الأخبار
أخبار السودان
الخرطوم» لمن يستطيع إليها سبيلا.. لا تفاوض ولا أريكم إلا ما أرى
الخرطوم» لمن يستطيع إليها سبيلا.. لا تفاوض ولا أريكم إلا ما أرى
الخرطوم» لمن يستطيع إليها سبيلا.. لا تفاوض ولا أريكم إلا ما أرى


12-08-2014 08:34 AM
أحرج الرئيس السوداني وفده المفاوض، الذي تبين أنهم مفاوضون بدرجة «سياح» في أديس أبابا، لا يمتلكون شيئا من صلاحيات أوتفويض ليتفاوضوا حوله أوعليه مع الخصم،

محجوب حسين

أُسدل الستار نهاية الأسبوع الماضي على مساعي الوساطة الأفريقية/الأممية المشتركة برئاسة الرئيس ثابومبيكي، الرامية إلى بحث إشكاليات الأزمة السودانية المتوقفة والمتمحورة راهنا بين الرئيس السوداني وقوى الشعب السوداني في مقر الاتحاد الأفريقي في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، بنتيجة هي بالكاد صفرية على مستوى المسار التفاوضي الذي جري بين قوى الجبهة الثورية السودانية والحكومة السودانية.

وفيها أحرج الرئيس السوداني وفده المفاوض، الذي تبين أنهم مفاوضون بدرجة «سياح» في أديس أبابا، لا يمتلكون شيئا من صلاحيات أوتفويض ليتفاوضوا حوله أوعليه مع الخصم، غير تكرار الأدب السياسي القديم، المتمثل في مثلث الاستيعاب أوالإلتحاق أوالاندماج كتقنية سياسية تفاوضية، استمرت أكثر من عقد. وهوالشيء الذي دفع بالوساطة إلى إرسال رسولها للرئيس السوداني ليطلب منه منح وفده حق التفويض، فاعتذر الرئيس السوداني للوساطة، ليعود الوفد الحكومي من رحلته السياحية. هذا في الشق الأول من طاولة الوساطة الأفريقية الأممية.

أما في الشق الثاني، فعرف المنبر حراكا سياسيا وطنيا، أشبه بمؤتمر سوداني دولي لحل الأزمة مع الرئيس السوداني، جمع العديد من قوى الشعب في مكوناته المدنية والعسكرية وفعاليات المجتمع المدني، بموازاة أشغال بورصة التفاوض الجارية في الشق الأول، أسفرت عن العديد من التفاهمات المعلنة وغير المعلنة، وكذا توقيع «نداء السودان» كوثيقة سياسية تأتي بعد «إعلان باريس»، لتشكل الوثيقتان وما تحويهما من تفاصيل، مرجعيات سياسية توافقية وغطاء سياسيا وطنيا مطلوبا لإدارة الأزمة، وتغطية سياسية لما قد ينتج من أفعال في الأمد المنظور مع قوى «التمرد»، التي يقودها الرئيس السوداني في وجه الوطن وشعبه، بعدما احتكم نهائيا في ما يبدو على القوى الأمنية والميليشياتية في شرعنة قهره وبقائه. نشير إلى أن فعاليات أديس أبابا كان ينقصها الرئيس السوداني كطرف في الأزمة والمدعي الجنائي الدولي كطرف آخر.

على خلفية «إعلان باريس» و»نداء السودان»، يكون العنوان الأبرز في دولاب العمل الوطني السوداني المعارض هو تفكيك نظام الرئيس السوداني وصناعة السلام وإنهاء الحرب وتكريس الدولة الديمقراطية، كاستحقاقات وطنية تمثل اليوم أحد أهم الأجندات الوطنية لمجموع القوى الوطنية في شقيها السياسي المدني، والعسكري في نقلة نوعية تطمح لإدارة حوار وطني بآليات شفافة ومحايدة تقوم على التعريف بماهية هذا السودان وأزمته العضوية، ومن ثم جدلياته المتناقضة لحل بنيوي لمتن الأزمة في مفاصلها التاريخية والثقافية والسياسية والاجتماعية والدينية، الواقعة محط «بزنس» البشيريين الذين ما انفكوا يعتاشون عليها باسم احتكار الإله وتفويض «السماء السياسي»، للسيطرة على مقدرات الأمة وسرقتها سرقة موصوفة وعلنية.
واليوم سودانيا ظاهرة الإسلام السياسي في الحكم السوداني لا تعني للشعب السوداني، ومن دون اجتهاد، غير السرقة والفساد والتعذيب، لحماية امبراطورية الفساد برئاسة البشير، غير المسبوق في الحرب والقتل والسحل والاستعداد لارتكاب كل ما يخالف الله، وفي الوقت نفسه ممارسة التجارة السياسية الرابحة باسمه.

ضمن هذا المنظور لعل الاستفهام الذي هو ذاته محل استفهامات أخرى هو اتفاق تلك القوى على تفكيك نظام الحكم عبر آلية النضال الجماهيري السلمي اليومي، لبلوغ «الثورة» الوطنية الجماهيرية الشاملة، بمعنى التغيير الجذري في كل البنى، وليـــس بمعنى «الانتفاضة»- كفعل محدود- يرمي إلى عملية إحلال واستبدال منظومة التمركز المهيمنة نفسها بواحدة أخرى لأغراض الشرعنة نفسها، وهي نتيجة إن تم اختبارها واقعيا نجدها تتعارض مع الاستحقاقات الوطنية التاريخية، التي يجب أن تقع، وهو محل الإشكال الخفي في اللعبة السودانية أو بين النخبة السياسية السودانية متمركزة ومحيطا.

المقاربة التي توصلت إليها هذه القوى المعارضة لإدارة صراعها مع نظام الخرطوم لتفكيكه، هي ميكاينزم «السلمية» عبر الحوار للحل الشامل أو الأدوات الجماهيرية، بما فيها العصيان المدني. ولنا هنا أن نتساءل طالما أن هذه الآلية ظلت محل تباعد أو تقارب هذه القوى، في ما مضي، بل الأكثر كانت محلا «للمناورة» وخطابا تستعمله القوى المدنية في وجه القوى العسكرية المسلحة، ومن الأسئلة مثلا، من يمتلك أدوات هذه السلمية وتحقيقها ميدانيا وضمان نتائجها؟ وإلى أي مدى يستجيب الشارع السوداني في ظل حالته الواقعة محل استقطاب سياسي جهوي وعرقي ومصالحي، مع نظام الحكم لنداءات هذه القوى؟ وهل هذه القوى تستند إلى أرضية جماهيرية حقيقية أو افتراضية، في ظل معامل خلل المصداقية والثقة والهوة، إنه محك عملي واختبار وتجريب لهذه القوى التي ما انفكت تنادي بالسلمية، وهي آلية عقلانية للخلاص في الحالة السودانية، وتبريرها مفهوم، لأن القوى المدنية الحزبية ترى أن التغيير العسكري المسلح قد ينجم عنه عمل مضاد وعكسي من طرف قوى الهيمنة التي يتزعمها ويرعاها حكم الجنرال البشير، الذي وضع السودان وشعبه محل غنيمة «سماوية» لتحقيق منافع وطموحات ذاتية على الأرض. وما بين الإسقاط المسلح والقوى العكسية المضادة للحكم قد تسقط مؤسسة الدولة ذاتها في حالة شبيهة بسوريا أو ليبيا المجاورة، وهو محل تخوف القوى الوطنية المعارضة ومحط ابتزاز نظام الحكم لها، لتؤكد القول القائل، إما نحن أو انهيار مؤسسة الدولة، موقع الصراع بين الإرادات المجتمعية لمكونات البلاد. والله غالب على أمره وحكمته وقدره.

يقع هذا في ظل مقاربة أخرى ثابتة للبشير، تبينت بشكل لا غبار عليه في مفاوضات أديس أبابا وتصريحاته التي جاءت متزامنة مع أشغال المفاوضات، هذه المقاربة هي أمنية عسكرية قحة لحسم الصراع مع قوى «التمرد» الوطنية، من أجل الدولة، جاءوا من الأحزاب الوطنية أو قوى المقاومة الوطنية، وذلك لفائدة بقاء قوى «التمرد» العاملة ضد الدولة والمواطن برئاسة البشير، الذي يستعمل الجميع لحماية وحصانة نفسه، إنه مجرم عالي الاحترافية حول الدولة لمؤسسة مكتملة في رعاية الفساد ونهب الأموال. من من أصحاب اللحى لا يمتلك العمارات والعقارات والأموال المودعة في الخارج، ومن يعرف ميزانية الدولة التي توظف لأغراض الرشى وتأمين مصالح الجمهور الفاسد العامل مع المؤتمر الوطني، موزعين في مؤسسات دركية لحمايته واستمراريته، البشير لا تسقطه السلمية وسوف يستمر ويعيد ترشيح نفسه وديكتاتورية، ما لم تنهج آليات جديدة ونوعية للقضاء عليه، وبالطبع انهيار حكمه ساعة نهايته، مثل الوطني الحاكم في مصر يوم تقدم مبارك باستقالته. كلها معطيات تتطلب حسم الخيارات في ظل مقاربة الحكم العسكرية لنظامه، وعدم وضوح شماعة السلمية، لا يهم، فيها يقول إجمعوا توقيعاتكم، لا تفاوض ولا حوار، ولا أريكم إلا ما أرى، والميدان هو الفصل وتجدونها عند الغافل! وقبل إرسال المقال تم اعتقال كل القيادات الموقعة على «نداء السودان» في الخرطوم كما جاءت في الأخبار.

٭ كاتب سوداني مقيم في لندن


محجوب حسين
القدس العربي






تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 8590

التعليقات
#1166122 [ود السوق]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2014 09:19 AM
الكاتب يقيم في لندن و يدعو الي العمل العسكري ....ياخي اختشي .....


ردود على ود السوق
Saudi Arabia [الجقر] 12-09-2014 11:51 PM
اقرا المقال تاني .


#1165916 [adil a omer]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2014 10:28 PM
الخرطوم دى حقتى انا براى ابوى كان بيحلب البقر فى كافورى وشرب ناس الخرطوم ديل كلهم حليب كافورى وانا جيت سرقتها براى تبقى حقتى ولا ما حقتى يا معارضين يا بتوع المدارس


#1165795 [جزيرابي متخلف]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2014 07:14 PM
قلبي معك يا عمر
لو عشت للجنائية
ولو مت للسعيرية


#1165757 [AburishA]
4.00/5 (3 صوت)

12-08-2014 06:40 PM
ان "نداء السودان" هو نقلة نوعية هائلة تكاملت فيها الأدوار "النضال السياسي والمدني والمسلح" مما أدى بالنظام لفقد البوصلة.. عموما ندء السودان قد وضع الحصان أمام العربة.. والسايقة واصلة باذن الله... لك التحية اخ محجوب حسين..


#1165714 [ابوقرون]
3.00/5 (3 صوت)

12-08-2014 05:47 PM
انتو يا جماعه شاغلين نفسكم بعلي ادريس دا واحد من كلاب البشير الذين يقتاتون على دماء الاحرار ارجو الا تنشغلوا بامنجية النظام فهم ياكلون من موائد الشتم و السب لكل منتقد للنظام و لهم يوم


ردود على ابوقرون
Saudi Arabia [القلم الحر] 12-10-2014 02:44 AM
لعنهم الله جميعا من اولهم لاخرهم ودونا الى الحضيض الاسفل وربنا اسقيهم الحنضل كما سقونا له وانتقم منهم شر انتقام


#1165675 [radona]
3.00/5 (2 صوت)

12-08-2014 05:22 PM
انها حالة فرعونية كاملة الدسم
شخص واحد من صفاته الهياج والمكابرة والرفض للقرارات ولكنه يعود ويقبل بها بعد الاصطدام بالواقع وكثيرا ما حدث هذا ويعد ذلك القسم الذي اطلقه بعد دخول بوريه ازرق في ارض دارفور .. ودخل البوريه الازرق ومعه البوريه الاخضر معا ... اطلق وعدا على وسائل الاعلام بانه سيسلم السودانيين وطنهم مليون ميل مربع ولكنه عاد ووقع على اتفاقية نيفاشا تحت تهديد قرار مجلس الامن 1593 وتهديد المحكمة الجنائية .. رفض قرار مجلس الامن 2046 ومن قبله اتفاق نافع عقار ولكنه عاد ليفاوض ارتكازا على القرار 2046 نفسه ويتمسك به ... صمم ان المرتدة مريم ستنال العقوبة بحد الرده بما ينص عليه القانون السوداني والشريعة الاسلامية ولكنه عاد وفتح لها صالة كبار الزوار لتغادر في معية مسئول ايطالي .. زمجر وزأر بانه سيحارب الفساد وشكل الية ثم مفوضية ثم لجنة لمحاربة الفساد ثم عاد وانكر وجود الفساد وتحدى ان يتقدم اي شخص بدليل على الفساد .. وعد بتحرير حلايب وشلاتين ولكنه بعد انهيار حكم الاخوان المسلمين في مصر زار مصر وذكر بانه لن يثير موضوع حلايب وشلاتين وعرضها كمنطقة تكامل .. طرح حوار الوثبة ثم الحوار المجتمعي وعاد واعتقل رؤساء الاحزاب واغلق الصحف ولاحق الصحفيين و.. عملية حربائية ..


ردود على radona
United Arab Emirates [ود المك] 12-08-2014 10:12 PM
أسدعلي وفي الحروب نعامة , ولاننسي قولة كولن باول أن السودان تعاون تعاونا غير متوقع , وسلم 264 من الاسلاميين يوم ان اغلق مطار الخرطوم ! وبعدها علي الطلاق وانا مابكذب !!! والي متي والي اين هذه المهازل ؟؟؟


#1165668 [ود ابراهيم]
3.00/5 (3 صوت)

12-08-2014 05:19 PM
امس حلمان معظم ولايات السودان المواطنين طلعو الشارع ويقولون حري حريه حريه ....... الصباح لقيت الجرايد كاتبه انتشار الجيش في معظم ولايات الخرطوم ههههههههههههه


#1165658 [Brins]
1.00/5 (2 صوت)

12-08-2014 05:12 PM
ده كلام فاضي ..!!!


#1165623 [ملتوف يزيل الكيزان]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2014 04:45 PM
الانقاذ لن تذهب بدون هزيمة عسكرية او استحالة عيشهم داخل العاصمة و داخل السودان.علية تقوم حرب عصابات المدن و تجعل العيش بسلام مستحيل عليهم داخل العاصمة اولا. على خلايا المقاومة بالاحياء انشاء قاعدة بيانات بكل الكيزان و كلاب الامن ، تحركاتهم و سكناتهم و افراد اسرهم و اصدقائهم و الى اين يفرون وكل التفاصيل الدقيقة لمساعدة نشطاء الميدان التحرك بكفأة لجعل العيش مستحيل عليهم كلهم. حينها سيفرون فرادة و جماعات .


#1165619 [محموم جدا]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2014 04:42 PM
دوشتونا أيها الساسة كل مرة نلتفت الى عاصمة دولة عدا الخرطوم مرة كمبالا و تارة أديس و أخرى الدوحة و مرات نيروبي وأبوجا و نيفاشا و باريس و القاهرة و لندن و بون و نيويورك و ابشي و اسمرا وطرابلس دا غير الدقدق و مؤتمرات الداخل حوار وطني - كنانة - المؤتمر الدستوري - مؤتمرات احزاب عامة و مؤتمرات طبية تخصصية مختلفة و هندسية مختلفة و اقتصادية و استثمارية و مقاييس ضغط المواطن محمدأحمد في صعود و هبوط لا عارف يضحك و لا عارف يبكي يمر من امام قاعة الصداقة أحيانا و الاعلام من كل العالم ترفرف في سماء الخرطوم و لا يدري م.أ. الزيطة و الزنبريطة في شنو لكن عارف إنه الموكب الجاي دا موكب طويل الباع بعد أن طرق لسانه للمواعظ و الحكم فيما يدري و لا يدري مش الخطبة موجههة لكل علماء العالم في هذا التخصص الدقيق عشان يبارك ليهم الحفل البهيج أو يجمع الساسة و ينزل عليهم لغة يحتاج فكها لمؤتمرات و قواميس و حتى فهمها سينعقد المؤتمر التنشيطي الثاني لغعادة النكتة القديمة .. الاسئلة التي دوشتونا بعدم وجود إجابات لهاهي:
1- الى أين تتجهون بنا؟ الفقر المرض الجهل شبعنا فيها..
2- متى تصدقونا القول ؟ الكذب الوعود الفاشلة شبعنا فيها..
3- ما قيمة الوطن عندكم؟ الكرسي المنصب و الجاه شبعتوا فيها..
4- ما قيمة المواطن عندكم؟ الاستعباد و الذل و المهانة شبعتونا فيها ..
5- هل سنعيش كبقية البشر؟ الخطة الخمسية السابقة أو القادمة لا مجال فيها..
6- هل سنموت كبقية البشر؟ لا سيول لا كوارث لا معسكرات حليلكم و حليلنا من الراجيكمو الراجينا و الراجيها..0البلد..
7- ما تقولون في يوم الحساب؟ كنا نطفف الميزان و لا نعلمها و لا ندريها دا ما بحلكم و لا من النيران يوقيها.. النفس الامارة بالسوء..


#1165594 [ابو هانى]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2014 04:15 PM
نحن مع نداء الوطن


#1165426 [A. Rahman]
2.00/5 (2 صوت)

12-08-2014 01:25 PM
هؤلاء يا استاذ لا يشعرون باي حرج، ليس لان جلدهم تخين - وقد يكون - لكن لأنهم في أدنى سلم الدناءة، و لا تظنن ان عملهم ضمن هذا النظام عن ايمان به، بل هو من اجل الامتيازات و العطايا التي يدفعها لهم النظام. هل تعتقد ان شخصا يكلف بان يكون مديرا لجامعة و محتفظا بمنصب رئيس اتحاد العمال الا اذا كان منحطا و في أدنى درجات الانحطاط؟ و مثله مثل التلاميذ الخائبين يتلقون تعليماتهم من مدفع الدلاقين المعروف مجازا بلقب رئيس الجمهورية و هو الجلول العظم و اللص الاكبر الذي لا يعلم حتى الان قيمة و دور مشروع الجزيرة في تاريخ الاقتصاد السوداني. فهو لا يعلم ان كل ما بذلت فيه عملات صعبة في السودان كان بفضل مشروع الجزيرة، فالمصنع و الآليات و السكة الحديد و أسطول سودان لاين (الذي كان) و طائراتها المدنية و العسكرية و أسلحتنا و أجهزتنا الطبية و الأدوية التي كانت تأتينا من اوروبا و امريكا و السيارات و الحافلات التي تجوب طرقنا منذ الربع الاول من القرن العشرين، كل ذلك كان ضامن سداد فاتورته بالعملات الصعبة هو مشروع الجزيرة.

و بعد دا يا استاذ تقول لي وفد مفاوض؟


#1165424 [A. Rahman]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2014 01:23 PM
هؤلاء يا استاذ لا يشعرون باي حرج، ليس لان جلدهم تخين - وقد يكون - لكن لأنهم في أدنى سلم الدناءة، و لا تظنن ان عملهم ضمن هذا النظام عن ايمان به، بل هو من اجل الامتيازات و العطايا التي يدفعها لهم النظام. هل تعتقد ان شخصا يكلف بان يكون مديرا لجامعة و محتفظا بمنصب رئيس اتحاد العمال الا اذا كان منحطا و في أدنى درجات الانحطاط؟ و مثله مثل التلاميذ الخائبين يتلقون تعليماتهم من مدفع الدلاقين المعروف مجازا بلقب رئيس الجمهورية و هو الجلول العظم و اللص الاكبر الذي لا يعلم حتى الان قيمة و دور مشروع الجزيرة في تاريخ الاقتصاد السوداني. فهو لا يعلم ان كل ما بذلت فيه عملات صعبة في السودان كان بفضل مشروع الجزيرة، فالمصنع و الآليات و السكة الحديد و أسطول سودان لاين (الذي كان) و طائراتها المدنية و العسكرية و أسلحتنا و أجهزتنا الطبية و الأدوية التي كانت تأتينا من اوروبا و امريكا و السيارات و الحافلات التي تجوب طرقنا منذ الربع الاول من القرن العشرين، كل ذلك كان ضامن سداد فاتورته بالعملات الصعبة هو مشروع الجزيرة.

و بعد دا يا استاذ تقول لي وفد مفاوض؟


#1165411 [على ادريس]
2.00/5 (2 صوت)

12-08-2014 01:12 PM
واهم من يظن ان حكومة السودان ورجال الانقاذ الذين وقفوا سدا منيعا ضدمحاولات اعداء الوطن فى الخارج وعملائهم الصيع فى الداخل واهمن يظن انهم سيوافقون على نيفاشا اخرى والدولة فى اقوى حالاتها والتمردون فى اسوأواضعف حالاتهم وكل ما تفعله الحكومة تبييض وجه الحركات الكالح بالوصول معهم الى اتفاق وشراكة يلبسون بها البدل ويخلعون العمامة الشادية


ردود على على ادريس
European Union [Chino] 12-09-2014 10:00 PM
سدا منيعا ضد محاولات اعداء الوطن فى الخارج ...,
أي وطن ...وهو متذيل ألأوطان في اي حاجة..!!
اعداء الوطن الوطن ديل ماعندهم شغلة ...بإختيارهم وطنك ده.

United Arab Emirates [حامد عوض] 12-08-2014 11:43 PM
نوعياتك دي لسه في منها في البلد ... يازول الحق بص يوصلك أهلك لأنه اسيادك خارجوا أولادهم ونسوانهم وبغالهم... امشي اقيف في مطار الخرطوم وشوف بنفسك

United Arab Emirates [انور دفعة] 12-08-2014 10:35 PM
ده ماعارف المطر صابة وين ,

United Arab Emirates [ود المك] 12-08-2014 10:32 PM
هههه ,, دي ذي واحد ادوهو كف قال لو راجل اضربني تاني ,, علي الطلاق القوات الاممية ماتدخل السودان ههههههه

Sudan [Alrakoba tv] 12-08-2014 06:52 PM
KaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaK

Saudi Arabia [واحد مهموووووووووم] 12-08-2014 04:09 PM
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
انت تبع منو //// ياخي الدولة في اقوي حالاتها
منتفع من فتح المعسكرات والا دجاااااج كاكا

[Awad] 12-08-2014 03:39 PM
ماهكذا تورد الأبل يا أخ على أدريس.من الذى وقع على أتفاقية نيفاشا التى قسمت الوطن أليس هم رجال الأنقاذ الذين تفتخر بهم؟ أليس على عثمان من رجال الأنقاذ وهو الذى وقع على أتفاقية فصل جزء مهم وغالى من الوطن.أخى الكريم لا تكن كالثور يناطح صخرا فعملاء الوطن هم من أفقروا كل السودان بتدميرهم لكل مشاريع التنمية بخبث وهى ناجحة وتعود للوطن والمواطن بالفائدة كمشروع الجزيرة والخطوط السودانية والبحرية لكى تباع لمحاسيبهم وهل باعها المتمردين.ياأخى الوطن كله قد باعتها أنقاذكم أما أدعاءك بكلمة اعداء الوطن هذه فكان أن توجهها أتجاه حلايب والفشقةلأنهم قد أغتصبوا أرضنا وأنقاذك عامله أضان الحامل طرشه.يا أخى كل من رفع السلاح ضد أنقاذك هو سودانى ووطنى شريف وحقوقه مهضومة من حرامية وأرازل أنقاذك التى تتباهى بها أما الذين جاءوا من تشاد ومالى وأفريقيا الوسطى جندتهم أنقاذك لتحميهم والدليل(الجنجويد) أو ماسمى أخيرا(قوات الدعم السريع).تبا لأنقاذك التى دمرت وطنا كاملا ولا زالت تجد أهابيل من يفتخروا بها فهم أما متسلقين للأستفادة من فسادهم أو جهلاء مغيبون أو أرزقية ورأسمالية طفيلية.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة