الأخبار
أخبار السودان
البشير يبحث مع عبد الرحمن المهدي قضايا الحوار الوطني والوضع السياسي الراهن
البشير يبحث مع عبد الرحمن المهدي قضايا الحوار الوطني والوضع السياسي الراهن
البشير يبحث مع عبد الرحمن المهدي قضايا الحوار الوطني والوضع السياسي الراهن


عبد الرحمن : " أبشروا بالخير المطرودة ملحوقة".
12-15-2014 12:40 AM
الخرطوم (سونا) بحث المشير عمر البشير رئيس الجمهورية بمكتبه بقاعة الصداقة بالخرطوم اليوم مع عبد الرحمن الصادق المهدي مساعد رئيس الجمهورية عددا من القضايا السياسية الراهنة أهمها المتصلة بملف الحوار الوطني لاسيما القوى السياسية المتحفظة على الحوار .
ووصف عبد الرحمن الصادق في تصريحات صحفية اللقاء بالمهم والايجابي مشيرا الى أنه تناول الأوضاع السياسية الراهنة بالبلاد و كل قضايا الوطن الآنية والمهمة .
وأضاف عبد الرحمن أن الرئيس البشير أكد التوجه التام نحو الوصول بالحوار الوطني الى غايته المرجوة وأن رئيس الجمهورية يعتبر أن الحوار الوطني الشامل هدف استراتيجي ولا يتأثر بالهنات هنا وهناك.
وأضاف أن اللقاء تطرق الى قضية القوى خارج الحوار وأنهما بحثا وسائل وسبل إلحاقها بركب الحوار والتنازلات التي يجب أن تقدم من كل الأطراف فضلا عن المستحقات المطلوبة في هذا الإطار .
وعبر عبد الرحمن الصادق المهدي عن ثقته بأن القيادة الوطنية قادرة على الوصول الى ايجابيات كبيرة في كافة هذه الموضوعات مبشرا المواطنين بذلك بقوله " أبشروا بالخير المطرودة ملحوقة".






تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 2381

التعليقات
#1170043 [الجزر المتقاطعة]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2014 07:45 PM
شاب مايع معلول ، يشغل منصب مترهل عالة علي الشعب السوداني ، لا يحمل اي مؤهلات ، فاقد تربوي ، أهدر ماء وجهه وصار وصمة عار على آل البيت.


#1170014 [Amin]
1.00/5 (1 صوت)

12-15-2014 07:03 PM
يالأنصاري قلتها لك من قبل .. لن تخدعنا بإسم الأنصاري
فنحن نعرفكم من لحن القول


#1170000 [بشير]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2014 06:46 PM
هل هذا الشبل من ذاك الاسد ان كان الصادق المهدي ليثا وليس بهرا؟ عبدالرحمن الناقة وبشرى الفتوى ليس منهم رجاء ولا فيهم نخوة الرجال لان صحة ابدانهم من عرق الغلابة وتكور عضلاتهم من مال اليتامي ؟ اسألوا الدارين بالحال من اين المال لعيال ابو سروال ؟ باستغلاللكم للدين كنزتم المال بعرق الفلابة مسخرين الانصار بحرث مشاريع الدائرة ببركة الفاتحة من حرث شبرا في مزارعكم له مترا في الجنة التي منحتم صكوك غفرانها واصبحت ضيعة من ديار الهوس الديني قديمه وجديده الذي نصب خيام اعراس الشهداء وزفافهم الى الحور العين بمأذون زمانه شيخ الترابي )


#1169920 [اقلام رصاص]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2014 05:20 PM
التناقض الحاصل في اسرة الصادق المهدي هذه مدهش ومحير.
يجب ابعاد هذه الاسرة من لعب اي دور في الحياة السياسية في السودان في المستقبل.
وواضح ان هذه الاسرة يهمها بيتها فقط ووليس معناة الناس في لقمة القيش والصحة والتعليم.


#1169817 [بدر نورالدائم]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2014 02:47 PM
النار تلد الرماد


#1169752 [عمر عبد الله عمر]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2014 07:53 AM
ها ها ها هاااا
تور ام بوصة


#1169745 [khalid osman]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2014 07:22 AM
الحوار يا عيد الرحمن عنده مستحقات وانت تعلمها فهل ريسك مستعد لها؟ ولا نقول كمان؟


#1169736 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2014 06:50 AM
الكلب يريد خانقوا بلا سياسه ولا كلام فارغ اقيف مع ابوك


#1169722 [نص صديري]
5.00/5 (1 صوت)

12-15-2014 06:06 AM
كان ما خلوه يطقع في الشارع ويسب أبوه تذكروا كلامي ده
ذاكرتنا ماضعيفة اولاد التركية مرقوا وليد الخليفة عبدالله التعايشي من مستشفى المجانيين في القاهرة و دخلوا الطريقة الختمية ورجع السودان يدافع عن الاتحاديين


#1169715 [Productive Urbanization for One Nation]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2014 05:46 AM
01- يا أيّها الأمير ... عبد الرحمن الصادق الصدّيق عبد الرحمن المهدي ... مساعد رئيس الجمهورية ... (غير الدستوريّة ... الإنقلابيّة العسكريّة الأمنجيّة الشرطجيّة ... الإستباحيّة الإذلاليّة التقتيليّة ... الغلوائيّة الإخوانيّة التمكينيّة الماسونيّة الحراميّة ... الإفقاريّة للرعيّة ... الإثرائيّة للقيادات البهلوانيّة الفهلوانيّة الأونطجيّة الإستعباديّة ) ... طالما أنّ سعادة المشير عمر حسن أحمد البشير ... رئيس الجمهورية الموصوفة أعلاه ... قد عيّنك مُساعداً له ... ولقد بحث معك ... بمكتبه بقاعة الصداقة بالخرطوم اليوم ... عددا من القضايا السياسيّة الراهنة ... أهمّها تلك القضايا المُتّصلة بملف الحوار الوطني ... لاسيّما القوى السياسيّة المُتحفّظة على الحوار ... وطالما انّك قد وصفت في تصريحات صحفيّة ... هذا اللّقاء التباحثي بالمهم والايجابي ... وطالما أنّك قد أشرت الى أنه تناول الأوضاع السياسيّة الراهنة بالبلاد ... و كلّ قضايا الوطن الآنيّة والمُهمّة ... وطالما انّك قد زعمت ... أن الرئيس البشير قد أكّد التوجّه التام نحو الوصول بالحوار الوطني إلى غايته المرجوة ... وأنّ رئيس الجمهوريّة العسكريّة الأمنجيّة الشرطجيّة الإستباحيّة ... يعتبر أنّ الحوار الوطني الشامل هدف إستراتيجي ولا يتأثر بالهنات هنا وهناك ... فلماذا أضفت ... أنّ اللّقاء التباحثي قد تطرّق إلى قضيّة القوى خارج الحوار ... وما هي جدوى بحثكما عن وسائل وسبل إلحاقها بركب نفس الحوار الذي رفضت أن تلحق به ... ؟؟؟

02- يا أيّها الأمير ... عبد الرحمن العسكري المهني ... ويا أيّها الرئيس البشير العسكري المهني ... الإعتذارات والتنازلات التي يجب أن يقدمّها العسكريّون السودانيّون الإنقلابيّون ... ((لقيادة الخرّيجين السودانيّين ( العسكريّين والمدنيّين )... ولقيادة الخصوصيّات الإداريّة الوطنيّة ... إلى آخر الكيانات التي صنعت دولة الأجيال السودانيّة ... المدنيّة الديمقراطيّة ... صاحبة البرلمانات الديمقراطيّة الإستراتيجيّة الجدوائيّة الذكيّة)) ... هي أن يطلّق العسكري المهني ... عمر حسن أحمد البشير كُلّ مُؤتمرات وأحزاب توالي الحركة الإخوانيّة الحربائيّة الماسونيّة الإجراميّة الحراميّة الفهلوانيّة ... ؟؟؟

03- أمّا المُستحقّات المطلوبة في هذا الإطار ... فهي أن يبتكر البشير ... وسيلة ناجعة تمكّنه من الإضطّلاع بإدارة إسترجاع ... أموال دولة الأجيال السودانيّة ... من خزائن قيادات الحركة الإخوانيّة الحراميّة ... إلى خزينة دولة الأجيال السودانيّة ... ؟؟؟

04- ولكنّ ذلك يقتضي بالضرورة ... إعادة هندسة مؤسّسات الخدمة المدنيّة والعسكريّة والشرطيّة والأمنيّة والإستثماريّة ... بعد تحريرها من تمكين ... بل من إستعمار ... الحركة الإخوانيّة البلاطجيّة الإستباحيّة التقتيليّة ... العنصريّة القبائليّة الوقحة النتنة نتانة الجاهليّة ... ؟؟؟

05- يا أيّها الأمير ... عبد الرحمن الصادق المهدي ... لقد بشّرت المواطنين بقولك " أبشروا بالخير المطرودة ملحوقة"... ولكنّك لم تطارد أبناء كيان الأنصار ... في مساجد الأنصار ... الكائنة في كُلّ أنحاء السودان ... بغرض تسجيلهم ... ( في حزب الأمّة لصناعة وممارسة الديمقراطيّة الإستراتيجيّة الجدوائيّة الذكيّة ... وبغرض تجنيدهم ... مع غيرهم ... في المؤسّسات العسكريّة الأمنجيّة الشرطجيّة لحماية الديمقراطيّة الإستراتيجيّة ... وبغرض إستيعابهم ... مع غيرهم ... في الخدمة المدنيّة وفي الأعمال الإستثماريّة ... لبناء إقتصاد الدولة السودانيّة) ... عِوضاً عن أن يطردهم من حزب الأمّة ... ذلك الأمنجي الشمولي ... صدّيق إسماعيل ... وذلك العسكري الشمولي ... البرمة ناصر ... بغرض عزل حزب الأمّة وإضعافة وعدم تمويله وإغتياله ... لصالح النظام العسكري الأمنجي الشرطجي ... غير الجدوائي ... على الإطلاق ... ؟؟؟

06- المطلوب من العسكري البشير أن يفهم ذلك ... وأن يطلّق أمثال هؤلاء الأزيار والتوابير والبرام ... الشموليّين الحربائيّين ... إلى أبد الآبدين ... لصالح دولة أذكياء السودان ... المدنيّين والعسكريّين معاً ... تلك الدولة الشاسعة الواسعة ... الراسخة الشامخة ... الواحدة الواعدة ... الغنيّة السخيّة ... التي لا ينبغي تضييقها ولا إحتكارها ... بل لا ينبغي إحتلالها ... ولا إقتسامها ... إقتساماً آيديولوجيّاً عنقوديّاً ... وفتنويّاً ... بأيّة حالٍ من الأحوال ... ولأيّة ذريعةٍ من الذرائع ... ؟؟؟

07- ولتجنّب التبذير والتبديد عبر التجنيب ... ولتجنّب إقتسام أطيان دولة أجيال السودان ... من أجل صناعة كوادر إداريّة غنيّة للشيوعيّين والإخوان المُسلمين ... ولتمويل مشاريع النهوض الجدوائي الأمثل بدولة أجيال السودان ... ينبغي أن يتنازل الشيوعيّون والإخوان ... عن الحكم الفيدرالي الغالي ... لصالح الحكومة المركزيّة الواحدة ... بدون أقاليم ... على أن يتم إسبدال الولايات الجبائيّات الحاليّات ... بتجمّعات حضريّات إنتاجيّات ... مربوطات بالأسواق العالميّات ... في أماكن توليد الطاقات الكهرومائيّة والمزارع المرويّة إنسيابيّاً ... وفي أماكن تواجد موارد الطاقة الأحفوريّة ... وعلى أن يعتمد الترحيل على القطارات الكهرومغناطيسيّة السريعة الحديثة الذكيّة ... وعلى الأساطيل البحريّة السودانيّة ... والأساطيل الجوّيّة السودانيّة ... ؟؟؟

08- يا أيّها العسكري ... الأمير عبد الرحمن ... ويا أيّها العسكري ... البشير ... ينبغي أن يتجاوز السودانيّون ... كُلّ ما كان سبباً في تعطيل نهضة السودان ... وأن يتعاونوا على كُلّ ما يعين السودان ... على ان يكون دولة واحدة ... ذات حكومة واحدة ... وعلى أن يُسهم إجابيّاً ... في الوحدة النيليّة الجدوائيّة الذكيّة ... المُذلّلة للإشكاليّات الحدوديّة وللإشكاليّات المائيّة ... وفي الوحدة شرق الأوسطيّة التكامليّة الجدوائيّة الذكيّة ... وفي الوحدة المتوسّطيّة الجدوائيّة الذكيّة ... المسهّلة لعولمة المقوّمات الإنتاجيّة العلميّة ... وفي كُلّ العولمات الجدوائيّة الذكيّة ... التي يعرفها المعنيّون بها ... ؟؟؟

09- نحن لا نتكلّم من فراغ ... هذه هي مهنتنا ... ونحن مُستعدّون ... أن نشرف على مُقوّمات ... هذه التجمّعات الحضريّة الإنتاجيّة ... زملاؤنا ... الخرّيجون السودانيّون ... المهنيّون المحترفون ... الموجودون في كلّ أنحاء العالم ... لهم خبرات أكثر من ثلاثين سنة ... في صناعة مقوّمات هذه التجمّعات ... لا ينتظرون شيئاً ... غير إيقاف الحروب ... بين السودانيّين والسودانيّين ... والسماح لهم بالعودة آمنين ... للمساهمة بسخاء ... في إعادة هندسة وبناء دولة أجيال السودانيّين ... لوجه ربّ العالمين ... لأنّهم أُمناء وأتقياء وأعنياء ... عن أكل أموال ... دولة الأجيال ... إلى آخر مكارم الخصال ... بدون كذب ولا دجل ولا خطل ... ؟؟؟

10- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟


ردود على Productive Urbanization for One Nation
Sudan [Productive Urbanization for One Nation] 12-15-2014 08:01 PM
11- شكراً جزيلاً يا أيّها [الانصاري] حركيّاً ومجازيّاً ودهنساتيّاً ... ولكنّك بالتأكيد لست أنصاريّاً حقيقيّاً ... ولست سودانيّاً ... عريقاً ... ومفاهيمك وأساليبك ... من خلال تعليقاتك ... متأثّرة بتنميطات لشموليّين الحربائيّين ... أمثال غندور القيناوي الغجري ... ونافع الأريتري ... والغازي العتباني ... إلى آخر الغجر ... الذين لا يحترمون الأوطان ... ولا يحترمون الخصوصيّات الإداريّة الوطنيّة ... ولذلك ليست لهم أوطان ... يهيمون في الأرض ... كما يشاءون ... ولكن على حساب كرامتهم ... ؟؟؟

12- نقول بذلك ... يا أيّها [الدلّوكة الغجريّة ] ... لأنّ الأنصار الحقيقيّين ... يعلمون علم اليقين ... أنّ الأمير عبد الرحمن ليس دلّوكة ... إنّما هو فارس ... سليل الفارس عبد الله جاد الله ... المعروف بالأصم ... الذي كسر قلم ماك مايكل ... عندما حكموا عليه بالإعدام ... بجريمة تمويله لمجموعة اللواء الأبيض العسكريّة ... التي تمرّدت على السلطة الإنجليزيّة ... فوقّع بالقلم ذي السنّة الذهبيّة ...بتاع ماك مايكل ... فانكسرت سنّة القلم ... وأرادوا أن ينقلوا سلطة الإدارة الأهليّة من الكواهلة ... إلى قبيلة أخرى ... لم تكن راضية بذلك القرار ... وتريد أن تكون إدارة أهليّة منفصلة ... وكان له أخ من ناحية والدته ... كان يخشاه الإنجليز ... وغير الإنجليز ... إسمه موسى المُر الحجازي ... فقال لهم ... والله لو فعلتم ذلك ... من بكرة دي ... أنا بي بندقيتي دي ... أيّ عين خدراء تلاقيني في الخلاء ... إلاّ أملاها نار ... فنصّبوه مكان أخيه الأصم ... وكأنّ شيئاً لم يحدث ... ولم يعدموا الأصم ... بل قبلوا بفدية ذهبيّة ... تعدل وزن الأصم ... دفعها الحجازيّون والكواهلة ... لأهل العسكرّيّين الإنجليزيّين الذين قتلتهم مجموعة اللواء الأبيض ... ؟؟؟

13- ونقول بذلك أيضاً ... يا أيّها [الدلّوكة الغجريّة ] ... لأنّ الأمام عبد الرحمن ... والرجال الذين كانوا معه ... قد موّلوا مشروع إستقلال السودان ... من الإنجليز ... وقد موّل ديمقراطيّة السودان الإستراتيجيّة ... بعرق الأنصار ... أنصار الله وملائكته وكتبه ورسله ... الذين كانوا يفلحون الأرض لتمويل الحزب ... وليس العكس ... كما قال نافع ... ومصطفى عثمان ... وحسبو عبدرالرحمن ... وأمين حسن عمر ... وغندور ... إلى آخر الطيور ... ؟؟؟

14- ونقول بذلك أيضاً ... لأنّ الإمام محمّد أحمد المهدي ... والرجال الذين كانوا معه ... قد صنعوا الدولة السودانيّة الوطنيّة الذكيّة ... التي كانوا يديرون شئونها مركزيّاً من أم در أمان ... التي هندسوها من إمارات قبليّات سلاطينيّات مشائخيّات أميريّات ... بعدما طردوا السلطة التركيّة الجبائيّة ... التي كانت تصدّر إنسان السودان إلى السوق الأوروبيّة ... ؟؟؟

15- إذن الأمير عبد الرحمن ... من حيث التركيبة الجينيّة ... هو جدير بأن يُساعد البشير ... يا أيّها المتملّق العوير ... [الدلّوكة الغجريّة ] ... ؟؟؟

16- نحن يا شيخنا ... لا نتملّق ... يميناً ولا يساراً ولا وسطاً ... ولكنّنا مهنيّون نقوم بواجبنا ... ونقف على مسافات مُتساويات ... من جميع السودانيّين ... ومن جميع السودانيّات ... ونطرح ما لدينا من إشراقيّات ... لإثراء العواصف الذهنيّات السودانيّات ... وننصح من يهمّه أمر السودانيّين والسودانيّات ... في ما يلينا من إختصاصات ... وخبرات ... ليس إلاّ ... ؟؟؟

17- أشعر أنّك أحد زملائي ... وربّما أحد أصدقائي ... تريدني أن أكتب مزيداً من النقاط ... هذا ما سمح به زمني ... لك شكري ... وتقديري ... ؟؟؟

[الانصاري] 12-15-2014 10:21 AM
يازول اتكلم كويس امير شنو الدلوكة ده بطل الدهنسة ..


#1169704 [الدرب الطويل]
5.00/5 (1 صوت)

12-15-2014 05:18 AM
دا شنو دا؟!.. كلام خارم بارم لا بيودى لا بيجيب.. مفروض يختوكم الاتنين فى معهد سكينة لإعادة تأهيل المعوقين.. بعدين العمة دى جبتها من وين؟.. من الهند وللا من تمبكتو؟..


#1169699 [تحت المجهر]
5.00/5 (1 صوت)

12-15-2014 05:02 AM
دمك تقيل ابوك من عاصمة لعاصمة واختك كسرت يدها وسجنت شهرا كاملا من غير ذنب جنته علي نفسها استقيل ياابدما تقيل.


#1169642 [قلب الأسد]
5.00/5 (2 صوت)

12-15-2014 02:19 AM
خايب الرجا


#1169619 [Amin]
4.75/5 (3 صوت)

12-15-2014 01:30 AM
يا عبدالرحمن يابن الأكرميين .. هؤلاء أسوء من سوء الظن
فما بالك وأنت حسن الظن فيهم


ردود على Amin
[الانصاري] 12-15-2014 10:19 AM
ياراجل ياطيب حسن الظن شنو ،ده نعجة وبتاع مصلحة .. الكيزان ازلوا اهله وهو ساكت زي التور



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة