الأخبار
منوعات سودانية
غرب أم درمان.. جرائم تقشعر لها الأبدان



12-09-2014 05:14 AM
تقرير: رجاء نمر
الرقعة الجغرافية التي تمتد من منطقة سوق ليبيا غربا، والتي تضم أحياء مناطق دار السلام، وفي الجنوب الغربي ضاحية الحلة الجديدة التي (تضم الكسارة والمنارة) وإلى الشمال الغربي من سوق ليبيا تقع منطقة القماير، بالإضافة إلى أحياء جبرونا ونيفاشا التي تقع أيضا في الجزء الجنوبي الغربي من سوق ليبيا، هذه الأحياء (بمثابة ثكنات تجمعت فيها شرائح مختلفة من المواطنين أرغمتهم الظروف للعيش فيها أو مخيمات وفد إليها كثير ممن تأثروا بالصراعات المسلحة في ولاياتهم) وقد أصبحت هذه الأحياء، أوكارا للجريمة مثل الإتجار في المخدرات والدعارة وجرائم القتل التي زادت معدلاتها بصورة مخيفة، حيث يوجد في مجمع محكمة جنايات دار السلام قاضيان للفصل في الدعاوى المتعلقة بجرائم القتل، خلافاً لكل المحاكم الموجودة في ولاية الخرطوم، نظراً لكثرة دعاوى القتل التي ترد إلى مجمع محاكم السلام. واليكم بعض نماذج لجرائم القتل بالمنطقة على طريقة ريا وسكينة؟
على طريقة مسلسل ريا وسكينة نفذت أم جريمة قتل بشعة في حق طفل حديث الولاية أنجبته ابنتها سفاحاً وقامت الأم بدفن الطفل داخل غرفة المنزل ووضعت على قبر الطفل ثلاجة لإخفاء معالم الجريمة، حيث تلقت شرطة غرب الحارات بأم درمان بلاغاً من أحد أبناء الحي يفيد في مضمونه بأن الأم قد قامت بقتل طفل حديث الولادة ودفنته في الغرفة الملحقة بالمنزل، وذلك بحي الإسكان بأم درمان، تحركت قوة من الشرطة إلى مسرح الحادث وقامت بنبش الجثة وحررت أورنيك 8 جنائي أرسل بموجبه الطفل لمشرحة أم درمان لمعرفة أسباب الوفاة، والقت الشرطة القبض على الأم بتهمة القتل العمد، كما تم القبض على المتهمة الثانية بتهمة الزنا والاشتراك في القتل العمد، وما زالت الشرطة تواصل تحرياتها مع المتهمة توطئة للحصول على قرار التشريح لمعرفة أسباب الوفاة وتقديم الجانيتين للمحاكمة.
من العشق ما قتل
أدانت محكمة جنايات دار السلام برئاسة القاضي سليمان خالد موسى أحد المتهمين بتهمة القتل العمد بعد ضربه للشاب جيمس بسبب فتاة كان المتهم قد قام بخطبتها سابقاً حيث اقدم المتهم على ضرب المجني عليه (بمقعد حديد) (ومرق عنقريب) وأصابه في رأسه وظهره وكليته مما ادى ذلك لوفاته.

وكانت التفاصيل عندما أبلغ الشاكي أن المتهم قام بضرب المجني عليه حتى سبب له الأذى الجسيم وتم نقله للمستشفى حيث توفي لاحقاً بعد ذلك بسبب الضربات التي تلقاها من المتهم وتم تغيير البلاغ من المادة 139 إلى المادة 130(2). وبعد أن استمعت المحكمة إلى المتحري والشهود واستجوابهم وجهت إليه التهمة حيث دفع بأنه كان في حالة دفاع شرعي عن نفسه.
كذلك شهود لاتهام أكدوا واقعة ضرب المتهم للمرحوم بعد أن ضربه ثلاث ضربات بالمقعد الحديدي ومرق العنقريب في رأسه وظهره وكليته. وقد أكدت شاهدة الاتهام الأولى أنها كانت تربطها علاقة عاطفية بالمتهم وتقدم لخطبتها وطلبوا منه إحضار مهر ولكنه ذهب ولم يأت وبعد مرور عامين أقامت علاقة أخرى بالمرحوم حتى كان يوم الحادثة حيث حضر المتهم وبعض أصدقائه وحينها كان المرحوم معنا في المنزل.. وبعدها تعارك المرحوم مع المتهم وسأله المتهم أن كان قد تقدم لخطبتي فقال المرحوم نعم ولحظتها قام المتهم بدفع المرحوم من (كتفه) وعندها التقط المرحوم مقعد الحديد وحاول ضرب المتهم الذي أخذه منه وقام بضربه في رأسه وظهره وكليته واخذ بعدها (مرق العنقريب) وضربه به وعندها سقط المرحوم ولم يقم من على الأرض وبعد ذلك هددني بأن تحدثت سوف يقتلني وهربوا من المنزل. وقالت الشاهدة في أقوالها إن أصدقاء المرحوم كانوا حاضرين ولم يقوموا بأي دور.
وسجل المتهم اعترافا قضائيا بأنه قام بضرب المرحوم ودفع عند اعترافه أن المرحوم ضربه في رجله ولكنه لم يقدم ما يثبت ذلك وانه لم يرجع في اعترافه.. وقال إنه حاول اسعاف المرحوم ومعه شاهدة الاتهام ودفع المتهم بأن المرحوم قام باستفزازه عندما وضع له الصورة على صدره وقال له (سوف تعرف ذلك).
رأي القانون
المحامي نورالدين عاشور قال إن تلك المناطق بها فاقد تربوي الذي يعتبر رافدا مغذيا للجريمة، بالإضافة إلى كثرة البيوت المهجورة التي يتم فيها اقتراب معظم الجرائم، وزاد نور الدين لانعدام الأمن حيث لا يوجد قسم للشرطة في تلك البقاع إلا قسم شرطة دار السلام، كما أن معظم الأحياء لم تطالها يد التخطيط بعد الأمر الذي يصعب من مهمة رصد ومتابعة معتادي الإجرام ومضى نورالدين قائلاَ إنَّ الفراغ الذي يعاني منه معظم الفاقد التربوي بسبب العطالة قد يدفعم إلى إقتراف الجرائم ونفى الأستاذ أن يكون الجانب الاقتصادي عاملا رئيسيا في ارتكاب الجرائم غير أنه استدرك قائلا سبب ثانويا ودلل على ذلك أن الذي يتعاطى المخدرات لا تعطى له مجاناً كما أن الذي يحتسي الخمر يدفع ثمنها، وعندما سألناه عن دور اللجان الشعبية أن تسهم في محاربة والحد من انتشار الجريمة في تلك المناطق رد قائلاً إنَّ يد اللجان مغلولة على الرغم من أنها جهاز رقابي وإداري إلا أنها لا تملك آلية لمكافحة الجريمة غير تبليغ السلطات .
وذكر عاشور أنواع الجرائم المتفشية في المنطقة وهي الإتجار وتعاطي المخدرات على البيوت التي تتم فيها الممارسات المنافية للأخلاق (الدعارة)، كما توجد بيوت تقوم ببيع الخمور البلدية بكميات كبيرة، ويصف الأستاذ الحلول لابد من تخطيط تلك الأحياء للقضاء على كل مظاهر الجريمة وضرب مثلاً بمنطقة (أنقولا) في طريق سوق ليبيا بالخلا، التي كانت مرتعاً خصبا للجريمة والمجرمين ما إن تم تخطيطها حتى خلت فيها كل مظاهر الإجرام.
الإنسان لا يولد مجرما.. ولكن
الدكتور صديق محمد أحمد المحاضر في كلية علم النفس بجامعة النيلين، قال إن ثمة أبحاث أجريت لمعرفة إذا كان هنالك رابط بين السلوك الإجرامي للفرد والعامل الوراثي، غير أن تلك البحوث أثبتت أن الفرد لا يولد مجرماً، ولكن هنالك بعض الأسباب التي تسهم في انحراف الفرد، مثل البيئة التي يعيش فيها الفرد ونعني بها الظروف التي يحيط به سواء كانت اجتماعية أو ثقافية أو اقتصادية أو ما إلى ذلك.
الأسباب الأسرية
وأشار أحمد إلى أن للأسرة دور كبير في تشكيل سلوك الطفل ومضى محللاً دور حيث أوضح إذا كانت الأسرة متماسكة ينشأ الطفل متزنا سلوكيا، أما إذا كان الجو الأسري مشحونا بالتوترات والمشاكل هذه العوامل قد تكون لها آثار سالبة في تنشئة الطفل وتطرق د. صديق إلى الأقران حيث لفت إلى أن الطفل يتأثر بأقرانه أحيانا أكثر من الأسرة.

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 7788

التعليقات
#1166719 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2014 03:33 AM
أه من المناطق غرب سوق ليبيا ....فى اجازتى الماضيه ذهبت مع احد الاخوان لشراء مزرعه قرب الكسارات وفى الطريق بعد المرور من سوق ليبيا وفى اخر حي فجاة وجدت فى نص الطريق مجموعه من الشباب والنساء متجمهرين وعند وصولنا لهم وقف احد الشباب امام عربتى ومنعني من التقدم وطلب من الرجوع باشارة دون ان يكلف نفسه عناء التحدث معى واذا لم ارجع سيتم قتلي ومن معي فما كان مني الا وان انصعت له ورجعت بعربتي للخلف حتي نهاية الشارع وبامانه وانا ارتجف خوفا ...فطلبت من الاخ الذي كان برفقتي صرف النظر عن هذا المشروع


#1166458 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2014 08:16 PM
و في الرقعة الجغرافية التي تمتد من منطقة كافوري الى المنشية و الأحياء المجاورة ثكنات تجمعت فيها شرائح مختلفة من المواطنين الذين ارغمتهم الظروف على جمع الثروات و سكنى الفلات و ركوب السيارات الفارهات وقد بنى هذه الاحياء كثير ممن تأثروا بالاعتداءات على الاموال العامة في ولاياتهم ( اماكن عملهم) وقد أصبحت هذه الأحياء، أوكارا للفساد الاداري مثل تجنيب الاموال و تسهيل الاعمال و اللهط المصلح


#1166370 [ابوخالد]
5.00/5 (2 صوت)

12-09-2014 06:14 PM
اجناسهم شنو اللي معكرين المنطقة هناك؟؟


ردود على ابوخالد
China [شفقان] 12-09-2014 08:35 PM
سؤال وجيه جداً. أجناسهم شنو؟ لا بد أن يكونوا وافدين من إحدى دول الجوار أو غير دول الجوار التي تعيش مجتمعاتها حالة حروب وتقتيل وتجنيد وتجييش وفساد ونهب نحن في السودان نعيش في أمان وسلام وعدل إجتماعي بفضل أولاد القح...الذين أتونا بالدين القيم ورسخوا في شبابنا الفضيلة والقيم ونحن عموماً كسودانيون معروفون بالنبل ودماثة الأخلاق والكرم ... أهو نحنا كده شعب متسامح ومسالم وعاداتنا وتقاليدنا وتراثناالخ أما ما تعج به أغاني الحماسة من "للفِقَر قلّام" وما شابه ذلك فهي مجرد كلمات للطرب وعندما نركُز للجلاد فهذا كما قال رفاعة رافع الطهطاوي: ويجلد بالسياط لكي يُقالُ أخو بنات في الجلاد. وقال أيضاًلإي نفس القصيدة: وما السودان قط مكان مثلي ولانجواي فيه ولا سعاد


#1166286 [عرديب]
4.00/5 (2 صوت)

12-09-2014 04:34 PM
اصلوا النوع ده كده .. ما بيعيش الا فى جو الجريمة و حياة الجريمة و أسالوا هارلم فى اغنى دولة فى العالم ..


ردود على عرديب
Saudi Arabia [ود الحاجة] 12-09-2014 07:56 PM
بالنسبة للامريكان فان كل السودان بل و الكثير من الدول المجاورة شمالا و جنوبا يعتبر من نوع هارلم ده......


#1166157 [الواضح]
4.63/5 (4 صوت)

12-09-2014 01:38 PM
من المفترض ان تقوم الحكومة بتنظيف تلك المنطقة من هؤلاء الاوباش


ردود على الواضح
Sudan [nagatabuzaid] 12-10-2014 03:35 AM
طيب يا سيد سلمنا انه يجب ان تقوم الحكومة بتنظيف تلك الاماكن من هؤلاء الاوباش وبعد داك منو البنظف السودان من حكومة الاوباش فى كافورى التى تسببت فى وجود الاوباش فى دار السلام ؟؟؟؟؟؟


#1166103 [حضرة صول]
3.00/5 (2 صوت)

12-09-2014 07:46 AM
بداية أذا أردنا أن نكافح تفشي الجريمة في منطقة دار السلام أن نعيد محاكم السلاطين لأن المنطقة تعج بأثنيات متعددة وفي أزدياد مستمر ومعظمهم نازحين بسبب الحروب وضيق المعيشة وتردي الوضع الصحي والتعليمي في الهامش تجربة السلاطين والعمد في أطراف العاصمة قبل السلام كانت تجربة ثرة واثبتت نجاجها رغم أنتمائها السياسي للحزب الحاكم ( الشرطة الشعبية ) كانت تفصل في كل القضايا الجنائية عدا جرايم القتل وللسلطان صلاحيات واسعة ويتمتع بسلطة ضابط الشرطة وكيل النيابة والقاضي رغم عدم المامه بهذه المسميات وكل مايعرفه قبض المتهم وحبسه وفرض غرامة ماليه وفي حالة عدم يقومو بحجز أي ممتلكات والحبس والتعذيب الي حين السداد الغريب في الأمر أنهم كانوا ينفذون حملات للخمور مع النظام العام وفي نفس اللحظة سكاري ويفرضون غرامة فورية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
2.50/10 (3 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة