الأخبار
أخبار إقليمية
"حمور زيادة" يفوز بجائزة نجيب محفوظ للآداب
"حمور زيادة" يفوز بجائزة نجيب محفوظ للآداب



12-12-2014 05:40 AM
أعلنت دار نشر الجامعة الأميركية بالقاهرة، ليل الخميس، عن منح جائزة نجيب محفوظ للأدب لعام ٢٠١٤ للكاتب السودانى حمور زيادة عن روايته "شوق الدرويش"، وذلك في حضور لجنة التحكيم وعدد من المثقفين المصريين والأجانب.


وقال أعضاء لجنة التحكيم: إن رواية (شوق الدرويش) تتألق في سردها لعالم الحب والاستبداد والعبودية والثورة المهدية في السودان في القرن الـ 19. وتابعوا القول بأنها تتشابك مع علاقات القوى على المستويين الإقليمي والمحلي منذ اندلاع الثورة المهدية وحتى سقوط الخرطوم.


ويتم منح الجائزة التي تُقام تحت رعاية دار النشر بالجامعة الأميركية بالقاهرة، كل عام، وقد مُنِحَت لأول مرة عام 1996.


وتضم لجنة تحكيم الجائزة أستاذ الأدب الإنجليزى والمقارن بالجامعة الأميركية بالقاهرة د.تحية عبد الناصر، وأستاذ الأدب الإنجليزى بجامعة القاهرة د.شيرين أبو النجا، وأستاذ مساعد الأدب العربي بجامعة عين شمس د.منى طلبة، والمترجم المعروف للأدب العربي همفري ديفيز، وأستاذ فخري للأدب العربي الحديث بجامعة إيكستر د.رشيد العناني.


سيرة زيادة

وولد زيادة بمدينة أم درمان في السودان ونشأ بها، واشتغل بالمجتمع المدني لفترة ثم اتجه للعمل العام والكتابة الصحفية. فكتب بصحف المستقلة، والجريدة، وأجراس الحرية واليوم التالي.


وتولى مسؤولية الملف الثقافي بصحيفة الأخبار السودانية. كما أقام لفترة بالقاهرة حيث شارك بالكتابة في مجلة روز اليوسف وجريدة الصباح.


وصدرت له بالقاهرة عدة أعمال أدبية، منها (سيرة أم درمانية)، مجموعة قصصية - عام 2008 عن دار الأحمدي و(الكونج) - رواية - عام 2010 عن دار ميريت و(النوم عند قدمي الجبل) - مجموعة قصصية - عام 2014 عن دار ميريت و(شوق الدرويش) - رواية - عام 2014 عن دار العين.


وهي الرواية التي قالت عنها الروائية والناقدة المصرية سلوى بكر: "إن رواية (شوق الدرويش) عمل كبير ومهم وستكون علامة بارزة في تاريخ الأدب السوداني".


واعتمدت الرواية على مساحات واسعة من الوثائق، بالإضافة إلى مرجعيات دينية، وكذلك عمدت إلى تضفير الأشعار شعبية والعربية كلاسيكية بالنص، لكن المبهر فيها هو الطرائق التعبيرية وطرائق السرد التي استخدمها الكاتب حمور زيادة، حيث بدى كأنه كاتب مكرس، ممسك بتقنياته السردية بامتياز.


ورشحته دار العين للنشر للمشاركة بالجائزة العالمية للرواية العربية 2015 (بوكر) عن روايته شوق الدرويش.


شبكة الشروق


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1724

التعليقات
#1168385 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2014 10:51 PM
طيب المصريين عندهم مية فضائية وميهمنين على فضائيات الخليج والحرة والبي بي سي كمان كمان وفرضو علينا فكرهم العاطل الناصرية والاخوان المسلمين عطل السودان 50 سنة
ليه ما بخلو
الجمهوريين يعرضو بضاعتهم الفكرية في مصر؟
ليه مابعرضو الخمسة اجزاء عن كوش العملوها الخواجات عن حضارة كوش المنسية موجودة في يو تيوب
هم كم سوق النظرة الدونية للسودان والسودانيين وسمم الوعي العربي المازوم حتى الان


#1168170 [بشاشا]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2014 01:38 PM
جريقيس الخديوية، المتورك حمور هذا صناعة مصرية!
لايمكن لو فيك خير لي بلدك، السودان، يحتلفو بيك من دون خلق الله الغزاة "الترك" ايها المشبوه!

الكلام ده قتو من زمن لهذا المشبوه في وشو في الاسافير!

مع اني ما قريت غير العنوان وبضع سطور، من ما يسمي بالرواية المنسوبة لهذا العميل، ولكني اجزم، ما تسمي بالرواية هذه المحتفلين بيها "الترك"، اطلاقا لم تخرج عن الخط العام لمناشير المخابرات البريطانية اللي صاغا قلم الازرقي، المرتزق، نعوم شقير، موظف قلم مخابرات جيش الاحتلال الثنائي، كدعاية امبريالية استعمارية، ضد ثورتنا الام!

فيا سوداني، لو احتفلو بيك الغزاة المصريين، احفاد الهكسوس، فاعلم، انك، عميل واداة وليس الا!

بقول كلامي ده عن تجربة شخصية، حيث قامت المخابرات المصرية باعتقالي في مطار القاهرة، في منتصف التسعينات، ووضعي في زنزانة منفردة، لمنعي بالقوة من تقديم ورقة بحث بعنوان:
The Fallacy Of Sudan Arabism
كان مفروض هذه الورقة تقدم في احدي مؤتمرات جمعية الدراسات السودانية اللتي استضافتا الجامعة الامريكية بالقاهرة!
امنا الاميرة المروية فاطمة احمد شاهدى علي ما اقول!
كان غرضنا الاساسي من الورقة دي تدشين معركة الاصل السوداني "النوبي" للحضارة الكمتية "المصرية"، في قلب عاصمة احفاد الهكسوس، او كيف سودانيي اليوم تحديدا هم من حررو ارض اجدادم من قبضة الهكسوس!
عارفين سلفا المخابرات الهكسوسية بتكتكل عديل البخوض في الموضوع ده!!

نعم هاجر سوداني جمهورية السودان الحالية الي ارض ابنتهم الكبري كمت "مصر" منذ اكثر من 3,000 سنة من تاريخ اليوم، باعداد كبيرة ليتطوعو كجنود للمشاركة في تحرير اهلهم نوبة كمت، بقيادة فرعون سوداني مثلهم، هو واحفادو هم الاسسو الاسرة 17 والاسرة 18!!
لقد استشهد مؤسس الاسرة 17 السوداني القائد الميداني لحرب التحرير ضد الهكسوس، وكذلك ابناءه، استشهدو الي جوار ابيهم، كمحاربين في الصفوف الامامية، لتتولي الزعامة والدتهم، كحال نساء السودان عبر التاريخ!
اذن يا اعزائي، تاريخ صراع البقاء ما بينا واحفاد الغزاة، تاريخ طويل جدا، جدا، لو يعلم هذا العميل المدعو حمور البهاجم في ثورتنا الام بالوكالة، او يقدم رجالا اسود كرري، كقرابين، وثمن لرضاء اسيادو عليهو الكانو بقبضو امثال حمور كما الارانب في اقصي الشمال او يبيعوهم بالكيلو في سوق امبابة كما جده كافور!
بنقول للعميل ده بائع اهلو كما قال دقنة الجسور، ما تكون بعتا ابطالنا بي رخيس يا رخيس!


ردود على بشاشا
Sudan [نور سلطان نزار] 12-12-2014 10:54 PM
الحسد ...ايهو حالنا نحنا السودانيين اول ما ينجح واحد يكثر الحساد والحاقدين وما اسوءوما اتعس حسد المتعلم المثقف كامثال بشاشا فهو كالنار بجانب خزان البنزين .بالامس عندما حصل نجيب محفوظ علي نوبل حسده اقرب الناس اليه الطبيب المثقف يوسف ادريس الذي صور له خياله انه هو احق بالجائزة من يوسف ادريس ..احسد بشاشا كما شئت فلحمور رب يحميه ويحفظه من هكذا جهالات ...هل تعرف ان الام المصرية عندما تدعي بالخير لولدها تقوليه شنو ؟ الله يكتر حسادك وعدونك ..لانه ده مقياس ودليل علي النجاح .مبرووووك والف الف مبروك لحمور مع اني لا اعرفه ولم اقرا له .

United Kingdom [omer ali] 12-12-2014 07:48 PM
تحيه لك اخ بشاشا ,,
قراْت عدت مقالات لحمور وارتابني الشك في ما يكتب وايقنت ان حمور هو جزء من منظومة المثقفاتيه السودانيين الذين لا يخط يراعهم الا ما يرضي مصر ,,, وفي سبيل ذلك يقوم امثال حمور وبعض ساسة السودان خاصة في هذا الزمن الانقاذي الاغبر وصحفيي الغفله الذين باعوا ضمائرهم للمخابرات المصريه بما قل ثمنه وعظم جرمه, بتزوير الحقائق التاريخيه من ايام الحضاره النوبيه العظيمه والتي انتعشت في وادي النيل وادعي ملكيتها زورا حفدة الهكسوس والرومان والاتراك في مصر الحاليه او ارض كميت kemit كما كان يسميها اجدادنا في ذلك الزمن التاريخي العظيم الذي امتدت فيه حضاراتنا الي بلاد الشام وبلاد ((بنت)) الصومال حاليا ,,ويمتد التزوير والتشويه الي الثوره المهديه التي هزمت الاتراك وخدمهم المصريين الذين جندهم الباشبوزق العثماني بالعصا والكرباج واستباحوا ديارنا ونهبوها ولم يقبل اهلنا بهذا الضيم والظلم وكانت معارك شيكان وفتح الخرطوم ومعارك تلال البحر الاحمر وحريق المتمه والتي هزمنا فيها العدو العثماني وزيلوهم المصريين,,

فلتهنا يا حمور بجائزة نجيب محفوظ والتي منحها لك المصاروه لانك كتبت ما يرضيهم ونحن بدورنا نسنمنحك جائزة بابكر عوض الله للخيانه العظمي,,,

Sudan [mamoun] 12-12-2014 07:43 PM
والله انت عيان غايتو اكتر من ندعى ليك بالشفا مافى حاجه لانو حالتك مستعصيه

Saudi Arabia [عبدو الركابي] 12-12-2014 07:42 PM
تسلم يابشاشا وفيت وكفيت ربنا يكتر من امثالك والخزي والعار للانبطاجين

Jordan [Zawzaw] 12-12-2014 06:26 PM
كلام ينم عن حقد ليس له اى مبرر

انت لم تقرأ كتاباته و تتهمه بأنه مشبوه و تجزم بأنه اداة و عميل

اذا تود ان تنتقد كتاباته فمرحبا بالانتقاد الممنهج من خلال السرد والنص

لكن مثل هذا " الطراش " الذى كتبته فى حقه فأرجو ان تعتذر عنه لأنه لا يليق بالانسان النوبى و لا الحضارة النوبية العريقة التى لا يستطيع لا المصريين و لا غيرهم انتقاص قدرها مهما كتبوا او حجبوا


#1168082 [محمد علي جمعة]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2014 06:45 AM
خالص تحياتنا وامنياتنا للاديب الاريب حمور زيادة ومزيدا من التقدم والاذدهار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة