في



الأخبار
أخبار السودان
بل حكومة العفن والفساد يا مزمل ابو القاسم
بل حكومة العفن والفساد يا مزمل ابو القاسم



11-23-2014 12:08 PM
المثني ابراهيم بحر

في أعقاب مشاهد الفساد الرياضية التي شهدتها ملاعب كرة القدم السودانية في الدوري الممتاز والدوري التأهيلي , وكانت المشاهد واضحة في تواطؤ بعض الاندية لصالح اخري , وتساهل الاتحاد مع بعض الاندية علي حساب الاخري , وتأهل نادي هلال الابيض بالرغم من خساراته لمباراته امام نادي مريخ كوستي بكسبه للشكوي , تلك الاحداث التي كشفت بوضوح حال الفساد البائن التي تغوص فيه الدولة السودانية , وتفاعلت جماهير كرة القدم مع تلك الاحداث وأصبحت قضية رأي عام في وقتها وصبت جماهير الرياضة جام غضبها علي اتحاد كرة القدم الذي نال كذلك نصيبا مقدرا من الصحفيين الرياضيين ونعته الكثيرون منهم بأسوأ العبارات وقالوا فيه ما لم يقله مالك في الخمر ,شدني عنوان احدي هذه المقالات للكاتب الرياضي الاشهر الاستاذ مزمل ابو القاسم بعنوان (اتحاد العفن والفساد) نعت فيه المؤسسة الكروية بالفساد والعفن بخصوص مشاهد الفساد التي شهدتها ملاعب كرة القدم, واشار الي ان ما حدث بشأن شكوي نادي هلال الابيض : ان القرار يحتوي علي دوافع لا تخفي علي فطنة المتابعين لما يجري داخل (اتحاد الفساد العام ), وختم المقال بعبارة : ننتظر من وزير الشباب والرياضة ان يحقق في الكوارث التي شهدتها ساحات كرة القدم , مشيرا الي ان ما يحدث في ملاعبنا لا علاقة له بما يحدث في كرة القدم العالمية ..

أخترت مقال الاستاذ مزمل ابو القاسم لكون صاحبه يتميز بشخصية مثيرة للجدال, وتثير اقواله شهية الكثيرين للأشتباك معه تأييدا أو تفنيدا , وفوق كل ذلك هو صاحب حضور خاص نابع من الكم الهائل الذي يستند عليه كونه احد ابرز الصحفيين الرياضيين المنتمين لاحد اكبر الاندية التي تشكل الضلع الثاني للقمة الكروية, وبالرغم من كل تلك المزايا التي يتمتع بها الاستاذ مزمل ابوالقاسم التي تميزه ضمن الافضل الا انه في رأيي الخاص يحتاج لعنصر مهم جدا ليرتقي بنفسه الي مصاف الاعلاميين اصحاب الرسالة الهادفة الذين نريدهم للارتقاء بالسلطة الرابعة في المقام الاول وخدمة المجتمع السوداني بتجرد بعيدا عن الانفعالات التي تتم بشكل مزاجي.

ما خطاه قلم الاستاذ مزمل ابوالقاسم بخصوص فساد الاتحاد العام هو جزء من الحقيقة , ولكنها ليس الا حرث في البحر ,بمعني انه لم يقل الحقيقة كاملة وهو يحاول ان يشخص داء الدولة السودانية في فساد اتحاد كرة القدم فقط دون التطرق للمتبقي من جسد الدولة السودانية الواهن , والملاحظ في مقالات الاستاذ مزمل ابوالقاسم هجومه الدائم علي الاتحاد العام لكرة القدم بالفساد في صحيفته الرياضية (الصدي) وفي نفس الوقت بصحيفتة السياسية (اليوم التالي) تختلف الاوضاع بمقدار 360 درجة بمعني انه اسد علي الاتحاد العام وحمامة علي نظام المؤتمر الوطني , وهذا التناقض والارتباك في شخصية الاستاذ مزمل ابو القاسم تجعلنا نضع امامه دائرة استفهام ....؟ فكيف يصنفه البعض من ضمن الصحفيين الاميز في السودان بالرغم من انه لا يجهر بالحقائق التي هي من صميم عمل (السلطة الرابعة) ,فشخصيا لا اعرف للصحافة والاعلام مهنة سوي قول الحقيقة ولا يحتاج ذلك الي ميثاق او قانون لانه واجب ديني واخلاقي لدي كافة الامم والشعوب وفي كافة الاديان والمعتقدات , وقال علي بن ابي طالب:أهلك الذين من قبلكم لانهم منعوا الحق حتي استشري وبسطوا الباطل حتي افتري وجاء في الحديث الشريف: ان اعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر, وكان علي الاستاذ مزمل ابوالقاسم ان يكون شجاعا وجريئا وليس علي طريقة (يعاين في الفيل ويطعن في ضلو ) لأن مؤسسة الاتحاد العام لكرة القدم تقع داخل الدولة السودانية , وهذه الدولة غارقة حتي اخمض اذنيها في الفساد بشهادة المراجع العام والمجتمع الدولي , وفي ظل هذا الوضع البائن لحال الحكومة السودانية فهل لنا ان نحلم علي الاقل بمؤسسة كرة القدم وهي تمارس الشفافية والعدالة والمؤسسية والقانون في ظل الفساد المستشري في جسد الدولة السودانية التي بالطبع لن يكون الاتحاد العام منها نشاذا, وعلي درب الاستاذ مزمل ابو القاسم سار الكثير من جماهير الرياضة وفي مقدمتهم الصحافة الرياضية بالهجوم علي الاتحادج العام , وتناسوا جميعا ان اصلاح منظومة الاتحاد العام لا بد ان تتبعها خطوات اهمها اصلاح حال النظام القائم في البلاد, لأن فاقد الشيء لا يعطيه , وبالتالي فمن المستحيل ان تستعدل الاوضاع المائلة في الاتحاد العام لكرة القدم في ظل وجود هذا النظام الفاسد فهذا شيء شبه مستحيل ...

أشار الاستاذ مزمل ابوالقاسم في مقاله مثار النقاش الي قرار الشكوي التي كسبها نادي هلال الابيض, وذكر ان دوافع القرار لا تخفي علي فطنة القاريء بمعني انه اشار بطريقة غير مباشرة الي شيهة فساد تتعلق بالوالي احمد هرون, ومع العلم بأن الاستاذ مزمل ابوالقاسم كان من اشد المعجبين بالوالي احمد هرون منذ ان كان واليا لجنوب كردفان لأنه لمجرد انه يدعم نادي هلال كادقلي من اموال المواطن المسكين والمغلوب علي امره, فما الذي تغير الان يا مزمل ابوالقاسم ؟ وعلي ذات النسق هو من المعجبين بالوالي كبر لأنه ايضا يدعم اندية ولايته التي صعدت للممتاز وذاد عليه في المدح والثناء عند ما تدخل الوالي كبر وسجل العجب لصالح مريخ الفاشر بمبلغ كبير جدا علي لاعب انتهت مدة صلاحيتة في الملاعب علي حساب اولويات مهمة , وعلي حساب الاطفال الايتام والامهات الثكالي الذين يتضورون جوعا في معسكرات النازحين وتبديد اموال الموطن المسكين في اشياء فارغة وتافهة جدا للحد البعيد ,بل ومضي لاكثر من ذلك وهو يرشح الوالي كبر لشخصية العام الرياضية ........! وفي نفس الوقت في العام السابق عقب الاحداث التي صاحبت مباراتي السوكرتا ونيل الحصاحيصا في تأهيلي الممتاز وبخصوص البيان الذي صدر من الوالي محمدطاهر ايلا قدم الاستاذ مزمل ابو القاسم نقدا لازعا للوالي في مقال بعنوان (السوكرتا ليس ملكا لايلا) صرح فيه بأن الرياضة في البحر الاحمر انتكست في عهد الوالي ايلا الذي شهد عهده هبوط اندية الولاية من الممتاز وانه فشل رياضيا , ولكنه مع كل ذلك واحقاقا للحق لم يذكر ان الوالي ايلا قد بدأ بطريقة صحيحة لتطوير منشط كرة القدم في تشييد بنية نحتية للناشئين وهذه بادرة تستحق الاشادة ينبغي ان يتوج علي اثرها ايلا كشخصية رياضية, وغدا يا مزمل ابوالقاسم سيذهب ايلا وستبقي انجازاته الرياضية التي بني من اجلها الاساس المتين , وسيكون لهذه الولاية شأنها في مجال كرة القدم لا يهم ولو بعد حين من الزمان ,وعلي ذات النسق سيذهب كبر وسيذهب احمد هرون وستذهب معهم انجازاتهم الرياضية لانهم تعاملوا بمقدار قدر ظروفك ,وانا شخصيا ضد ان تدعم الولاية اندية الممتاز, وضد الدعم الحكومي لولاة الولايات لاندية الممتاز لأن هذه اموال عامة مملوكة للشعب السوداني يجب ان تسخر من اجل رفاهيته من خلال وضع خطط منهجية وتشييد بني تحتية للمؤسسات الرياضية يستفيد منها العامة , اما دعم اندية الممتاز فيجب ان يكون الدعم من خلال مؤسسات القطاع الخاص وليس العام كما يحدث في السودان , وعلي سبيل المثال جهاز الامن والمخابرات ومؤسسة الشرطة والجيش كلها مؤسسات عامة وفوق ذلك هي مؤسسات غير ربحية مما يعني ان بدعمها للاندية الرياضية ستكون عبئا علي الخزينة العامة يتحملها المواطن السوداني المغلوب علي امره...


الاتحاد العام لكرة القدم واحد من بؤر الفساد التي تعكس حال الدولة السودانية, وقد جاءت تلك الاحداث في وقتها لتقطع قول كل خطيب وتغني عن المجادلات, وقد جاء في صحيفة البيان الاماراتية22سبتمبر2013 تقدم رئيس الاتحاد السوداني الاسبق لكرة القدم د كمال شداد بشكوي للاتحاد الدولي لكرة القدم Fifa ضداتحاد كرة القدم السوداني متهما اياه بالفساد وخرق اللوائح والقوانين, واعتمد شداد في شكواه علي وجود ديون لمصلحة وكالة تاكس للسفر والسياحة التي يمتلكها أمين مال الخزينة اسامة عطا المنان حسب الميزانية التي قدمها للاتحاد العام في الجمعية العمومية الاخيرة, لأن الاتحاد الدولي لكرة القدم يحظر مثل هذا التعامل المادي علي كل اعضاء الاتحاد بأعتباره شبهة واستغلال للنفوذ ,وارفق د شداد كل المستندات التي تدعم موقفه وصورة من خطاب الميزانية الاخيرة, وقالت المصادر ان شداد يثق بصحة شكواه ويترقب قرار الاطاحة بالاتحاد العام لأنه مخالف للقوانين, ويري انه اصبح قريبا من العودة الي منصبه مع مجموعته التي خسرت الانتخابات, فهذه واحدة من صور الفساد بحق الاتحاد العام لكرة القدم وغيض من فيض لا يكفي المقال لذكرها ,فأعضاء الاتحاد العام استغلوا مناصبهم علي نحو بشع لخدمة مصالحهم الشخصية التي تتناقض مع المنفعة العامة للدولة وهذه مسألة لا ينكرها الا مكابر لأنه ليس هناك من يحاسبهم وليس امامهم قدوة حسنة حتي يقتدوا بها في هذه البلاد, ومكابر من يحلم في ظل وجود هذا النظام الفاسد بتطور الرياضة في السودان التي تراجعت الي الخلف منذ ان استولت هذه العصابة علي سدة الحكم وتعاملت مع الرياضة بما يخدم توجهاتها الايدلوجية , والمدهش ان هناك من ينادون بعودة د شداد مرة اخري مع انه نفسه بن هذه العصابة وكان يدافع عن توجهاتها و تدهورت الرياضة في عهده ولم يقدم اي جديد يشفع له لأن الرياضة تحتاج الي مؤسسية ومنظومة متكاملة , ومن الوجه الغرابة والمحن السودانية ان د شداد الذي نصبه كثيرون مثالا للشخصية الادارية الناجحة ساهم بنفسه في صياغة الدستور الذي يحدد القيد زمني لرئاسة الاتحاد العام لكرة القدم بفترتين رئاسيتين ثم جاء بنفسه لكسر القاعدة التي بناها للترشيح من خلال دورة ثالثة, فشداد لا يختلف عن رئيس الجمهورية الذي سعي للترشيح لفترة ثالثة بالرغم من الدستور يمنعهما من ذلك , وشداد مثالا للدكتاتورية ساهم كمفعول به في تدمير الرياضة في السودان بعد ان ساهم في حل جهاز الاشبال وصاحبت فترته الكثير من الاحداث السالبة فاذا كان ادريا ناجحا وذو شخصية كما يدعي الكثيرون لكان من الاولي ان يغادر مستقيلا مرفوع الرأس من خلال الازمات التي مرت به وعلي سدة الاتحاد العام , وعلي سبيل المثال احداث مباراة الهلال والنيل الحصاحيصا واحداث كثيرة تشوبها شبهة فساد مثل اعارة اللاعب النيجيري امولادي لنادي الهلال وتسجيل الليبي طارق التائب علي سبيل الاعارة في نادي هلال الساحل بأحداثها الهزلية , وكثير من الاشكالات لا يكفي المقال لسردها تبين ان الاشكال ليس في اتحاد شداد او اتحاد معتصم جعفر وانما هذا النظام بأكمله .


المتابع للشأن الرياضي بالسودان يدرك نماما اننا متأخرون عن الاخرين بفضل نتائجنا السيئة التي تغني عن السؤال واخرها هزيمة المنتخب في عقر داره من الكنغو وخروجة من تصفيات امم افريقيا ....؟ وكل هذا مرده للفساد الذي يتناقض تماما مع التخطيط السليم ودولة العدالة والمؤسسية والديمقراطية فالدولة التي تفتح الباب امام اندية القمة لتجنيس جوقة من المحترفين بطريقة عشوائية لا تحدث الا في سودان الهوان اكبر دليل علي ان هناك نظام ممنهج لتدمير الكورة بالسودان والاستفادة من اسهتلاك عقل المواطن السوداني لاطول فترة ممكنة, وعلي سبيل المثال قبل حوالي أكثر من ستة اعوام أصدرت وزارة الشباب والرياضة قرارا يقضي بأستقدام عدد من المدربين الاجانب لمنتخباتنا الوطنية(المستحقة) حسب رؤية المنظراتية, فكانت اتحادات القدم والطائرة والتنس الارضي والعاب القوي والتايكندو هي المستأثرة بحظوظ التدريب الاجنبي ورصدت وزارة المالية بالتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة 15الف دولار توزع علي الاتحادات كل حسب قيمته ووزنه وهذا المبلغ الضئيل جدا يدل علي ان الرياضة هي ليست من اولويات النظام الحاكم وانما وسيلة لتحقيق اغراض اخري من خلال الرياضة , فكرة القدم رصد لها مبلغ 5الف دولار بالرغم من انه مبلغ ضئيل جدا لاستجلاب مدرب اجنبي مقتدر بمواصفات محددة, اتحاد التنس الارضي لم يتمكن من استجلاب مدرب كفؤ ومقتدر لأن المبلغ ضئيل جدا ,اما الكرة الطائرة فكان الاتفاق مع مدرب بمبلغ 3الف دولار والمدهش ان الاتفاق معه كان علي تدريب كل الفئات من الناشئن الي كل مراحل العمرية والمنشكلة بعد كل ذلك كانت المشكلة في الاتحاد الذي لم يقم بتوفير كل الفئات العمرية المطلوبة ......! ومع ذلك لم يستمر لأكثر من عام لانه لم يجد المناخ المناسب للعمل بأخلاص, اما مدرب العاب القوي فهو الصومالي المشهور (جامع ادن) تم التعاقد معه بمبلغ 3الف دولار وقد صرح وقتها لاحدي الصحف ان ينال مبلغ 2 الف دولار والمتبقي يذهب لجيب (أحدهم) ورغم ذلك التزمت الوزارة الصمت ولم تجروؤ علي محاسبته , وذات المدرب الصومالي (جامع ادن) كانت قد طالته اصابع الاتهام في فضيحة المنشطات الشهيرة التي كان بطلها لاعبنا عبدالقادر ادريس عندما نشرت وكالة الانباء العالمية خبر تجريده من الميدالية الذهبية في بطولة العالم لالعاب القوي ورغما عن ذلك دافع عنه قادةى اتحاد العاب القوي دفاعا مستميتا, فبعد كل هذه المشاهد الماثلة استغرب جدا لمن يفكراو يحلم لمجرد تطور الرياضة في السودان في ظل وجود هذا النظام الفاسد .

العصبة الحاكمة استغلت حب المواطن السوداني للكورة وعملت علي تطويعه من خلال لغة الكورة, وجاءت بجمال الوالي وصلاح ادريس علي قيادة مجلسي الناديين الكبيرين ليخدما اجندة التغبيش و استغلالها لخدمة ايدولوجيا الهيمنة والقهر, ومع ان الشعب السوداني يعرف من اين جاء هؤلاء باموالهم ويعلم راعي الضان في كردفان مصادر اموالهم, ولكن ذلك اصبح غير مهم في نظر اعداد مقدرة من جماهيرالكورة , ليصبحوا في نظر الشعب ابطالا قوميين فقط لانهم دعموا الكورة بعد ان اصبحت الرياضة في عهد الانقاذ وسيلة لتغنين الظلم الاجتماعي لا لتطويع الواقع الاجتماعي بتغييب الوعي بألية اللاتفكير, فالذين يطالبون برحيل مازدا بالرحيل من تدريب المنتخب عليهم اولا ان يطالبوا بمغادرة رئيس الجمهورية وكل الولاة الذين يتشبسون بكراسي الحكم, فماذدا انتجته الانظمة الشمولية ولا يوجد اي فرق بين ماذدا او الوالي ايلا او يوسف كبر فكلها مناصب ومافيش حد احسن من حد .....! فكل الذي سردته يؤكد بما لا يدع اي مجال للشك ان مجرد المحاولة لاصلاح الانشطة الرياضية في السودان هي شبه مستحيلة مالم تتوفر شروط هي غير موجودة في هذا النظام الذي يحكم البلاد,فغالبية الدول المتطورة في مجال كرة القدم تحكمها انظمة ديمقراطية يحكمها القانون ودولة المؤسسات وتتعامل مع الرياضة بمنطق الكيف, وعلي جماهير الرياضة المغلوبة علي امرها والغائبة عن الوعي والصحفيين الرياضيين ان يوجهوا اقلامهم في نقد النظام القائم في البلاد برمته اذا كانوا يريدون للرياضة ان تتطور, والمخرج الوحيد هو اعادة البناء بأعتبار ان هذا الواقع سيستمر بشكله الحالي ولا بد في النهاية من الانهيار ولا يوجد مخرجا بالمرة الا بأعادة البناء بعد ان يسقط كل هذا العبث ,ولا توجد اي طريقة أخري لأصلاح الرياضة في السودان في ظل هذه الاوضاع المأزومة ,فالموجود الان يستحيل اصلاحه ,وهكذا يكون طغاتنا قد اهدروا ماضينا ونجحوا في ضمان كوارثنا المستقبلية


elmuthanabaher@gmail.com






تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 8165

التعليقات
#1156074 [Abo alkalas]
5.00/5 (2 صوت)

11-24-2014 07:55 AM
يا أستاذ هذا الأرزقي لايستحق منك كل هذه الكلمات ويكفيه إنه مزمل أبو القاسم .


#1156019 [سودانى شديد]
5.00/5 (1 صوت)

11-24-2014 02:52 AM
تسلم يداك يا سيد مثنى

لك ألف حق و أنت تثير قضية هذا المدعو مزمل أبو القاسم لأنه من أكثر المخربين للمجتمع و تقاليده. هذا الشخص القذر هو السبب فى إشاعة ثقافة الكراهية بين الهلالاب و المريخاب بما ظل ينفثه من سموم من خلال عموده السيئ. تاريخ العلاقة بين الناديين لم يعرف شيئا سوى الندية الشريفة و المناكفة المحببة و لكن ذلك الشخص هو الذى جعل الكراهية تبلغ مبالغ كبيرة و لكنها كانت محسوبة بدقة. الإتحاد العام هو جزء لا يتجزأ من العصابة الحاكمة و كل ما يفعلونه هو تبادل الأدوار فقط، ما يثيره شداد حاليا هو بسبب حب العودة للظهور و الفلاشات و الدولارات لذلك تجده لم يتطرق لسوء إدارة كرة القدم و ركز شكوته حول الأمور المالية. كلهم سارقون و حرامية و فاسدون حتى النخاع و لكن ما هو حقيقة الأمر؟ الحقيقة تكمن فى المقالين المنشورين هنا على موقع الراكوبة الموقر بخصوص ماسونية النظام الحاكم و إتباعه لذلك المنهج لأنه فعلا يفسر هذه الأعمال الشيطانية و الجرائم الكبيرة التى إرتكبت بحق الوطن و المواطن.


#1155979 [abumohammed]
3.00/5 (2 صوت)

11-23-2014 10:10 PM
الاسمو مطبل ده (اسم مزمل ما بشبهو) استغل عاطفة جمهور المريخ وهو اول من اسس للعصبية البغيضة بين جماهير الهلال والمريخ وطبعا لمصلحته الشخصية ولو كان مجلس الصحافة والمطبوعات شايف شغلوا ما مفروض يسمح له بالكتابة كما انه يحدد الشطب والتسجيل واسواء من ذلك يتدخل في عمل المدربيين ويتدخل في التشكيلة كل ذلك في نادي المريخ النادي الكبير الذي اصبح نكرة ذي ده يسير النادي علي كيفو كما يعتمد في كل اعماله علي الرئيس طوالي جمال الوالي وما في داعي للكتابة عنو لانو الكل يعرف عنو الكتير . لكن حتما عما قريب سيتغير الكثير بأذن الله .......


#1155937 [النورس]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 08:23 PM
نعلنها داوية ورغم مريخيتي الصارخة بأن جمالي الوالي ومزمل ابوالقاسم هم سبب كوارث المريخ فجمال الوالي منذ ان وطأت قدماه ارض النادي تحول المريخ العظيم مريخ البطولات القارية والكأسات المحمولة جوا الى فريق محلي شأنه شأن كل الفرق التي تلعب بميدان عقرب مع كامل احترامي وتقديري لها أما مزمل فهو للأسف مقيد بسجل الصحفيين ويكتب بلغة المشاطات سوقي العبارات يكتب بأسلوب اشبه بونسة القهاوي
لك الله يامريخنا العظيم يوم أسلمت أمرك للنطيحة وما أكل السبع


#1155866 [Kamal Mustafa]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 05:35 PM
انا استغل فرصة هذا المقال لارد ليس علي كاتب المقال بل اضافة رد للمشجع المريخي مزمل ابوالقاسم وعموده كبد الحقيقه بصحيفته الصدي الرياضيه هو يستعمل الفاظا سوثيه وينضح لسانه بالشتم لمن هم ليس في صف فريقه الذي يشجعه ويغالط الحقائق وهو من الصحفيين الذين هللوا لذهاب كمال شداد ووصول رئيس اتحاد مريخي بالاصفر والاحمر ونائب رئيس اتحاد اصبخ مشجعا بالواضح واسمه محمد سيد أحمد فقد قال تسجيل المدينه صحيح والهلال ليس عنده قضيه وهدد هيثم مصطفي عندما قال انه لن يفلت من العقاب وقال اذا سجل الهلال جمعه جينارو اليوم سوف يقوم بشطبه بعد أسبوع يعني اساسا الاتحاد العام اصبح بالواضح يبرز لونيته تكلموا عن شكوي هلال الابيض وغيرها والوالي أحمد هارون وهو نفسهم يقولون الدوله لا ترعي وتدعم الرياضه علي الاقل بعض الولاة امثال احمد هارون وكبر دعمهم واضحا فليتحرك بقية الولاة لدعم انديتهم لتكون المنافسه أقوي بدلا من خروج منتخبنا بثلاثه نقاط من سته مباريات منها ثلاثه بارضنا وفضائح الاتحاد معروفه وانحيازه واضح لكن مزمل ابوالقاسم يري فقط عندما يحس بأن ذلك الشي ليس في صالح فريقه ولا يمكن في يوم من الايام يكون من الصحفيين المميزين مهما تم دعمه وامتلك من صحف وبالساه لا يوجد حالبا صحفي رياضي واح بعد وفاة المرجوم/جعفر عبدالرازق ذلك القلم المريخي المقتدر الذي لا يخشي لومة لائم عند قولة الحق الله يرحمه ويغفر له وبالمناسبه في مباراة المريخ الاخيره مع الهلال تقاضي الفاضل ابوشنب عن اربعه ضربات جزاء ثلاثه منها للهلال وحالات طرد لم يبرز فيها البطاقه لكل من الجزولي وحارس المريخ ، يعني ابوشنب تم توجيهه لعدم فوزز أي من الفريقين والا ماذا يعني ما حدث وأجكع كل الحكام الدوليين السابقين علي أن موثق ابوضشنب كان غريبا كحكم دولي أما الاتحاد وعجابه فهو اشراك المريخ في عام واحد فقي ثلاثه بطولات سيكافا/وادي النيل وابطال افريقيا وأخيرا سيكافا نريد صحافه رياضيه حرة لانه الصحافه الاهخري لن تكون حرة بوجود أمن المؤتمر الوطني ومراقبته للصحف واعتقال الصحفيين


#1155859 [الكونت]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 05:28 PM
استنكر الصهيوني مزمل الدعم الحكومي من الوالي هارون لهلال الفاشر ولكن لماذا لا يستنكر الدعم الحكومي من الوالي جمال لمريخ العرضة جنوب


#1155832 [الحق يقال]
4.75/5 (4 صوت)

11-23-2014 04:41 PM
مزمل امنجى حقير تابع الى فرقة جمال الوالى والمرضى فى الامن وهو اس البلاء فى السودان نحن فى انتظار الثورة الشعبيه حتى يتم القبض عليه وله عود خاص جداا
صبرا صبرا صبرا
واسالوا من كان فى الامارات لماذا تم طرده من الامارات ( فقه الستره)
لو عاوز قلة ادب سوف نقوم بنشر غسيله العفن وليس الاتحاد العفن بل هو العفن فى حد ذاته
وسخان


#1155800 [حافظ]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 03:37 PM
لابد من قطع الفساد من جزوره المتمثل في هذا النظام باكمله وان طال السفر


#1155796 [كمال]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 03:31 PM
ههههههههههههههههههههههه تم قصف الجبهة بنجاح تام
بس سؤال من الذي الهجوم على اتحاد شداد علشان خاطر عيون معتصم جعفر ؟؟؟
ومن الذي يطبل للوالي وهو يعلم انه من اكبر غاسلي الاموال في العالم ؟؟ّّ
ولماذا لم يسأل نفسه من اين للوالي بهذه الاموال التي ينفقها انفاق من لا يخشى الفقر ؟؟! لكنه عامل فيها رايح (فآثر اختيار جزء من الكل والكل طبعا شعب السودان والجزء هو جزء من جمهور المريخ على اعتبار انا هنالك من يختلف مع مزمز .
هل هذا كله من اجل المريخ ؟؟ ان يتغاضى حتى من السؤال عن مصدر الأموال ؟؟!!
ماطار طير وارتفع الا كما طار وقع (دعوهو يعلو ويعلو حتى تكون السقطة الى القاع.
الوعي الوعي الوعي هو جوهر الموضوع ،وليس الموضوع في تفخيم العبارات المنتقاة للكتابة او التفنن في الاساة او الاستهتار بالآخرين .لكن عندما تنظر للموضوع من جانب آخر وهو نوعية قراء الاستتااااذ مزمل فربما نجد تفسير لذلك.


#1155785 [DR SAME AL]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 03:20 PM
نعرف الكثير عن الحربايا مزمل غير انه كوز ومن عبدة الدرهم وكثار تلج نعرف انه دني جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


#1155771 [Mat too]
1.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 02:55 PM
الأستاذ المثني إبراهيم شكرًا وألف شكر علي هذا المقال النقدي الضافي وبصراحة شديده هذا من اجمل المقلات والتحاليل اللتي قرأتهاوهو بدايه وانت شخص عارف مايدور في الرياضه
الرياضه كالزيت والسياسه كالماء وليس بالسهولة خلطهم ولكن ليس صعبا ولا مستحيلا، والذي بداء هذا الخلط هو الملعون العجوز شداد.. هذه الكوارث التي حلت بنا والجماعه الجايطين الرياضه هم من غير الرياضين بعضهم مشجعين مساطب والبعض وجاهه اجتماعيه وآخرين لتسهيل أمورهم والبعض مكلف للتخريب واحد رئيس وواحد حكيم وواحد أبو القوانين وواحد والي وواحد أرباب وجماعه اكل عيش وجماعه لأغراض لا نعرفها ما صلة هؤلاء بكرة القدم طه علي البشر،صلاح إدريس ،جمال الوالي ،معتصم جعفر،مجدي شمس الدين اسامه عطا المنان والكاردينال اشرف سيد احمد البربر ماصلة هؤلاء بكرة القدم والكلام كتير سرقه وفوائد وكمان انحرافات احسن نسكت الي الوقت المناسب


#1155737 [جنجووون]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 02:04 PM
يا اخوانا الزول داير ابيع جريدتو خلو يااخ ابيع الوهم للناس.
فى ناس كتار جدا استفادوا من حكم الكيزان وتسلقوا وتملقوا وهذا احدهم.


#1155713 [خالد حسن]
3.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 01:35 PM
مزمل انتهازي زيو زي بلال الطيب وضياءالدين وغيرهم من العفن
هو ده كان مازمن معفن كان زي ديل بقوا علي رأس كفر الصحافه؟


#1155710 [mohd haj]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 01:27 PM
اخي السلام عليكم اريدك ان تدرك حقيقة انا هذا الاتحاد اول من سانده مزمل ابو القاسم ضد دكتور كمال شداد لان عهد الدكتور بلا فوضه فجاء هذا الاتحاد بتخبط وعشوائية وخسر السودان في عهدهم الكثير الفرق بينهم والدكتور ان الاخير لايجامل في الحق اما هؤلاء اسوا فترة لاتحاد كرة قدم مرة علي التاريخ لان الحال السئ انعكس علي كل المناحي اتمني ان يكون مزمل عرف الفرق بين الدكتور وهؤلاء اصلا تنعدم المقارنة .


#1155700 [هلالابى]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 01:10 PM
يا اخى من يكتب بعاطفته فهو زبالة


#1155673 [حماميزو]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 12:34 PM
كووووع انت ومزمل ماعندكم موضوع ؟؟
مزمل ورمضان سبب دمار الكرة في السودان .


#1155670 [اب جاكومة]
5.00/5 (3 صوت)

11-23-2014 12:33 PM
الا تعلم اخي ان مزمل ابو القاسم من اكبر الكيزان .
اسمه طبال الوالي .
هههه



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة