الأخبار
أخبار إقليمية
مقتطفات من خطاب رئيس حركة تحرير السودان"مناوى" فى إفتتاح المفاوضات.



حل أزمة دارفور فى إطار الحل القومى الشامل لأزمة السودان
11-24-2014 11:25 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

حل أزمة دارفور فى إطار الحل القومى الشامل لأزمة السودان

مقتطفات من خطاب رئيس حركة تحرير السودان"مناوى" فى إفتتاح المفاوضات.

فى الخطاب الذى أدلى به، رئيس حركة تحرير السودان منى أركو مناوى، فى الجلسة الإفتتاحية لمفاوضات إقليم دارفور، والتى جرت فعالياتها أمس الأحد الموافق 23/11/2014م فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أكد أن حل أزمة دارفور بشكلها النهائى والمستدام لن يتم إلا فى إطار الحل القومى الشامل للأزمة السودانية، بيد أنه قصد بالحل الشامل للأزمة السودانية معالجة القضايا المركزية المزمنة فى إطار مؤتمر دستورى للحوار القومى، مثل قضايا الهوية، الحكم الراشد، علاقة الدين بالدولة، تقاسم الثروة والسلطة، نظام الحكم، العلاقات الخارجية، قضية الأمن القومى، مع تركيزه وتأكيده لخصوصيات أزمة إقليم دارفور والتى رأى أنها يجب أن يتم تناولها عبر التفاوض مع الحكومة ثم نقل نتائجها إلى منبر الحوار الوطنى الشامل.

وقد أجمل خصوصيات إقليم دارفور بأنها تتلخص فى الوضعية السياسية لإقليم دارفور، علاقاته الأفقية والرأسية مع المركز، نظام الحكم والإدارة داخل الإقليم بإجماع أهل دارفور، ثم ترتيبات إنتقالية خاصةً بتقاسم الثروة والسلطة مع المركز، إعادة الإعمار، قضايا النازحين واللاجئين، العدالة والمصالحة، قضايا الأراضى والحواكير، الترتيبات الأمنية (الإنتقالية منها والنهائية)، معالجة القضايا الإنسانية، هذه هى القضايا التى يجب أن يتم التفاوض عليها ومن ثم الإنتقال إلى الحوار الشامل.

أيضاً مما شدد عليه السيد رئيس حركة تحرير السودان، فكرة توحيد المسارات الثلاث، مسار الحركة الشعبية- شمال والحكومة ومسار قضية دارفور ومسار الحوار الوطنى الشامل، قائلاً أنهم بصدد ربط هذه المسارات الثلاث فى نهاياتها، مؤكداً أن هذا هو التحدى الأكبر والحقيقى الذى يواجه فريق الوساطة والذى يتمثل فى توحيد وتكييف هذه المسارات بما يضمن الوصول إلى حلٍ نهائ للمُشكل السودانى، وقد أبدى إستعداده لمساعدة الوساطة فى هذه المهمة التى تتركز فى إدماج هذه المسارات، قائلاً :هذا الإلتزم منا يؤكد أننا على دراية تامة بما قلناه وأن لدينا الإرادة السياسية والقدرة على تنفيذه والمضى به قُدماً حتى تثمر الجهود عن حل نهائ ومرضٍ للأومة السودانية.

وتعضيداً لرؤية حركته حول خصوصية أزمة دارفور ودعم مسار التفاوض حولها قدم هذه النقاط كمرتكزات أساسية لها:

1 – دعوة مجلس الأمن للتنفيذ الفورى لقرارارته الإلزامية المتعلقة بأزمة دارفور، خاصة تلك المتعلقة بنزع سلاح المليشيات المتحالفة مع الحكومة.
2 – دعوة المحكمة الجنائية لتسريع جهودها فى القبض على المتهمين بإرتكاب جرائم حرب فى دارفور وعلى مجلس الأمن مساعدتها فى تلك الجهود، فكلما تأخر تحقيق العدالة كلما ساعد ذلك للإفلات من العقاب.
3 – مهمة اليوناميد يجب أن تُغير لصالح حماية المواطنيين، وإلزام حكومة السودان بالتعاون مع البعثة وعدم وضع العراقيل فى طريقها.
4 – نحن ندعم بشدة قرار الإتحاد الأفريقى رقم (456) والقاضى بالحل الشامل لأزمة السودان.
5 – من أجل إنجاح مفاوضات دارفور، ندعو إلى إشراك شركاء مؤثرين من المجتمع الدولى والإقليمى، في هذا الصدد نرى أنه من المهم دور كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا، والنرويج، وهولندا، والإتحاد الأروبى، وأيضاً دور الجامعة العربية هو حاسما فى هذا الأمر.
6 – أما على مستوى دول الإقليم يجب إشراك كل من إثيوبيا وتشاد وأغندا ونيجيريا وجنوب أفريقيا والسنغال ومصر والجزائر ليلعبوا دوراً مؤثر فى الحل.
7 – فى الوقت الذى نُثمن فيه دور دولة قطر للجهود التى بذلتها من حل أزمة دارفور، إلا أن موقفنا المعلن هو أن جهودها قد فشلت فى حل أزمة إقليم دارفور، ولذا ندعو قطر للإسهام فى مبادرة الإتحاد الأفريقى والأمم المتحدة والشركاء الدوليين الآخرين.
8 – وأخيراً ندعو مسئولى حكومة السودان أن يتحلوا بروح مسئولى الدولة فى هذه المرحلة وأن يضعوا فى أذهانهم أنه إما أن نمضى معاً بكل جدية، أو يهلك السودان كله بسبب عدم رشد حكومة المؤتمر الوطنى.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2593

التعليقات
#1156634 [AburishA]
3.00/5 (3 صوت)

11-24-2014 08:10 PM
خطاب موفق ومفيد يضع اليد في موضع الداء..اذ لا بد من الحل الشامل الذي تشارك فيه كل الفعاليات السياسية..

(دعوة المحكمة الجنائية لتسريع جهودها فى القبض على المتهمين بإرتكاب جرائم حرب فى دارفور وعلى مجلس الأمن مساعدتها فى تلك الجهود، فكلما تأخر تحقيق العدالة كلما ساعد ذلك للإفلات من العقاب).

***** أممممممك دا بند ابن كلب جدا...

والتحية لكل المناضلين الشرفاء من اجل وطن ينعم بالحرية والعدالة..


#1156592 [على]
1.00/5 (1 صوت)

11-24-2014 06:52 PM
اذا دخلت الدول والمنظمات وخاصة جامعة الدول العربية فهى فى قضية السودان تاتمر بمصر هذا يعنى انتم ضد الحل ولن يكون هناك حل عايزيين اقعدوا كسودانيين وعيشوا ماساة الشعب عندها ستجدو الحل اما ادخال اى واحد من الخارج فليس هنالك حل وستدورو فى حلقة مفرغة وراجعوا كل الوساطات السابقة ستجدوها هى العائق


#1156380 [خارج الشبكـــة حاليا]
3.00/5 (2 صوت)

11-24-2014 12:50 PM
عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم صدق الله العظيم نحن ماعندنا وقت نضيعو ساكت بعد دا فهناك خيارين لا ثالثة لهما انما الحكم الذاتى والسلام الشامل او امسك ونقطع جمهورية جبال النوبة جمهورية النيل الازرق جمهورية البحر الاحمر وجمهورية دارفور السن بالسن والبادى اظلم


#1156330 [ali mrtey]
3.00/5 (2 صوت)

11-24-2014 12:08 PM
قناة فضائية للمعارضة يا محسنين القناة تساوى اكثر من 100 دبابة و 1000 دانة اختصار لطريق طويل وتنوير للشعب لكى يتحد ضد هذة العصابة ومؤتمرها الوثنى بشقية


#1156327 [radona]
3.00/5 (2 صوت)

11-24-2014 12:04 PM
ليست هنالك ازمة خاصة باقليم دارفور
وليست هنالك ازمة خاصة بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الازرق
هذه صراعات لنخب حول السلطة والمال العام تولدت وتفاقمت منذ تصدير البترول السوداني منذ 1998م حتى تم اضاعته في نوفمبر 2011م
الحل الوحيد يكمن في مدى امكانية كتابة دستور دائم للسودان يرسي القواعد جميعها كيف يحكم السودان وكيف يختار الشعب قادته وكيف يعزلهم نتيجة الفشل والفساد ولتكون المواطنة هي المعيار
ولكن الحال الراهنة هي نتاج للفوضى وعدم وجود الدستور والقانون والمنهج وهي حقبة تماثل تماما الزمن الجاهلي الذي سبق ظهور الاسلام ( اسلاميا ) كما يشابه العصور الوسطى في اروبا ( علمانيا )



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة