الأخبار
أخبار إقليمية
تصريحات البشير إذكاء لنار الحرب
تصريحات البشير إذكاء لنار الحرب
تصريحات البشير إذكاء لنار الحرب


12-27-2014 12:23 AM
تاج السر عثمان

تصريحات البشير الأخيرة بمناسبة الاحتفال بتخريج دورة القادة والاركان المشتركة رقم 41 ، تدعو الي مواصلة الحرب وإذكاء نارها ، أشار البشير الي أنه لامجال لحوار دارفور الا عن اتفاقية الدوحة، وهو يعلم أن اتفاقية الدوحة شبعت موتا ، وفشلت كغيرها من الاتفاقيات الجزئية التي زادت من ضراوة الحرب في دارفور، كما أعلن البشير استعداده للتفاوض حول المنطقتين استنادا علي اتفاقية نيفاشا ، بجانب استمرار عمليات (الصيف الحاسم)!!، علمابأن نظام البشير هو الذي خرق اتفاقية نيفاشا مما أدي الي انفصال الجنوب ، واندلاع الحرب مجددا في منطقتي جنوب كردفان وجنوب لنيل الأزرق !!!. كما قفل البشير الباب أمام دعاة الحوار باعلانه أن الحوارالوطني سوف ينطلق في الموعد الذي تحدده آلياته " بمن حضر"، فضلا عن الاعلان بأن الانتخابات ستكون في موعدها ، وهي دعو ة لمواصلة الحرب ومصادرة الحقوق والحريات الديمقراطية.

كما يرد في مشروع موازنة العام 2015م رصدمبلغ 13 مليار و736 مليون جنية للأمن والدفاع والداخلية ، مقابل919 مليون جنية للصحة !!!، مما يشير الي أنها ميزانية لاستمرارالحرب وقمع الشعب السودانيالذي تصاعدت مقاومته ،كما هو حاصل في انتفاضات واعتصامات المدن( لقاوة مثالا)، وانتفاضات الطلاب ، والوقفات الاحتجاجية، وتصاعد موجة المطالبة بالحريات واطلاق سراح المعتقلين، والهزائم المتلاحقة لقوت ومليشيات المؤتمر الوطني في ميادين القتال.

ومعلوم الخسائر البشرية والمادية للحرب وتكلفتهاالانسانية الباهظة كما يجري الآن في المناطق الثلاثة.
ويرد في الميثولوجيا اليونانية القديمة ، أنه برزت اصوات دعت الي الحكمة، وحذرت حكام اثينا من شرور وويلات الحرب، لأن الحرب في نهاية المطاف تجعل: " المغلوب يبكي ، والغالب يشق الجيوب" ، ولأن الحرب علي حد تعبير الفيلسوف سقراط: " يقتل فيها الانسان أخاه الانسان او يعرض نفسه لضربات أخيه الانسان" . ولكن حكام اثينا اصموا آذانهم عن صوت الحكمة وتنكبوا درب الحروب حتي ضعفت شوكتهم ، وفشلوا، وذهبت ريحهم.

كما يرد في السنوات الأخيرة لحكم بني أمية ، تنبؤ "نصر بن سيار" آخر ولاة اقليم خراسان بنهاية وزوال حكم الأمويين بقوله:
أري تحت الرماد وميض نار ويوشك أن يكون له ضرام
فان النار بالعودين تذكي وان الحرب مبدؤها كلام
فان لم يطفؤها عقلاء قوم يكون وقودها جثث وهام
وقلت من التعجب ليت شعري أأ يقاظ بني أمية أم نيام
ولاشك أن ذلك ينطبق علي حكم الاسلامويين الراهن في السودان الذي فشل وستذهب ريحه.

كان انقلاب 30/يونيو/ 1989، الذي قام به تنظيم الأخوان المسلمين بقيادة د. الترابي، وبالا علي البلاد، حيث اتسعت حرب الجنوب التي اتخذت طابعا دينيا ، واتسع نطاق الحرب بكل مآسيها ودمارها ليشمل جنوب النيل الأزرق ، وجنوب كردفان، ودارفور، وشرق السودان، وتعمق الفقر والإملاق حتي اصبح 95% من السكان يعيشون تحت خط الفقر، وتعمقت الفوارق الطبقية حتي اصبح 2% من السكان يستحوذون علي 88% من الثروة ، ورغم استخراج وانتاج وتصدير البترول في السنوات: 1999 – 2009م، الا أن عائده لم يدعم الانتاج الزراعي والحيواني والصناعي والتعليم والصحة والخدمات،بل تم نهب عائده وتهريبه للخارج و الذي يقدر ب 60 مليار دولار!!، حتي جاء الفشل الذي يتمثل في طامة الانفصال الكبري التي فقدت فيها البلاد 75% من بترول الجنوب، وازدادت الأوضاع المعيشية تدهورا، وتوقفت عجلة الانتاج والتنمية وانهارت المشاريع الصناعية والزراعية وانتشر الفساد بشكل لامثيل له في السابق، وتعمقت التبعية للعالم الرأسمالي حتي بلغت ديون السودان الخارجية 43 مليار دولار، وتم تنفيذ روشتة صندوق النقد الدولي(الخصخصة، سحب الدعم عن السلع الاساسية، رفع الدولة يدها عن خدمات التعليم والصحة).

* تجلب الحرب الآن المزيد من الدمار والخراب وتدهور الاوضاع المعيشية جراء زيادة ميزانية الحرب، والضرائب والجبايات، والزيادات المتوقعة في الايام القادمة تنفيذا لتوصية صندوق النقد الدولي، لأسعار الدقيق ، والمحروقات، والسكر ، والكهرباء ..الخ، مما يزيد الاوضاع تفاقما وبؤسا..

ومع اتساع رقعة الحرب وتصريح البشير بأنه لاتفاوض الا بشروط الحكومة المرفوضة من الحركات ، يصبح لابديل غير مواصلة العمل الجماهيري من أجل وقف الحرب ، والتفاوض الشامل والعادل مع قطاع الشمال وحركات دارفور، كما جاء وثيقة " نداء السودان" ، فالحرب لايستفيد منها غير تجار الحروب داخل النظام، والذين يرون أن مصالحهم الطبقية ترتبط باستمرار الحرب.ولن يهدأ للبلاد بال مالم تقف الحرب وتقوم دولة المواطنة التي تسع الجميع غض النظر عن الدين أو العرق أو اللغة أو الثقافة، والتي تفتح الطريق للتوزيع العادل للسلطة والثروة وقيام التنمية المتوازنة، وعدم فرض الدولة الدينية التي زادت نيران الحرب اشتعالا..
* ومع اتساع رقعة الحرب ينتهز النظام الفرصة للمزيد من مصادرة الحريات والحقوق الديمقراطية، مثل مصادرة الصحف، واعتقال ومحاكمة الصحفيين ، واعتقال المعارضين السياسيين لا لسبب الا لأنهم وقعوا علي " وثيقة نداء السودان" التي دعت لوقف الحرب وقيام دولة المواطنة والديمقراطية، والحل الشامل والعادل لأزمة الحكم في البلاد، فضلا عن تدهور الحالة الصحية للشيخين فاروق ابوعيسي وأمين مكي مدني، وبالتالي يتحمل النظام مسؤولية اي مضاعفات لهما. هذا اضافة لمواصلة نهب ثروات واراضي البلاد، والمزيد من خصخصة ماتبقي من قطاع الدولة.

كل قرائن الاحوال تشير الي أن أزمة النظام اصبحت عميقة، وأصبح مصيره الي زوال ، وأنه فقد كل مقومات استمراره ، ولن تنقذ النظام محاولة اطالة أمد الحرب التي ترتبط ببقائه، وماعادت البلاد تحتمل المزيد من القهر والاملاق والحروب والكوارث والدمارمنذ انفجار حرب الجنوب عام 1955م واستمرارها حتي انفصال الجنوب واندلاعها مجددا في دارفور ومنطقتي جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان، فلم تنعم البلاد بالاستقرار والتنمية والديمقراطية طيلة 59 عاما من عمر استقلال البلاد الذي نحتفل بذكراه هذه الايام. بحيث يصبح لامناص من مواصلة العمل الجماهيري من أجل وقف الحرب، فاستمرار هذا النظام بسياساته الحربية وقهره لايجلب غير المزيد من تمزيق ما تبقي من الوطن ، والمزيد من الفقر والاملاق الدمار.

*لابديل غير مواصلة المقاومة اليومية ضد غلاء المعيشة ومصادرة الاراضي ، والزيادات المستمرة في اسعار السلع والخدمات ، وحل ازمات انقطاع المياه والكهرباء، والمطالبة باطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين، وحرية الصحافة والتعبير والنشر وقيام المواكب السلمية، وقيام اتحادات للطلاب بارادتهم دون تزوير من الادارة، وضمان استقلال الجامعات وحرية النشاط السياسي والفكري والاكاديمي والبحث العلمي، ووقف العنف في الجامعات ( جامعة الخرطوم بحري نموذجا) ،وجعلها خالية من السلاح والمليشيات المسلحة للمؤتمر الوطني، اضافة الي حرية قيام ندوات الاحزاب المعارضة في الميادين العامة.
وأخيرا لضمان وحدة ماتبقي من الوطن ،لابديل غير الدستور الديمقراطي الذي يكرّس دولة المواطنة والديمقراطية التي تحقق المساواة بين الناس غض النظر عن الدين أو العرق أو الثقافة أو اللغة.

وأخيرا، لابديل غير اسقاط هذا النظام الذي يعني استمراره المزيد من تمزيق ماتبقي من الوطن، والمزيد من الحروب والفقر والاملاق، فما عاد شعب السودان يحتمل كل تلك المآسي والمعاناة. وفي نهاية الأمر سوف تذهب ريح دعاة الحرب.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 6559

التعليقات
#1177682 [المهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 07:16 AM
ربنا ينتقم من البشير


#1177587 [أدروب]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 03:20 AM
البشير عندما يقول اتفاقية الدوحة فهة يعني ما يقول .. مسألة الدوحة هذه صارت نوع من الإبتزاز لقطر لدفع المزيد من الأموال وهذه طريقة صارت معروفة ومكشوفة لكل العالم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة