسليع كل المجالات اجتماعي يمكن تصوره. انها تسعي الي تشجيع تشظي وتفكك المجتمع وتوطيد ثقافة التسليع لدرجة ان يصبح من الصعب حتي ان يتخيل الشعب وجود وضعً اخر. "

يتحدث جيرمي غلبرت عن سياسات الخصخصة او الليبرالية الجديدة "neoliberalism"، في دولة بريطانيا، وان كانت ما زالت الدولة توفر دولة رعاية متكاملة، وعلاج وتعليم مجاني ودعم لدخل الاسر الرقيقة والافراد، فما هي اذن نتيجة سيطرة السوق الامتناهية في السودان وعلي المجتمع السوداني؟؟
وما زال السوق يخضع لقوانين مثل قانون حماية حقوق المستهلك وقانون حماية المواطن من معاملات سوق المال والاعمال وقانون حماية المواطن من تفاقم الديون وغيرها. فما بال سوق دولة لا يحمي سوي المستثمر وشخوصة .

واذا كانت سياسات الليبرالية الجديدة والتي خصخصت منشآت الدولة الاوربية والامريكية قد خلقت عوالم مختلفة في وطن واحد، فعالم مكتفي وفاحش الثراء وعالم مضغوط ويعاني من ضغوط الاسعار وعالم فقير يتلقي دعم الدولة المباشر لتحسين وضعهم المعيشي فان سياسات الحركة الاسلامية قد خلقت عوالم من المفارقات واللامساوة.
ان الافتراض الغير معلن من قبل حاملي لواء الخصخصة هو بان الديمقراطية اسلوب فاشل، ولقد كان قد سخر نظام الحركة الاسلامية جل مقدراتة لتفشيل الديمقراطية الثالثة، اما بوصفها بالفوضي، او بتلفيق التهم الباطلة حول اقطابها، او بتشوية صورة الديمقراطية وسط المجتمع فان الديمقراطية تعني بالضرورة تحرير قوي العطاء و الإبداع لصالح المجموعات، وذلك يتعارض مع سياسات تسخير موارد وفرص الدولة للفرد.

لم تعد السودان دولة، بل هو سوق مفتوح، تحكمة معادلات الربح والخسارة حتي في سياق العمل الانساني، فالمنظمات التي تسد خانة الحكومة في تقديم خدمات اساسية للمواطن، تقع ايضاً في فخ السوق المفتوح وعلاقة البائع مع المشتري فهكذا اصبح حال الدولة.
انظري حولك عزيزتي القارئة؟أنظر حولك عزيزي القارئ فلم يعد مجتمع السودان تحكمة المادة وحسب بل ان النظام الرأسمالي الحالي يقوم بقتل وتشريد المواطنين السودانين من اجل الوصول الي وبيع الموارد الموجودة في اراضيهم.

انظروا حولكم وقد زرع النظام من الوشاة والمخابرات ومن مروجي الشائعات والاكاذيب الالاف حتي يثبت ويدفع بثقافة التسليع الفاحش والتسلط والقهر وسط المجتمع.
انظروا حولكم ووزارة العمل تنشروبكل وقاحة اعلانا لعاملات في دولة الكويت، تطالب فية بمؤهلات للعمل منها بياض البشرة وخلو الجسم من الخدوش. انظروا حولكم وتجارة اعضاء البشر في حدود شرق وشمال السودان تثير مخاوف وقلق وهلع الاباء والامهات علي مصير كل طفلاً يخرج من منزلة ولا يعود.
انظروا حولكم والسودان يطرد ويعتقل ويعذب ابنائه وبناته حتي لا يتسببوا في ازعاج للمستثمر الوطني والاجنبي، بالمطالبة بحقوقهم في الحياة الكريمة . تمعنوا جيدا الاوضاع المأساويه في معسكرات اللجؤ والنزوح وكل الذي تقوم به الحكومة هو ابعاد المنظمات الاجنبيه التي توفر الغذاء للمتضررين , بينما يقوم أمن النظام باغتصاب الطفلات القصر .و في حين يكتظ الشارع السوداني باصوات القمع والقهر والضرب ففي شارعً سوداني اخر، فان نمط الحياة هو
Business as usual .
namaa09@hotmail.com


تعليقات 23 | إهداء 0 | زيارات 8683

التعليقات
#1178689 [عرض القرض]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 10:37 PM
لدينا قروض للجمهور. (القروض الشخصية) والتعاون الهيئات بنسبة 3٪ الفائدة لكل annul.This لمساعدتك على متابعة الالتزامات المالية التي تتعامل معها، وخصوصا مع الأزمة المالية للعالم. تستطيع الاقتراض بين 1000-50000000 (ليرة يورو أو دولار) لمزيد من التفاصيل يرجى الاتصال بنا عبر البريد الإلكتروني. (jackcooperservices@gmail.com) لتجهيز القرض الخاص بك ملء النموذج التالي

الاسم الكامل:
بلدك:
المبلغ المطلوب:
المدة:
الجنس:
العمر:
الاحتلال:
رقم الهاتف:

عرض القرض


#1152609 [المحروق كمدا]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2014 05:44 AM
يلا استعدوا ياجماعه للاضراب السياسى والمظاهرات الليليه فى شتى الاحياء لتشتيت جهود الطغمه الظالمه . لتكن الخطه التوقف عن العمل خاصة اصحاب المواصلات لمدة ايام ، ثم الخروج فى مظاهرات صغيره ومتفرقه ومستمره فى الاحياء ليلا ، والهتاف الداوى : يا انقاذ غورى غورى وسوقى معاك لصوص كافورى .. تشوفوا لو ما ارتبكوا وبداوا فى تهريب اسرهم.

لازم الشعب يخلى باله على المطارات حتى لا يفلتوا


#1152483 [Rami]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2014 08:23 PM
لو سلمنا جدلاً أن كلامك صاح...إذاً ما الحل؟ نحن نعلم تماماً أن الفي البر عوام ده مثل ولد في السودان... وهو يشبه الشخصية السودانية تماماً...(وافق شنٌ طبقه)... هل أنت الآن ياأخت نعماء هل تنتظرين الحل من المعارضة التي نراها الآن؟ في تقديري أن ممشكلة السودان قبل أن تكون في الحكومات هي في الشخصية السودانية نفسها !(شخصية ساذجة )... آسف لهذه الكلمة ...بس ده نقد ذاتي لأنو أنا سوداني...صدقيني يا أخت إن لم يحدث انقلاب في الشخصية السودانية...مهما تغيرت الحكومات سيكون السودان هو السودان... وسيظل السوداني بسذاجته و تخديره يعتقد أنه أحسن الناس... ثقافةً و علماً و ذكاءً...ياسبحان الناس... اصح يابريش !!!


#1152455 [مشعكل]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 07:29 PM
المبتسمة دي بت منو؟؟


#1152395 [أحرار]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 05:04 PM
المقال يعبر عن نفسه ونعماء المهدى تمثل الصادق المهدى وتمثل نفسها عنوان المقال فضلاً وليس امراً ابحثوا معي كيف ضاعت دولة السودان؟ الاجابة الصادق المهدى يتعاون ويعهد النظام 25 عام من الانصياع والتبيعية ال المهدى وال الميرغنى هم من أضعوا السودان للأسف الشديد اذا كان لديك الشجاعة الادبية أكتبى مقال يدين السيدين الصادق والمرغنى وتشرحى كيف كانت موالاتهم وتبعيتهم للمجرمين والاموال التى استلموها من النظام حسبى الله ونعمة الوكيل


#1152278 [مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 02:22 PM
ايه حكاية صور البنات المرفقة مع مقالاتهم فى اليومين دول وكمان صور مختارة بعناية فائقة جدا بس قبل ما أنسى بسأل بت المهدى هل لو كتبتى مقال محزن وحزين لا قدر الله سوف تنزل نفس الصورة المبتسمة أم لكل حادث صورة .. خليكى أنا بجاوب .. ليه لا ممكن تنزل عادى ما فى حاجة ما فى الفترة الأخيرة دى فى حاجات بقت تحصل وسط الحريم مثلا فى البكا فى حاجة اسمها حنة البكا وفى دهب البكا وفى ونسات البكا وفى توب البكا وكلها طبعا قاشرة وبرستيج .. سبحان مغير الأحوال من حال الى حال


ردود على مستغرب
[AL KIRAN] 11-19-2014 08:26 PM
My buddy Jafar: how are you doing
I am saying I have nobody to dictation me, or to help. I will say I have all the words of English (Dictionary) in my mind > you can't ever imagine

Saudi Arabia [jafar] 11-19-2014 02:13 PM
يا مستر كيران يكفينى فهمك العميق .. وأنا هنا بسألك وجاوبنى بصراحة هل أنت تفهم اللغة العربية تحدثا وكتابة أم تحدثا فقط وأطلب منك أن تكتب التعليق باللغة العربية زي كل الناس وبلاش الفلهمة الفارغة بتاعتك دى (وللا واحد قاعد يترجملك بالعربية ) وانت تعلك باللغة الانجليزية رغم أن لغتك الانجليزية ركيكة جدا

Canada [[ AL KIRAN ]] 11-18-2014 05:42 PM
Yoy... always telling the truth > I hope people to understand you,, Ameen

Sudan [Nafie] 11-18-2014 03:49 PM
والله انا مستغرب فيك أنت يا جاهل .... تجاهلتا المقال و ما فيه وركزت مع الأبتسامه ... تكاد حروفك التي سطرتها ان تفيض جهلاً و سطحية .... يا سطوحى ...


#1152224 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 01:06 PM
السودان ليس ملكا او حكرا على الاسلاميين حتى يفعلوا فيه كل ما يشأون وهم فئة من فئات الشعب الاخرى فلا يحق لهم التسلط الكامل على مفاصل الدولة وتسخير كل مواردها وانسانها لمصلحة حزبهم مهما كانت المبررات والموسوغات الداعية الى ذلك ولو كان الهدف خدمة ومصلحة الاسلام حتى لو كان ذلك في مصلحة الاسلام لأن مصلحة الاسلام ليس بالضرورة التطابق مع كل مصالح السودان في كل الاحوال والظروف كما يجب عدم الخلط بين الوطن واشياء من ذلك القبيل والمغامرة به في تلك المسائل لا تختلف كثيرا عن المغامرة به في طاولات القمار وعلى الشعب السوداني معرفة هذه الحقائق حتى يتحلى باليغطة والحذر ليقل قف في الوقت المناسب لك من يحاول العبث بالسودان. وانا متأكد ان صبر الشعب على ذلك النظام الفساد نتيجة ليرفعه شعارات الاسلام وقد طالما الامر من اجل الاسلام فالسودان ليس بمشكله وتلك كانت الغلطة الغبية التي وصلت بالسودان لذلك الحال وانتهت بالعشب السوداني الى شعب مدروش مهبول فاقد للأهلية لحماية بلده في وجه نظام **** لا يخاف الله ولم يضع اي حساب للشعب السوداني نفسه لذا وضع كل مستقبله في حافة الهاوية.......

عبر الازمان والعصور هناك دائما الدجالون والنصابون والحكام الطغاة المتسلطون يفرضون انفسهم على الناس في شكل انظمة الحكم انتهازية متسلطة حتى ولو باسم الدين سيمون الناس شر العذاب ولا تسلم منهم البلدان التي يحكمونها فينتهوا بها الى وهدة التخلف والجهل والاضمحلال والتقسيم وفي كل الاحوال والظروف فالشعوب هي التي يجب تتصدى لانقاذ اوطانها في شكل ثورات شعبية عارمة لا تبق ولا تذر ولا ترحم من وضعوا انفسم في الوصاية على الناس فتنتهي بهم الى حبال المشانق. او شكل انقلابات العسكرية تنتهي بالمفسدين الى ذرى الاعدام بالرصاص اذا اتى الخلاص في شكل انقلاب عسكري وليس كل الانقلابات العسكرية بالضرورة سيئة خاصة اذا كان الانقلاب في حال السودان المهدد بالفناء والاندثار لتحل محلة دويلات مفتتة متحاربة تكره بعضها البعض فالانقلاب العسكري في هذه الحال يعتبر رحمة من الله كما تماما مثلما اتى انقلاب السيسي على الاخون في مصر رحمة على مصر فاعاد الامن والاستقرار الى الدولة وكفاها شر التفتت والتقسيم وكفى الناس شر التشرزم والتكتل والعصبيات وانتهى بالدجالون المحتالون الى سرادق العدالة......

اما في حال السودان فببساطة الشعب السوداني هو الاول والأخير في تحمل المسئولية عن حماية بلده وهو المسئول عن ايقاف سفاهة النظام من زمان وبمختلف الوسائل والسبل بما في ذلك الكفاح المسلح المستند الى الثورة الشعبية في الداخل وضعف الشعب السوداني أو هوانه على النظام لا يعفيه من المسئولية لأنه هو من يتحمل كل التبعات المستقبلية الناتجة من غلطات النظام القاتلة والنظام ذاهب ذاهب لا محالة طال الزمن او قصر والشعب باق باق مهما حاول الهجرة او الهروب او دس الرؤوس في الرمال وترك مستقبل ابناءه والاجيال القادمة للمجهول. الشعب الذي لا يقدر على حماية بلده لا يستاهل العيش فيها.....


#1152181 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 12:30 PM
-ضاعت دولة السودان لانه حكم بناءا على ايدولوجية
-وهو ما اضاع الاتحاد السوفيتي
-ضاع السودان لانه مارس الحكم باسم الدين بابشع مايكون من مخالفة لتعاليم الدين الاسلامي
-وهو ما اضاع حكم الكنيسة في اروبا في القرون الوسطى وبرزت مات عرف بالعلمانية
-ضاع السودان لان نظامه الحاكم ظل يحكم 25 عاما بقبضة امنية تشتد ولا ترتخي
-وهو ما اضاع حكم القد\ذافي وحسني مبارك وعلى عبدالله صالح وزين العابدين وقبلهم صدام حسين
-ضاع السودان للانهيار الاقتصادي وتباهى الحكام بان الشعب ياكل الهوت دوغ والبتزا وليعود لعواسه الكسرة وهو لا يدري ان الكسرة هي طعام اصبح لا يصل اليه الاثرياء امثالهم
- وهو ماضاع المملكة الفرنسية حينما نادت ماري انطوانيت الشعب ان ياكل الجاتوه عند انعدام الخبز


#1152109 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2014 11:21 AM
هذا وصفا جيدا للذي حصل. طيب هل التشخيص يعني العلاج؟ طبا لا. نحن الان في سبيل معرفة الحل وكل كلام غير طريق معرفة الحل و تفعيل الحل كلام لايلزمن الان. وقد يعتبره البعض تشتيت كور!!!!!!!
ده كلو خمج، الوطن ينزلق من بين ايدينا . خلو الكلام نمشي للعمل.
الشباب لا ينتظر خير في مفاوضات او حوارات.ماخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.
على الشباب تكوين خلايا المقاومة بالاحياء. نظام العصابة الان ينهار. لنستعد لاستلام السلطة و صون الامن. حريق منازل الكيزان و كلاب الامن ضرورة.


#1152061 [Osama]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 10:42 AM
مقال سديد من زاويه حاده.
اولا الكيزان شابكين اهلنا المساكين بكلمة الخصخصه زي كانها فاكهة جديدة
١. باعو او استولو مجاننا كل المشاريع السودانية منذ ٥٦ يعني سرقه دوله كامله تشمل معاها الحيوان والاشجار. كيف تستولي بعرق تاريخ امة وعرق و مجهود كل الحكومات الفاتت وتجي تقول خصخص باي اسلوب ومن اعطاك الاذن سرقة مواني مشاريع مرويه مصانع طيران حتي سكه حديد السبب في تدميرها هو اشان يدوروها جديد باسمهم ومن قروش البترول ويمتلكونها. هل سمعتم بحرق النخيل الكيزان يحرقوها لكي يستولو ا علي الاراضي الخصبة
يعني ببساطه نحن ضد الخصخصه اللهي باموالنا خصخونا تخيلو.
الخصخصة في هذا الوقت وباموال الشعب ايبولا اقتصادية واغتصاب اقتصادي مبرمج. هذه الخصخة التي باموالنا انتبه اموال الشعب من 60 عاما ادت الي تدحرج الاخلاق السوانيه وهي جريمة اخري لان نحنا كشعب سوداني لم نجد هذه الاخلاق في السوق بل انما مجهود جبار بذل من اجدادنا وهي ايضا اغتصاب اخلاقي. لابد من مراجعة الخصخصة بعد ذهابهم باقتصاد علمي سوداني يتماشي مع اقتصادات الحولنا م علي حساب الشعب والا نرجع لكلام المفكر د. قرنق عندما سال قادته قال ليهم الحكومه دي شنو في حد ذاتها واين هي اذا لم تهتم بمتاعب الشعب
وهو الحكومه ليس انتم؟
اري استرجاع اموال الشعب وسرقته بالخصخصة . اذا داير تخصص خصص ليس باموالنا لان كل الكيزان اتو سعرانين جعاتيين لم يسمعو بقروش وهم يبيعوا اخواتهم من اجل المال لان هذه الراسماليه الطفيليه للاسلاميين الجدد.
ربنا يمرضكم بامراض قصر العمر كل من اكل مال الفقراء اللذيين لم يعرفوا كلمة خصخصة.


#1152011 [االطاهر احمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 09:55 AM
سلام واحترام
لا يفيد البكاء على اللبن المسكوب
السؤال الحقيقي المطلوب الآن هو كيفية البحث والعمل الحقيقي بعيدا عن النظام على بعث السودان من الضياع الحاصل ﻻ كيفية حدوث الضياع فقد حدث تحت أنظار الجميع وبالعرض البطيء أحيانا لمن لم يفهم، بل ما زال وما برح وما انفك وما... وجميع أخوات كان وإن وبنات خالاتهما كمان.


#1151996 [abu shawarib]
1.00/5 (1 صوت)

11-18-2014 09:41 AM
مقال واعى وواضح وملخص شبه متكامل للحال . واعجبنى فيه :
(( سياسية خصصة مؤسسات الشعب السوداني، بجعلها مؤسسات ربحية تعمل علي بيع الحقوق والخدمات الاساسية للمواطن، فعلي سبيل المثال، ان الحماية من الاجرام وانتهاك الحقوق والسرقة حق شرعي لكل مواطن وزائر تحت سقق الدولة المعنية، ولكن في دولة المؤتمر اللاوطني فان التعاملات مع مؤسسة حماية المواطن والمجتمع، فمؤسسة خدميه كالشرطه تطالب المواطن بتسديد فاتورة نقدية لخدمة فتح البلاغات أو أي نوع من الحوادث او لفتح ملف للتحري , اضافة الى ان المواطن اذا تعرض الى سرقه كبيرة فعليه ان يشرف على (أتيام) البحث ليوفر لهم المأكل والمشرب والمواصلات .الخ..، كذلك يتم ادارة بقية مؤسسات الدولة في توفير تعليم الاساس والصحة والتعليم العالي والاستثمار والبنية التحتية من شوارع وشبكات اتصالات ومجاري وكهرباء وماء وغيرهم)).


#1151986 [مدحت عروة]
1.00/5 (1 صوت)

11-18-2014 09:28 AM
يا اخت نعماء المهدى معقول انت لحد هسع ما عارفه انه الحركة الاسلاموية السودانية عبارة عن حثالة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#1151970 [[ AL KIRAN ]]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 09:14 AM
Oprah Winfrey... and "Nagatabuzaid" the story about two women
Oprah : she lives for days is very difficult for her, and so, depressed because of losing her life after years with fame, and light > and over $ 2/ billion of dollars
Nagatabuzaid : in meantime she lives for days is so, amazing, surprising, wonderful & she very happy looks like she just receiving the flame from the first (Oprah) to light her new life + she winning all Alrawakeeb (alrakoba) peoples pleasures + also she returns over $ 2 billion U.S. money. really goodluck NagaT... and God bless Oprah. Ameen


ردود على [ AL KIRAN ]
Australia [اندروس] 11-19-2014 05:45 PM
You spent so many years in Canada and can't write English language in a correct way, why do you bother us by your silly comments writing it in a bad translated arabic way . Start learning english language or you can easily find an arabic online keyboard which can help you to write in arabic although I think your arabic language is not beter than your englhsh
ياخى قرفتنا بانجليزيك الكله دراب ده .. قاعد فى كندا المدة دى كلها وما قادر تكتب اجليزى صاح وبتكتب الجملة بالعربى وتترجمها بالانجليزى المكسر ده . الظاهر عليك من شطارتك الشديدة بتكتب الجملة وتنسخها فى قوقل ترانسليت وتفقعنا بلصق الترجمة زي ماهى.. أرحمنا ياخى وخليك سودانى


#1151962 [jafar]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 09:08 AM
لمعلوميتك يا حاجة نجات قناة الاستاذ حسين خوجلى هى رأس الرمح لمناصرة الجبهة الاسلامية القومية بقيادة الترابى وحسين خوجلى من تلاميذه البررة الكرام ولكن بذكائه المفرط لا يمكن أي انسان عادى اكتشافه بسهولة لأن الرجل بحق وحقيقه داهيه .. أرجو بعد هذا السرد البسيط أن تختارى بما شئت من القنوات ولكن ان شاهدتى قناة أم درمان لا بأس لأن الاسم قومي ووطنى


ردود على jafar
Saudi Arabia [jafar] 11-19-2014 12:16 PM
أرجو منك يا أستاذة نجاة أن تجودى فى لغتك العربية وتوقولى ( يا جعفر حاول أن تحسن فى لغتك العربية) ( لأن أن حرف توكيد ونصب ان أردتى النصيحة لأحد ) أما كتابة اسم نجات بدلا عن نجاة فتسمى خطأ غير مقصود فليس من ضمن تحسين اللغة فاللغة هى الجملة المفيدة .. مع احترامى وتقديرى

Sudan [nagatabuzaid] 11-18-2014 08:12 PM
يا جعفر حاول حسن اللغة العربية شوية وهاك تصحيح من الحاجة نجاة نجاة بالتاء المربوطة من نجا ينجو نجاة

Sudan [nagatabuzaid] 11-18-2014 09:50 AM
استاذ جعفر لك التحية كلامك صح واعرف عنه الكثير لكن تعليقى كان عن وجودى للقناة المرة الاولى بالصدفة وكان برنامج المتشاكلين على مركز الخاتم عدلان لفت نظرى فى المرة الثانية دخلت عنوة لتاكيد وجهة نظرى فى مقدمى البرامج فى القنوات لسودانية وبامانة شدنى برنامج هيئة الحج والعمرة وكان المقدم ممتاز وما تعليقى عن القناة ولكن عن برنامج معين قدم معلومات تهمنا جميعا لمعرفة ضلال هيئة يفترض فيها الشفافية وان فسد السودان كللوا اما حسين خوجلى فاعرف عنه الكثير كما ذكرت لك ولا احب الاستماع اليه واعرف انه جبهجى تراباوى كمان و القناة بمباركة الحكومة لجس نبض الشعب يعنى هو يد الحكومة ووسيلتها للوصول الينا ومعرف ارائنا


#1151817 [أبو مهند - دبي]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 06:40 AM
(وشهد شاهد من أهلها)


ردود على أبو مهند - دبي
Sudan [nagatabuzaid] 11-18-2014 10:04 AM
شهد شاهد من اهلهم اقصد بها شاهد من اهل الهيئة ولم اقصد الاية الشريفة والا كنت كتبتها بين قوسين لان الايات الكريمة تفصل عن بقية الكلام اما بلون مخالف للون الكتابة او بين قوسين فهمت يا شطورى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ عايز درس تانى ؟؟؟؟
كل من ينتقد نقد موضوعى ويصححنى مرحب به مليون مرة ولكن لا مرحبا بالتشويش لمجرد الرغبة فى النط فى الحلقوم والطقطقة وادعاء المعرفة ومن يعتقد انه زكى والناس اغبياء فهو اغبى شخص


#1151812 [ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 06:28 AM
هذا تسويق للعشره الباقين ان ياتو بانقاذ ثاني :، الليمون طعمه واحد


#1151748 [سوداني سناري]
1.00/5 (1 صوت)

11-18-2014 12:40 AM
إقتباس: " ان السياسة التي انتهجتها الحركة الاسلامية -منذ مجيء الانقاذ 1989م، تقتضي بإبعاد 60% من الكادر الملتزم وذلك من أجل إتاحة الفرصة للقادمين الجدد، وكنت منهم ولم نقم بالمشاركة في أي نشاط بعدها، مع الإبقاء على 40% من الكادر وعليهم ادارة عجلة الدولة، فصار منهم 20% مجاهدين، ولكن 10% لم يستطيعوا التكيف مع الوضع، فغادروا وبقي منهم 10% الى الآن" إنتهى كلام الدكتورة لبابة الفضل.
مشكلة الحركة الإسلامية أنها لم تتداك الفساد في بدايته. أذكر جيدا أن الدكتور حسن الترابي وقبل المفاصلة ذكر يوما أن الفساد طال 9% من المسؤولئين وكان التصرف الطبيعي في ذلك اليوم هو قطع الطريق أمام كل فاسد مهما كان ولكن ذلك لم يحدث فاستشرى الفساد وجاء التمكين بظلم شديد وبعد ذلك أقبلت القبلية النتنة ولعل الـ 10% كانت ضمائرهم حية فاستاءوا من الوضع وتركوه.
من ضمن الـ 10% الأخيرة التي بقيت كان بعضهم يراهن على الإصلاح من الداخل وهؤلاء تعرفونهم بأن حالهم مثل بقية الناس. ومع زيادةالحصار الإقتصادي المفروض على الحكومة وإصرار النظام على إقصاء الآخرين ومعالجة كل المشاكل بالقمع إزداد الوضع سوءا وبانعدام الموارد تحت هذه الظروف رفع النظام يده عن مسؤولياته ليقع العبء مباشرة على المواطن البسيط وبزيادة صرف النظام على أجهزته الأمنية ولسرقة مسؤوليه صار المواطن يدفع ثمن كل ذلك مقهورا وقد شجعت بعض سياسات النظام المسؤولين على السرقة مثل أن يوزع نسبة من الضرائب كحوافز للمتحصلين أو تفضيل كوادرها ببيع مؤسسات الدولة تحت ما سميت سياسة الخصخصة.
وبعد أن وصلت الدولة لهذا الدرك السحيق واستمرار سياسة النظام على نفس الطريقة تبين أن المواطن لم يعد قادرا على مواجهة أبسط متطلباته من علاج وتعليم ومسكن فلجأ النظام إلى حيلة جذب الإستثمار الأجنبي ولو أدى لمصادرة أبسط حقوق المواطن وهذه آخر مرحلة يمكن أن يصل إليها وهو إيذان بقرب رحيل هذا العهد الذي سخر الدين والقبلية والعنصرية ومارس الإنبطاح لأميريكا وقدم موارد البلاد رشى لدول الجوار من أجل بقائه في السلطة.


#1151732 [ameen]
1.00/5 (1 صوت)

11-17-2014 11:06 PM
ما عندك اي موضوع


#1151731 [nagatabuzaid]
1.00/5 (1 صوت)

11-17-2014 11:05 PM
نسبة لطول الموضوع وزحمة العمل اليوم ما قرات سوى السطور الاولى التى جاء فيها ذكر حسين خوجلى وصحيفته فقلت يا زولة انتهزى السانحة وسطرى الاتى فى هذه المساخة . كما سيق وذكرت لا علاقة لى بالقنوات السودانية بكل اسف ولاسباب ذكرتها اول امس وانا ابحث عن قناة وجدت نفسى امام قناة حسين خوجلى ولا ا عرف اسم البرنامج او مقدمه لكن عرفت ان هناك خلاف فى مركز الخاتم عدلان وطرفى النزاع
رئيسة حزب لم اعرف اسمه لكن والدها محمد عبد الحليم اما الخصم رئيس او مدير المركز افتكر د الباقر المهم حدث نفس ماذكرته عن مقدمى البرامج المقدم المهندم مظهرا لم يكن مهندما فى تقديمه كان هو المقدم وهو المحاور وهو الخصمين بالله ينط فى حلق كل واحد فيهم ما سمح بفرصة للمتلقى ان يفهم اسباب الخلاف ذاتو لدرجة الدكتور اخذ يرجوه ان يعطيه فرصة ليوضح وجهة نظرة والجانب الثانى اضطرت لفرض كلامها فرضا واحيانا يطير ليها الكلام من راسها . نقطة نظام منى لو سمحتوا انتوا اصلا متشاكلين لييه ؟ المركز عظيم ويحمل اسم انسان عظيم ليييييييه الشكل يا سادة ؟؟
شتان بين برنامج وبرنامج فى نفس القناة الحسين خوجلية اول امس فتحتها عمدا ومتقصدة قابلنى برنامج اسمه حاجةكدة اعترافات او بما معناه المقدم برضو مهند م مظهرا ومضمونا ايضا الضيف اسمه المطيع مدير هيئة الحج والعمرة اووووو صنقرت واتعدلت صراحة المقدم كان قمة الذكاء والفهم والحيدة يرمى القنبلة واحسن نسميها الجلة ويدحرجها ليه ويسمح له بمجال واسع للرد وانا اعاين لمقدم البرنامج واقول الزول ده يشبه المرحوم سيد احمد خليفة ياربى من اولاده فجاء الرد اسم المقدم عادل سيد احمد خليفة عادل ده اصلوا قاعد يجهجه الناس فى هدوء
اتذكر لمن كنت بقراء الوطن كم مرة وعدة مرات دخل فى مناكفات وبلاغات اذكر ان لم تخنى الذاكرة دعا على شخص معين ( داعاه ) والزول اشتكاه علشان دعا عليه
المهم استاذ عادل كانت اسئلته مركزة وادلته دامغة ومستنداته مظبوطة جهجه الشيخ جهجهة وبنفس حركات الراحل المقيم والده احيانا ينظر للشيخ من تحت النظارة فى لحظة ضحكتنى واربكت الشيخ استاذ عادل رفع ورقة بها تقرير بتوقيع واختام الهيئة فيه تحديدا ادانة للهيئة فطلب منه الشيخ ان يراها فلم يقل له لا بل وضعها ولم يقدمها له ليت الشيخ يدرك عدم الثقة به او قد يكون ما معناه هى ورقتكم وطالعة منكم مالك ماك عارف الفيها؟ والاستاذ زاد طين الهيئة بلل بان قدم احد العاملين فيها ليشهد شاهد من اهلهم فقدم تقرير ووب د حمد التجانى كان ثابتا ومنضبطا وقدم تقريرا واضحا بالارقام يدين الهيئة والشيخ لزم الصمت وبعد داك عادل سيد احمد كان مفروض يقدم للشيخ حبة تحت اللسان قبل ما بطهر شاهد غصر من الحجاج ليدلى بما عايشه مسؤلا امام الله وكان الحاج الاستاذ هيثم كابو ووووووووووب ووبين اولا رد على كل ما قاله الشيخ وتهديده بمقاضاة من تكلموا وذكروا الحقائق عن الهيئة وكان منفعلا وغاضبا وتحدث حديث من عايش مرمطة الحجاج فى السكن والمعيشة الدفعوها على داير المليم استاذ هيثم واجه الشيخ الحاول التملص وفقد سيطرته على نفسه ثم بداء يتكلف الضحك كانه يسخر وهولا يدرك ان هيئته هى المسخرة كانت حلقة جميلة والمقدم اعطى كل الاطراف الفرصة للحديث لكنه بوظ العمل الجميل الراقى باقحامه للمدعو شيخ ملاح وما ادراك ماشيخ ملاح كنت يا استاذ عادل كمن طبخ طبخة جميلة لها نكهتها ومذاقها قم رش عليها تراب ضرست الناس بشيخ ملاح بالله عليك فهمه شنو ؟ وقال شنو يفيد غير ما شكر الهيئة على ما فعلته للحجاج وسالته انت سؤال فل يجيبك الاجابة المرجوة والزول عايز ليه حجة من الالف فرصة هدية

وقفة : يا ايها المواطنون السودانيون الشرفاء المساكين تصل لهيئة الحج والعمرة 1000 فرصة سنويا هدية يوزعها المطيع واهل الحكومة على بعضهم واهلهم ومحسوبيهم قالها شاهد من اهلهم د حمد التجانى الرجل الشريف النظيف الذى لم يخشى فى قولة الحق لومة لائم الله لا يقبل حج من سرقوا او سرقوا لهم فرصة المساكين لما زروا المطيع قسمها لهم كيمان من بينها مجلس الوزراء اتاريه حاتم حسن بخيت كل سنة ناطى الحج وفى موظفين فى مجلس الوزراء يستحقون هذه الحجة وكل الكوزات والكيزان اللهم لا تقبل من بحج منهم على حساب الالف فرصة لصوص حرامية وعاملين فيها شيوخ ومربين الدقون الفالصو وشايلين العصى ورامين الشالات على اكتافهم


#1151705 [ود كركوج]
4.00/5 (3 صوت)

11-17-2014 09:22 PM
لم توفقي ...(عينك في الفيل وتطعني في ضله)...واللبيب بالاشارة يفهم. مع كامل احترامي لشخصك الكريم ولا اخفي اعجابي باسلوبك الادبي الرفيع وان اختلفت معك في الرأي.


#1151681 [محب الأكواز ..!]
1.00/5 (1 صوت)

11-17-2014 08:05 PM
شكراً إبنتنا نعماء .. ثقافة و اطّلاع و تحليل و منطق .. أفادك الله و مكن شبابنا من الإطاحة بهم


#1151668 [عصمتووف]
3.00/5 (3 صوت)

11-17-2014 07:05 PM
الموضوع ب بساطة وامر من اسلافنا الي نحن جيل اليوم نتحمل مسئولية ضياع البلاد وراء سراب نحسبة ماءا اسلافنا طردوا المستعمر الاجنبي ومنذ تلك الفتره نتباهي ونحتفل باعياد الاستقلال ونيلنا للحرية ما عملة الاستعمار الاجنبي لم ولن يعملة الاستعمار الوطني الاجنبي عمر وبني والوطن دمر وخرب مشكلتنا ي ست اننانساق وراء عاطفة كذوبة ونتعلق ب اوهام وخيوط واهية من قادة احزاب مسيطرون علي كل شئ خاصة بيت السيدين وظهر الثالث كمل الناقصة لماذا نبكي علي وطن نحن ضيعناه ف نتحمل مسئوليتنا واخفاقنا في كل شئ عمل قبيلية انانية حسد هل مثل تلك الامراض المزمنة والمتزامنة تنشئ وطن ب شعب واحد ف نعالج ازماتنا ب الاول وبعدها نفكر ف وطن يسع الجميع


ردود على عصمتووف
United Arab Emirates [ودالباشا] 11-18-2014 01:10 AM
ليت المستعمر لم يخرج اخى عصمتووف بفترض ان نتباكى على خروجه مش نحتفل على ماذا تحتفل والبلاد مسرعه نحو التخلف الشامل كل المشاريع الكبيرة التى كانت عصب الاقتصاد شيدها المستعمر الذى كان يبنى وينمى البلد ولم تأتى كل الحكومات الوطنية بمثله وكذالك الخدمة المدنية وقس على ذالك اننا مستعمرين حتى الان بأكثر فظاعة ووقاحة من ابناء الوطن الذين سرقوا ثم هدموا ودمروا حتى الانسان لم يسلم والامر تزرعوا مرض الفتت والتشزم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.69/10 (5 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة