الأخبار
منوعات فنية
'مسمار في جدار الذاكرة' .. المزج بين السيرة الذاتية والرؤى الفكرية والسياسية
'مسمار في جدار الذاكرة' .. المزج بين السيرة الذاتية والرؤى الفكرية والسياسية
'مسمار في جدار الذاكرة' .. المزج بين السيرة الذاتية والرؤى الفكرية والسياسية


12-18-2014 06:59 PM


الكاتب اليمني رداد السلامي يسرد في روايته الاحداث والمستجدات والتحديات والرهانات المختلفة في الساحة الوطنية وكيف يمكن تجاوزها.


ميدل ايست أونلاين

رواية ورؤية

صنعاء ـ صدرت عن دار سيبويه للطباعة والنشر الرقمي للكاتب الصحفي اليمني رداد السلامي رواية وهي أول إصداراته بعنوان "مسمار في جدار الذاكرة"، وقعت في مائتي صفحة من القطع المتوسط.

يتحدث رداد السلامي في الرواية عن تجربته ومعاناته وعن سعيه الدؤوب لتحقيق أحلامه التي نمت وتبرعمت في مخيلته الغضة منذ كان طفلا، وعن تحولاته الفكرية وتوجهاته السياسية، وعن قناعاته التي تشكلت لتصبح معارف كنتيجة منطقية لتجاربه التي عاشها مع مختلف شخوص القوى المتدافعة في الواقع اليمني والأفكار المعتكرة فيه.

يمزج الكاتب في روايته بين السيرة الذاتية والرؤى الفكرية والسياسية، إنه ليس عملا روائيا بالمعنى المعروف ولكنه عبارة عن رواية ورؤية، حيث عاش الكاتب تجربة من المعاناة والمكابدة والقهر واليتم منذ طفولته ولكنه لم يستسلم بل استطاع ان يحتفظ بقدرته على الحياة دون الانحدار نحو ما لا يليق بالإنسان الحر الباحث عن تحقيق ذاته وتكوينها بشكل صحيح وسليم.

رداد السلامي من الجيل اليمني الجديد الذي ربما استغرقت المعاناة حياته حتى أنضجته قبل بلوغه سن الرشد وصنعت منه قلما جديرا بالبقاء في الذاكرة.

يقول رداد: "حين تتألم عليك أن لا تفقد ضميرك وروحك عليك أن تختبر صلابة نفسك وأن لا تسمح للحب الكامن فيك أن يستنزف في معارك العداوات السخيفة. حاول أن يكون ألمك سببا لتمسكك بك لا تفقد روحك بسهولة، نعم تغير إلى الأحسن.

أضف إلى نفسك ما يجعلك أكثر قدرة على أن تكون أنت، أنت الذي بروحك أجبرت آخرين على إيلامك حتى ينالوا منها، لا تكن أنت أول من يتخلى عنها، بل قوها أضف إليها، ولا تبتعد عنها فتحاول أن تكون روحا أخرى شكلها ألمك".

كما يسرد الكاتب رؤيته الذاتية عن الاحداث والمستجدات والتحديات والرهانات المختلفة في الساحة الوطنية وكيف يمكن تجاوزها والانتقال الى مرحلة الممارسة العقلانية في الخلاف والارتقاء بالصراع وتهذيبه وجعله أكثر ميلا للتنافس على ما يبني لا ما يهدم.

إن الكتاب حقا يمثل تجربة تستحق القراءة والتمعن في تفاصيل أحداثها وما تحمله من رؤى وأفكار وتجارب.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 732


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة