الأخبار
منوعات سودانية
الشتاء .. فصـل زوار الليل المفضل
الشتاء .. فصـل زوار الليل المفضل



12-06-2014 05:01 AM
كتب: صديق علي

مع قدوم فصل الشتاء يتنفس بعض الأشخاص الصعداء من رمضاء الصيف الساخنة وشمسه الملتهبة التي تكوي الجباه، ولكن تظهر لهم مشكلة جديدة وهي تغير الوقت الذي يحل فيه الظلام منذ وقت مبكر مما يجعل هذا الفصل محببا للمجرمين الذين يقطعون الطرق على المارة ويسرقون البيوت، والكثير من العمليات الإجرامية، الشيء الذي يجعل الجهات الأمنية والشرطية ترفع من درجت استعدادها وتأهبها تحسباً لتلك العمليات الإجرامية والتصدي لها، فتسير الدوريات الليلية بكل الوسائل منهم من يمتطي الدراجات ومنهم من يمتطي الخيل وكل ما هو متاح.
ونسبتة لاتساع الرقعة الجغرافية للعاصمة يبدو أن كل تلك التدابير والتجهيزات لا تجدي نفعا مع معتادي السرقات، فكثير من المناطق الطرفية التي هي في الأساس منفلتة لا تغطيها تلك الحملات وتحدث فيها عمليات السطو على المحال التجارية والمنازل والأفراد.

سرقة السيارات
وتكثر في الشتاء وبصورة ملحوظة سرقة السيارات وملحقاتها، فمع البرد الشديد الذي يشل الحركة في الشوارع منذ وقت مبكر يساعد كثيرا اللصوص على السرقة فيجدون وقتا كافيا لحل ما يمكن حله من السيارة أو إذا كان الوقت مناسبا يسرقون السيارة نفسها وتكثر سرقت العربات الأكبر حجما التي لا تجد متسعا من المساحة الكافية في الداخل حيث في الشارع بالإضافة لميزة أخرى، وهي أن العربات الكبيرة والشاحنات سهلة السرقة وتفكيك أجزاء منها تكون في نفس الوقت باهظة الثمن.
قال مرزوق صاحب شاحنة أنه في فصل الشتاء دائما ما تتم سرقة شيء من عربته ففي كل عام رغم التدابير الشديدة يجد اللصوص فرصة، ففي العام المنصرم كنت أنام بالقرب من سيارتى كل ليلة في الشارع حيث كنت أركنها بالقرب من منزلي، وفي ليلة سمعت صراخ طفلي فهرعت للداخل لأرى ما حدث وكان اللص بانتظاري لادخل فقام بفك طلمبة الهيدروليك التي يقارب ثمنها أربعة ملايين وخمسمائة جنيه، حيث لم يستغرق دخولي للمنزل أكثر من عشر أو ربع ساعة، فهي سهل الحل وخفيفة الوزن
وكذلك هو ما حدث لمتولي الذي تمت سرقة أجزاء كثيرة من عربته رغم أنها كانت موجودة داخل المنزل، ولكن حيث استغل اللصوص نوم أهل بيته داخل الغرف فسرقوا عدة أغراض تقدر تكلفتها عشرة ملايين جنيه، حيث قال منذ أن تمت سرقة عربتي وأنا أنام في البرد الشديد تحتها حتى لا يكرر اللصوص فعلتهم لأنه أذا تراخى الشخص عن هذا سوف يعود اللصوص مرارا وتكرار السرقة.
ولم يتعظ سراج من الخطأ السابق إلا بعد أن تعرض لخسائر كبيرة جراء السرقات المتكررة التي تعرضت لها سيارة، فقال عند أول سرقة تعرضت لها سيارتي وكانت خفيفة ظننت أن الموضوع انتهى، وقلت قدر الله وما شاء فعل ولكن في اليوم التالي تكرر المشهد بنفس الطريقة وقبل أن أستفيق عاد نفس اللصوص في يوم الثالث علي التوالي وواصلوا سرقة الأجزاء الشيء الذي جعلني أذهب للشرطة وأتقدم ببلاغ وسهرت في الشتاء البارد أراقب المنزل والسيارة فخفت أن يطمع اللصوص في أشياء أخرى ويظنوا أني ضعيف.
عمليات سلب ونهب
وبالنظر لدفاتر الشرطة نجد أن عمليات النهب والسلب تكثر في الشتاء خاصة خطف الشنط التي أصبحت من الحوادث المعتادة حتى في وضح النهار، حيث يستغل المجرمون قلة التحركات للمارة ليلاً وخلو الشوارع في عملياتهم الإجرامية، فكثير من الشباب الذين يعملون في الليل يجدون أنفسهم ضحية لهؤلاء. فقال عبد الوهاب وهو يعمل في إحدى المستشفيات ويسكن في حي طرفي قال عدت للمنزل في وقت ليس متأخرا بل في تمام الساعة الحادية عشرة ليلا ولكن كانت تبدو كما لو الثالثة فجرا حيث لم ألحظ أن الحركة تكاد تكون معدومة، ففي الصيف يكون الشارع متحركا بالمارة فاستغل المجرمون الظلام وكثرتهم وأخذوا مني أغراضي ونقودي، فمنذ ذلك اليوم أصبحت أعود مبكرا و إذا تأخر الوقت لا أذهب إلا ومعي مجموعة اشخاص وتعرض بعض الأفراد لعملية نهب لهذا أصبحنا نتجمع في المحطة المؤدية ونسير في مجموعة.
وقالت سيدة أنها تعرضت هي وأسرتها لكثير من عمليات السرقة حتى في منطقتهم وخاصة في مدينة صالحة تكثر عمليات السرقة والتهجم على البيوت حتى أصبحنا نستخدم الأبواب الحديدية المتينة والطبل الضخمة حتى لا يدخل اللصوص بسهولة، ونقوم بإغلاق الغرف بإحكام فلو حدث أن تركت بابا مفتوحا أو شباكا يأتيك العقاب سريعا بتسلل أحدهم وسرقة ما يجده أمامه.
فيما قالت داليا على السلطات تكثيف الوجود الأمني خاصة في الشتاء وبالأخص في الأحياء الطرفية التي ما أن يأتي الشتاء تصبح مسرحاً للجريمة، فتلك الأماكن غير أنها مظلمة دائما وموحشة تزيد خطورة من خلوها من الأمن، فتجد النقاط الأمنية بعيدة عن الطرق التي يسلكها الناس في العودة فأنا مثلا أعمل في الخرطوم وعندما أصل لمسقط رأسي يكون الليل قد دخلل فنشعر بالخوف نسير في شوارع شبه خالية في بعض المرات نستنجد بإخوتنا ولكن لا يكونوا قادرين على مرافقتنا يومياً.

الانتباهة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1343

التعليقات
#1164188 [السودان ... الوطن الواحد]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 04:59 PM
والله ... لكأني بك تكتب توجيهاً لهم ماذا يسرقون ... وكيف يسرقون ...
كتابة أقرب للتحفيز على السرقة منها للتحزير من اللصوص


ردود على السودان ... الوطن الواحد
Saudi Arabia [المغبون] 12-06-2014 10:29 PM
والله صدقت بس نسأل الله انو حرامى ما يقرأ هذا الموضوع لانو الاصناف والاسعار مكتوبة وطريقة السرقة بس الحرامى ماعليه إلا التطبيق ناس بتحب تكحله تعميها .


#1163997 [عمار]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 10:35 AM
ربنا معاكم يا اخوانا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة