الأخبار
أخبار إقليمية
الوساطة تعلق مفاوضات دارفور الى اجل غير مسمى لغياب تفويض الوفد الحكومي
الوساطة تعلق مفاوضات دارفور الى اجل غير مسمى لغياب تفويض الوفد الحكومي


12-05-2014 02:47 AM
اديس ابابا: عمار عوض

علقت الوساطة الافريقية رفيعة المستوى مفاوضات دارفور بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان مناوي الى اجل غير مسمي وقالت الحركتان في بيان مشترك ان الالية الافريقية أخطرت الحركتين بتاجيل المفاوضات وعزت ذلك بحسب احمد تقد لسان كبير المفاوضين إلى غياب التفويض الكامل لوفد الحكومة السودانية لمناقشة القضايا الأساسية التى تساهم فى حل المشكلة.
واوضح احمد تقد ان الوساطة بذلت مجهودات مقدرة فى سبيل إنجاح عملية التفاوض حيث أوفدت مبعوثا خاصا الى رئيس الجمهورية عمر البشير بُغية الحصول لوفد الحكومة على تفويضٍ كامل يُمكنه من الجلوس والتفاوض حول القضايا الأساسية إلا أن مبعوث الوساطة قد فشل فى الحصول على التفويض الكامل لوفد الحكومة حيث أصر رئيس الجمهورية على عدم منح التفويض لوفده وحصر التفويض فقط فى حدود مناقشة وقف العدائيات الأمر الذى دفع بالوساطة الى رفع الجولة الى أجلٍ غير مسمى.

وقال احمد تقد ان "وفد الحركتين جاءإلى منبر التفاوض برغبةٍ صادقة وبقلبٍ وعقلٍ مفتوحين بُغية التوصل إلى سلام شاملٍ يخاطب جذور الأزمة ويُعالج الإفرازات الناتجة عن الصراع ويضع نهاية لمأساة المواطن السودانى ويُساهم فى خلق مناخ معافى وبيئة مهيئة لمخاطبة إشكالات البلاد القومية ومن ثم المساهمة فى تحقيق الأمن والإستقرار فى ربوع الوطن والإنتقال بالبلاد من مرحلة الإحتراب والإقتتال إلى مرحلة الحوار القومى الدستورى الذى يقود البلاد الى بر الأمان."
وحمل وفد حركتي العدل والمساواة وحركة تحرير السودان مناوي الوفد المفاوض الحكومة السودانية المسؤولية الكاملة فى إنهيار العملية التفاوضية.
واكد احمد تقد في تصريح صحفي ان وفدهم بحضوره الى اديس ابابا يُؤكد للشعب السودانى أجمع وللمجموعة الدولية بأسرها أن الحكومة السودانية غير راغبة أصلا فى حل أزمات البلاد عبر الحوار والتفاوض وما زالت الخيارات الأمنية والعسكرية هى سيدة الموقف لدى الحكومة بحسب تقد الذي اكد ان خيار الحل السلمى الشامل المتفاوض عليه بين أطراف النزاع يقتضى ربط مساري التفاوض الجارى فى أديس أبابا بغرض التوصل إلى حلٍ شاملٍ .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1695

التعليقات
#1163451 [ملتوف يزيل الكيزان]
1.00/5 (1 صوت)

12-05-2014 05:27 AM
على الجميع الاعتراف بفشل المفاوضات وان النظام يفضل الحل العسكري.
على الشباب استيعاب الموقف بدقة و الاستمرار في تكوين خلايا المقاومة المسلحة بالاحياء و التنسيق مع عناصر الحركات لاشعال حرب عصابات المدن.والبداية بحرق بيوت الكيزان و كلاب الامن.وثورة حتى النصر.


#1163449 [Emesary]
1.00/5 (1 صوت)

12-05-2014 05:20 AM
اصلا انتو ما مالين عينه. حثالة كيزان ما في فرق بينكم وبين الشعبي واولاد غازي والباقين تبع مساعد الحلة بتاعو وما بتحلوا المشكلة مش لو فاوضوكم بل حتى لو تنازلوا لكم عن القصر الجمهوري بّذات نفسو . هم عاوزين يفاوضوا رجل المبادئ وطبعا عارفينه كلكم زي جوع بطونكم مش زيكم كل ما يقولوا تفاوض تتهافتوا وتجوا جارين يا غجر اظنكم لو بتفهموا عرفتوا حاجة , خلاص ادونا عرض اكتافكم وتاني مرة لما يقولوا في تفاوض اوعكم تجوا تتقاطعوا . فاهمين ولا .........


#1163435 [معاويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة]
1.00/5 (1 صوت)

12-05-2014 04:58 AM
من الاول قلنا ليكم ما تضيعوا وقتكم مع هؤلاء الانجاس اضربوهم بيد من حديد اضربوهم فى معاقلهم فى بيوتهم وممتلكاتهم التى نهبوها من مال الشعب السودانى الان الشعب السودانى عليه ان يفهم ان النظام يررراوق ولايريد حلا للقضية زيريد ان يكون الحل على حسب رؤيتهم هم وان تكون الكلمه العليا لهم وان تكون القوى السياسيه كلها دمية فى يدهم يحركونها كيف ما ارادو لكن هيهات بعد اليوم لن يكون هناك كلام وستكون كلمة البندقية هى السائده وهى الفيصل ان شاء الله ... التعبئة الان يجب ان يتحرك الجمهوووور بعد ان عرف الحقيقه وان تبدا الاضرابات من اليوم وان تكون بداية العصيان المدنى من الان لقلب موازين حركة الشياطين المتاسلمين الحرامية القتلة تجار الدين ....................



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة