الأخبار
أخبار السودان
الخراطة في السودان.. من المنشار أبو زولين إلى الماكينات الحديثة
الخراطة في السودان.. من المنشار أبو زولين إلى الماكينات الحديثة
الخراطة في السودان.. من المنشار أبو زولين إلى الماكينات الحديثة


12-07-2014 04:17 AM
الخرطوم – معتصم– مهند - فاطمة

ظهرت الصناعات اليدوية في السودان نشاطاً اقتصادياً منذ أمد بعيد لكونها مشبعة لحاجات الإنسان المادية والمعنوية ومعبرة عن البيئة التي تحيط به، وقد اتسعت دائرة أصحاب الحرف اليدوية من سوق السجانة بالخرطوم الذي يعد أعرق أسواق العاصمة والسودان قاطبة، والذي تأسس قبل الاستقلال ويبلغ عمره الآن أكثر قرن. إن كبر مساحة السودان وتنوعه البيئي وتعدد ثقافاته، أدى إلى تنوع الصناعات اليدوية، ومثال لذلك فإن سوق السجانة يحتضن أكثر من 50 حرفة يدوية كالخراطة والنجارة والحدادة والصيانة وغيره، وهو السوق الداعم الرئيس لخط السكة حديد منذ أيام الحكم الثنائي (البريطاني المصري) أي الاستعمار.

(اليوم التالي) زارت السوق، والتقت بصاحب أهم حرفة يدوية مورست فيه (الخراطة)، وهي مهنة واصلت صمودها رغم رياح التغيير، فاحتفظت بروادها والعاملين بها إلى وقتنا هذا.

أول محل خراطة

يقول أحمد ابراهيم الحاج، من سوق السجانة: إن أول منشأة للخراطة تأسست بسوق السجانة بالخرطوم في العام 1953م، وإنه شخصياً صاحب أول محل تجاري للخراطة بالخرطوم (عموم) ومن ثم انتشرت الحرفة في السودان كله، خاصة الجنوب (قبل النفصال)، حيث تكثر أشجار المهوقني والسنط والكتر والصنوبر والنيم، التي تمثل مصدرا للخشب الذي يستخدم في أساس صناعة العناقريب. مفردها عنقريب وهي صناعة سودانية أصيلة ونيلية أتت من شمال السودان.

النفيراب والعناقريب

في متحف السودان القومي يوجد عنقريب، ويقال إنه وجد في كرمة وهو مصنوع من الخشب وكان يستعمل في حضارة كرمة للدفن الجماعي, وكلمة (انقري) باللغة النوبية، وحرفت إلى أن أصبحت عنقريب واستعملت في كل مناطق السودان المختلفة، ففي الوسط لم يكن العنقريب مزخرفا، بل يصنع من أربع قوائم ويجلد بجلد البقر أو الماعز أو الإبل.

كما يقول إن أشهر عائلة في صناعة العناقريب هي عائلة (النفيراب) في مدينة ود مدني، وتتفق روايتان على أن صناعة العنقريب عرفت منذ الفترة التركية 1820-1883م، وأن مصدرها هو أحد الهنود، إلا أن الرواية الأولى تقول إن صانع العناقريب الهندي قد جاء إلى سنار وبدأ في صناعته، ورفض أن يعلمها لأي شخص غيره، إلا أن النفيراب استطاعوا في غياب الهندي عمل نماذج من الطين لأدوات هذه الصنعة.

روايات متعددة

تشير الرواية الأخرى إلى أن بعض أفراد أسرة (النفيراب) ذهبوا للحج، وفي جدة وجدوا رجلا هنديا يعمل في صناعة العنقريب، رفض أن يعلمهم أو يريهم أدواته المستعملة، ولكن واحدا من أفراد الأسرة بقي في جدة حتى تمكن من عمل نماذج من الطين لتلك الأدوات، ثم بدأ في صناعة العناقريب, وله أنواع كعنقريب الجردق ويستخدم في الأعراس كعادة تقليدية، والعنقريب العادي والكبير والكنبة, والهباب والبنبر وأيضا هنالك السحارة وهي عبارة عن صندوق خشبي تحفظ فيها ملتزمات الأسرة بدلا من الدولاب في عصرنا الحالي، وهو ملازم لأفراحنا وأتراحنا.

منشار أبو زولين

وقد تطرق في حديثه إلى عمل الخراطة متحدثا عن استخدام الآلات البدائية الأولى مثل المنشار (أبو زولين) وقد سمي بهذا الاسم نظرا لاستعماله بواسطه شخصين، ويستخدم في قطع الأشجار، ومن ثم تتدرج الصناعة وفقا للمراحل التالية، تبليط الخشب أوما يعرف بتشقيق الخشب ثم تربيعه، وفي المرحلة قبل الأخيرة تتم عملية الربط بين الأرجل وبالمرق (وهو عبارة عن أعمدة الراسة للعنقريب)، بعد ذلك التركيب ثم النسج، وهنالك أنواع مختلفة من النسج, بحبال السعف أو حبال البلاستيك أو جلد الماشية أي كان نوعها (أبقار أم ماعز أو جمال) وأخيراً عملية الدهن (الطلاء).

وأشار إلى أهميه هذه الحرفة التي بدأت كصناعة ريفية تقليدية والآن لم تعد إرثا وثقافة متعاقبة من جيل إلى آخر يقصدها السواح وأصحاب المعارض, وفي مطلع التسعينيات أي القرن الماضي تطورت الصناعة وأصبحت هنالك آلات تدار بالكهرباء.
اليوم التالي






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1913


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة